رواية الطريق الصعب الفصل السادس

مواضيع مفضلة

رواية الطريق الصعب الفصل السادس

 

 عاد روهيت الي الفيلا فوجد والدته وجدته قد نامتا ووجد الستائر السوداء مفروده ناحية غرفة جدته ففهم انها لا تريد ان يقترب احد من غرفتها فدخل غرفته توضأ وصلي ونام وفي صباح اليوم التالي ذهب الي العمل كعادته وعاد في المساء وبعد تناول الغداء مع والدته وجدته نظر اليه الجده وقالت: روهيت هنبدأ طقوس الجواز امتي لازم نبدأ بسرعه عشان نلحق نخلص قبل معاد الفرخ.



روهيت بتعجب من اهتمام الجده بزواجه: طقوس ايه يا تيتا؟
ديفياني: احنا قولنا الجواز هيكون بالطريقه الهنديه وفي طقوس كتير ولازم تخلص كلها خلال الاسبوعين دول.
روهيت بعدم فهم: انا معرفش حاجه عن الطقوس دي شوفي انت ايه المطلوب واعمليه انت وامي.
ديفياني: خلاص خلي كارينا تيجي بكره عشان نقدم لها الهدايا هو المفروض احنا نروح نقدمها بس عشان هي ملهاش اهل هي تيجي.

روهيت بضيق من طريقة كلام الجده: ايه ملهاش اهل ديه ليها ولو تحبي نروح لهم بتهم.
ديفياني بمكر: اقصد ملهاش اهل هنا.
روهيت: طيب هقول لها واخليها تيجي بكره.
وتركهم وصعد الي غرفته امسك هاتفه واتصل بكارينا وردت عليه
كارينا: ايوه يا روهيت.
روهيت بحب: وحشتيني هو انا مش بوحشك.
كارينا بابتسامه: هو انت لحقت احنا كنا لسه مع بعض.
روهيت بحب: انت بتوحشيني وانت معايا فتخيله بقي وانت بعيده هكون ازي.

كارينا بابتسامه بخجل: خلاص هانت كلها كام يوم ونكون مع بعض.
روهيت: اه صحيح انت تعرفي طقوس الجواز.
كارينا: اه اعرفها حضرتها كلها في فرح ابن عمي لكن بتسال ليه؟
روهيت: تيتا عايزنا نعملها كلها.
كارينا: هي كلها مفهاش مشكله الحاجه الوحيده اللي مش ممكن نعملها الف حوالين النار عشان ده حرام.
روهيت: خلاص ما دمتي عارفه تعالي بكره عشان الهدايا.
كارينا: طب حاضر بكره هقعد من الشغل واجي لهم من بدري.

روهيت: لاء طبعا ماتجيش الا وانا موجود انا مش هامن عليكي مع تيتا هنا.
كارينا: يا سلام امال هعيش معاهم ازي؟
روهيت: ما انا هبقي معاكي يا حبيتي ولا انت نسيتي.
كارينا: طب خلاص هنزل الصبح اجيب لهم هدايا وبعد كده نتقابل ونيجي سوا.
روهيت خلاص اتفقنا.

وظلا يتحدثا لبعض الوقت وبعدها اغلقا وناما وفي اليوم التالي ذهبت كارينا واشترت بعض الهدايا الثمينه واشترت لها بعض مستلزمات الزواج وعادت الي شقتها وانتظرت حتى اتصل بها روهيت واتي واخذها ودخلا الفيلا معا استقبلتهم ميرا بالترحاب وببعض الطقوس الهنديه وجلسا وانتظر حتى اتت الجده واحضرت معها بعض الهدايا نظرت الجده الي حقائب الهدايا التي احضرتها كارينا بازدراء.

ديفياني: انت عارفه الطقوس وجايبه معاكي هدايا اهو.
كارينا باحراج: ايوه طبعا اعرف الطقوس واتمني الهدايا تعجبكو.
ديفياني باستياء: طب فرجينا.
قدمت لهم كارينا الهديا وكانت هدايه غالية الثمن
ميرا باعجاب: ليه كده يا بنتي كلفتي نفسك ده عقد الماظ غالي جدا.
كارينا: مفيش حاجه تغلي عليكي يا طنط ولو كان عجبني حاجه اغلي كنت جبتها.
نظرت ديفياني للهديه بقرف وقالت: كويسه وكان ممكن تلاقي حجات احسن من ديه كمان.

واشارت للدادا لتقدم هدايهم لكارينا قدمت الدادا الهديا فتحتها كارينا فاذا بها بعض الحوالي للزينه من النوع الرديئ
ميرا بتعجب: العقد ده قديم قوي عندك يا امي كنتي قولتيلي ونزلت جبتلها حاجه كويسه عن كده.
ديفياني بتعالي: ده مناسب ليها خديه يلا البسيه انت اصلا الحجات الغاليه متلقش فيكي.

شعرت كارينا بالاهانه ولكنها لم تتكلم اكراما لروهيت الذي لم يتحمل كلمات جدته واسلوبها وقام وامسك بيد كارينا وشدها من يدها ليخرج بها وهو ينظر للجده بغضب
روهيت بغضب: ايه الكلام الفاضي ده يا تيتا انت بتخليني اجبها هنا عشان تهزقيها متشكر ليكي قوي ومتخيلتس انك تعملي كده.
وامسك كارينا ليخرج بها لم تتحمل كارينا الامر وبدأت في البكاء.

ديفياني باستهزاء: انت جايبه هدايا بفلوسي وجاي عايزاني اجبلك كمان هدايا مش كفايا اخدتي روهيت
روهيت بغضب وهو ينظر للجده: فلوسك منين دي من فلوسها هي وانا كنت في الشغل ولو اعرف انها هتجيب هدايا غاليه زي ديه مكنتش خالتها جابت ولا جت على الاقل ماكنتش تسمع الكلام ده.
وقبل ان يخرج روهيت وكارينا نادته الجده
ديفياني بتصنع واستهزاء: ايه ده استني ياروهيت انا فهمت غلط سامحيني يا كارينا مكنتش قاصدي.

توقف روهيت وغلق قبضة يده من الغضب وكان يريد ان يرد عليها ولكن كارينا اشارت براسها له بان لا يفعل فشد يد كارينا وخرج واوصلها الي شقتها ودخل معها وكانت هي تبكي فمسح دموعها بيده
روهيت بضيق لاجل ما حدث مع كارينا: كارينا حبيبتي ماتعيتيش تيتا انا عارفها هي عايزه تضيقك عشان تكرهي دخولك البيت.
كارينا وهي تحاول التوقف عن البكاء: خلاص انا مش زعلانه ولا حاجه بس نفسي اعرف هي بتعمل كده ليه.

روهيت: خلاص بقي يا حبيبتي عشان خاطري متزعليش نفسك ادخلي اغسلي وشك وتعالي يلا نروح نتغدي بره.
كارينا بقلق: ما بلاش عشان ماتزعلش وتتخانق معاك انت كمان.
روهيت: يلا انا هموت من الجوع هتسبيني كده من غير اكل.
كارينا بابتسامه حزينه: لاء خلاص هغسل وشي وننزل على طول.
غسلت كارينا وجهها وخرجت مع روهيت وذهبا معا الي احد المطاعم وتناولا الغداء معا.

اما الجده بعد ان ذهب روهيت اخذت الهديا التي احضرتها كارينا وصعدت بها الي غرفتها واغلقتها عليها وبعد بعض الوقت خرجت واعتطتهم للدادا وطلبت منها ان تعتطيهم لروهيت عندما يعود ويرجعهم لكارينا وفي المساء عاد روهيت بعد ان اوصل كارينا لشقتها فدخل الفيلا وجد الدادا تنتظره وقدمت له الهدايا
الدادا: السيده ديفياني طلبت مني ايديلك هدايا كارينا ترجعها لها هي مش عايزهم وبتقولك لو مرجعتهمش هترجعهم هي.

فغضب روهيت جدا واخذ الهديا من يد الدادا وخرج ودخل عمارة كارينا وقبل ان يركب المصعد تذكر حرن كارينا وبكاءها لمعاملتهم لها ففكر ان هذا الامر سايحزنها اكثر فقرر الا يعدهم لها وذهب بهم الي سائغ هو يتعامل معه واعطاهم له واخذ بدلا منهم اشياء اخري وقرر ان يقدمها لكارينا وبهذا لا يجرح مشاعرها ويعدهم لها. وعاد الي المنزل وصعد الي غرفته اتصل بكارينا اطمأن عليها وصلا ونام وفي الصباح ذهب الي الشركه هو وكارينا كالعاده ومر اليوم بشكل عادي وفي المساء ذهب هو وكارينا وتناولا العشاء معا وقدم لها الهديا التي اشترها واخذتها كارينا وسعدت بها وفي اليوم التالي بعد عودته من العمل كانت الجده تنظر وكانه تريد سالوه عن شئ لكن روهيت لم يعطي لها بالا وقبل ان يصعد غرفته نظر لوالدته.

روهيت: امي انت تعرف زوجة مارو السايغ؟
ميرا: ايوه يا حبيبي ليه في حاجه؟
روهيت: ابقي اتصلي بيهم وواسيهم لحسن المحل بتاعه اتحرق امبارح بطريقه غريبه ومبقيش منه حاجه ولولا ستر ربنا كان اتحرق هو كمان معاه.
مير بخضه: ازي ياحبيبي ده اكيد دلوقتي حالتهم صاعبه.
روهيت: اكيد ابقي اتصلي بيهم وان عرفتي تشتري منهم حاجه تساعديهم بيها اشتري.
ميرا: وماله يا حبيبي.

ديفياني بتفكير: روهيت انت رجعت الهديا بتاعت كارينا لها؟
روهيت بضجر: اه رجعتها عن اذنكم.
وصعد الي غرفته اما الجده كانت مستاءه جدا وخرجت وعادت بعد ساعتين وهي غاضبه ونادت على الدادا فاتت اليها
ديفياني: قوليلي انت شوفت روهيت وهو واخد الهدايا ورايح بيهم لكارينا؟
الدادا: ايوه شوفته وفضلت مراقبها لحد لما دخل عمارتها كمان.

ديفياني: بس مادلهاش الحاجه روحت للسايغ اللب بنتعامل معاه وعرفت ان روهيت بدل الحاجه من عنده بحجات تانيه وانا اللي استغربت ان الدانيا هاديه عندها لحد دلوقتي لازم افكر في حل تاني.
دادا: حل ايه ده خلاص كلها ايام؟
ديفياني بتفكير: باقي ايه من الطقوس، وسكتت قليلا واكملت: اه الهالدي هو ده تعالي نجهز ليه ان مكانش الهالدي تبقا الحنه يلا بينا نجهز حجاتنا.

وصعدت هي والدادا الي غرفتها واغلقت الباب ومر يومان وكانت ديفياني تنتظر روهيت فهو يذهب بعد العمل هو وكارينا وشراء مايلزمهم للزواج دخل روهيت الفيلا وقبل ان يصعد غرفته نادته جدته فذهب اليها في الصالون
روهيت: ايوه يا تيتا في حاجه؟
ديفياني: ايوه طبعا لسه في طقوس المفروض نقوم بيها عشان الجواز.

روهيت بضيق: طقوس ملوش لزوم يا تيتا كفايا اللي حصل المره اللي فاتت مش عايز كارينا تدخل البيت وفي زعل بنها وبنكو.
ديفياني بتصنع: مكنتش اعرف انها هي اللي شاريه الحجات دي كنت فاكراك انت وكان لازم اتضايق لما تجيب حجات غاليه زي ديه ماهي دي فلوسي ولا انت نسيت.

روهيت بضيق: اولا هي مش فلوسك؛ فلوسي من زمان انا فصلتها عن فلوسك وثانيا هي عندها فلوس وصاحبة شركه وانا قولتلك قبل كده يبقي ملوش لزوم الكلام ده يا تيتا ثالثا بقي وده الاهم كارينا مش هتيجي غير على الفرح.
ديفياني: طب والهالدي والحنه والسناجيت واللف حولين النار كل ده هتلغيه.
روهيت بنفاذ صبر: الطقوس تخصكم انتو الهندوسين اما انا وكارينا مسلمين ومش هانعملها وخصوصا اللف حوالين النار.

ديفياني: يبقي كده احنا هنعتبر جوزكم باطل.
روهيت ببرود: ماشي يا تيتا اعتبريه باطل.
وهم ان يتركها ويذهب
ديفياني: ومير هي كمان ماتهمكش ما يهمكش فرحتها بابنها الوحيد.
روهيت بغضب: تيتا انت عارفه كويس قوي ان امي اهم حاجه في حياتي.
ديفياني: يبقي لازم تعمل باقي الطقوس والا مير هي كمان مش هتعتبرها مرتك.
روهيت: انا هتكلم مع امي.
ديفياني: ميرا جايه اهه اتكلم معها.
وتركتهم وذهبت نظرت اليه ميرا وابتسمت.

ميرا بابتسامه: ايه ياحبيبي مش عايز تعمل باقي الطقوس ليه؟
روهيت بتعجب من طريقة والدته الغريبه وكانها لا تعرف شئ مما حدث. : معلش يا امي مش لازم باقي الطقوس.
ميرا: بص يا حبيبي لو خايف تجبها هنا كملو انتو الطقوس في بيت كارينا.
روهيت: مش فاهم تقصدي ايه؟
ميرا: يعني الهالدي والحنه والسناجيت اعملوهم انتو في بيت كارينا واحنا مش هنحضر.

روهيت وقد اعجبته الفكره: خلاص ماشي باقي الطقوس هنعملها في شقة كارينا انا وهي مبسوطه يا امي.
ميرا بسعاده: مبسوطه يا حبيبي خلاص هجبلك حجات الهالدي وتروح بكره تحتفل بيه انت وهي.
روهيت بابتسامه: خلاص ماشي.
وقبل راسها وتركها وصعد غرفته وكان قد احضر بعض العمال لعمل بعض التعديلات في الغرفه المجاوره لغرفته فوقف معهم ونسي الاتصال بكارينا واخبارها وفي صباح اليوم التالي اتصل بكارينا وردت عليه.

روهيت: صباح الخير
كارينا: صباح النور متصل بدري قوي في حاجه؟
روهيت بنعاس: قولت الحقك قبل ما تلبسي عشان مش هنروح الشغل النهارده في طقس من طقوس الجواز المفروض نعمله بس مش فاكر اسمه دلوقتي ساعتين كده هجيلك نفطر سوي نعمل الطقس وننزل نجيب باقي الحجات ماشي.
كارينا: ماشي اسيبك تنام شويه لحسن صوتك نعسان خالص.

روهيت: بصراحه اه هنام شويه تاني اتاخرت امبارح كنت واقف مع العمال قربنا نخلص شغل في الاوضه بس عشان انا مش بدخل حد فيها الا وانا موجود.
وانهي المكالمه معها وعاد للنوم وبعد ساعتين استيقظ اخذ حمام وغير ملابسه وونزل ليذهب الي كارينا فوجد جدته ووالدته تنتظراه فقبل يد والدته وراسها
روهيت بسعاده: صباح الخير يا ست الكل.
ميرا بسعاده: صباح الخير يا حبيبي اتاخرت على الشغل النهارده ليه كده؟

روهيت: انا مش رايح الشغل هروح احتفل انا وكارينا ب، هو اسمه ايه الطقس اللي قولتو عليه؟
ميرا بابتسامه: اسمه الهالدي يا حبيبي انما بقي انت عارف هتعملو ايه فيه؟
روهيت وهو يضحك: بصراحه لاء بس كنت هسالك.
ميرا وقدمت له علبه مغلقه: خد ده المفروض انت والعروسه تحطو منه على اديكو ورجليكو ده مفيد جدا للبشره هو المفروض نكنون معاكم بس مش مهم المهم تعملو كل الطقوس عشان جوزكم يبقي صحيح.

روهيت بمزاح: يعني لو معملناش ده مش هيبقي صحيح هاتي عنك العلبه انا هفطر معها وبعد الهالدي هننزل نشتري حجات ومش هاجي على الغدا.
ميرا: واحنا كمان هنروح المعبد ومش هنيجي الا بالليل.
اخذ روهيت العلبه وخرج ودخل منزل كارينا وصعد ورن جرس الباب فتحت له ودخل
كارينا بسعاده: اتفضل الفطار جاهز.
روهيت: انا اتاخرت عليكي ولا ايه.
كارينا: لاء ابدا بس قولت عشان مانتاخرش هو طقس ايه اللي هنعمله وايه العلبه دي؟

روهيت: حاجه اسمها الهالدي وماما قالت ان الماده دي نحطها على ادينا ورجلينا وانها ماده كويسه قوي.
كارينا: اه عارفها بس للاسف عندي حساسيه منها لما حطتيت منها في فرح ابن عمي بهدلتني؛ وقعدت اسبوعين وشي احمر وجلدي ملتهب والدكتور قالي ماتحتيهاش تاني ابدا على جسمك.
روهيت: ولا يهمك خلاص هقول لهم حطناها وخلاص.
كارينا: ملوش لزوم الكدب نقول لهم الحقيقه وانا هروح بكره او بعده اعمل الحنه.

روهيت: انا كان قصدي عشان اريح دماغي من المشاكل بس عندك حق يلا نفطر عشان منتاخرش عشان الحق اخلص التعديلات في الاوضه قبل المعاد.
كارينا بابتسامه: يلا بينا.
وجلسا تناولا الافطار وبعدها نزلا بعدها واشترا بعض الاشياء وتناولا الغداء معا وعدا في المساء اوصل كارينا وعاد الي الفيلا واتي العمال ووقف معهم وفي اليوم التالي بعد عودت روهيت من العمل وجد جدته ووالدته ينتظرانه فسلم عليهم وجلس معهم.

روهيت: شوفو بقي ايه اللي باقي من تجهزات الجواز وانا هبعت لكم ناس يساعدوكم عشان كل حاجه تبقي جاهزه قبل المعاد.
ديفياني: هو انتو عملتو طقس الهالدي امبارح ولا لاء.
روهيت: لاء يا تيتا كارينا عندها حساسيه من الاعشاب اللي بتتحط دي فمكنش ينفع انها تحط على جسمها وجبت لكم العلبه تاني بس نستها في العربيه هبقي اخلي حد يجبها ويدخلها.
ديفياني بغضب: هو كل طقس كده مش هيتعمل؟

روهيت بغضب: الدكتور مناعها منه لانه عملها مشكله قبل كده عموما باقي الطقوس هنعملها ماعدا اللف حوالين النار لان ده ضد العقيده بتاعتنا.
ديفياني بمكر: ماشي كملو الباقي لما اشوف اخرتها معاكو
وتركتهم وصعدت الي غرفتها واغلقت على نفسها نظرت ميرا الي روهيت
ميرا بابتسامه: بص يا حبيبي طلما انت وهي مبسوطين سيبك من اي حاجه كمل التجهيزات.
قبلها روهيت في خدها واحتضنها.

روهيت بحب: ربنا يباركلي فيكي يا ست الكل انا خلاص خلصت كل التجهيزات وبعت الدعواه للناس وسواء الحنه ولا السناجيت دي اعملوهم انتو وافرحو براحتكو.
ميرا: خلاص يا حبيبي انا هكلم امي وهقول لها متشغلش بالك انت.
صعد روهيت الي غرفته واتي العمال وقف معهم وكان هذا اخر يوم للتعديلات في الغرفه وبعد يومين وهو عائد من العمل كانت ميرا تنتظره فسلم عليها وقبلها.

ميرا: ابقي خد الحنه مجهزنها لكارينا عشان تعملها عندها في البيت وهنبعت لها احسن واحده بتصمم حنه.
روهيت بابتسامه: تسلميلي يا ست الكل هي عملت الحنه امبارح في كوفير كبير وديتها امبارح عشان نعمل الطقوس زي ما طلبتو وكده خلاص خلصنا كل الطقوس؛ومش فاضل الا الزفاف وانا خلصت تجهيزات الاوضه وقفلتها ومش عايز حد يدخلها لحد الفرح استاذنك انا هطلع عشان ارتاح.

وتركها وصعد الي غرفته خرجت ديفياني كانت مختبأه تسمع ما يقولون ونظرت الي ميرا
ديفياني: اطلعي اوضتك يا ميرا وسيبي الحنه هنا.
فهزت ميرا راسها بالموافقه وصعد الي غرفتها دون اي كلام نظرت الجده للدادا التي كانت تقف خلفها بنظرات كلها غضب
ديفياني بغضب: كل الخطت اللي عملتها فشلت مش فاهمه البنت دي بتعرف خطتي منين يظهر اني هضتر اسبها تدخل البيت بس المره دي مفيش خطه هتبوظ تاني.

الدادا: انا مش فاهمه انت وفقتني على المعاد القريب ده ليه؟
ديفياني بغل وحقد: كنت عامله حسابي ان الموضوع يخلص قبل ما حد يشوفها ويعرفها بس كل اللي عملتو باظ بس كده خلاص هغير كل الطريقه اللي بتعامل معها بيها وهعرف ازي اخلص منها بطريقتي مش هسمح ان بنت زي دي تبقا مرت حفيدي.

استمرت تجهيزات الزفاف وكان الكل يستعد كانت كارينا تذهب كل يوم تشتري ما يلزمها من ملابس واحذيه وكل شئ وكان روهيت يذهب معها فهو لم يكن يتركها الا امام منزلها وكانت مير تزين المنزل وتعد لحفل الزفاف بسعاده وفرح اما الجده فكانت تذهب الي الدير المهجور وتبقي به حتى المساء وقبل الزفاف بيومين كان يجب على كارينا ان تذهب الي الفيلا لوضع حجاتها في غرفتها هي ورهيت وهي كانت خائفه فبدأ روهيت يتحدث معها ليتطمأنها.

روهيت: كارينا حبيبتي ماتخفيش انا هكون معاكي وبعدين لما انت خايفه من دلوقتي يبقي هتعيشي معايا هناك ازي؟
كارينا بقلق وخوف: روهيت انا مش عايزه اعيش في مشاكل وتيتا مش قبلاني ومش عارفه ليه خايفه قوي كده.
اقترب منها روهيت وامسك يدها وقبلها ونظر لها بحب
روهيت بحب: انت هتخافي وحبيبك معاكي ولا انت مش واثقه فيا ومتاكده اني هحميكي.
كارينا بابتسامه: انا لو مش واثقه انك هتحميني ماكنتش وفقت على شروط تيتا.

روهيت: طب يلا فين الشنط عشان البواب ياخدها يوديها الفيلا ونروح سوي نرصها وافرجك على الاوضه والجو الجميل اللي عامله ليكي.
كارينا: كلها جاهزه هناك ايه.
روهيت: تمام احنا كده بقي نسلم الشقه اخر الشهر.
كارينا: تسلمها لمين؟ انا اشترتها اصلا وهخليها زي ما هيا ؛وفيها لبسي القديم كله واكل وشرب وكل حاجه.
روهيت بتعجب: وليه بقي؟
كارينا: علشان لما نحس اننا مش عارفين نقعد براحتنا في الفيلا يكون لنا مكان تاني.

روهيت باعجاب: فكره ممتازه عندك حق انا كمان هجيب لبس ليا احطو هنا.
كارينا بخجل: انا جبت لك لبس وحتطيتو هنا.
روهيت بابتسامه: اه دانتي عاملك حسابك على كل حاجه بقي.
كارينا بخجل: اه طبعا.
روهيت: طب يلا بينا بقي نروح نرص الحاجه قبل ما تيتا ترجع من المعبد.
كارينا: ماقولتش ليه من بدري يلا بسرعه.
فضحك روهيت ونزل الاثنان ودخلا الفيلا عندما راتها ميرا فرحت بها جدا وسلمت عليها بترحاب شديد واحتضنتها.

ميرا بجنان: اهلا بيكي يا حبيبتي نورتي بيتك.
كارينا بسعاده: منور بيكي يا طنط
ميرا: تحب اطلع معاكو اساعدكو في الترتيب.
كارينا بسعاده: ربنا يسعدك يارب انا مش عايزه اتعبك روهيت معايا وهيساعدني.
ميرا بسعاده: اه عشان كده معاكي روهيت.
كارينا بخجل: كده تكسفيني يا طنط.
ميرا بضحك: ربنا يسعدكم يارب يلا اطلعو جهزو حاجتكم وانا هكمل الغدي.
صعدا الاثنان الي الغرفه دخلت كارينا الغرفه وبدأت تنظر عليها.

كارينا بتعجب: فين التجديدات دي مفيش غير اوضة النوم اللي اخترنها سوي.
روهيت: التعديلات مش هنا في الاوضه اللي جنبها تعالي بقي افرجك عليها.
فتح روهيت باب الغرفه بالمفتاح ووقف على الباب ونظر الي كارينا
روهيت: اقفلي عينك الاول ومتفتحيش الا لما اقولك.
اغلقت كارينا عينها ودخلت وكان روهيت ممسك يدها ويسحبها حتى وقفت في نصف الغرفه ترك يدها وتحرك اغلق الباب والنور شغل بعض الاضواء في الديكور.

روهيت بسعاده: يلا يا حبيبتي فتحي.
فتحت كارينا عينيها ونظرت الي الغرفه فوجدتها رائعه الجمال السقف يشبه السماء وبها النجوم تلمع والقمر ينيرها بشكل رومانسي جميل يبهر العين ويفرح القلب ويدخل على الروح السعاده كانت كارينا تنظر للغرفه بانبهار وسعاده فهي فاقت كل تخيلاتها فهي رائعه الجمال.

كارينا بسعاده وانبهار وهي تضع يدها على فمها من شدة انبهارها وقد امتلاءت عينيها بالدموع: دي اجمل شئ ممكن تشوفه عنيا مش ممكن انت رائع انت بجد انسان جميل قوي.
اقترب منها روهيت وضمها بحب: ياه هي عجبتك للدرجه دي انا ماتخيلتش انها هتعجبك كده.
كارينا بسعاده: كان نفسي قوي يكون اقعد معاك على ضوء القمر والنجوم بتلمع في السما وانت حققت لي ده يبقي ازي ما فرحش بيه وانبهر واعيط كمان من الفرح.

روهيت بحب: للدرجه دي بتحبيني.
كارينا بخجل: مش هقولك دولقتي بعد يومين.
روهيت: كده طب يلا بقا نخرج ومش هندخل الا بعد يومين يلا.
وشدها من يدها وخرجا معا من الغرفه واغلق بابها بالمفتاح وبدأا ترتيب الاغراض في الغرفه وهم يمزحان ويضحكان وبعد ان انتهيا خرجا معا وتناولا الغداء معا واوصل روهيت كارينا وعاد الي الفيلا وصعد الي غرفته ونام.

ومر اليومان بسرعه وجاء يوم الزفاف وكانت كارينا قد اتصلت بعمها واخبرته بموعد الزفاف وطلبت منه ان يدعو والد غاندي لتدخل على قلبه السرور لم تذهب كارينا الي مركز تجميل واصرت ان تستعد في شقتها ارتدت كارينا زي العرس الهندي ولكن محتشم ولفت حجابها بشكل رائع ولم تضع اي مساحيق تجميل ولكنها كانت رائعة الجمال اتي روهيت لاخذها فعندما راها فتن من جمالها فاقترب منها وضمها بحنان وشوق.

روهيت بانبهار: ايه ده هو في ملايكه بتمشي على الارض انت جميله قوي فوق الوصف انا اسعد انسان في العالم عشان ملاك زيك حبتني.
كارينا بخجل شديد: ايه كل ده انت محسسني انك اول مره تشوفني.
روهيت بنبهار: انا فعلا كل مره بشوفك بحس ان دي اول مره اشوفك فيها كل مره بتكوني اجمل من اللي قبلها.
ابتسمت كارينا في خجل شديد من نظرات روهيت ونظرت الي الاسفل.

فضحك روهيت وضمها مره اخري واغمض عينيه وظل هكذا لدقيقه ثم تركها ووقف الي جوارها وامسك يدها واخذها ونزلا معا حتى وصلا باب الفيلا كانت كارينا تكاد تطير من الفرحه؛ وتشعر انها بحلم جميل من شدة السعاده فنظرات روهيت لها مليئه بالحب والسعاده وعندما وصلت امام باب الفيلا شعرت بالخوف فهي تعرف ما ينتظرها بالداخل فهي تتذكر جيدا ان الجده عاملتها اسوء معامله في كل مره قابلتها ولكنها دارت خوفها عن روهيت فهي لا تريد مضايقته في اول ليله لهم معا فتح الباب كما رتب مع عمال المنزل والتف الحاضرين حول روهيت وكارينا بدأ ينظر روهيت للحضور لكنه لاحظ ان العدد قليل ولم يحضر الا من قام بدعوتهم فقط اي ان الجده لم تدعو احد وبالطبع منعت ميرا من دعوة احد تضايق روهيت من تصرف الجده ولكنه داري على كارينا كي لا يزداد خوفها فهو يعلم انها خائفه حتى لو دارت عنه خوفها بدأ الجميع ينظر في انبهار لكاربنا التي كانت رائعة الجمال وابهرت الجميع مما اثار غضب الجده جدا لكنها دارته امام الناس وذهبت واستقبلت روهيت وكارينا بابتسامه مصتنعه وذهبت معها ميرا التي كادت تطير من السعاده من جمال ورقة كارينا.

ميرا بسعاده: الف مبروك عروسة ابني الجميله.
ديفياني بفرحه مصتنعه: اهلا بيكي في بيتك.
دخل روهيت وكارينا بعد ان باركتهم ميرا وديفياني ووضعا لهم النقطه الحمراء على جبينهم وبدأ الحفل وحضر عم كارينا ومعه والد غاندي وقف الاثنان على باب الفيلا ينظران على حفل الزفاف توقف والد غاندي في تعجب وزهول.

رمبير في عقله بتعجب: ايه ده معقوله ممكن تكون هي؟! ياه يا ميرا من زمان قوي وانت اختفتي بس لسه حلوه زي ما انتي بس يا تري الايام عملت فيكي ايه؟
اميت: ايه مالك يا رمبير واقف كده ليه تعالي ادخل يلا نروح نبارك للعرسان.
تحركا الاثنان واقتربا من كارينا وروهيت وكان عم كارينا يحمل بعض الهدايا سلم اميت ورمبير على كارينا وروهيت.

اميت بسعاده: الف مبروك انا سعيد لانك اتجوزتي روهيت روهيت انسان محترم وواضح انه بيحبك وهيسعدك.
روهيت بسعاده: كارينا دي حياتي.
اميت: مش هوصيك عليها بقي.
روهيت بحب: ماتوصنيش عليها لان من غيرها معرفش اعيش.
رمبير بابتسامه: الف مبروك لكم ربنا يفرحكم يارب متشكر لكم انكم دعيتوني.
روهيت: انا اللي متشكر لك انك جيت.
قدم عم كارينا لها هديه طاقم الماظ رائع الجمال
اخذته كارينا وسعدت به جدا.

كارينا بسعاده: ايه ده ياعمي ده جميل جدا ميرسي خالص.
واحتضنته بحنان وقدم هديه اخري لروهيت
اميت: انا عارف العادات في الزواج؛ بس انا جي بالطياره وهرجع في الطياره بعد ساعه ودي هدايا العرسان ممكن تنادي والدتك وجدتك اقدم لهم الهديا.
فاشار روهيت لهم بيده لهم لياتو فنظر اميت ورمبير ناحيتهم فبدي على وجه رمبير التعجب والزهول وميل على اميت.

رمبير بخوف: انا حاسس اني تعبان فمعلش هخرج استناك في العربيه وانت خلص وتعالي.
وخرج مسرعا قبل ان يلاحظ عليه احد قلقه وخوفه
رمبير في عقله وهو خارج: مسكينه يا كارينا وقعتي في ايد اللي ما يرحمش بس انا لازم احذرها هي وروهيت يعدي يومين الفرح دول واتصل بيهم وحذرهم.
حضرت الجده وميرا اشار عليهم روهيت
روهيت بابتسامه: جدتي السيده ديفياني&وامي السيده ميرا.

اميت بابتسامه: اهلا بيكم انا اميت عم كارينا معلش ظروفي ما سمحتش اني اجي احضر كل الطقوس بس انتو معها وبقيتو عيلتها خلاص اتفضلو دي هديا(وقدم لهم بعض الهديا) انا عارف انها المفروض تتقدم بكره بس ظروف شغلي مش هتسمح افضل لبكره.
اخذت ديفياني الهديا وفتحتها وجدت بها طقم الماظ من نوع نادر وغالي جدا.
ديفياني باعجاب: واضح ان عمك زوقه عالي يا كارينا جايب هدايا قيمتها عاليه قوي.

كارينا بابتسامه: عمي رجل اعمال شاطر وبيعرف ازي يكسب الناس.
مير باعجاب: فعلا الهدايا غليه جدا بس اغلي هديه خدنها هي انت يا كارينا وكان المفروض احنا اللي نقدم له هديه غاليه نشكره بيها عليكي
كارينا بسعاده: شكرا ليكي بجد كلامك جميل فرحتيني قوي.
واحتضنتها ميرا في حب وحنان وكانت ديفيان تنظر لهم وتبتسم ابتسامه صفراء وكانت من داخلها تكاد تشتعل نار من شدة الغيره والحقد.

ظل اميت معهم لبعض الوقت ثم استأذن وذهب وبعد بعض الوقت انتهي حفل الزفاف وحمل روهيت كارينا وصعد بها الي غرفتهم وانزلها بحنان ونظر لها بحب
روهيت بحب: اخيرا وهنبقا لوحدنا في جنتنا الصغيره.
وقبل ان يغلق الباب اتت الدادا واعطته سنيه بها طعام
الدادا بابتسامه صفراء: اتفضلو العشا للعرسان ومبروك لكم الزواج.
اخذ منها روهيت السنيه واومأ براسه لها
روهيت: الله يبارك فيكي يا دادا شكرا.

وذهبت الدادا واغلق روهيت الباب ذهبت الدادا الي ديفياني التي كانت تنتظرها.
ديفياني بحقد: هاه ادتيهم الاكل وعملتي كل اللي قولتلك عليه؟
الدادا بحقد: كله تمام حطيت الحجات اللي قولتي عليها في الاوضه التانيه وكمان في الاكل يعني اول لما ياكلو الاكل روهيت هيتوكس ومش هيعرف يعمل عريس وتبقي تورينا كارينا بقي نفسها.

ديفياني بحقد: وحتي لو ما اكلوش الحجات اللي في الاوضه هتقدي الغرض ولو اني ماكنتش احب اعمل كده في روهيت كان نفسي اخلص منها هي؛ بس هما اللي اضطروني لكده افردي الستاره السوده واتاكدي ان ميرا نامت زي ما قولت لها وتعالي نعمل باقي شغلنا.
الدادا: حاضر هفرد الستاره واجي عشان ميرا نامت انا شوفتها قبل ما اجي.
خرجت الدادا اغلقت الستائر السوداء وعادت الي الجده وبقيت معها.

اما روهيت وكارينا بعد ان اغلق باب الغرفه نظر الي كارينا بحب وسعاده
روهيت بحب: اخيرا بقينا لوحدينا.
كارينا بخجل: ما تكسفنيش بقا.
روهيت بحب: لاء اليله دي مش عايزه كسوف دي عايزه حب وبس انا عملك مفجأه هتعجبك قوي تعالي ندخل الاوضه التانيه ولا تحبي ناكل الاول.
كارينا بخجل: انا مش جعانه اكلت حلويات.
روهيت بسعاده: طب خلي الاكل بعدين تعالي هفتح الباب وانت غمضي عينك عشان تشوفي المفاجأت اللي عملها لك جوا.

هزت كارينا راسها بخجل وضع روهيت المفتاح في الباب وبدأ يفتح فوجد الباب مفتوح فغضب جدا وخبط على الباب بيده
روهيت بغضب: مفيش فايده فيكي يا تيتا فتحتي الاوضه ودخلتي بردو اعمل فيكي ايه انا دلوقتي.
كارينا: اهدي يا حبيبي خلاص ماحصلش حاجه خلينا هنا.
روهيت بغضب: لاء طبعا وفتح باب الغرفه وشعر ان قلبه انقبض ولم يستطع حتى دخولها فاغلقها مره اخري.

روهيت بغضب شديد: يعني اروح اتخانق معها دلوقتي يعني ولا اعمل ايه دي موضوع لا يطاق.
كارينا: اهدي بس كده وتعالي نقعد ونغير هدومنا ونصلي وبعد كده ربنا يفرجها ان شاء الله.
روهيت بغضب: انت ما شوفتيش الاوضه عامله ازي؛انا قلبي انقبض اول ما دخلتها وليها ريحه وحشه مش عارف اخرتها ايه معها بس يعني اسيب لهم البيت دلوقتي وامشي عشان ترتاح.

فسكتت كارينا وجلست على طرف السرير حزينه من اجل روهيت وغضبه الشديد ولكنها لا تعرف ماذا تفعل.
نظر روهيت الي كارينا وشعر بحرنها وشعر ان بغضبه قد زاد حزنها بدلا من ان يخفف عنها وبدأ يفكر في حل ولاحظت كارينا على روهيت التفكير وكان ينظر بنظرات تدل على انه وجد فكرة ما.
كارينا بتعجب: شكلك كده بتفكر في حاجه بتفكر في ايه؟
روهيت بتفكير: استنيني هنا مكانك ومتغيريش هدومك انت فاهمه.

بقيت كارينا مكانها وهي تنظر له بتعجب وعدم فهم تركها وخرج نظر وفي ارجاء الفيلا وكانه يبحث عن شئ وعاد نظر الي كارينا ووضع اسبعه على فمه قبل ان تنطق.
روهيت: هوس هوس هاتي مفاتيح شقتك وتعالي معايا من غير صوت خالص هوسسسس.

فاخرجت كارينا المفتاح من حقيبتها وهي وفي حالة تعجب شديدهواعتطته لروهيت وخرجا معا اغلق روهيت باب الغرفه بالمفتاح وتحركا بدون اصدار اي صوت وتسحبا حتى وخرجا من الفيلا ودخلا منزل كارينا وصعدا ودخلا شقتها واغلق روهيت الباب ونظر الي كارينا التي كان يبدو عليها الزهول والتعجب.
روهيت بابتسامه: بصي بقي هما كانو عايزن يبوظو اجمل ليله في عمرنا؛ وانا بقي مش هسمح لهم احنا هندخل هنا.

كارينا بتعجب: يعني ازي يعني كل حجتنا ولبسنا هناك وكمان لما بصحو الصبح ومايلقوناش هيبقي ايه الحال بقي.
روهيت بابتسامه: اولا احنا مش محتاجين لبس انت مش قولتي انك سيابه لبس ليكي هنا وجايبه ليا لبس.
كارينا: ايوه بس برضو يعني، فاقطعها روهيت ووضع يده على فمها.

روهيت بحب: هس بلاش اي كلام هما اللي اختارو وانا كمان كان نفسي ندخل هنا من يوم ما كنتي بتعيطي ودخلت يومها وانا كنت بتمني يكون اول يوم لينا في حيتنا هنا والحمد لله ربنا حقق لي امنيتي ازعل بقي ولا افرح.
كارينا بخجل: خلاص اللي يعجبك.
روهيت بسعاده: اللي يعجبني ماشي تعالي ندخل نغير ونتوضي ونصلي الاول وبعد كده بقي نكمل كلام.
في الفجر استيقظ روهيت واخذ حمام وجلس على السرير لييقظ كارينا
روهيت بحب: كارينا حبيبتي كارينا
ففتحت كارينا عينها ونظرت اليه وابتسمت
كارينا بنعاس: صباح الخير.
روهيت: صباح الورد صباح العسل احلي صباح على احلي عيون.
كارينا بابتسامه: ايه كل الصباح الجميل ده.
روهيت بسعاده: ماهو الصباح الجميل للناس الجميله بس يلا قومي انا هنزل اصلي الفجر في الجامع وانت قومي صلي يالا.
كارينا بابتسامه: حاضر.

وتركها وذهب الي المسجد قامت كارينا اخذت حمام وارتدت ثيابها وصلت الفجر واعدت كوبين من اللبن بالتمر وجلست تقراء وردها عاد روهيت فوجدها تقرأ فجلس بجوارها فانهت القرأه.
روهيت بابتسامه: خلصتي يلا ننزل.
كارينا بابتسامه: اه خلصت بص بقي انا بحب السنه جدا؛ ومن السنه انك تبدأ يومك بكوبية لبن بالبلح ايه رايك تشاركني؟
روهيت بسعاده: اكيد طبعا.
فقدمت له كارينا كوب واخذت كوب وبدأ كلا منهم تناول الكوب.

روهيت باعجاب: حلو البلح ده طعمه جميل.
كارينا: ايه ده انت عمرك ما دقته قبل كده؟
روهيت: اصل ده من الممنوعات عندنا في الفيلا.
كارينا بتعجب: ممنوعات ليه ده صحي جدا ومفيد عموما مش مهم يلا اديني عرفتك حاجه جديده.
روهيت بمزاح: ماشي يا بتاعت الحجات الجديده يلا بينا بقي عشان مانتاخرش.
كارينا بتعجب: نتاخر على ايه؟
روهيت: نرجع الفيلا قبل ما حد ياخد باله اننا خرجنا.

كارينا: طب افرض اننا قبلنا حد منهم واحنا راجعين هتعمل ايه؟
روهيت: ببساطه خالص هقول ان انا وانتي كنا بنجري مع بعض.
كارينا: طب كويس انا كنت خايفه من الموضوع ده.
انتهي كل منهم من كوب اللبن وغسلت كارينا الكوبيات ونزلا معا ودخلا الفيلا كان الكل مازلا نائم صعدا الي غرفتهم واغلقا الباب
روهيت بابتسامه: شوفتي محدش حس بينا وتيتا لسه فارده الستاره يعني لسه ماصحيتش.

كارينا بتعجب: ايه صحيح حكاية الستاره السوده دي.
روهيت بمزاح: بتحضر عفاريت (وضع اسبعه على فمه) هوس اوعي تقولي لحد.
كارينا بضحك: انت بتهزر يعني ماتعرفش ايه جو الرعب اللي بتعمله ده؟
روهيت بعدم اهتمام: وانا مالي هي مانعه ان حد يقرب من اوضتها فعادي يعني نوع من الخصوصيه.
كارينا وهي تعطيه مفتاح: اتفضل ده مفتاح الشقه بتاعتي خليه معاك عشان يبقي كل واحد فينا معاه مفتاح.
اخذ روهيت المفتاح ووضعه مع مفاتيحه.

روهيت: يلا غيري والبسي لبس من الجديد عشان شويه وهيصحو.
كارينا بمزاح: طب اخرج بره عشان اغير.
روهيت بمزاح: مش هخرج وهبص عليكي.
كارينا بمزاح: خلاص مش هاغير.
روهيت بمزاح: طب انا بقي هاجي اقلعك والبسك انا بقي
كارينا وهي تجري بعيدا عنه: مش هتقدر.
روهيت وهو يجري خلفها: مين ده اللي مايقدرش.
فصعدت كارينا على السرير فتعثرت ووقعت عليه فامسكها روهيت وهو يضحك ويقول: مسكتك اهو وريني بقا هتعملي.

كارينا وهي تضحك: سبني روهيت اوعي بقا
واذا باحد يدق على الباب بشده ففزع الاثنان
روهيت بضيق: مين اللي بيخبط كده؟
وقام وفتح الباب اذا بها الدادا وهي تنظر له بنظرات حقد
دادا بحده: يلا الكل صحي وميصحش الدوشه والصوت العالي ده على الصبح.
روهيت بغضب: دوشة ايه؟ متجيش تخبطي كده تاني مفهوم؟
الدادا بستهانه: حاضر يلا عشان تفطرو.

وتركتهم ونزلت اغلق روهيت الباب في غضب ونظر الي كارينا فكان يبدو عليها الخوف والقلق فاقترب منها روهيت وضمها بحنان
روهيت: اسف اني اتسببت في الخوف اللي شوفته في عنيكي واوعي تخافي وانا معاكي مفهوم.

ابتسمت كاريناوهزت راسها بالموافقه واخذت ملابس ودخلت غيرت في الحمام وحمل روهيت سنية العشاء بالطعام ونزلا معا هو وكارينا كانت الجده تجلس على طاولة الطعام وعينيها عليهم عندما راتهم مبتسمين ولا يظهر عليهم القلق اشتعلت من الغضب ولكنها كانت تداريه
الجده في عقلها بغضب شديد: يظهر ان كل اللي عملتو باظ اعمل ايه تاني اكيد في حاجه غلط.
وضع روهيت السنيه في المطبخ كانت والدته تقف تعد الطعام فرحت عندما راته.

ميرا بسعاده: صباح الخير على احلي عرسان.
روهيت بسعاده: صباح الخير على ست الكل.
ميرا بسعاده: صباح الخير والهنا عليكي يا كارينا.
كارينا بخجل: صباح الخير يا طنط.
ميرا بسعاده: واضح عليكو السعاده ربنا يزدكم يارب ويفرح كل ايامكم.
كان المطبخ على الطراز الامريكي (مفتوح على طاولة الطعام) اقتربت كارينا لتساعد مير في اعداد الطعام فنظرت الجده لها بحده ونادت عليها
ديفياني بحده: كارينا تعالي هنا.

فزعت كارينا من نظرات الجده واسلوبهاوتجمدت مكانها فتضايق روهيت من اسلوب الجده ونظر اليها بحده
روهيت بغضب: في ايه تيتا كارينا بقت واحده منا وده بيتها.
ديفياني بمكر: وهو انا اعترضت بس هي عروسه تقعد ومتعملش حاجه.
ميرا: بس العادات يا امي ان العروسه هي اللي تعمل، قاطعتها الجده
ديفياني بحده: ميرا ملكيش دعوه انت.
فسكتت ميرا وهزت راسها بالموافقه بخوف دون اي كلام.

ازداد غضب روهيت فاسرعت كارينا اليه وامسكت ذراعه ؛ ونظرت وكانه تقول له ان يهدأ فهذا ما تريده الجده ان يغضب ويتصرف بحماقه شدت كارينا يد روهيت وتحركا ناحية طاولة الطعام فجلس روهيت على راس المائده وهو غاضب ويواري نظره عن كارينا والجده فهمو لم يكن يريد السكوت للجده ولكن خوفه على كارينا هو ما منعه وجلست كارينا الي جواره نظرت كارينا للجده بخوف
كارينا بابتسامه خائفه: شكرا يا تيتا.

فهزت الجده راسها لها بابتسامه صفراء احضرت ميرا الطعام ووضعته على الطاوله وجلست بجوار كارينا واحضرت الدادا باقي الطعام وبدأ الجميع في تناول الطعام دون كلام انتهت الجده من الطعام وقامت ونظرت الي روهيت
ديفياني: احنا هنروح المعبد وهنرجع بالليل يلا يا ميرا والدادا هتشيل الاكل وتحصلنا.
روهيت: واحنا كمان هنخرج وهنتغدي بره.

فغضبت الجده وخرجت وخلفها ميرا قامت كارينا هي وروهيت وصعدا الي غرفتهم كان روهيت غاضب ويشعر بالضيق من اسلوب الجده
روهيت بضيق: انتي ليه ما سبتنيش ارد عليها؟
كارينا بخوف: مكنتش عايزه اول يوم ليا معاكو تحصل فيه مشاكل وكمان عشان مامتك ماتزعلش منك.
روهيت: طب يلا بينا هنخرج نتفسح ونتغدي بره.
كارينا ببعض الضيق: حاضر.
شعر روهيت انه زادها بغضبه فاقترب منها وامسك يدها ونظر الي عينيها.

روهيت بحب: متزعليش مني مكنش قاصدي بس تيتا مضيقاني من امبارح.
كارينا بابتسامه: خلاص انا مش زعلانه؛ بس مكنتش عايزه تكون دي بدايه حياتي معاهم.
روهيت: بصي هي مسالة وقت وبعد كده تيتا هتتعود.
كارينا بابتسامه: خلاص يالا بينا.
وخرج روهيت وكارينا وذهبا الي اماكن كثيره وتناولا الغداء في مطعم كبير وعادا في المساء كانت ميرا تجلس وحدها فجلس روهيت وكارينا معها جلس كلا منهم بكرسي بجوارها وهي كانت بينهم.

روهيت: الجميل قاعد لوحده ليه؟
ميرا: امي سابتني وراحت معبد تاني واتاخرت عليا والسواق قالي انها قالت له يروحني وهي هتيجي لوحدها.
روهيت: ولا يهمك ولا تزعلي احنا هنقعد معاكي.
كارينا: طب ليه حضرتك ما اتصلتيش بينا واحنا نجي نقعد معاكي؟
ميرا بابتسامه: انت عايزياني ابوظ عليكو فرحتكو وسعداتكو ماكفيا، ولم تكمل
روهيت: وهو انت لما تتصلي بينا تضيعي علينا فرحتنا احنا بنحبك وبنفرح لما بنقعد معاكي.

كارينا بسعاده: ايوه يا طنط انا فعلا بحبك جدا وبعتبرك زي والدتي.
ميرا بسعاده: وانا كمان بحبك ومش عايزاكي تزعلي من امي؛ هي بتحبك بس اسلوبها صعب شويه.
هزت كرينا راسها لها بعدم تصديق فهي لم تري في تصرفات الجده اي حب
كارينا بابتسامه حزينه: ان شاء الله مع الوقت هتتغير العلاقه بينا.

روهيت بمزاح: سيبك بقي من الكلام ده واحكي لكارينا شويه عن النوادر بتاعتي وانا صغير عشان تعرف العيال اللي هنخلفهم هيعملو فينا ايه
بدأت ميرا وهم يضحكو وكان صوت ضحكهم عالي استمعت اليه الجده وهي واقفه على الباب فغضبت جدا ونظرت الي الدادا بغضب
ديفياني بغضب بصوت خفيض: انا مش فاهمه ازي الحجات اللي عملنها كلها باظت بس انا مش هسمح لها انها تستمر هنا.

دخلت الجده وهي الدادا ونظرت اليهم وهم يضحكون اصتنعت الابتسام
ديفياني بابتسامه مصطنعه: دخلتو السعاده على قلبي بفرحتكم ولمتكم الحلوه دي.
ميرا بسعاده: واكيد لمتنا هتبقي احلي بوجدك فيها.
ديفياني بابتسامه مصطنعه: اكيد طبعا وانا يهمني ايه غير سعادتكم ياولادي بصي يا كارينا انا مش بحب اكل غير من ايد ميرا عشان كده مش بحب حد يعمل غيره.

كان روهيت وكارينا ينظران لها بتعجب وعدم تصديق فهزت كارينا بالموافقه وهي في حالة زهول من كلام الجده
روهيت بعدم تصديق: اكيد يا تيتا ربنا يصلح الحال عن اذنكم احنا هنطلع ننام.
واخذ كارينا وصعد الي غرفتهم.
ديفياني بمكر: ميرا تعالي نعمل عصير لابنك ومرته.
ميرا بسعاده: شكرا ليكي يا امي فرحتيني بكلامك مع كارينا وروهيت.
ديفياني بمكر: ما هو بقي امر واقع ولازم نتعامل معاه.

قامت ميرا بسعاده واعدت لهم كوبين من العصير دخلت ديفياني ووضعت شئ في الكوبيات دون ان تلاحظ ميرا ونادت على الدادا وطلبت منها ان تاخذ العصير لهم في غرفتهم وصعدت هي وميرا كل واحده الي غرفتها دقت الدادا الباب على روهيت وكارينا فتح روهيت الباب
روهيت: في حاجه يا دادا؟
دادا: ميرا بعتالكم العصير ده عشان تشربوه.
اخذ روهيت العصير واغلق الباب
كارينا بتعجب: غريب قوي تغير تيتا ده مش فاهماه.

روهيت: ولا غريب ولا حاجه كبري دماغك منه اجهزي بس وجهزي شويه لبس ليكي تاخديه معاكي هناك عشان كل يوم بالليل بعد ما الكل ينام هنروح هناك.
كارينا: حاضر ولو اني خايفه نتقفش.
روهيت بمزاح: هو احنا حرميه ايه نتقفش ديه.
كارينا: معلش مش هقدر اشرب العصير مش بحب النوع ده
روهيت: خلاص سبيه مش لازم نشربه وبكره هقول لماما ماتعملش لنا عصير من ده تاني.

وظل يمزحان وبعد ان تاكدا من نوم الجميع ذهبا الي شقة كارينا وبقيا بها حتى الفجر وعادا الي الفيلا وصعدا الي غرفتهم وبقيا بها حتى استيقظ الجميع ونزلا لتناول الافطار معهم واحضر روهيت العصير ووضعه في المطبخ
روهيت: معلش يا ماما لا انا ولا كارينا بنحب النوع ده.
ديفياني: طب قولو بتحبو انه نوع عشان نعمل لكم.
روهيت: اي عصير غير ده يا تيتا.
ديفياني: ابقي اعملي لهم عصير منجي يا ميرا موجوده عندك.

ميرا: حاضر يا امي.
جلس روهيت وكارينا على طاولة الطعام واحضرت ميرا الطعام وجلست وتناولو الطعام دون كلام وبعد تناول الطعام قامت ميرا وديفياني.
ديفياني: احنا هنروح المعبد ومش هنيجي الا بالليل.
روهيت: واحنا كمان هنخرج نتفسح ومش هنرجع الا بالليل.

وذهبو جميعا وعادو في المساء وفي الليل بعد ان تاكد روهيت من نوم الجميع ذهب هو وكارينا الي شقتها وبقيا بها وبعد الفجر عادا الي الفيلا وفي الصباح قبل ان ينزلا للافطار احضرت الدادا كوبين من العصير لروهيت وكارينا اخذ روهيت منها العصير ووضعه على طاوله صغيره في الغرفه
كارينا: انا مش قادره لو شربتو مش هعرف اكل.
روهيت: وانا كمان ولو نزلناهم تيتا هتزعل مش عارف اعمل ايه.
كارينا: امرنا لله نشربهم وخلاص.

روهيت: وليه يعني..
اخذ روهيت كوبايتين العصير وفضي ما بهم من عصير في الحوض.
روهيت: وكده تيتا مش هتزعل.
كارينا: بسيطه يعني كل يوم نرمي الكوبيتين طب ما ده حرام.
روهيت: مش كل يوم ولا حاجه لما نكون مش قادرين زي النهارده.

ونزل روهيت وكارينا وتناولا الافطار وخرجا الجميع بعد الافطار ومر اسبوع وانتهت اجازة كارينا وروهيت وعادا الي العمل واستمر الوضع على هذا الحال في الليل يذهبان الي شقة كارينا ويعودا في الفجر واستمرت الجده في معاملة كارينا بتصنع وفي احد الايام بعد ان عادو من الشقه وقبل الذهاب الي العمل شعرت كارينا ببعض التعب ولكنها لم تخبر روهيت كي لا يقلق عليها ولكن تعبها زاد وهي في المكتب كانت مع روهيت في نفس المكتب فمنذ ان نقلوه خوفا من الجده بقيا على حاله.

كارينا بتعب: روهيت انا حاسه اني تعبانه قوي ومش قادره اركز.
روهيت بخضه: كارينا حبيبتي مالك.
واسرع اليها وامسك يدها ووضع اليد الاخري على راسها.
روهيت: ايه حبيبتي ايه اللي تعبك؟
كارينا بتعب: حاسه اني دايخه ومعدتي وجعاني ومش قادره اركز خالص.
روهيت: يلا قومي معايا نروح للدكتور عشان نعرف في ايه.
كارينا: دول شوية تعب وهيروحو مش لازم.
روهيت: لاء طبعا يلا قومي.

قامت كارينا واستندت الي روهيت وخرجت معه وذهبا الي الطبيب اخبرت الطبيب بكل ما تشتكي منه وبعد الكشف عليها
الطبيب بابتسامه: اعتقد ان كل الاعراض دي اعراض حمل بس اللي هياكد التحليل.
روهيت بسعاده شديده: بجد هبقا اب انا فرحان قوي قوي
كارين بخجل: يعني نسبة كام في الميه حمل؟
الطبيب: هو في الاغلب حمل بس ده زيادة تاكيد بس مش اكتر.
روهيت بسعاده: ان شاء الله حامل وافرح باولادي.

الطبيب: هكتب شوية ادويه تاخدهم وتتغذي كويس هو هيكون في شوية تعب الفتره الجايه ده عادي دوخه غمامام نفس ملهاش نفس للاكل حجات زي كده ده طبيعي.
اخذ روهيت الروشته من الطبيب وخرج وهو سعيد جدا هو وكارينا ذهبا الي معمل تحاليل واتم عمل التحليل وخرجا ركبا السياره وقبل ان تتحرك نظرت كارينا لروهت
كارينا بتردد: روهيت ممكن ماتقولش لطنط وتيتا على موضوع الحمل ده الا لما نتيجة التحليل تطلع.

روهيت بابتسامه: انا فاهم ومش هقول الا لما نتيجة التحليل تطلع.
تحرك روهيت بالسياره وعادا الي المنزل كان الوقت مبكر عن موعد عودتهم من العمل وكانت ميرا والجده مازلاتا في المعبد فصعد الي غرفتهم وجلسا بها كاد روهيت ان يطير من السعاده
روهيت وهو يضع يده على بطن كارينا: ابني انت يالي جوا رد عليا عامل ايه.
كارينا بمزاح: وليه ماتكنش بنت.

روهيت بسعاده: تكون بنت وشبهك بالظبط عشان يبقي عندي اتنين كارينا واحده حبيبتي وواحده روحي.
كارينا بخجل: كسفتني بس انا عايزه ولد ويكون شبهك عشان احبه زي ما حبيتك.
روهيت بمزاح: يعني لو مش شبهي مش هتحبيه؟
كارينا بحب: كفايا انه حته منك عشان احبه واعشقه كمان.
سمعو صوت السياره تدخل الفيلا ففهمو انهم عادو من المعبد.

روهيت: بصي احنا هنقول اننا مكنش عندنا شغل وعشان كده جينا بدري وبكره مش هنروح الشغل بس هنمشي في معدنا عادي نروح نقعد في الشقه لحد معا نتيجة التحليل ولما نجيب النتيجه نرجع على الشقه بردو لحد معاد رجوعنا من الشغل.
كارينا: خلاص طلما هنبقي في الشقه روح انت هات التحليل وانا هقعد استناك.
روهيت: خلاص اتفقنا.

وفي اليوم التالي احضر روهيت نتيجة التحليل وكانت بالايجاب وسعدا جدا بالخبر وفي المساء بعد ان عادا الفيلا لاحظت عليهم ميرا والجده السعاده
ميرا بابتسامه: شايفكو مبسوتين النهارده زياده شويه وعنيكو بتلمع يا تري في ايه؟
روهيت بسعاده: كارينا حامل وانا هبقي اب انا فرحان جدا هطير من الفرح.

ميرا بسعاده شديد وهي تحتضن روهيت: الف مبروك يا حبيبي فرحتني فرحتني قوي ياه انا كنت بحلم باليوم ده ربنا يسعدكم ويفركم يارب.
واحتضنت كارينا: الف مبروك يا حبيبتي ربنا يتملك على عايزكي تاكلي كويس وتخلي بالك من صحتك انتي فاهمه
كارينا بسعاده: حاضر.
كانت الجده تجلس وتستمع الي كل الكلام وكانت في حالة غضب شديد حتى انها لم تستطع ان تداري غضبها رغم محاولتها
ديفياني بغضب: حامل ازي حامل يعني ايه.

روهيت بضيق: يعني ايه حامل ازي هي مش مراتي وده شئ طبيعي.
ديفياني وهي تحاول ان تدراي غضبها: انا اقصد يعني بسرعه كده مبروك انا هروح المعبد اصلي واشكر الاله.
ميرا بسعاده: استني اجي معاكي.
ديفياني بضيق: لاء خليكي انا هروح لوحدي.
وخرجت الجده وهي في شدة الغضب وعينيها تكاد تخرج نار وكانت تفكر في عقلها
ديفياني في عقلها بغضب شديد: دي فيها موتك يا كارينا لوحتي هموت روهيت معاكي لكن الحمل ده مش ممكن يكمل.

 

 تاااابع ◄  

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف