رواية عشق وانتقام (لا تجرح قلبي) الفصل السابع والاخير

مواضيع مفضلة

رواية عشق وانتقام (لا تجرح قلبي) الفصل السابع والاخير

 

 

 تم عقد قران مازن ومريم وتحديد العرس الي ان تتماثل الشفاء
في المشفى
دلف مازن الي غرفه محبوبته
فوجدها تجلس ويبدو عليها الغضب الشديد
مازن بابتسامه: اذيك يا حبيبتي
مريم: والله حبيبتك انت لسه فاكر يا استاذ


مازن بابتسامه سخريه: انا رائد مش استاذ
مريم: كنت فين كل ده
مازن: في الشغل يا حبيبتي هكون فين
مريم: الشغل بيخلص 3 ودلوقتي الساعه 5 كنت فين بقالك ساعتين
مازن: شغلنا مالوش مواعيد يامريم.

وكان عندي شغل كتير ولازم يخلص
مريم بزعل مصطنع: انت بتحب شغلك اكتر مني
مازن وهو يتصنع التمثيل: تفتكري اه
مريم: كدا يا مازن طب طلقني
مازن: حاضر هتجوزك الاول وبعدين هطلقك
مريم: لا مش هتجوزك غيرت رأيي روح اتجوز الشغل
مازن: نعم ياختي
مريم: الا سمعته يا سياده الرائد
اقترب مازن منها
مازن: طب عيني في عينك كدا
مريم بخجل: لا
احتضنها مازن وقال: انت اغلي حد عندي ومفيش اغلي منك ياعمري.

احمرت وجنتي مريم بخجل مما اسعد مازن فقال بضحك: خلاص هسكت ويلا علشان تاخدي الدوا مريم: لا
مازن: لا ايه لازم تخفي وتبقي ذي البنات الشطوره
مريم: انت ليه بتعملني كأني طفله
مازن بابتسامه: لاني بعتبرك بنتي قبل ما تكوني حبيبتي
تعجبت مريم فاكمل مازن قائلا: لان مفيش انقي من حب الاب لبنته ويلا بقا افتحي بوقك علشان الدوا
وبالفعل تناولت مريم الدواء بسعاده بالغه عى حب معشوقها ودلاله لها.

كان نصر يتابعهم وعلي وجهه ابتسامه حب لان ابنته تأبي ان تاخذ الادويه دون وجود مازن الي جوارها وغضب عندما تذكر انه كان عاق بين العشاق.

في قصر النمر
بغرفه النمر
دلف عدي الي الغرفه ليجد معشوقته تتحدث مع احد ما فاقترب فلم يري شئ وتعجب عندما وجدها تضع يدها عى جنينها وتتحدث معه بحبا بالغ
فاقترب منها بهدوء واحتضنها بقوه ففزعت
نورسين بغضب: خضتني يا عدي الله
عدي: قلب عدي لقيتك بتكلمي نفسك فقولت ليه وانا موجود
دفشته نورسين بقوه قائله: كدا طب اوعي يا رخم انا كنت بكلم ابني
اقترب منها عدي وقال: طب وانا
نورسين بابتسامه: انت ايه.

عدي بزعل مصطنع: هو هياخد كل حاجه كدا من اولها
انفجرت نورسين ضاحكه وقالت: انت بتغير يا نمر
عدي: بتتريقي طب تعالي بقا مش هسيبك
وركض نورسين ببطئ شديد فامسكها في لمح البصر وقال: انتي فاكره ان دا اسمه جري ياحبيبتي
نورسين: نزلني ياعدي احسنالك
عدي: هنزلك بس مش هنا
وحملها عدي الي الفراش برفق وداثرها جيدا ثم قام بفتح التلفاز وقال: اتفرجي احسن بدل الجنان دا
ابتسمت له بحب فقال: هنزل اجبلك اللبن
نورسين بلهفه: لا.

عدي: انا قولت ايه
نورسين بتزمر: حاضر
عدي: حبيبتي بتكون عسل لما بتسمع الكلام
وركض عدي الي الاسفل حتى يتفاد الوساده التي دفشتها بوجهه
بغرفه اروي
استيقظت اروي وتطلعت الي فراش الصغير فلم تجده فقامت مفزعه وارتدت ملابسها بسرعه كبيره
وهبطت الي الاسفل وقلبها يحترق
فوجدت اسر يحمل رياض ويتجه نحو الباب
اروي بصوتا مرتفع: اسر
التفت لها اسر بنظراته العاشقه
اروى: انت واخد رياض ورايح عى فين واخدته ليه.

اسر: كنت طالع اوضتي وسمعته بيعيط فخدته علشان متصحيش
احمر وجه اروي من فكره ان اسر رأها بدون حجاب وبثياب النوم ولكن سرعان ما تحول هذا الخجل الي غضب جامح
اروي: وانت ازاي تدخل عليا الاوضه من غير ما تستأذن وتشوفني وانا نايمه انا غلطانه ان فضلت هنا ووثقت في اهل البيت ان محدش هيتعدا حدودو معايا.

اسر بحزن لظنها به السوء: انا مدخلتش عليكي الاوضه يا اروي انا ناديت حد من بسمه (الخادمه) تدخل تجيب رياض وهدوم ليه وانا اسف لو ازعجتك ولو مش عايزين اجي جنب رياض تاني مش هاجي بس انا فعلا بحبه
وبالفعل حمل الصغير من يده وناوله لاروي لكن رياض بكي بشده وظل يتشبث بيداه الصغيره عى تيشيرت اسر فأحتضنه اسر بحبا شديد
اروى: انا اسفه يا اسر بس انا اتخضيت لما ملقتوش جنبي ممكن تقبل اسفي
اسر بتفكير: بشرط.

اروى بلهفه: ايه هو
اسر: ثواني هستشير رياض في الامر
وظل اسر يتحدث مع رياض في اذنه
فتبسمت اروي من طريقه اسر الطفولية
اسر بابتسامه: لقد توصلنا الي قرار
اروي: وايه هو
اسر: انك تخرجي معانا ومينفعش ترفضي
اروي: دلوقتي
اسر: اي نعم
اروى بابتسامه: حاضر هغير هدومي وهاجي
اسر: وانا ورياض مستنينك مش صح يا ريرو
انفجرت اروي من الضحك وصعدت الي الاعلي
وظل اسر مع رياض لحين هبوطها.

اما بقصر الديناصور
بغرفه الديناصور
سيف: تااج يا تاااج
لم يستمع سيف لرد تاج فهبط ليبحث عنها ولكنه صدم مما رأه تاج تجلس عى طاوله المطبخ و حولها الكثير من الشوكولا وفمها ملطخ بها كانت تاج تأكل بنهما شديد
فتقدم منها الديناصور بهدوء شديد
سيف: افشتك
اتنفضت تاج وقالت بصوت متقطع: حرام عليك يا سيف خضتني
سيف: بتعملي ايه
تاج: باكل شوكولا في حاجه.

سيف: عادي يا حبيبتي انك تاكلي شوكولا بس مش بالكميه دي كده هتتخني وتخسري وزنك
تاج بمكر: دا ابنك الي عايز مش انا
سيف بسخريه: والله
تاج ببراءه مطصنعه: اه
واكملت اكل الشوكولا
اقترب منها سيف
سيف: طب وانا عايز شوكولا
فقدمت له تاج الكثير منها
لم يدع لها الفرصه لتتحدث وقبلها قبله تذوق بها طعم الشكولا بالبندق المحبب لديها
ابتعد عنها الديناصور ليجدها خجله للغايه فقال بمكر: حلو الشكولاته جدا.

تاج بخجل: ايه الا بتعمل ده يا سيف الله
انفجر سيف ضاحكا وقال: بموت في الله بتاعتك دي
تاج وهي تنظر الي الارض: انت كنت عايزني في حاجه
سيف: اه تعالي بس اغسلي ايدك وانا هغسلك بوقك
تاج: انت قليل الادب
سيف: كنت هغسله بالميه علشان منضيعش وقت بس انت الي دماغك شمال
تاج بعصبيه: سيف
فاقطعها سيف بضحك: الله مش كنت هتقولي كده
لم ترد عليه تاج وذهبت لتغتسل
تاج: ها عايزني في ايه.

اخذها سيف من يدها الي الغرفه وقال بمكر: تعالي هقولك عايزاك ليه.

في الحديقه
كانت اروي تلاعب صغيرها واسر ينظر لها بحب كبير حاولت اروي تجاهل نظراته لكنها لم تستطع
اروي: انت بتوترني عى فكره
اسر بستغراب: بوترك ازاي
اروي: من نظراتك الغريبه دي
اسر: نظرات كلها حب ليكي
نظرت له اروي ولم تقوي عى النطق فاكمل
هو: اروى انا بحبك اوي مش عارف اذي وامتي بس انا حبيتك جدا واتعلقت برياض وعايز اكون اب ليه ارجوكي اديني فرصه.

اروي بدموع وهي تجذب صغيرها: اسفه بس انا مش هخون زوجي ورياض ملهوش غير اب واحد بعد ازنك روحني
اسر: يااروي
اروي بدموع حارقه: بعد اذنك يا اسر روحني او هاخد تاكس
اسر: استني يااروي حاضر هروحك
بس هقولك كلمه واحده بس اني هستانكي العمر كله وهسيبك تفكري كويس
وبالفعل توجهوا الي السياره ووصلوا الي القصر بسرعه الريح
صعدت اروى الي غرفتها وعيناها مليئه بالدموع اما اسر فتوجه الي غرفته وهو شارد ويبدو عليه الحزن.

رات نورسين اسر فاتجهت اليه بقلق وقالت بلهفه: مالك يا اسر
اسر: مفيش
نورسين بشك: متاكد
اسر بملل: انتي عايزه ايه يانور
نورسين: مش انت بتعتبرني اختك
اسر: اكيد طبعا
نورسين: طب قولي ايه الي حصل معاها علشان اساعدك
اسر بستغراب: انت عارفه
نورسين بضحكه عاليه: دا القصر كله عارف يابني
اسر بصدمه: كله كله
ضحكت نورسين اكثر وقالت: اه كله
اسر بصدمه: دا انا مفضوح بقا.

نورسين: لسه واخد بالك مش بقولك غبي المهم بقا احكيلي ايه الا حصل
فقص لها اسر ما حدث
نورسين: متقلقش يااسر انا هكلمها
اسر بفرحه: بجد يانور
نورسين: ايوا بس انت متحولش تكلمها تاني في الموضوع دا غير لما اقولك
اسر: تمام
نورسين: طب واسع بقا اروحلها
اسر بابتسامه: عدي ياختي
وبالفعل اتجهت نورسين الي غرفه اروي ولكنها فزعت بشده عندما احضتنها احد ما من الخلف ولم يكن سوى عاشقها.

التفتت له نورسين وهو حاوط خصرها وقربها اليه بشده
نورسين: حرام عليك ياعدي ارحمني بقا انت عايز تموتني
عدي: انا ابدا بعد الشر عليكي ياروحي
نورسين: انت مش كنت روحت الشغل ايه راجعك تاني
عدي: اصلك وحشتيني فخدت اجازه طويله علشان اقعد معاكي
نورسين بفرحه: بجد يا عدي
عدي: بجد ياروح قلب عدي
نورسين: بحبك
ابتسم عدي وقال: طب مفيش حاجه كدا ولا كدا لعدي حبيبك
طبعت نورسين قبله عى وجنته
نورسين: احلي بوسه لحبيب قلبي.

عدي: دي بوسه دي
نورسين: اه وابعد بقا علشان ورايا مهمه
عدي بإستغراب: مهمه ايه
نورسين: مهمه عشق مخفيه هروح اكشفها مهمه لاسر واروي
عدي بعدم فهم: مش فاهم حاجه ايه الي حصل
فقصت له نورسين كل شئ
عدي: ههههه والله وجيت الا توقعك يااسر
نورسين: يعني حضرتك عايز تفهمني انك مكنتش تعرف
عدي بتفاخر: عيب يا بت انا النمر طبعا كنت عارف بس كنت سايبه يجيب اخره المهم روحي انتي ظبطتي المهمه دي وسيبالي انا الباقي.

ابتسمت نورسين وقالت: اوك
واتجهت الي غرفه
دقت نورسين الباب فأذنت لها اروي بالدخول
نورسين بابتسامه: الصغير بتاعنا عامل ايه
اروى بحزن: كويس
نورسين: مالك يا اروى
اروى: مفيش ياحبيبتي
نورسين: اروي انا عارفه ايه الا حصل
نظرت لها اروي بندهاش فاكملت نورسين: انا جايه علشان اقولك حاجه واحده بس رياض الله يرحمه مات والحياه مش بتقف عى حد
اروى: انا مستحيل اخونه.

نورسين: دي مش خيانه يا اروي الخيانه انك نخونيه في وجوده بس هو دلوقتي في مكان احسن متقعيش في نفس غلطه سيف وتبعدي عن حبيبك لانك هتدمي بعدين
ثم اكملت بمزاح: والواد اسر ده مز والبنات بتجري وراه ده انا نفسي بعاكسه
عدي: لا والله
انتفضت نورسين من مكانها
نورسين: كدا تدخل من غير ما تخبط افرض اروى مكنتش لابسه الحجاب
عدي: الباب كان مفتوح وبدل ما هو مفتوح تبقى اروي لابسه حجابها كنت بتقول ايه بقا.

نورسين بمكر: ولا حاجه يا حبيبي دانا بوصف لاروي علاقتي بيك واد ايه انا بعشقك مش كدا ولا ايه يااروي
اروي: هههههههه اه هههه
عدي: تصدقي دخلت عليا
نورسين: امال ايه مش مرات النمر
قبض عدي عى ملابسها بطريقه مضحكه وقال: بتعاكسي مين بقا
نورسين: والله يا ديدو فهمت غلط دانت الي فالقلب
عدي: والله
نورسين: والله.

عدي: ماشي سماح المره دي وانت يا اروي ادي لنفسك فرصه تانيه ولابنك لازم يكبر وسط اب وعيله بتحبه واسر بيحبه جدا وبلاش بعد الحبيب ده علشان حاجات مش حقيقيه وانا اكتر واحد عارف كان سيف ندمان ازاي لما بعد عن تاج فكري كويس انا اخوكي وخايف عى مصلحتك وعارف ايه الا ينفعك وايه يضرك
ابتسمت له اروي برضا وقالت: هفكر يا عدي
عدي: تمام وانتي تعالي معيا
نورسين بخوف مصطنع: لا انا هقعد مع اروي محتاجني في موضوع مهم.

اروي: هههه
عدي: هي مش طايقاكي تعالي
وحملها بين يديه وهي تصرخ لاروي بانقاذها واروي لا تقوي عى الحديث من الضحك.

ومرت الايام بسعاده عى الجميع و تقرب اسر من اروي ولكن لم يفاتحها بموضعهما مره اخري
واصبحت تاج واروى ونورسين ومريم اصدقاء للغايه
وتحسنت صحت مريم بسبب اهتمام مازن بيها وذاد عشق نورسين وعدي اما الديناصور فكان في غايه السعاده لوجود حبيبته بقرب منه
وتم تحديد موعد زفاف مازن ومريم
ساعد مازن بالترتبيات الديناصور والنمر ليكون زفافا مميزا للغايه.
وجاء اليوم المنشود
كان الزفاف في قاعه الماسه في اكبر فندق من فنادق مصر تم تزين المائدات بفراش ابيض وورد وردي واخري تزين بفرش وردي وورد ابيض فكانت قاعه في غايه الجمال
كان مازن وعدي وسيف ينتظرن اسفل السلم الفتيات فكن يعدن انفسهم في غرفه الفندق مع العروس.

واخيرا وجدوا حبيباتهم امامهم ولكنهم تسمروا مكانهم من شدت جمالهم وخاصه مازن الذي كان يحلم باليوم الذي سوف يرا فيها حبيبته تطل عليه بالابيض كان حال الفتيات لا يختلف عنهم فقد كان عدي يرتدي حلي بالون الرمادي وقميص ابيض وكان يضع عطره المفضل فكان اميرا حقا
اما الديناصور فكان يرتدي حلي من اللون الكحلي ويصفف شعره البني الغزير ويضع البرفنيوم الخاص به فكان ملك الجاذبيه والوسامه.

اما عن مازن فكان يرتدي بدله من اللون الاسود ويصفف شعره فكان جاذبا للغايه
هبطت الفتيات الي الاسفل وتوجهت كل فتاه الي معشوقها
فكانوا مثالا للحب والعشق.

سيف و تاج
سيف: ايه الا حطاه دا يا تاج تاج: ده كحل وايلينر ومش بينين وعندما وجدت نظراته لا تنذر بالخير فقالت: نورسين هي الا اصرت عليا احط علشان انا احنا في فرح
وكمان محدش هيركز معايا
سيف: امال انا شوفته اذي
تاج بتوتر: لا دول مش بينين خالص
سيف: يا حبيبتي انا شوفتهم اكيد يعني الكل هياخد باله
تاج: سيف دا كحل بسيط
سيف بقتناع: ماشي بس اخر مره يا تاج سامعه
تاج: حاضر.

سيف بضحكه: اما بقا نورسين فدي كفيا عليها عدي مش هيسكت
تاج بخوف: هيعملها ايه
سبف: خايفه عليها وخوفتيش عى نفسك
تاج: لا بس عارفه انك مستحيل تأذيني او تزعلني
ابتسم الديناصور وقال: وهو اكيد استحاله يعمل كدا سيبك منهم ايه القمر ده
تاج بخجل: بس يا سيف الله
ضحك سيف بصوت عالي وقال: مش عايزه تبطلي اللهجه الطفوليه دي بقا
تاج بعفويه: ليه بس.

سيف: اما نروح هقولك تعالي وحاوط كتفها بيده وتوجه الي المكان الذي يليق بالديناصور.

عند عدي ونورسين
عدي بغضب: ايه ده
نورسين: ايه
عدي: ايه كل الميكب ده
نورسين بخوف: ده بسيط جدا
عدي: لا يتمسح حالا
نورسين: ارجوك يا عدي دا عجبني جدا
عدي بغضب: سمعتي انا قولت ايه
نظرت له نورسين بحزن فهو تضع القليل ولاول مره
عدي: ماشي يا نورسين بس متسبيش ايدي نهائي ثم تمتم وقال بصوتا سمعته نورسين وابتسمت شكل في ناس هتموت كتير انهارده
نورسين بعفويه: ليه.

عدي: علشان هيبصولك وانا مش هستحمل حد يبصلك وانت قمر كده وحلو وزي العسل وتتكلي اكل فهقتله
ضحكت نورسين: بحبك
عدي: وانا بموت فيكي.

عند مازن ومريم
مازن: انهارده اسعد يوم في حياتي اخيرا هتكوني ليا
مريم بخجل: مبسوط يا مازن
مازن: مبسوط بس انا مش عارف اوصفلك فرحاتي اقتل عدي وسيف عشان تصدقي
مريم بستغراب: اشمعنا عدي وسيف
مازن: لاني كدا بعلن الحرب عى الجحيم فما بالك بالاتنين مع بعض
مريم: ههههه لدرجادي
مازن: واكتر بعد عنك امه وابوه دعين عليه الا يوقع تحت ايدهم المهم سبك بحبك
مريم بخجل: وانا كمان.

مازن: وانتي ايه انطقيها بقا حرام عليكي هموت والله
مريم بلهفه: بعد الشر عليك
مازن بحب: حبيبتي نفسي اخطفك من عيون الناس دي كلها
مريم بابتسامه: بعد الفرح
مازن: هههه ليه
مريم: مستانياه من سنين يا زيزو
مازن: طب مش هتقوليها بقا
مريم بخجل: بحبك ارتاحت
مازن بابتسامه: يعني
مريم بستغراب: ايه دا الماذون
مازن: ايوا
مريم: احنا مش كتبنا الكتاب
مازن: ايوا يا حبيبتي كنا هنكتبه بس انا اعترضت وحبيته يكون يوم الفرح.

مريم بستغراب: بس انا مضيت عى عقد دا كان ايه
مازن: دا بقا هديه هتعرفيه بعد الفرح وغمز لها (فهو لما يكن سوي تاشيره للسفر الي الخارج) فخجلت وفضلت الصمت حتى لا ينفضح امرها بعشقه امام الجميع.

عند اسر
كانت هناك فتاه ترتدي ملابس تظهر اكثر مما تخفي
الفتاه بدلل: هااي
نظر لها بستقزاز ولم يجيبها
الفتاه: انا لين
كان اسر سيوبخها ولكنه شاهد اروي تتجه اليهم وعلي وجهها علامات الغضب
اسر بمكر: وانا اسر
لين بمياعه: اسمك حلو اووي
اسربإبتسامه لاغاظه اروي: شكرا
لين: انا كنت عايزه مساعدتك
اسر بستغراب: في ايه
لين وهي تقترب منه بجرأه: اصل مفتاح الاوضه بتاعتي مش عايز يفتح فكنت عايزك تشوفه ممكن يفتح معاك.

اروي وهي تدفشها للخلف: لا يا حببتي روحي شوفي حد تاني يفتحه محدش قالك عليه نجار
نظرت لها الفتاه بغضب ورحلت
كان اسر يبتسم وهو يري قطته التي تدافع عنه بغيره وغضب
اروي بغضب: طبعا حضرتك مبسوط بلمه البنات حوليك وعجباك اوي البت وبتبتسملها وانا الا كنت مفكراك محترم ومش بتاع بنات
اسر بابتسامه: خلصتي
اروي وهي تتصنع اللامباله: ايوا خلصت
اسر: بحبك.

احمرت وجنتي اروي ووضعت وجهها بالارض فقال: بدل احمرتي كدا تبقي موافقه يالا نتجوز
اروى بدهشه: دلوقتي
اسر: اه
وجذبها من معصمها واسرع الي المأذون الذي كان عى وشك البدء في عقد قران مازن
اسر: استنا يا شيخ
نظر له الجميع بدهشه فاكمل قائلا: انا الا هتجوز الاول
مازن: نعم يا اخويا ده فرحي والقاعه قاعتي والمأذن بتاعي
المأذون بابتسامه عى ما يراه: انا مش بتاع حد
اسر: استانا انت يا شيخنا.

وانت احسنلك خليني اتجوز الاول بدل ما تندم
كانت الفتيات(اروي ونورسين ومريم وتاج) لا تتحمل حديث اسر فانفجروا ضاحكين
مازن بسخريه: اندم ولا تقدر تعمل حاجه
عدي: بس علشان يقدر يعمل كتير
سيف: عى ما اعتقد كنا في فرح حد والعريس ضايقه فضل يولع صاوريخ ويرميها عليه
ابتلع مازن ريقه بخوفا شديد فاكمل النمر قائلا: فاكر لما حط صاروخ في التورته وفرقعت في وش العروسه والعريس علشان كان عايز ياكل من التوطه والعريس قال رفض.

مازن بخوف وهو يوجه حديثه لوالد مريم: قوم يا عمي خلي اسر باشا يكتب كتابه الاول الحب تضحيه اتفضل يا اسوره
جذب اسر اروي وجلس وقال: ايوا كدا انجازاي كانت كفيله انها تخرسك
مازن: لم اخوك ياعدي
النمر: نفسي المكم انتو الاتنين واخلص
الديناصور: بلاش يا نمر دول عرسان جداد
اسر: شوفت الناس الا بتفهم مش انت
ضحك الجميع عى اسر
وتم عقد قران اسر واروى
ومازن و مريم وانتهى المملؤء بالفرح والسرور.

واجتماع العشاق فالكل حظي بعشقه اخيييرا ليكون عشقا مكتمل.

بعد مرور خمس سنوات
يركض طفل جميل بالحديقه يبحث عن شيء
عدي: في حاجه يا مالك بتدور عى ايه
مالك: عى اسيل يا انكل
عدي بابتسامه: قاعده مع باباها هناك
مالك: فين
فاشار له عدي عن مكانها فابتسم الطفل الذي يشبه الديناصور الي حد كبير وقال: شكرا يا انكل
و راكض اليها بسرعه كبيره كان النمر يتابعه بابتسامه الي ان
احس عدي بشي يجذبه من ساقه
فنظر الي الاسفل ليجد طفله الجميل ادم
فرفعه عدي اليه وقال بابتسامه: نعم يا حبيبي.

ادم: بابا شوفت سيلا
انفجر عدي ضاحكا
فقال ادم بغضب: بكلمك بجد انا مش بهزر
عدي وهو يتصنع الخوف: براحه عليا يا نمر هناك اهي قاعده مع باباها
ادم بعيناه التي تشبه عين نورسين: طب نزلني اروحلها
عدي: اهو يا خويا انزل
وانزل عدي ادم الذي اسرع الي مكان سيلا واتبعه عدي
وصل مالك وادم الي مكان سيلا واسيل وسط احضان والدهم
ادم: تعالي يا سيلا وامسك يدها
مالك: تعالي يا اسيل وجذب يدها.

مازن بدهشه: انتوا بتعرفوهم من بعض ازاي ده انا ابوهم وبتلغبط فيهم
(سيلا واسيل توأم متشابه في كل شئ لا يوجد شئ يفرقهم )
ادم: الا بيحب حد يا انكل بيعرف يميزه بسهوله
مازن: بسخريه: لحقت اتعلمت النحنحه من ابوك اوعي يالا
عدي: بتقول حاجه يا مازن
مازن: لا ابدا يا نمر
عدي: بحسب
مالك: ايه يا اسيل اللبس الي انت لابساه ده احنا مش قولنا مفيش لبس قصير تاني
مازن: قوي ومفتري زي ابوك سيب ايدها
سيف: بتقول ايه يا زفت.

مازن: ولا حاجه يا ديناصور
ثم وجه حديثه الي مالك وادم قائلا بحده: اسمع يالا انت وهو محدش يجي جنب بناتي انتوا فاهمين وانت ياخويا انت وهو ما تلموا والدكم شويه
حزن مالك بشده
فأمسك ادم يده وقال: متزعلش يا مالك بكره اكبر وابقا ظابط وهحبس انكل مازن علشان زعلك وبعد ما احبسه هخليك تتجوز اسيل
مالك بفرحه: بجد
ادم: اه
مالك: وانا كمان هكون ذي بابا وهحبس انكل مازن معاك بس هنحبسه بتهمه اايه.

ادم: انو زعلك دي تهمه كافيه اني احبسه علشانها
ابتسم عدي وسيف عى هذين الطفلاين التي زرعت المحبه بقلوبهم وكانزا عى يقين انهم سيصيروا مثلهم بل سوف تكون صداقتهم اقوي
مازن: انتوا بتضحكوا عى ايه دول بيخططوا اذاي يدمروا مستقبلي من دلوقتي
ادم: تعال يا مالك نروح لطنط مريم نشتكلها من انكل مازن وهو بيخاف منها
مازن بخوف: ولازمتها ايه انكل بقا بعد الا قولتلوه اتفضلوا خدوهم
ورحل الاطفال بسعاده لا توصف.

نورسين: عدي الحقيني انا بولد
عدي: اقعدي ياحبيبتي بس واهدي انتي بالسابع لسه بقالك شهر بتقولي الكلام دا
تاج: اهدي يانورسين شويه مانا اهو بالتاسع ومش عامله الا انتي بتعمليه دا
سيف: حبيبتي عاقله ربنا يباركلي فيكي ياعمري
مريم: اوبا بيغلط فيكي يانورسين هي مجنونه يا ديناصور
مازن: بس يا مريم بس ياماما
عدي: مين دي الا مجنونه انا حبيبتي مالهاش مثيل في الكون كله ربنا يخليكي ليا يا عمري
نورسين: بس يا عدي
عدي: بعشقك.

نورسين بخجل: بسسس الله
مازن: ما قالتلك بس انت ايه
سيف: دا مش هيسكت غير لما يطلع في الصفحه الاولي في قسم الاداب اسالني انا
تاج: هههههههه
عدي: عجبتك دي اووي
سبف: هتسكت ولا مش ناوي
عدي: بصراحه لا
مازن: ايه دا اسر ماله
جلس اسر بجوار مازن ويبدو عليه الانهاك
مازن: ايه يابني كنت فين
اسر: كنت بصالح اروي
عدي باستغراب: ليه هببت ايه المرادي
اسر: ولا حاجه هي من ساعت ما حملت وهي كل شويه تقولي تطلقني انت بتخوني.

انفجروا ضاحكين
فقال الديناصور: هو طبع ولا ايه
تاج: سيف
عدي: بين والله
نورسين ؛عدي
مازن: اتعود هتسمعها ميت مره
مريم: مازن
نظرت الفتيات الي بعضهما وضاحكا بسعاده
اروي: مين جاب سيرتي
مريم: جوزك احنا امان
اروي: قولت ايه يااسر
مازن: كتييير
اروي: طلقني يااسر طلقنيييي
اسر: الله يخربيتك
عدي: البس
سبف: البقاء لله
تاج: ههههه يا حرام
اروي: بتتكلم عليا وانا شياله حمل من هلي كتافك
اسر بستغراب: حمل ايه دا.

اروي: الا في بطني دي مش حمل
نورسين وهي تجذب النمر من قميصه: وانا كمان شيله حمل تقيل اووي
عدي: عارف ياقلبي بس استني اما نشوف المشكله هتنتهي فين
سبف: لا خدوا راحتكم وانت يااسر كمل الا بتعمله
اروي: ميرسي ياسيف كنا بنقول ايه
تاج: هههه طلقني
مازن: هههههه البس يا ديناصور
الديناصور: حبيبه قلبي بتفكر اروي بالكلام مش اكتر مش كدا والا ايه حبيبتي
تاج: والله بفكر في الموضوع لسه
مريم: ههههههع
اسر: يارب اخذا.

جاء رياض الي ابيه وقال: بابا
اسر: نعم
رياض: هو انا لو طلبت منك طلب توافق
اسر: اكيد يا حبيبي
رياض: طب انا عايز اتجوز طنط تاج وطنط نورسين
عدي وسيف: نعم
اسر بضحك: الاتنين
رياض: عادي الشرع محلل اربعه
اسر: انت جبت الكلام ده منين ياض
رياض: من التلفزيون
اسر: شوفتي ابنك فايقه بس للطلاق مش تركزي مع الا عايز يتجوز اتنين دا لا ومش اي اتنين
رياض: ها يا بابا
اسر: لو وافقوا هجوزهملك
تاج: هههه انا موافقه.

نورسين: وانا طبعا اطول اتجوز الحلاوه دي
عدي: نعم يا ختي
سيف: واد انت ابعد الواد ده عن مراتي
تاج: بس انا موافقه
نورسين: وانا
قام عدي من مكانه وحضن نورسين بقوه وقال: ابعد عن مراتي بدل ما اخلص عليك انت وابنك
قام سيفوحاوط كتف تاج بذراعيه: ومراتي روح شوفلك واحده ادك
رياض: خلاص انا هتجوز ماما موافقه
اروي: طبعا ياحبيبي
تاج وهي تجذب سيف من ملابسه: سيف ااااه
الديناصور بلهفه: مالك يا حبيبتي.

تاج: انا بولد اااه الحقني يا سيف
مالك: لا يا ماما انا مش عايز البيبي دلوقتي خاليه ببطنك لشهر كمان
سبف: عدي شيل الواد دا من وشي
عدي: تعال يا مالك
سيف: مازن هات العربيه بسرعه
وبالفعل هرول مازن الي السياره واحضرها عى الفور
اما النمر فوجد زوجته تصرخ هي الاخري
نورسين: ااااه عدي
عدي: لا بقولك ايه انتي بس متاثره عليها مش اكتر
نورسين: لااااا انا بولد ياغبي
عدي: حبيبتي انتي بس بتهيقالك
مريم: لا يا عدي دي بتولد فعلا.

عدي: نهار اسوح هات العربيه بسرعه يااسر
وبالفعل هرول اسر الي السياره واحضرها عى الفور
وتوجه الجميع الي المشفي
انجبت تاج بنت في غايه الجمال تحمل عين الديناصور فاسمتها مليكه
اما نورسين فانجبت طفل يشببهها كثيرا واسمته: سيف عى اسم الديناصور
تم نقلهم بغرفه واحده بناء عى طلب النمر وكما اردت الفتيات ذلك
اتجه رياض الي سيف الذي يحمل الصغيره بسعاده وقال: طب جوزني بنتك بقا.

فبكي الصغير ابن النمر كانه يعلن انها ملكه هو وانه مستعد للقتال لاجلها
ضحك الجميع بسعاده وظلت الحياه بينهم حب وعشق وطبعا لا تخلو من المشاكل المبسطه ولكن بالعشق يتغلب عليها.
تمت
 أرجوا أن تكون نالت إعجابكم

النهاية ◄

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف