رواية حب خاطئ الفصل الثانى عشر

مواضيع مفضلة

رواية حب خاطئ الفصل الثانى عشر


 

 

 تمتم بدون وعي وهو يهز رأسه باستنكار: يعني ايه الكلام ده؟
همست بنبرة مرتعشة بتلكؤ وهي تكتم أنينها وصدرها يعلو ويهبط في عنف: يعني، مش، بنت، انا مش بنت..
بهت وجهه والذهول أخذ نصيبه من ملامحه وخرج صوته خافتًا طاغيا عليه الصدمة: أنتِ بتقولي ايه؟



صرخت في وجهه بانهيار وهي تشد على شعرها: بقول مش بنت ايه اللي مش مفهوم بقولك أنـ، هوي على وجنتها بظهر يده بقسوة أدمت شفتيها ولم يتركها تسقط بل قبض على ذراعها وهزها بعنف وسألها صارخًا بعينين جحيميتين جاحظتين وهو يخفض رأسهُ إلي مستواها: أنتِ مستوعبة بتقولي ايـه؟

أومأت وهي تشهق بحرقة وأعادت كي تقطع الشك باليقين: مش بنت لأني لما كُنت في شرم قـ، ناولها اللطمة الثانية وهو يزمجر بغضب جام و عروقة نافرة من فرط الانفعال هادرًا بوحشية: شرم!، شرم!.
لم تحملها قدماها أكثر فانهارت وهي تبكِ بنشيج لكنه لم يتركها تسقط بل رفعها من فكها بقسوة ساحقًا عظام فكِّها سحقًا أسفل أنامله وهدر بغلظة شديدة: مين؟ مع مين؟ انطقي؟

أومأت بهيستيريا وعينا غائرة وسارعت بتحريك شفتيها وهي تلتقط أنفاسها بصعوبة بالغة: مـ، ع، معـ، مع
ـ عمّاااااار!، صرخت ليلى بفزع وهي تركض تجاهه بسرعة، نفضت يديه عن نادين بقوة لم يشعر بها لترتمي بأحضانها تنتحب وجسدها ينتفض من الخوف..
أدمعت عينيها وهي تُراقب حالة الذعر التي تلبستها فصاحت في وجهه بغضب وهي تعانقها بخوف: أنت اتجننت، ازاي تمسكها بالطريقة دي ياهمجي؟

شدّ شعرة بقوة وهو يدور في مكانه محاولا ضبط أعصابه كي لا يفتك بها هي الأخرى عديمة المسؤولية، هذا ماتحدث وحذرها منهُ، لايصدق لايصدق لا يستطيع أن يستوعب هذا!
انسلت عبراتها بحزن وهي تنظر إليه بخزي ثم صاحت بنفور دون أن ترحم غضبه الأعمي بل وجب عليها أن تنعته باسمه المعروف: أنت عمرك ما هتتغير همجي و هتفضل طول عمرك همجي..

صرخ بها بنبرة جمهورية افزعتها وهو ينتزع نادين من بين يديها بعنف تلاه دفعها بعيدًا دون وعي أسقطها أرضًا بقسوة: وأنتِ فاشلة ومش فالحة في حاجة، امشي، صرخ في نهاية قوله وهو يجرها خلفه بعنف إلى الخارج..
دفعها داخل السيارة بقوة وصفق الباب خلفها وركض حول السيارة واستقلها وانطلق بسرعة البرق وبقي فقط الغبار الذي خلَّفه خلفه..
تساقطت عبرات ليلى بمهانة وهي تنظر إلى نفسها باستنكار فما تلك الحالة؟

هرول إليها رامي دون تردد وأخذ بيديها وساعدها بالوقوف وهو يسألها بقلق: حضرتك كويسة؟
أطرقت برأسها وهي تسند جسدها على الحائط تبكِ بصمت ليظهر قُصيّ ويأخذها منهُ وهو يسأل مستفسرًا: في ايه؟ انت مين؟
شرع في الحديث و شرح له ماحدث: العريس زقها وخد العروسة ومشي، هو في ايه؟
شدت ليلي قبضتها على يده و توسلته بنشيج: انا عايزة بنتي يا قُصيّ عايزة بنتي..

أومأ وضغط على كفها بخفة يدعمها من خلاله كي تهدأ وعينيه تدور في المكان يبحث عنهُ ثم انتقل بنظره إلى الشاب الذي مازال يقف محله ينظر إلى ليلى بتأثر فأخرجه من شرودة بسؤاله ببعض التهكم: في حاجة؟
جفل ونظر إليه قليلا وهو يطرف بعينيه ثم هزَّ رأسهُ بنفي وتركه ودلف إلى القاعة..
ـ حوصول ايه يا ولدي فينهُ عمّار؟

توقفت ليلى عن النحيب وجففت عبراتها بكف يدها سريعًا وهي تبعد وجهها الى لجهه الأخرى ليجيب قُصيّ بدلًا عنها: عمّار يا عمي شكله خلع وساب الفرح وخد نادين معاه..
ـ إيه؟، هتف آدم بتفاجئ بعد أن توقف بجانب متولي الذي اكفهر وظهر الغضب على تقاسيم وجهه وهو يدب بعصاة الابنوسية أرضًا بقوة..
ليشرع قُصيّ في الحديث سريعًا كي يتخلص من هذا الجو المشحون: آدم خُد عمي وأم نادين ووصلهم وانا جاي وراك هجيب غرام..

أومأ آدم وهو ينظر إليه بتعجب فبادله قُصيّ النظرات بأخرى مستفهمة وهو يهز رأسهُ ببطء كي يفهم، فهزَّ آدم رأسهُ بلا مبالاة وهتف وهو يفتح لهما الطريق ثم ضرب كتف قُصيّ: أتفضل يا عمي اتفضلي يا ام نادين..
ابتسم قُصيّ وهو يبتعد عنهُ، فهذا هو سبب تعجبه احترامه على غير العادة فهي أم نادين أيضًا ليست ليلي فقط!، بحث عن لمار التي اختطفت غرام مُنذُ أن رأتها معهُ..

وثب داخل القاعة مجددًا وهو يراقب الطاولات بسخرية فهو لن يتحدث سيترك الجميع ينتظر يستحقون لأنهم جاءوا ليشاهدوا وتبدأ النميمة ليس أكثر من هذا..
توقف متأففًا وسط القاعة وعينيه تمسح جميع الطاولات بحثًا عن المجنونة المختفية، زفر وتحرك كي يذهب يبحث عنها في دورة المياة لكن أوقفه رامي عِندما توقف أمامه فجأة فتلامس جسديهما، نظر إليه قُصيّ بتعجب وشرع في الحديث بعجلة من أمره: في حاجة؟

تنحنح رامي ثم سأله بارتباك: هو، هو، حضرتك تِقرب للعروسة؟
شملهُ قُصيّ بنظرةٍ متعالية وهو ينفخ صدره ووضع يديه داخل جيب بنطاله وهتف بجمود وحاجبه الأيسر يرتفع بتلقائية: أه خير في حاجة؟

دلَّك رامي نحرة وتخضب وجهه من الخجل وتفصد جبينه عرقًا وهو يقول: انا، انا، انا، الصراحة شُفتها قبل كده وعجبتني وكُنت بدور عليها عشان اخطبها بس اتفاجأت بيها النهاردة عروسة! وزي ما حضرتك شايف الفرح باظ ومحصلش نصيب ممكن اتجوزها انا؟ طبعا بعد ما نرجعها من الراجل ده هو خدها بالطريقة دي ليه؟
تحمحم قُصيّ وشمله بنظرة أُخري تقيميه وضيق عينيه وهو يلقي عليه سؤالًا ظن أنهُ خبيث: وشفتها فين بقي يا امور أنت؟

ابتسم رامي بلطافة وهو يدخل احدى يديه في جيب بنطاله وهتف بثقة: انا رامي، شفتها في الصعيد كُنت عند صاحبي وكده ومن ساعتها وانا بدور عليها.
أومأ قُصيّ بتعالٍ ثم دار حوله كـ حلقة وهو يأخذ شهيقًا طويلًا أخرجه على دفعات و عِندما تحدث أخيرًا بعد أن جعل توتره يصل لذروته أمره بغطرسة: طلع موبايلك واكتب الرقم ده..

تهللت أساريره وأخرج هاتفه بارتباك وابتسامة بلهاء سعيدة تعتلي ثغرة ليبدأ قُصيّ بإملاءه الرقم بتسلية مراقبًا أنامله التي ترتعش من فرط التوتر..
سأله بلهفة وهو يبتسم ببلاهة: ده رقمها؟
ارتفعت زاوية شفتيه بسخرية وقال بحزم واقتضاب: معندناش بنات ترتبط بحد من غير رابط رسمي
أومأ رامي بطاعة وقال مؤكدًا على حديثة: طبعا وفي أقرب وقت هاجي أنا ووالدي العنوان لو سمحت ممكن؟

نظر لهُ قُصيّ نظرة خطيرة كأنه تعرض للسباب من قِبله ثم هتف ببرود: شهر، بعد شهر تكلمني ده رقمي ومش قبل كده، أنت عارف اللي حصل وده هيأثر على نفسيتها ازاي بعد شهر كويس..
وتركه وغادر وهو يبتسم لكن سؤال رامي الاخيرة وهو يحدق في رقم هاتفه أوقفه: حضرتك تقربلها ايه؟
استدار قُصيّ وأردف بابتسامة: خالها..

اتسعت ابتسامة رامي وهتف مجاملا: فعلًا انا لاحظت الشبه بين حضرتك ومامتها برا ماشاء الله عليكم انتوا الاثنين حلوين..
ارتفع كلا حاجبيه بتلقائية وهو يقهقه فعاد أمامه وهو يحك منحدر أنفه ثم سأله وهو يبتسم: بجد شبه بعض؟
أومأ رامي مؤكدًا وقال بثقة: جدًا..
ربت على كتفه وهمس بتواطئ: متقلقش لما تتقدم هقول في حقك كلام حلو، مع السلامه..
ـ: مع السلامة..

تمتم بهمسٍ لنفسه وهو يهز رأسه ببلاهة أثناء تحديقة في ظهر قُصيّ..
اصطدم بجسد لمار وهو يخرج بينما هي كان تدخل مع غرام فارتدت إلى الخلف وأوشكت على السقوط وقد جحظت عينيها لكن يد قُصيّ التي أحاطت خصرها حالت بين ذلك..
رفعها سريعًا بجزع و سألها و وهو يبعد يديه: أنتِ كويسة؟ كنتي فين؟!

نظرت إليه بغيظ وهي تضع يدها على قلبها تُهدِّأ من روعها وهي تأخذ شهيقا وزفيرًا ببطء وببرودٍ قالت وهي تقلده وتقلب عينيها في آنٍ واحد: كنتي فين؟ طب أخد نفسي الأول!، عقد يديه أمام صدره وحدق في السقف وهو يدحرج عينيه منتظرًا إياها كي تهدأ..
صاحت فجأة عندما رأت القاعة فارغة منهم: ايه ده؟ راحوا فين؟
ابتسم وحرك شفتيه للرد لكنها أوقفته قائلة بتوجس: اوعي كتب الكتاب يكون اتلغي والدنيا باظت؟

ضحك بسخرية وهو يومئ وهتف: بالظبط باظ..
هتفت بإحباط وتقاسيم وجهها تبدلت للحزن: يعني الاول عيد ميلاد ليلى و دلوقتي كتب كتاب نادين!، انا نحس ولا ايه؟

ضحك بخفة وهو يراقب وجهها النقي المتأثر ثم هتف مواسيًا: لا مش أنتِ النحس كُل الموضوع أن عمّار في حياتنا بس، عادي عادي بُكره تتعودي، يلا بينا يلا يا غرام، وانحني وحمل غرام وهذا جعل لمار تقبلها بقوة وشغف وهي بين يديه وهذا جعله يسألها مستفهما باندفاع: مخلفتيش ليه؟، بهت وجهها وإجتاحها حزنا عميق لتنظر إليه بملامح منكسرة حملت بين طياتها الكثير من الألم وهي تقاوم رغبتها في البُكاء لكن حرقة عينيها والسُحب الكثيفة التي سارعت بالتكدس حالت هذا، استطرد وهو ينزل غرام أرضًا كي تسير على قدميها معهُ: يعني كنتي تتسلى بدل الوحدة!

إهتز صدرها من الألم وانسلت عبراتها واحدة تلو الأخرى بعذاب وهي تضم شفتيها المرتعشة عاجزة عن الرد عليه، رفع رأسه كي يكمل بقية حديثة بابتسامة كأنه لم يقل شيء لكنها تلاشت عِندما رأها فهتف بتعجب: لمار؟
أطرقت رأسها بألم وهي تهزها بأسي ثم التفت وغادرت بخطواتٍ سريعة ورؤية ضبابية..
صاح باسمها بصوتٍ مرتفع مستنكر: لـمــار!
زفر بانزعاج وهو يحدق في ظهرها حتى اختفت وخرجت من الفندق نهائيا، هو بماذا أخطأ؟

زمت غرام شفتيها وسأله بخزن طفولي: هي بتعيط ليه؟
تنهد وهو يحملها وهرول إلى الخارج عله يجدها ويوصلها بينما يقول: مش عارف والله يا حبيبتي، أنتِ حبتيها؟
أومأت بابتسامة مشرقة وهي تقص عليه بحماس جعله يبتسم: اوي اوي عشان كُل شوية تبوسني هنا وتقولي أنتِ جميلة..

ابتسم قُصيّ بحنو وقبَّل وجنتها التي تؤشر عليها بسبابتها الصغيرة قبل أن يضعها فوق مقعد السيارة: طبعا أنتِ جميلة عندها حق، واهي اختفت ومش هنوصلها، تعالي نروح عند عمو عمّار عشان نشوف هبب ايه؟
سألته بلطافة وهي تطرف بأهدابها الكثيفة التي تظلل عينيها البُنية: يعني ايه يهبب يا بابي؟
ضحك وأدار المقود بينما يقول: اممممم يعني بيلعب يا حبيبتي بيلعب..

توقف عمّار بالسيارة على جانب الطريق، شاعرًا بالحرارة تغزو جسدة من فرط العصبية والانفعال، فتح النافذة إلى آخرها وهو يستمع إلى نحيبها الحارق بجانبه الذي كان يطرب أذنيه طوال الطريق، لم تتوقف لحظة وتلتقط أنفاسها كالبشر بطبيعية بل كانت تسعل باختناق وتبكِ بعويل دون توقف، خلع سترته بقوة وقذفها على الأريكة الخلفية بأعصاب مشدودة وبدأ بفك أزرار قميصه العلوية بحركة عصبية لأنهُ يختنق..

بينما هي كانت تنتفض على المقعد وهي تضم نفسها رهبةً وخوفًا منهُ كـ فرخٍ صغير سقيم..
أسند مرفقة على المقود ومسح وجهه بعصبيه وهو يحدق في الخارج في محاولة مستميتة للهدوء لأنهُ يُجب أن يهدأ كي يتحدث، العصبية لن تُفيد..
هدر بشدّة دون صياح كي لا ترتعب أكثر من هذا: امتي وفين؟

هزت رأسها بأسي وندم وهي تغمر وجهها راحة يديها التي بسطتها والأخرى التي مازالت تشد بها على ساعة اليد التي تحملها مُنذُ ساعات، الحمل الثقيل الجاثم فوق صدرها الذي وأخيرًا ستتخلص منهُ، هي لم تعاني بحياتها بقدر مُعاناتها وهي تنظر إليها..

حركت شفتيها وشرعت في الحديث وهي تشهق باختناق: في، في، في شرم، من كام شهر، سافرت مع صحابي، ونزلنا في فندق بتاع ابو صحبتي هي عايشة دايمًا هناك وتعرف كل الشباب اللي بينزلوا في الفندق تقريبا، كُنا سهرانين مع بعض على الشط عادي كُلنا سمعنا فجأة أخين بيتخانقوا مع بعض جامد وواحد منهم ضرب التاني وبغباء ضرب قاسي اوي ميستحملوش واحد متربي وعاش طول عمره في أمريكا..

ضحك عمّار بعدم تصديق وهو يخلل أنامله داخل شعره لتضحك معهُ بهستيريا وعينيها تفيض من الدمع، لقد فهم ما ترمي إليه فهم كُل شيء، ليس من المفترض أن يكون القدر ضده بهذه الطريقة، أسند ظهره على المقعد وأرخي رأسه إلى الخلف بأسف من أجله ومن أجلها ومن أجل الجميع، إلى من لم تجد السعادة طريقها إليهم هو آسفًا لهم..

استطردت بعذاب وهي تنظر إلى وجهة الباهت: سألت صحبتي مين دول قالت لي ده آسر متولي الصعيدي، شهقت بحرقة وتابعت بانهيار بعينان زائغة وصوتها يعلو بعويل: واللي ضربه ده اخوه الكبير عمّار مش عاجبه حاله ولا اللي بيعمله كل ما ينزل مصر يقضي يومين بنات وخمرة واخر سفالة وقلة أدب، اخوه أحسن منه بكتير ورغم اللي آسر بيعمله لسه بيحاول معاه ويقنعه يبقى حد كويس بس زي ما أنتِ شايفة بينفخ في قربة مقطوعة، قالتلي إنك دكتور محترم وابوك بيحبك مش زيه ده بناءا على الكلام اللي بيفضل يقوله وهو سكران، هو المنبوذ اللى مينفعش يحط رجله في البلد واللي ربته واحدة وخدته ومشيت وانت اللي فضلت معاه وطاير بيك طير ومش شايف غيرك، حذرتني منه وقالت لي مالكيش دعوة بيه ولا تتكلمي معاه وتديله وش وانا سمعت الكلام واصلا انا مليش كلام مع الولاد ولا بصاحبهم بس هو اللي جه اتكلم معايا وعرض عليا خمرة..

توقفت تلتقط أنفاسها واستطردت وقد تخضنت عيناها: قولتله مش بشرب اتبسط وضحك بسذاجة ويمكن شكر فيا كمان وراح جبلي عصير كوكتيل مكسفتهوش وخدته منه شربته والوقت ضاع ولقيت نفسي الصبح في الاوضة لوحدي..

أسندت رأسها فوق النافذة بإنهاك وعبراتها تنهمر واسترسلت: قلبي كان هيقف من الخوف بصيت لنفسي لقيت هدومي زي ما هي شكرت ربنا وقُلت الحمد الله محصلش حاجة وانا كويسة بس لقيت، لقيت دم على السرير والساعة بتاعته واقعة في الأرض، الدنيا دارت بيا ودماغي وقفت معرفتش اعمل ايه ولما ارجع أقول لـ مامي إيه؟ قررت أخلص نفسي من كل ده وجريت على البلكونة وكنت هموت نفسي والله، وقفت على السور وكان بيني وبين الموت خطوة واحدة واحدة بس لحد ما شُفتك قدامي واقف على الشط، نزلت وبعدت عن البلكونة ووقفت أفكر في المصيبة دي هحلها ازاي؟ ملقتش حل غير اني اقرب منك واتعرف عليك بما أنك كويس وأخلاق اقولك اخوك عمل فيا ايه حتى لو اطريت اني اتجوزك بس لما فكرت تاني قُلت انك ملكش ذنب اني اقرب منك لأي سبب فا قررت أقولك الحقيقة على طول في اقرب وقت، لكن اتفاجأت لما أنت طلبت تتجوزني وطلبت تقابل أهلي، والله حاولت مكذبش و أكون صريحة بس أنت اللي طلبت تتجوزني وكانت فُرصة عشان كـ..

صرخت بألم عِندما سحبها من جذور شعرها بقسوة وهدر بجنون: أنتِ عارفة لو كنت اتجوزتك وعرفت حاجة زي دي كُنت هعمل فيك ايه؟
وضعت يدها على يده بألم وهتفت بتقتير وثقة وهي تنظر إليه باستسلام: كُنت هتسمعني مكنتش هتظلمني هتسمعني الأول كُنت هتسمعني..
اللعنة على هذا ما تلك الثقة العمياء التي تملكها؟!

أرخي قبضته عن شعرها ودفع رأسها بعيدًا تاركها تنتحب وهو يصِر على أسنانهُ بعجز، أيعاقبها هي أم شقيقة أم والدتها التي تتركها تذهب هُنا وهناك ببساطة دون أي قلق..
رفعت رأسها وأمسكت يده تستغيث به وهتفت بأسي تتوسله: عمّار أنا آسفة، سامحني..

سحبها من مؤخرة رأسها وقربها أمامه وهتف بقسوة واستنكار: بتتأسفيلي أنا! أنتِ دمرتي حياتك ومستقبلك أتأسفي لنفسك اللي ظلمتيها معاكِ! تقدري تقوليلي استفدتي ايه من سفرياتك؟ ها يا تتجمعي مع اصحابك في سفر يا اما لا علاقتكم سفر وبس! هي دي الصداقه بالنسبالك؟! أصحابك فين دلوقتي؟ كانوا فين لما فقدتي وعيك وطلع هو بيكِ كانوا فين؟

اخفضت رأسها فوق قبضته وهي تعتذر بصوتٍ مذبوح: أنا آسفة، سامحني، والله انا مش فاكرة حاجة ولا مصدقة لحد دلوقتي اللي حصل بس بس يا عمّار أنت كُنت أملي الوحيد والسبب اني لحد دلوقتي لسه عايشة، انا بحبك اوي والله بس مش الحب ده، انا اتربيت من غير أب الوقت اللي شوفتك فيه مكنتش محتاجة غير أب ورغم فرق السن اللي مش كبير اوي كنت شايفاك سند ليا، متقساش عليا بالله عليك انا تعبانة ومـ، ضمها إلى صدره بقوة لتحوط خصره وتتشبث بقميصه من الجانبين بضعف وجسدها ينتفض من كثرة البكاء تستطرد بتعب وهي تدس رأسها في كتفه: كُنت هقولك أكتر من مرة بس الدنيا كانت معقدة، من ساعة ما دخلنا بيتك بدأت المشاكل وطلع عندي جِد بيكرهنا، وأنت طول الوقت مع صحابك يا اما بتدور على مامي عشان تُجر شكلها، ومش هكذب عليك ساعات كُنت بخاف منك وكرهتك لما عرفت اللي أنت عملته فيها عشان تقبل بيك وتسافر معاك وبعدين ضربتها قدامي، حقيقي يا عمّار انا كان نفسي أولع فيك في اللحظة دي. أنت متعرفش هي عملت ايه عشاني، بس مقدرتش اتكلم لأني كُنت محتجالك اكتر والموضوع عدي لما صالحتني، بس مكنتش صافية من ناحيتك لسه لكن تصرفاتك والتناقض اللي عندك خلاني انسي واحبك تاني، في الأول كان عندي استعداد اتجوزك من غير اي اعتراض، لكن بعد ما شُفت نظراتك ليها وتصرفاتك والتغيير اللي حصلها هي كمان عرفت إنكم و قعتو في الحب و أنا اللقمة اللي واقفة في الزور، من أول لحظة يا عمّار وقعت عينك عليها عرفت إنها عجبتك و متضايقتش بالعكس أنت تستاهلها وهي أكتر واحدة محتاجة حد يبقي معاها و يحتويها في الوقت ده كفاية عمرها اللي ضيعته عليا وطفولتها التعيسة اللي مكنتش أعرف عنها حاجة! انا مش هسيبها تهمل نفسها بسببي، لو أنت مكنتش خدتني النهاردة وقومتني كُنت هقوم أنا لأني مقدرش أكون أنانية معاها أكتر من كده، أنت هتفضل أغلي حد دخل حياتي، أنت زي أبويا والله بحبك أوي..

مسح على شعرها بتأثر هابطًا بكفه على ظهرها بحنان كي تهدأ وتتوقف عن الانتفاض وهو يفكر بما قالت، مرَّت دقائق كانت كالسنوات عليهما حتى سكن جسدها وهدأت..
فصل العناق واحتضن وجهها بين يديه وسألها بهدوء: أنتِ كنتي لابسة ايه اليوم ده؟
أجابت بصوت منخفض وهي تشرد في ذكريات تلك الليلة: بنطلون جينز وتشيرت..
أعاد سؤالها بأملٍ دب داخله: وصحيتي كنتي بنفس الهدوم صح؟

أومأت وهي تجفف عبراتها ليسألها السؤال الذي خطر لها الآن: وايه اللي يخلي واحد ينام مع واحدة ويلبسها الهدوم ما كده كده هيهرب؟!
هزت رأسها بحزن وهمست بحيرة: بس، بس الدم!

أخذ الساعة من يدها عِندما لمحها، حدق بها مطولًا متوعدًا لهُ ثم نظر إليها هتف وهو يمسد ذراعها بحنان كي تهدأ: نادين أنا هروحك دلوقتي، مقدرش أوعدك أن مفيش حاجة حصلت عشان معرفش بس هجيب آسر وهعرف منه كل حاجة وكل المطلوب منك الحقيقة والصراحة، متكذبيش عليها وقوللها كل حاجة، لأنهُ لو حصل هجيب المأذون وهيكتب كتابكم لازم تكون عارفة ومستعدة لأي حاجة..

بهت وجهها وهزَّت رأسها بنفي وأمسكت كفه وقبضت فوقه بشدّة وتوسلت إليه بنبرة مرتعشة: مش هقدر أقولها حاجة زي دي مش هقدر كُنت قُلتلها من الاول!
سحب كفه من بين يديها وهتف بأسف: ولا انا هقول الكلام بينا انتهى..
تمتمت بعدم فهم مستنكرة: يعني ايه الكلام انتهى؟
أدار المقود و إعتدل بجلسته قائلا بكل هدوء: يعني الموضوع هيتحل و هسافر ومش راجع تانى كفايه لحد هنا..

انسلت عبراتها واحدة تلو الأخرى وهمست بندم: كل ده بسببي صح؟ بسببي المفروض تتجوزوا يا عمّار مش هسامح نفسي لو اتفرقتوا عمـ..
قاطعها بحزمٍ قاطع وهو يضم قبضته بقوة وعضلاته تتقلص من الغضب: نادين احنا متجمعناش عشان نفترق اقفلي الموضوع ده..
اسبلت جفنيها و ترجته بتضرع: انا مش هسامح نفسي يا عمّار..
هتف ببرود وهو ينطلق بالسيارة: متسامحيش..

توقف قُصيّ بالسيارة أمام منزل ليلى، ألقي نظرة حانية على غرام الغافية بجانبه، حملها برفق ثم مدد جسدها على الأريكة الخلفية براحة ثم لثَّم جبينها بحنان وترجل من السيارة..
قهقهة عِندما أبصر آدم يجلس على مقدمة سيارته ويحدق في حذائه أو الأرض لا يعلم رُبما شاردًا، لكنه متأكد أنهُ ينتظر جلاب المشاكل عمّار..
صاح وهو يتقدم منهُ جعله يرفع رأسهُ: آدم بتعمل ايه هنا؟

تنهد وقال باستياء: مستني عمّار بيه أبوه على أخره منهُ..
اقترب ووقف بجانبه ليطرح سؤاله وهو يفكر بعمق: يا تري مين دفع حق القاعة؟
نظر إليه آدم بدون تعبير و وكزه بمرفقه بسخط: أنت جاي ليه انا مش طايقك..
ضحك قُصيّ وشرع في الحديث بتسلية: جاي أوصيك، انا بكره مسافر ومعنديش حد يمسـ..
قاطعه قائلا بتهكم: رايح تجيب مراتك وولادك التانيين؟!

ضحك قُصيّ وهزَّ رأسه بنفي هاتفًا بأسف: ياريت بس معنديش للأسف مفيش، مسافر هعمل حاجة كده وجاي ولحد ما اجي أنت هتمسك الشغل أنت ولمار..
تهجمت ملامحه ودفعة من جانبه بحدة غير مبررة وهو ينظر إليه برفض صائحًا بغضب: ولمار دخلها ايه بشغلك هو اي قرف وخلاص؟
رفع قُصيّ كلا حاجبيه وهتف بتعجب: قرف ايه معلش؟ دي لمار قمر!
صاح بسخرية وهو يربت على صدره: خلهالك القمر وملكش دعوة بيا.

زفر بسبب ضياع فرصته وقال بإحباط: ياريت بس مينفعش كانت تجيلى أيام الشقاوة..
زفر آدم وهدر بعصبية: قُصيّ أبعدها عني لو سمحت انا مش عاجبك يعني؟ وبعدين لمار ايه اللي طلعتلي في البخت كل ما اروح في حته الاقيها؟
غمغم قُصيّ وهو يحرك رأسهُ بسخرية مع حديثة وهتف بامتعاض: على فكرة أنت رخم يا يالا وبعدين ده شغل الشغل كتير و محتاج مساعدة مقولتش حِب فيها يعني انسان غريب؟

رفع آدم قدمه عن الأرض وردّ ساخطا وهو يدهس قدم قُصيّ بـ غل: انا اللي غريب ولا انت اللي عمال تنيل الدنيا تدي ليلي رقم ابو عمّار وتفرق في العنوان بتاعي ها؟ مين الغريب؟!
ضحك قُصيّ وهو يطلق صيحة متألمة ودفعه بعيدًا بقوة: بحاول أعمل خير وأوفق القلوب والله بس انتوا اللي منحوسين بقي دي مشكلتكم انتوا!.

زفر آدم بضيق وهو يخلل أنامله داخل شعرة ليبتعد إلى الخلف خطوتين بريبة عِندما إقترب منهُ قُصيّ حتى تلاصقا واستطرد بخبث وهو يضيق عينيه: وبعدين مالك كل ما اجيب سيرة لمار بتتعصب وتتلبش تكونش بتخاف من الستات؟ بتحب الرجالة يا آدم ولا ايه قولي بس قول انا ولا لمار؟!
قهقهة آدم ودفعه من وجهه بسخط لكنهُ لم يبتعد بل أعاد بإصرار وهو يبعثر شعره بتسلية: لأ لازم افهم فهمني؟

صفع آدم ظهر يده وهتف باستياء: بطل تنمر بقى وسيبني في حالي أنت عارف اني مش هحب حد تانى غير تالين متحاولش حركاتك مكشوفة..
تنهد قُصيّ وأردف بحزنٍ عليه: آدم أنت بتتعب نفسك على الفاضي! أنت لسه في بداية حياتك وتستحق حد يحبك ويخاف عليك مش بقولك لمار ولا بقولك حبها حب نفسك أنت، ولما تحب نفسك هتعرف تتصرف صح وتشوف الحياة بعين ثانية..
ضحك آدم وسأله بسخرية: اشوف نفسي زيك كده؟

ضحك قُصيّ وسأل مستفسرًا وهو يضع يديه بخصره قائلا بفخر: بس ايه رأيك فيا وانا شايف الحياة بعين تانية؟
قهقه وهتف بسخط: بتجيب عيال على طول مش بتضيع وقت..
لاحت ابتسامة حانية على شفتيه وهمس بشغف وبريق لامع يتلألأ في مقلتيه لاحظة آدم: دى احلى حاجة حصلت في حياتي يا آدم، تخيل أحسن منك ومن عمّار؟!
ضحك آدم وسأله باستنكار وهو يقبض على حاشية ردائة بقوة: يعني أفرح دلوقتي يعني ولا اعمل ايه مين اللي احسن؟!

كاد يرد لكن تخلل الهدوء صوت طفولي ناعس: بابي بتهبب ايه مع عمو؟
ضحك قُصيّ ونظر تجاه السيارة وحضها على الاقتراب: تعالي يا قلب بابي تعالي..
نظر إليها آدم وهي تترجل ببطء وقدميها الصغيرة تلامس الأرض ثم إلى قُصيّ الذي يراقبها بفخر وهتف باستنكار: بنتك متربتش يا قُصيّ!

صاح بفخر وهو يستقبلها: اه ماهي تربيتي يا آدم متوقع منها ايه؟ وبعدين انا قولتلها تهبب يعني تلعب وفاكره ان أنا وانت بنلعب شوفت البراءة يا خلاثي عليها..
مسح آدم وجهه هو يسحق شفتيه نظر إليه ثم إلي غرام التي توقفت ورفعت وجهها إليه بابتسامة وفتحت يديها على مصراعيها أمامه..
نظر إليها بربيه مراقبا رمشها بلطافة ووجنتيها المتوردة إثر النوم ثم سأل قُصيّ بهمس: ايه عايزه جنيه ولا ايه؟

ضحك قُصيّ وقبل أن يرد هتفت برقه وهي تقفز: شلني يا عمو..
ابتسم آدم وحملها برقة لتتسع ابتسامتها اللطيفة ثم صاحت بسعادة وهي تلامس شعره: شعرة حلو اوي يا بابى..
بعثر قُصيّ غرتها بابتسامة وقال بثقة: شديه لو تحبي كمان عمو مش عنده مشكلة صح يا عمو؟
ردّ آدم بابتسامة مبتسرة: طبعا مفيش مانع..

ابتسمت ولفت يديها الصغيرة حول رقبته و أراحت راسها فوق كتفه بسلام جعلته يتعجب ودفئًا غريبًا غمره فابتسم بحنان ونظر إليها ليربت قُصيّ على كتفه وهتف بحنو وهو ينظر إليها: هي كده بتحب الناس الخبيثة..
أغمض آدم عينيه بنفاذ صبر وهتف من بين أسنانه: يا الله يا ولي الصابرين..
قهقهة قُصيّ وهتف بجدية: لا بجد هي بتحب كل الناس زيي بالظبط..
غمغم بامتعاض وهو يربت على ظهرها: متشبهاش بيك بس..

لوي شدقيه وهزَّ كفتيه بتعالٍ لتهمس غرام بجوع: بابي أنا جعانة..
قرص وجنتها بخفة ثم زم شفتيه وهو ينظر إلى آدم نظرة استشف بها الخبث فهتف بعدم فهم: ايه؟
اقترب قُصيّ وهمس في أذنه: رضعها يا آدم..
ابتسم ابتسامة غير مريحة وأنزل غرام لتقف على الأرض بينما يقول: ثواني بس يا حبيبتي عشان أبوك زودها ومش هسيبة..
قهقه قُصيّ ولاذ بالفرار فلحقه آدم وركضت غرام خلفهما وهي تضحك بسعادة..

صاح بتحذير كي يتوقف عن الركض: يعني مش هعرف أجيبك يعني؟ والله يا قصـ، حـاسـب حـاسـب..
صرخت نادين وحذرته بفزع: حـاسـب..
ضغط المكابح بقوة وهو ينعطف يمينا بسرعة، زفر بأعصاب تالفة ثم أطفأ المحرك و ترجل من السيارة بغضب واضعا قدم في الداخل الأخرى في الخارج ووبخه بحدّة وهو يمسك باب السيارة: أنت حيوان؟ كُنت هفرمك دلوقتي؟

قهقهة وهو يخرج نفسه من حالة الصدمة والجمود التي تلبسته لبرهة عِندما رأي السيارة تقترب منهُ وهتف بثقة: غلطان وكمان بتشتم! و بعدين عربيتك تعرفني مستحيل تخبطني عيب عليك..
ترجلت نادين من السيارة وهرولت إلى الداخل دون حديث تحت مراقبة عمّار لها، قبض آدم على رقبة قُصيّ و اعتصرها أسفل ذراعه بقوة وهو يغمغم بغيظ: انت إيه يا عديم الاحساس أنت ما تفوق لنفسك بقي..

قهقهة قُصيّ وهو يرفع يديه محاولا إبعاد ذراعه صائحا بوجه محتقن: طب عبر عن حُبك صح وقُلي خُفت عليا يا أحول أنت، ايه ده معقول تالين!.
أرخي آدم قبضته ورفع رأسهُ بلهفة ليبتسم قُصيّ بخبث وبدل الوضعية وجذب رأسهُ أسفل إبطه وضغط عليها بقوة وصاح بنفاذ صبر: هو في ايه بقي انا ساكتلك من الصبح قرفتوني..

حاول التملص لكنهُ عجز فضرب معدته بخفة فـ أفلته وانحنى يتأوه بألم، عقد آدم كلا حاجبيه ظنًا أنه يبالغ برده فعله ثم ضغط على كتفه بخفة وسأله بقلق: قُصيّ أنت كويس؟
أومأ وهو يضغط على أسنانه بقوة، واضعًا يده على معدته كاد يتحدث لكن لمح غرام تركض وتدخل سيارة عمّار الذي استقر داخلها..

أدار عمّار المقود وكاد يذهب لكن استوقفه فتح باب السيارة وصعود غرام وجلوسها في المقدمة جواره، نظر إليها بتعجب ثم قال بدون تعبير وهو يرى ابتسامتها البريئة تجاهه: نعم؟
طرفت بأهدابها وابتسامتها تتسع أكثر، ابتسم وهو يدقق النظر في تقاسيم وجهها ملاحظًا الشبه الذي يجمعها بـ قُصيّ فـ قرص وجنتها بخفة وسألها بابتسامة: إيه؟

أمسكت كفه بين يديها الصغيرة قبل أن يبتعد وقبل أن تتحدث ادخل قُصيّ رأسهُ من النافذة وسأل بجدية: الرُخص لو سمحت؟
ضرب عمّار جبهته براحة يده جعله يبتعد وهتف باستياء: إكبر بقى إكبر..
مسد جبهته وأردف بازدراء: لأ انزلي عشان اعرف اتكلم انزل..
رفع عمّار كلا حاجبيه وفتح باب السيارة فأغلقه قُصيّ سريعا بتوجس وهو يقهقه: لأ بهزر بهزر خليك مش هقدر عليك، بس حصل ايه؟ قلبت الدنيا ومشيت في ايه؟

تنهد بـ هم وتهجمت ملامحه وسحب يده من غرام برفق ثم قال بضيق شديد: لما أروق يا قُصيّ مش دلوقتي اعمل حسابك بكره احتمال اتصل بيك تيجي تشهد أنت وآدم فين آدم؟
هتف وهو يصعد إلى السيارة وأجلس غرام على قدمه: هنا اهو خير!
أعاد وهو يحدق في الساعة يراقب مرور الوقت: بكره هتصل بيكم تيجوا هنا..
سأله آدم بعدم فهم: وأنت هتكون فين؟
أجاب وهو يمرر يده على وجهه: هجيب آسر..

تحمس قُصيّ وأدخل رأسهُ من النافذة مجددًا وسأل بفضول: حصل ايه حصل ايه؟
تأفف وكاد يلكمه وهو يهز رأسهُ لتسقط عينيه على غرام التي تحملق به بابتسامة والقلوب تتقافز من عينيها تجاهه فهتف باستنكار: بنتك مالها؟
نظر إليها قُصيّ وسألها بابتسامة: عجبك عمو ياحبيبتي؟
أومأت وصاحت بسعادة: عينه حلوه اوي يا بابي
он красивый
ضحك قُصيّ وهو ينظر إليه فجذبه عمار من حاشية ملابسه وسأله بانزعاج: بتشتمني صح؟

هزّ رأسهُ بنفي وهتف: لا بتقول إنك وسيم بس، يلا يا حبيبي ادي لـ عمو حضن عشان نمشي..
أومأت و القت بنفسها على عمّار ليحملها وهو يبتسم باتساع، قبلت وجنته ثم رفعت نظرها إلى عينيه بانبهار وضحكات رقيقة تهرب من بين شفتيها جعلته يضحك معها يروح عن نفسه قليلا قبل أن يصاب بالجنون..

قبل وجنتها بحنان ثم رفعها واخرجها من النافذة وهو يبتسم لتضحك بسعادة وهي تتعلق في رقبة قُصيّ، نظر إليهما عمّار وابتسامة دافئة تلوح على شفتيه وهو يتساءل بنفسه متى سيرزق بطفلة جميلة مثلها، إنهُ بسببها ليلي اللعينة، لقد حرمت عليه جميع النساء بعد رؤيتها، لقد أختارها منذ أن وقعت عينيه عليها والآن تتمنع عن الاقتراب، أن لم يتزوجها لن يتزوج غيرها، لكن الغبي غبي لمَ دفعها بتلك القسوة؟ لن ينسى ذلك التعبير الذي اعتلى وجهها في تلك اللحظة، دمر كل ما بناه بسبب غضب أهوج، همجي هو همجي ويعترف وهي معها حق، لكنها غبية ولا تعرف كيف تسير تلك الحياة، الدائرة التي أحاطت بها نفسها لم تخرج منها قط بل من يريدها يدخل إليها كما فعل هو وحقًا ستصيبه ذبحة صدرية من فرط السلام البساطة التي تعيش بها ولا تشعر بما يدور حولها من فساد، فقط برمجت نفسها على أن الجميع صالحون لن يقبلوا على أذيتها عداه هو، هو العدو الأوحد والجميع جيد عداه..

يأسف لها ولسنوات حياتها المتشابه، ويأسف لقوتها التي تتصنعها أمامه، هي ليست قوية لا تعرف حتى المعني العميق لها، لقد خاب ظنه وأحبط، سيء سيء كل شيء سيء! لقد بدأ يكره حياته..
زفر ومسح وجهه وهو يستغفر ربه ثم هتف بنبرة ثقيلة: انزل يا آدم عشان امشي..
نظر إليه بقلق ثم سأله: رايح فين؟ أنت كويس؟
أومأ وقال بهدوء: رايح المطار هستني آسر عشان جي..

هزّ قُصيّ رأسهُ بتعجب وهتف باستنكار: ليه تكدر نفسك من دلوقتي هناك لحد ما يوصل كتير روح ارتاح شويه وخد دُش و تبقي فكر بعدها تشوف وصل ولا لسه وبعدين هو صغير ما يجي عالبيت!
أدار عمّار المقود وهو يهز رأسهُ متمتما بنبرة متوعدة: لأ هستناه..
أومأ آدم بتفهم وترجل من السيارة بهدوء محترما رغبته لكن أوصاه قبل النزول: تبقي إتصل بـ أبوك على الأقل لأنه مش هادي..

أومأ عمّار بطاعة ولم ينتظر أكثر وانطلق وذهب في طريقه بسرعة، تقدم آدم منهما ثم ضم غرام إلى صدره بحنان وودعها بقبلاتٍ رقيقةٍ مثلها وغادر هو الآخر، لكن بعد حديث طال بينهما لمدة نصف ساعة تقريبا أشبه بـ نميمة على آسر لأنه جلاب مصائب أكثر من شقيقة..
بينما في الداخل، في منزل ليلى في غرفة الجلوس..

تخضنت وزاغت عيناها وهي تهز رأسها باستنكار ناظرة إلى ابنتها التي تنكس رأسها بغزي بعد قصّها عليها كُل ما حدث، لتنسل عبراتها دون وعي وهي تهمس بصوتٍ مبحوح: يعني ايه الكلام ده؟
كتمت نادين شهقتها وهمست بندم: آسفة..
توقفت عن التنفس لوهلة وهي ترى الصدق داخل عينيها الحزينة فكانت تلك إشارة كي تسقط محلها فوق المقعد كي تستوعب تلك الجائحة وهي تنظر إليها بخذلان..

ركعت على ركبتيها أمامها وتوسلت بنشيج: متعيطيش، انا مستاهلش، متزعليش نفسك بسببي
ضربت بكفيها على فخذيها وهي تهز رأسها وإمارة التعجب تعتلي وجهها وأعادت قولها باستنكار وهي تبكِ: مزعلش نفسي! وآسفة! بعد ايه؟
صكَّت وجهها بقوة واستطردت صارخة: بعد إيه؟ بعد إيه؟
أوقفتها نادين و أبعدت يديها عن وجهها هي تبكِ بحرقة متوسلة: متعمليش في نفسك كده بالله عليكِ متعمليش في نفسك كده..

سألتها بقلبٍ منفطر وهي تنتحب لائمة عليها بسبب هذا الخذلان وتدمير فرحتها بها: ليه كده؟ ليه؟ ده انا مش بتمنى حاجة في الدنيا أد إني أشوفك عروسة، ليه كده حرام عليكِ، قصرت معاكِ في إيه أنا ده جزائي؟ وفي الآخر بعد المصيبة رايحة تقولى لـ عمّار وأمك آخر من يعلم! اقرب واحده ليكِ متعرفش! للدرجادي بتحبيه! أخد مكاني في قلبك خلاص..

عيل صبرها ولم تستطع التحمل أكثر فإنفجرت صارخة بقوة وانكسار وهي تبكِ: انا مش بحب عمّار مش بحبه سامعاني! تقدري تقوليلي كنتي هتعملي ايه لما تعرفى؟ ها؟ هتعملي ايه؟ هتاخديني من ايدي وهتروحي بيتهم تشتكي من ابنهم ونعمل فضيحة ومحدش هيتفضح ساعتها غيري؟ ولا حتبلغى عنه واتفضح بردو؟ ولا هتستعينى بـ سعيد؟!.

توقفت تلتقط أنفاسها وهزَّت رأسها بأسف واستطردت بانهيار: أنا آسفة بس إمتي هتستوعبى إننا محتاجين راجل في حياتنا! أنتِ مش محتاجة أنا بقى محتاجة أب؟ رغم كل اللي بتعمليه عشاني بس مفيش حاجة عوضتني عنهُ النقص اللي حاسة بيه بيدمرني، عمرك ما قولتيلي لأ ولا خدتي معايا موقف حاسم في حاجة دايما اللي بقوله بيمشي واللي اطلبه يتنفذ مفيش مرة قلتي لأ وكانت لأ! حتى عمّار الشخص الوحيد اللي حبتيه سيبتهولي وكنتي هتجوزينا بسهولة وهو مش بيحبنى وأنتِ عارفة..

توقفت عن النحيب وهزت رأسها بنفي وتمتمت بتعجب بسبب هذا الاتهام المباشر وهي تعقد كلا حاجبيها بتشوش مبررة موقفها وعبراتها تنساب: ده عشانك! عشان بتحبيه وهتبقي سعيدة معاه!
سألتها بسخرية وهي تهز رأسها عاجزة عن التوقف عن البُكاء حتى بح صوتها: وعرفتي منين اني هبقى سعيدة معاه وهو مش بيحبنى؟ وسبق وأهانك وبردو قبلتيه لأني أصريت عليه طيب فين نظرتك؟ فين الصح والغلط طيب انا غبية معرفش حاجة أنتِ موجهتنيش ليه؟

ابتسمت بألم وهزَّت رأسها بتفهم وهي تنظر إليها عاجزة عن الرد لأنها محقة، لكن كل هذا كان لأجلها ولأجل سعادتها ليس أكثر..
همست بنوعٍ من السخرية وعيناها تفيض من الدمع وهي تضم يدها إلى صدرها: يعني انا السبب انا الغلطانة مش كده؟

هزت رأسها بهستيريا وأمسكت يدها بين يديها تضغط عليها بقوة بينما تقول بنبرة صادقة راغبة في الإقناع: لأ مش غلطانة ومش بأنبك، أنتِ بس حاولتي توفريلي كل سُبل السعادة عشان محسش بفرق واني اقل من حد وكان عندك حق، بس، بس، أنا كمان مغلطش عشان دي مش أول مرة أسافر مع صحابي ولأخر وقت انا كُنت محافظة على نفسي، ولا بصاحب حد ولا بتكلم مع حد و بعدت عن كل اصحابي اللي مش عاجبينك ده مش ذنبي وأنا مكنتش أعرف انه حاطت حاجة في العصير ومكنش في حل قدامي غير عمّار انا قولتله عشان هو اللي هيعرف يحل مشكلتي مش عشان بحبه أكتر منك..

هتفت بحسرة وهي تئن: والمفروض، إني، أفضل قاعدة مستنية عمار بيه لحد ما يجي يقولي بنتك مدام ولا لسه بنت مش كده؟
هزت كتفيها بقلة حيلة و قالت بانكسار وهي تلتقط أنفاسها بصعوبة: مفيش حل غير كده ووعد لما كل حاجة تنتهي انا هسافر ومش هرجـ، وصرخت بألم عِندما باغتتها ليلى ولطمت وجهها وصرخت فيها بجنون وشراسة: لو سمعتك بتجيبي سيرة السفر تاني والله هنزل فيكِ ضرب فاهمة ولا لأ؟

نظرت إليها نادين بعتاب وهتفت بلوم وهي تنتحب: جه متأخر اوي مضربتنيش من زمان ليه؟

غمرت ليلى وجهها بين يديها تبكِ بعجز غير قادرة على الحديث أكثر وقلبها يؤلمها وهي ترى إبنتها بتلك الحالة المضنية، أراحت نادين رأسها على ركبتيّ والدتها وهتفت بمقتٍ شديد لـ نفسها: وأنتِ صغيرة متعلمتيش ولا عشتي طفولتك بسبب أبوكِ، ولما اتجوزتي معشتيش شبابك وأيامك في دراستك بسببي، كِبرت وكِبرت مشاكلي وأنتِ زي ما أنتِ بتعملي كل حاجة عشاني، دخلت عمّار حياتنا وأذاكِ بسببي، أبوكِ لقاكِ بعد سنين وعذبك بسببي، حبيتي عمّار ومش هتتجوزوا بسببي، و دلوقتي مقهورة بسببي كل حاجة وحشة بتحصل بسببي..

كانت تستمع إليها وهي تمسح على شعرها برفق، فقلبها لا يستطيع أن يغضب منها ولا عليها، مهما حدث لا تستطيع أن تنبذها وتبعدها عنها، هي أثمن شيء في حياتها وهي من تحتاجها أكثر وليس العكس، وجودها هو السبب الوحيد الذي تحيا من أجله..
رفعت رأسها وسألتها بألم وهي تشعر بالكره تجاه نفسها يتضاعف: بتكرهيني؟ بتكرهي وجودي صح؟ بتتمني أموت مش كده ربنا ياخدني عشـ..

منعتها عن الحديث عندما كوبت وجهها بين يديها وهي تبتسم في وجهها بعذوبة بينما عبراته كان لها رأيًا آخر وهي تتسابق فوق وجنتيها وجنتيها: ششششش، ايه اللي بتقوليه ده! بعد الشر عنك، أنتِ أجمل حاجة حصلت في حياتي يا حبيبتي ومهما حصل عمري ما هبطل أحبك أبدًا، أنتِ سبب سعادتي في الدنيا دي كُلها من غيرك كُنت هبقى تعيسة..
سألت متحيرة سبب تلك التضحيات بينما هي لم تقدم لها شيء: ليه؟

جففت ليلى عبراتها برفق وهي تداعب وجنتها وهتفت بحنان أمومي: لأنك حته مني، أجمل حاجة ممكن تحصل لأي بنت أنها تبقي أم وتشوف حته منها بتكبر قدامها في يوم من الأيام..
لتهمس وهي تبلع غصتها: حتى لو من راجل مش بتحبه؟
أومأت ليلى بابتسامة مؤكده على قولها وهي ترتب خصلات شعرها المبعثرة: حتي لو مش بتحبه و متعرفهوش ومجبرة عليه النتيجة واحدة..

ازدردت ريقها بتأثر وسألت بمرارة: حتى لو الحته اللي كبرت قدامك خذلتك وضيعت تعب السنين وراح حلمك مع اللي ضاع؟
تحركت ليلى من محلها وجلست على ركبتيها أمامها ومن دون مقدمات ضمتها إلى صدرها بقوة لتجهش نادين في البُكاء، هي كانت تنتظر هذا العناق بشدّة منذُ أن وقفت تحكِ لها حكايتها المُشرِفة، تحتاج فقط إلى عناق يطمئنها..

أخذت تمسح على ظهرها بحنان وهي تكتم شهقاتها وتضم شفتيها حتى ارتجفت ذقنها وهي ترفع نظرها للأعلى تناجي ربها برجاء ألا يكون صحيح، فهي لم تفعل شيئا سيئًا في حياتها كي تعاقب عليه بتلك القسوة ليس في ابنتها لن تتحمل هذا..

رفعت كفها وأخذت تمسح على شعرها بحنان مواسية بنبرة مرتجفة مواساة كانت لنفسها قبل أن تكون إليها: نادين يا حبيبتي أنتِ قولتيلي إن في أمل أن يطلع مفيش حاجة حصلت صح، كلامك ده اللي مصبرني و حتى لو حصل مش هتخلي عنك متخافيش بس إن شاء الله هيطلع مفيش حاجة حصلت وهترجع كل حاجة لطبيعتها وهنلف العالم مع بعض لو حبيتي بس كفاية قلبي وجعني عليكِ..
رفعت رأسها وسألتها بانكسار: هتسامحيني لو حصل؟

هزت رأسها بإيجاب وأضافت بلهفة وهي تضغط على يديها كي تنظر إليها وتشعر بصدق قولها أكثر: ولو عايزة كمان نبعد من هنا و نمشي هنمشي..
ـ وأنتِ؟.
كانت تقصد عملها وحياتها بهذا السؤال
تبسمت ليلى بعذوبة وقبّلت يديها بالتناوب ثم همست بحنان بالغ وهي تنظر إليها: تغور الدنيا كُلها قصاد ضحكة منك..

ذُهلت من فعل والدتها لبرهة وظلت تحملق فوق ظهر كفها بصدمة عاجزة عن وصف ما تشعر به من حبٍ داخلها، أدركت الآن فقط أنهُ لم يُخلق بعد من سيحبها أكثر من والدتها، رُبما عجز لسانها عن التعبير لكن جسدها لم يعجز بل ضمتها بكل ما أوتيت من قوة وهمست بحب شديد وندمها يتفاقم: أنا بحبك أوي..

في منزل قُصيّ الآن..
أفرغت جـنّـة المياه الساخنة في الكوب ويدها ترتجف بشكلٍ ملحوظ وحرارة جسدها تتزايد، وجبينها يتفصد عرقا وقلبها يخفق بعنف شديد شاعرة بالوهن، و كل خلية في جسدها تصرخ ألمًا، خللت أناملها داخل شعرها بنفاذ صبر لينتهي بها المطاف تشده وهي تعض شفتيها بقوة بسبب تلف الأعصاب هذا، تُريد الحبوب تريدها، لا تستطيع التحمل والصمود أكثر..

أبعدت كل تلك الأفكار التي تحضّها على شراؤها مجددا وحملت المشروب الدافئ وبدأت ترتشفه على مهل بوجه شاحب وبرودة تجتاحها كالمحمومة، رُبما تهدأ قليلا وتبدأ في التأقلم فلن تعود له مجددا..
مرَّ على حربها مع نفسها دقائق حتى سمعت صوت الباب يفتح، نظرت بلهفة لتبصر غرام تفلت قُصيّ وركضت إليها عِندما لمحتها صائحة بسعادة: مامي مامي..

جلست جـنّـة القرفصاء وفتحت يديها على مصراعيها تستقبلها بحفاوة، ضمتها بقوة ثم وقفت بها وهي تستنشق رائحتها بانتشاء، أجلستها أمامها فوق البار وسألتها بحنان وهي تتأملها: حبيبتي عملت ايه بره؟
قوست شفتيها بحزن وهمست: انا جعانة..
ضمتها جـنّـة بحزن وسألتها وهي تربت على وجنتيها: بابا مأكلكيش بره؟
هزت رأسها بنفي وهي تطرف بعينها سرعان ما تبسمت وصاحت بفرحة: بس اتبسط اوي.

قبلتها جـنّـة برقة وهتفت بحنان: يارب دايمًا يا حبيبتي، خمس دقايق بالظبط وناكل سوى..
أومأت وهي تضم يديها الصغيرتين في حجرها تراقب والدتها بشغف وهي تتحرك أمامها كي تطعمها، بينما قُصيّ ألقي بجسده على الأريكة في غرفة الجلوس من التعب ولم يدري بما يحدث حوله وذهب في ثباته العميق بعد خمس دقائق فقط..

في هذه الأثناء داخل شقة لمار في الطابق الثالث..
كانت تفترش أرضيه غرفة الجلوس بجسدها تبكِ بصمت وشعرها متناثر حولها بطريقة تدعو أشهر الفنانين مهارة كي يرسموا تلك الآية في الجمال الممدة بإهمال، فـ قدميها لم تحملانها أكثر من هذا، ستظل تحزن وحدها وتبكِ وحدها ولن تتقاسم أحزانها مع أحدهم، لن تفرح مجددًا ستظل بائسة..
علا صوت نحيبها وهي تتذكر قول الطبيب الذي دمرها ودمر زواجها: للأسف أنتِ مبتخلفيش..

دار العالم بها وهي تسقط منهزمة على المقعد متشابكة الأيدي مع زوجها العزيز الذي تخلى عنها وانفصلوا بعد هذا..
أفزعها صوت هاتفها المرتفع الذي صدح فجأة، رفعت نفسها ولملمت شعرها المتناثر ووضعته على كتفها ثم أجابت بخفوت: ألو..
ـ الخاينة اللي نسيت أختها..

تبسمت لمار بحنان وهمست باشتياق: حبيبتي إزيك وحشتيني، بجد! أخيرًا هتتجوزوا أكيد طبعا جاية أنا هحضر شنطة هدومي وجيالك حالًا وحشتوني كلكم أصلًا، جوزي متقلقيش مسافر وقالي أجي اقعد معاكم لحد مايرجع أصلا بس أنا كُنت مكسلة بس هاجي دلوقتي، مع السلامة..

أغلقت الهاتف وهي تبتسم ثم جففت عبراتها العالقة فوق وجنتها وركضت إلى غرفة النوم وبدلت فستانها بقميص هفهاف وبنطال ثم رفعت شعرها ذيل حصان وأخذت القليل من الملابس وذهبت إلى منزل والديها..

في صباح اليوم التالي..
تأوه بألم وهو يرفع رأسه من فوق المقود الذي غفى عليه من أمس، لا يعلم الوقت كُل ما يذكره أن رأسهُ كادت تنفجر من الألم الذي شعر به من كثره التفكير حتى انتهى المطاف به نائمًا والهواء يصب عليه من النافذة جمد جسدة..
دلَّك رقبته من الألم وهو يئن، ترجل من السيارة بملامح مقتضبه ناعسة وهو يغلق عينيه نسبيًا بسبب ضوء النهار الساطع..

استند على مقدمة السيارة وهو يكتف يديه أمام صدره عاقدًا كلا حاجبيه وملامحه توحي بالشر، كان يقف يراقب من يدخل ومن يخرج منتظرًا ظهور شقيقة فهذا وقت وصوله كما حسب أمس، أبعد وجهه ونظر للجهه الآخرى عِندما أبصر أروي تجر حقيبتها خلفها متجه إلى الداخل يبدو أنها عائدة إلى موطنها أخيرًا، لقد أزعجته من كثره اتصالاتها حتى سأم ووضع الرقم في القائمة السوداء، هو فقط كان يُنفذ عرضه أمام ليلى ليس أكثر من هذا، فكَّر كثيرا أن يجعلها تتواصل مع آدم لكنه خشي عليه منها وآدم عند الغضب يتفوه بالترهات..

تثاءب من جديد وكاد يصعد إلى السيارة ينتظره في الداخل لكن توقف مشدودًا عِندما أبصره يتقدم وهو يتلفت حوله، يحرك رأسه بشجن مع الموسيقي الاجنبية التي يسمعها..

المفسد الذي لا يعرف ما خلَّفه ورائه يتقدم منهُ، وهو يبتسم باتساع يرتدي حذاء رياضي تابع لأحد الماركات العالمية، يضع يديه داخل جيب بنطاله خامة الجينز ممزق يظهر ركبتيه بسخاء، يعلوه كنزه سوداء وفوقها معطف جلدي ويطوق رقبته بـ عدة قلادات فضية عجز عمّار عن عدها، يرتدي نظارة سوداء أخفت نصف وجهه، وخلل أنامله داخل شعره اللامع بإعجاب وهو يتشدق بالعلكة داخل فمه، ومن دون حقيبة أيضًا فارغ الأيدي..

ضحك عمّار بعصبية وهو يمسد جبهته بقوة، لقد أخبره أن والده بين الحياة والموت ويريد أن يراه هل هكذا يبدي حزنه؟
فتح عمّار يديه على مصراعيها يستقبله بين أحضانه بحفاوة عِندما سمع صوت صياحه بابتسامة وهو يهرول إليه: حبيب قلبي وحشتني..
عانقه عمّار بقوة وقبل رأسهُ وهو يزفر براحة، لقد افتقده كثيرا تلك الفترة و إشتاق إليه الغبي الذي لا يهتم..
سأله عن حاله برفق وهو يضغط على كتفه: عامل ايه؟

ابتسم آسر بجاذبية من خلف نظارته حتى بدت نواجذه وهتف برضا: انا الحمد لله كويس، ثم تبدلت ملامحه لأخرى حزينه واستطرد: بس من ساعة ما عرفت ان بابا تعبان حقيقي وانا مش على بعضي ومتوتر جدًا
أومأ عمّار بشدّة وجاراه في حديثة وهو يهز رأسهُ كأن الإماءة لا تكفي ثم أنتزع سماعة الأذن منهُ وهتف بسخرية وهو يرفع كلا حاجبيه: واضح جدًا التوتر..

قهقهة آسر وبرر وهو يضرب صدره: والله قلقان بس مفيش مانع من اني اخفف عن نفسي شويه؟
هتف متبرمًا: تخفف عن نفسك بالأغاني؟!
رفع آسر نظارته فوق رأسهُ لتظهر خضراويه البراقة تحت ضوء الشمس وأردف ممازحًا بشكٍ يساورة مُنذُ أن رآه ومازال يتشدق بالعلكة: عمّار عينك كُلها غدر ونظراتك مش مريحة أنت هتقتلني؟
ابتسم عمّار وسأله بجدية ومقلتيه تتسع بانفعال: هو باين عليا اوي كده؟

أومأ آسر وقال وهو يتحرك في مكانه بعدم راحة: باين اوي اوي..
أخذ عمّار شهيقًا طويلًا وهو يمسح بكفه على ذقنه ثم سأله: أنت عارف اني بحبك اوي صح؟
ابتسم آسر وقال بثقة مغلفة بالحب: عارف جدا وانا كمان بحبك اوي..
ابتسم عمّار وهتف بتسلية: وعشان بحبك اوي جبتلك هدية..
فرك آسر يديه بحماس وقال بسرور: ايوه كده هو ده الكلام اتحفني بالهديه اتحفني..
ضحك عمّار وهو يهز رأسهُ بوعيد: طب غمض عينك طيب..

أنزل آسر النظارة فوق عينيه وهتف بجدية: اعتبرني اتعميت يلا وريني..
اتسعت ابتسامته وأخرج الساعة من جيب بنطالة الأمامي ورفعها أمام وجهه وهتف بحماس مماثل وهو يضرب كتفه: فتَّح..

رفع آسر النظارة بتفاجئ وهتف بابتسامة وهو ينظر إليها: الساعة دي جميلة كان عندي وحدة زيها بس وقعـ، تلاشت ابتسامته عِندما تعرف عليها أمام نظرات عمّار الخطيرة التي توحي بالشر، ابتلع ريقه بحلق جاف واستطرد ممازحًا وألوان قوس قد تجمعت في وجهه: ايه ده بتروح شرم من غيري يا خلبوص أنـ، آآآه، عاجلة عمّار بلكمة اطرحته أرضًا بعنف..

وضع يده على طرف شفتيه الدامية وهو يتأوه ثم بصق العلكة وصرخ به بغضب: ايه يا عمّار الغباء ده؟

سحبه من ناصيته بعنف ودفعه داخل السيارة وهو يعنفه بحدّة شديدة: قولتلك ميت مرة بطل القرف اللي بتعمله ميت مرة حذرتك وقولتلك بلاش هتقع في شر أعمالك لكن لأ الوساخة والفُجر بيجروا في دم أهلك، تتعلم من هناك القرف وتيجي تطبقة هنا وتضيع بنات الناس معاك عشان أنت (، ) ومشفتش تربية وأمك اللي فرحانه بيك معرفتش تـربـيـك..

صاح بتهكم وهو يخلع معطفه الجلدي الثقيل وقذفه خلفه وصدره يعلو ويهبط بعنف: هو ايه اللي حصل لكل ده يعني؟ حته ساعة لا راحت ولا جت مفيش حاجة ضدي..
لطم عمّار وجهه بعنف ولم يمهله فرصة التألم بل قبض على شعره الذي يتباهى به حتى كاد يقتلعه من جذوره سائلًا بنبرة جمهورية وهو يلصق وجهه في زجاج النافذة بعنف: أنت هتستهبل ياض؟ حصل حاجة بينك وبينها ولا لأ انطق؟
همس بصوتٍ مكتوم متألم: أيوه حصل حصل..

تركه وهو يرشقه بنظراتٍ مشمئزة ثم أخرج الهاتف و وضعه أمامه وحادث آدم عِندما بدأ في القيادة: ألو أيوه يا آدم ممكن تجيب مأذون وتيجي على بيت ليلى
ـ طيب و عمي؟
اتسعت عينا آسر وهزَّ رأسه بنفي عندما فهم الفخ الذي سقط به وتوسل إليه: لأ بلاش بابا هيكرهني أكتر..
عقد آدم كلا حاجبيه وهو يستمع لطلب والد عمّار بعد أن سمع صوت آسر فـ تحمحم وقال بهدوء: عمي عايز يقول حاجة لـ آسر.

حدقا الأثنان في الهاتف بانتباه كأنهما في انتظار تصريح مهم من رئيس الجمهورية ليقول والده بخشونة: الواحد لو كان خلَف خروف كان هياجي أبرك مِنيك، اني راجع البلد يا عمّار مش هضيع وجت على خِلفه الندامِة الفاجد خلِّص وحصلني..
أجاب عمّار بطاعة: حاضر..

ضحك آسر بسخرية وهو يسند رأسه على النافذة مقاوما آلامه المبرحة، ويكاد يبكِ من القهر الذي يشعر به، قسوة والده معهُ تدمره وتجعله يرى نفسه لاشيء، لقد حاول كسب وِده لكنه لا يشعر سوى بالكرة ينبعث منه تجاهه لن يحبه والده يوما قط، لم يعانقه ويخبره أنه إشتاق إليه، كان التوبيخ والتعنيف أولويته أكثر من أي جملة جميلة قد يتفوه بها ويطيب خاطرة المسكين، هو لم يحصل على شيءً منهُ سوى الأموال ووالدته الجميلة تأخذها منهُ و تقامر بها، لقد سأم حياته وكره تحكمها وتدخلها فيما لا يعنيها وكره كونه غير مرغوب به في أكثر الأماكن التي يحبها مع الأشخاص المحببين إلى قلبه لأنهم ببساطة من لا يرغبونه..

تابع عمّار قيادته بعصبية وسرعة وهو ينظر إليه بجانب عينيه كل برهة وأخرى مشفقًا عليه رغم كل ما يحدث يشفق عليه، لأنه يعلم أن أكثر ما يجرحه هو قسوة والده، يظن أنه وحده من يتعامل معه بتلك القسوة، يظن أنه يأخذه بذنب والدته و يكرهه دون سبب لا يعرف أن القسوة صفة من صفات والده، هذا مثير للسخرية فهو لم يتعرض لنصف ما تعرض له قط ويحزن، يا إلهي هو لم يرى منهُ شيء، من المفترض أن يشكر ربه لأنهُ لم يترعرع معهُ هُنا..

في هذا الوقت تحديدًا في منزل ليلى..
حركت جفنيها المتورمان ببطء وأفرجت عن أعين الغزال خاصتها الصافية التي تعكرت بالحمرة والحرقة من شدة البُكاء أمس، نظرت إلى وضعيتها واستقرارها على الأرض وعناقها لـ نادين النائمة براحة في أحضانها من أمس في غرفة الجلوس دون انتباه من إحداهما بل ذهبا في ثباتٍ عميق..

أبعدت ليلى شعرها الذي انسدل إثر فساد كعكتها حتى عاد لطبيعته وتموج بعض التموجات البسيطة سريعًا، ضحكت بسخرية وهي تمسك بخصله تحدق فيها بتركيز، حتى شعرها فشلت في تصفيفة جيّدًا كي لا يتجعد بسهولة دون مجهود حتى!، عمّار مُحق هي فاشلة ولا تفلح في شيء..

اغرورقت عيناها بالدموع و اجتاحها حرقة شديدة مؤلمة زادت من بكائها، وضعت يدها على شفتيها كي تكتم صوتها وتتوقف مازال هناك أمل يحلق حولها وستظل آملة، جففت عبراتها سريعا عندما شعرت بتحرك رأس نادين ضد صدرها فـ بدأت توقظها برفق: نادين يا حبيبي، قومي نامي فوق نادين..
همهت بنعاس وهي تتمتم بدون وعي: عمّار جي، هيجي..

وقفت ليلى وهي توقفها معها بأسي، ثم ساعدتها على الصعود و تكمله نومها في غرفتها، سطحتها و دثرتها أسفل الغطاء ثم ذهب وأغلقت باب الغرفة خلفها وكادت تذهب إلى غرفتها لكن صدح صوت الجرس، تحركت إلى الأسفل بقلبٍ مضطرب لتجد نادين اندفعت من الغرفة كـ صاروخ بعد صفق الباب بقوة و سبقتها راكضة إلى الأسفل..

فتحت الباب سريعا وهي تلتقط أنفاسها لتجد آدم يقف أمامها، نظرت إليه بعدم فهم فـ تحمحم وهتف مع توقف ليلي بجانبها تناظرة باستفهام: عمّار قلي أجيب مأذون وأجي استناه هنا وهو جي!.
دار العالم بـ ليلى لتترنح إلى الخلف بصدمة وتجهش نادين في البكاء وهي تنظر إليها بضعف هازة رأسها بأنكسار وأسي تخبرها من خلالها عن بشاعة ما فعلت وعن ما تشعر به..

كان عمّار في هذا الوقت قد شارف على الوصول، يقود بتركيز دون فتح أي حديث جانبي معهُ وهذا كان مطلوب كي لا يتبادلان الشتائم ويطلقون ألفاظا نابية تجاه بعضهم البعض..
شرد آسر في الطريق أكثر وخانته ذاكرته وعادت به إلى ذلك اليوم وأحداث تلك الليلة..

فتح غرفة الفندق بتمهل وهو يحوطها بقوة، جسدها مرخي ورأسها ساقطة على كتفه نائمة لا تشعر بما يحدث حولها، شدد قبضته حولها كي لاتسقط من بين يديه، دفع الباب بقدمه ثم حملها كـ عروس ليتهدل ذراعيها بجانبها ودخل بها ثم صفق الباب بقدمة..

وضعها فوق السرير بتمهل وهو يبتسم بانتصار ونظراته الجائعة الراغبة تمسح جسدها مرارًا وتكرارًا وهو يخلع ساعة معصمه ويضعها فوق الكومود بانتباه، شقت يده طريقها إلى وجهها الناعم يتحسسه باستمتاع وهو يزدرد ريقة رغبةً ومقلتيه تشع بانفعال، إنها ناعمة وبريئة كالأطفال سقطت في فخة بسهولة، إنها مغيبة تماما لا تشعر بما يحدث حولها ولن تشعر، رفع ذراعها واستحل لنفسه وقبل راحة يدها بعمق ليفزع ويفلت يدها لتسقط وتستقر بجانبها عِندما سمع صوت طرقات عنيفة فوق الباب، هبَّ واقفًا بوجه باهت ثم التقط الساعة وبدأ في ارتداءها بارتباك وهو يتساءل عن الطارق بصوت حاول جعله جديا ثابتا لكن كان مهزوزًا رغم هذا: مين؟

أتاه صوت صديقة المرتعب: إفتح بسرعة أنا سراج
فتح الباب بخفة والقلق تمكن منهُ ليندفع صديقة إلى الداخل بسرعة محذرا إياه بأنفاسٍ متقطعة: أمشي بسرعة أخو البت بتاعت السفرية اللي فاتت هنا وقالب عليك الفندق ولو لقاك هيقتلك..

اتسعت عيناه بذعر وأومأ موافقًا وسار معهُ إلى الخارج سريعا لكن توقف أمام الغرفة عِندما توقف رجل أمامهما ضخم البنية، لكم سراج بعنف أطرحه أرضا ثم أخرج سكين حادة ورفعها في وجه آسر وأخذ يتقدم منه بملامح متجهمة وعروق نافرة وأعين دامية ليعود آسر إلى الخلف تلقائيًا بترنح وهو ينظر إلى شفرة السكين اللامعة برعب وقلبه يتقافز داخلة هلعًا، تعرقل وسقط على ظهره لتسقط الساعة من بين يديه، بلع ريقه بحلق جاف وهو ينظر حوله بحيرة محاولا الهرب من هذا المأزق حتى لمح الشرفة، سيقفز لا يملك حلا..

وقف وركض سريعًا لكن الرجل سحبه من حاشية ملابسه من الخلف وقذفه على السرير وهبط بالسكين على قلبه لكن آسر رفع يده وصدرها فـ أخترقت راحة يده، تأوه بقوة وأخذت الدماء تتقطر فوق الملائه البيضاء وهو يضغط على رسغه بقوة بألمٍ لا يوصف، جأر الرجل ورفعها للمرة الثانية كي يقتله ويقتص لشرفة لـ تتسع أعين آسر بذعر حقيقي وهو يراقب يده تهبط عليه عاجزًا عن الدفاع عن نفسه جازما بأن حياته ستنتهي الآن وهُنا لكن توقفت بمنتصف الطريق عندما قفز سراج فوق ظهر الرجل وقيد رقبته وشوش عليه الرؤية بكفه وهو يصيح بصعوبة: اهرب بسرعة إهرب..

استعاد آسر رباط جأشة وسرعان ما هزَّ رأسه بسرعة بعد أن ألقي نظرة سريعة على نادين ولاذ بالفرار بعدها دون عوده، وكانت تلك المرة الأخيرة وقد اتعظ منها..
توقف عن التعمق داخل ذكرياته أكثر مع توقف عمّار أمام منزل غير منزله، بالتأكيد هذا المنزل الخاص بـ ليلي كما أخبر آدم لكن أين نادين هو لم ينسى إسمها بعد؟ غباء منهُ أن يعترف أنه أفقدها عذريتها لكنه فقط يريد أن يرى نهاية هذا..

ترجل عمّار من السيارة وأخرج معطفه الجلدي ثم قذفه عليه كي يرتديه وتقدم في السير ولحق به آسر دون اعتراض ولا حديث..
بينما في الداخل كانت نادين تجلس تنوح في أحضان ليلى بحالةٍ مزرية فوق الأريكة و ليلى كانت تكتم بكاءها من أجلها كي تهدأ، وآدم كان يجلس جوار الشيخ وهو يهز قدميه بتوتر ونظره معلق على ساعة الحائط..

صوت الجرس جذب انتباه الجميع، تبهت حواس ليلى واندفعت إلي الباب وفتحته سريعًا، أطلق آسر صفيرًا عابثًا وهو يشملها من أعلاها لأخمص قدميها بـ عينان تقدحان مكرًا لتبادله بأخرى نافرة مشمئزة وهي تتنحى جانبا كي يدخلا، دفعه عمّار من ظهره بقوة إلى الداخل عِندما طال تحديقة فيما يخصه..

تعثر وكاد يسقط لكنه تماسك و ابتسم باستفزاز كان إليها قبل أن يكون لـ عمّار و تقدم إلى الداخل كأنه منزله، اختلج قلب عمّار وهو ينظر إلي وجهها الباكِ الشاحب بتمعن وقلبه يعتصر من الألم بسبب حالتها، يتمنى لو يستطيع ضمها و مواساتها، لكن كُلما فكر بها ونظر إليها لا يرى سوى نفسه وهو يدفعها بقسوة، بالتأكيد أصبحت تكرهه الآن، لا يهم لا يحتاج إلى حبها بعد اليوم..

نظر إلى ثوبها المستفز الذي لم تبدله من أمس لـ ينتفخ أنفه وتنفرعروقة ساحقًا شفتيه سحقًا لكن ابتلع لسانه ثم تحرك من أمامها ولحق بشقيقة فلا يحق له أن يقول أي شيء فليصمت حتى تمضي تلك الدقائق بخير..
حدقت في ظهره بنوعٍ من الأنكسار وهي تقاوم رغبتها في البكاء، كانت تريد أن تسأل فقط أن كان ما حدث صحيحًا لكن هيئته كانت إجابة كافية كي تقطع أي أمل لديها وتصمت ولا تتحدث..

جلس آسر على الأريكة بأريحية كأنه في منزله ليبصر نادين التي توقفت عن البُكاء وقد جفت دموعها مُنذُ أن رأته الحقير عديم الشرف..
وكزه آدم في ذراعه وسأله بعدم فهم: أنت عملت ايه يا فقر؟
هزَّ كتفيه بجهل ومازالت البسمة تعتلي ثغرة ونظره معلق على نادين الجامدة في مقعدها تنظر إليه بكره وقلبها يتقافز داخلها خوفًا منهُ وهلع، ابتسم ومدَّ كفه إليها متحدثًا بابتسامة: نادين إزيك!

صفع عمّار كفه بحدَّة وهو يزجرة بنظراتٍ محذرة وجلس على الأريكة والشيخ يجلس بينهم، أخرج بطاقته الشخصية ثم لوح بها إلى آدم كي يخرج خاصته وهتف ببرود لشقيقة: خرج بطاقتك..
إنتفض جسد نادين عِندما وضعت ليلى يدها على كتفها بخفة، هدأتها وبدأت تمسح على ظهرها برفق لتعود للبكاء في أحضانها بألم وهي تراقب ما يحدث، هي تستحق كي لا تسافر لمكانٍ ما مجددًا..

هتف الشيخ وهو يحدق في بطاقاتهم الشخصية: فين الصور؟ وناقص شاهد وفين وكيل العروسة؟
ـ أنا الشاهد إتأخرت؟.
هتف قصي وهو يتثاءب بعد أن دلف من باب المنزل الذي تركته ليلي مفتوحاً ومازال بملابسه خاصة أمس ينظر حوله بنعاس، الجميع كان يرتدي نفس الملابس فليلتهم لم تكن جميلة..
هتف عمّار بهدوء وهو يمسد جبينه: أنا وكيل العروسة..

ابتسم آسر وهو ينظر إليه ثم انتقل بنظراته إلى ليلى وحكَّ ذقنه بتفكير ومقلتيه تجول بينهما بحيرة، ولاحظ عمَّار هذا لكن ليست نظراته من لفتت نظره بل ابتسامته الغير مبررة! ما الداعي لهذا الابتسامة! إنه في ورطة و سيتزوج عنوة ما الداعي للإنبساط؟
هتف قصي بهمسٍ إلى آدم ومازالت أثار النوم ظاهرة عليه: انا مش معايا بطاقة كفايه الثقة صح؟

هزَّ آدم شفتيه للجانبين بسخرية وحضه على الصمت: ماتقولش حاجة دلوقتي لسه عايز صور ليهم في وقت تروح تجيبها ده لو الجوازة تمت يعني..
أومأ قُصيّ وهمس مستفهمًا: هو حصل ايه بهدلتوا المأذون معاكم؟
تنهد آدم وهمس بنفاذ صبر: لما تفوق أبقي أفهمك اسكت دلوقتي بقي..
وقف آسر من محله وهتف بعجلة كأنه متشوق إلى هذا أكثر وهو يلوح بذراعيه فظهرت ندبته إلى عمّار: طيب أروح أتصور بسرعة واجي ولا أعمل إيه دلوقتي؟

نظر إليه عمّار بشك وأمره بدون تعبير وهو يحرك حاجبيه بخطورة: أقعد..
جلس بهدوء وهو يبتسم لـ يتفاقم كره ليلى و اشمئزازها منهُ وهي تنظر إليه بحقدٍ خالص تضم قبضتها بقوة..
بحث عن هاتفه داخل جيب بنطاله وقبل أن يخرجه طلب عمّار منهُ: هات إيدك..
نظر إلى يديه بتذبذب ثم مدَّ يده اليسري فـ هزَّ عمّار رأسهُ وأشار بسبابته على يده اليمني: الثانية..

بسطها إليه بعدم فهم ليسأله عمّار وهو يتحسس الندبة على راحة يده: حصلها ايه؟
سحبها ببطء وهو يبتسم بارتباك لـ يشدها عمّار بقوة وضغط على راحة يده كاد يسحقها وهو ينظر إليه بعينين جحيميتين قائلا من بين أسنانه دون مُزاح: بقولك حصل ايه ترد عليا!
تأوه بألم وهو يجذب كفه من بين يديه وملامحه تتقلص بألم لكنهُ لم يفلته بل كانت قبضته تشتد أكثر وهو يراقبه يتأوه ببرود..

صاح بألم: كنت، بهزر أنا وصاحبي اتعورت بس سيبني بقي!
سأله بتهكم وهو يلوي كفه بقسوة: آخر مرة شُفتك كنت كويس اتعورت امتى؟
هتف بسرعة بوجه محتقن وهو يضرب الطاولة بيده المحررة: بعد ما مشيت اتخانقنا..
رفع كلا حاجبيه وسأله بسخرية وقسوة ولم يخفف قبضته بعد: مش كنتوا بتهزروا مش شوية؟.
ضرب قدمه أرضًا متلويًا من الألم ثم توسله: عمّار، إيدي..

سأله بحزم للمرة الأخيرة صارخا ومتوعدًا له بنظراته الجامدة بالأسوأ: لآخر مرة هسألك حصل بينك وبينها حاجة ولا لأ؟
صرخ في وجهه بعنف: محصلش، محصلش حاجة سيبني بقي..
توقفت نادين عن البكاء و تبادلت النظرات مع والدتها و قلبها يخفق باضطراب، وقفت ليلى وتقدمت من محل جلوسهم في الوقت الذي وقف به عمّار وهتف وهو يقترب منه متخطيا الشيخ: لو سمحت يا عم الشيخ إبعدلي كده شويه..

ترك الأريكة لهما نهائيًا بعصبية وهو يراقب الأجواء ولا يعرف سوف يتم زواج هُنا أم لا..
سأله مشدودًا وهو يجلس بجانبه وقلبه يخفق بعنف إثر هذا القول المنقذ للجميع: أنت بتهزر؟
هزَّ رأسهُ بنفي وأردف بألم: لأ مبهزرش هو ده اللي حصل ملحقتش أعمل حاجة ومشيت..
نظر إليه بشك وسأل بانفعال: والدم كـ، قاطعه بضيق وهو يقبض ويبسط كفه بألم: واحد جه واتخانق معايا كان هيقتلني بس أنا صدرت إيدي اتعورت ونزفت وبعدين هربت..

توحشت ملامح ليلى وهي تقترب لـ يقبض عمّار على فكه بعنف وسأله بنبرة جهورية ثائرة أصابته بالطنين: و بتكذب من الأول ليه؟ شايفنا بنلعب؟
أجاب بنبرة مستفزة وهو ينظر داخل عيناه بتحدي: عادي قُلت اتجوزها و أعمل اللي معرفتش اعمله من الأول..

ضم قبضته بقوة وقد طفح الكيل منهُ لكنهُ لا يريد ضربه أمام الجميع يُجب أن يهدأ، وقبل أن يفتعل أي شيء وجد ليلى تهجم عليه تنبش بأظافرها لحم وجهه صارخة بقهر و عبراتها تنهمر: يا حيوان، يا حقير أنت فاكر نفسك مين عشان تلعب بينا يا خسيس..
حاول آسر إبعادها صارخًا بعنف: وشي يا بنت الـ...

تفاجأ من فعلها، بل تفاجأ الجميع وذهل من هجومها المباغت، رفع آسر يده وكاد يقبض على شعرها لكن عمّار فصل بينهما وأمسك يديها بقوة ودفعها خلفه دون حديث لكنها لم تهدأ، وقف آسر بغضب عِندما اندفعت و اقتربت كي تهجم عليه مجدداً فرفع يده كي يصفعها فأمسك عمّار قبضته وقام بلويها خلف ظهره بعنف ودفعها خلفه بحدّة هادرًا بوحشية: هتعمل ايه ها؟

هتف بتهكم طغى عليه المرارة: يلا اضربني عشان تبقي البطل قدام حبيبة القلب يلا اضربني، ولا أقولك إكسر دراعى أحسن..

إهتزت مقلتيه وهزَّ رأسهُ باستنكار واشتدت قبضته على ساعده لكن ليس غضبًا بل كان ينظر إليه بحزن، ماذا يظنه الغبي! أخر ما يفكر به هو صورته في أعين أي شخص، أن يظهر بطلا أمام من يُحبها هذا آخر ما يتطلع إليه! هو لا يدرك حجم المصيبة التي افتعلها ولا يكترث ويظن أنه المظلوم؟! أم لأن الأذية أتته من شخصًا عزيز عليه؟
وضع قُصيّ يده فوق قبضته عمّار وهتف بهدوء وهو يفصل بينهم: كفاية يا عمّار خلاص..

أرخى قبضته حول ساعده لـ يسحبه قُصيّ خلفه إلى الخارج، ويتحرك آدم بعملية مستعدًا للإعتذار من الشيخ الذي خرج من المنزل بحنق وهو يغمغم بكلمات غير مفهومة..

زفرت ليلى وهي تمسح وجهها بأنامل مرتجفة من فرط الانفعال بينما نادين كانت في عالم آخر موازي تبتسم ببلاهة وهي تضع يدها على فمها بصدمة، انتبهت ليلى عليها وعانقتها بقوة لتضحك بعدم تصديق وهي تصيح بسعادة و عبراتها تنساب على وجنتيها: أنا كويسة وسمعت صح مش كده؟
قبَّلت ليلى رأسها بحنان وهي تبكِ هاتفة بابتسامة سعيدة: الحمد الله يا حبيبتي الحمد الله..

تشبثت في ذراعيها وهي تريح رأسها على صدرها قائلة بعدم تصديق: أنا كويسة، أنا زي ما أنا
أومأت بقوة وهي تمسح على شعرها لـ تتوقف يدها وترفع رأسها عِندما سمعت صوت عمّار الجامد يقول قبل أن يذهب: أتمني تكونوا اتعلمتوا حاجة من اللي حصل..
جففت نادين عبراتها وهرولت خلفه لكن ليلى أمسكت يدها ومنعتها عن اللحاق به وهي تهز رأسها، توسلت نادين بنظراتها كي تتركها وهي تحاول التملص هامسه بحزن: عمّار هيمشي!

حررت يدها فقط عِندما سمعت صوت إغلاق الباب ثم همست بالمثل: سبية يمشي يا نادين خلاص، كل حاجة انتهت، و أجهشت في البكاء بعد قولها وانهارت وسقطت فوق الأريكة تنتحب نادبة حظها التعيس، فهي مُنذُ أن ولدت تعيسة لمَ ستكون سعيدة الآن؟ لا يهم..
أوقفه أمامه في الخارج وسأله بانزعاج بيِّن: إيه يا آسر حصلك إيه؟

أدمعت عينا الآخر وهتف بسأم وهو على حافة البُكاء: أنا زهقت واتخنقت، كل ما يشوفني يا قُصيّ يا يضربني يا يهزقني بيكرهني محدش بيحبني ولا حد عايزني، و بكي في نهاية حديثه وهو يطرق برأسه كـ طفلا ضائع تخلي عنه الجميع..
تنهد قُصيّ وعانقه بقوة مواسيًا بحزن: مين قلك كده؟ محدش بيحبك أد عمّار، أصل يا آسر عنده حق بردو أنت عندك عقل إجرامي بس غبي!

دفعه آسر بانزعاج وجفف عبراته بظهر يده وهو يرشقة بنظراتٍ غاضبة لـ يستطرد قُصيّ موبخًا إياه لكن حديثه كان ساخرًا أكثر فهو ما يعمد عليه دوما: طب بذمتك في حد يلبس نفسه مصيبة ويقول انا عملت حاجة هو معملهاش عشان يقضي يومين حلوين؟ أنت عبيط؟ مبتشوفش أفلام؟ متعرفش أن جوازك ده كان هيستمر خمس دقائق بس ولا هتلحق تشوفها حتى وبعدين هترمي عليها اليمين؟ مبتفكرش مستهتر لسه مستهتر وصغير مش هتكبر أبدًا!.

توقف عمّار عن التقدم عِندما رآهما ووقف يسترق السمع في زاوية وحده دون أن يلاحظه أحد في الوقت الذي ابتسم آسر بحزن وهتف بتأثر غلب عليه الحسرة: انا لما شُفت رقم عمّار متعرفش فرحت قد ايه، افتكرته هيقولي وحشتني خلاص بقي تعالي عيش هنا معايا وسيبك من هناك لكن زي كل مره بقع في نفس الفخ وباجي اضرب وامشي، اهتزت مقلتيه ولمعت خضراوية الحزينة واستطرد قائلًا بغصة: وابويا التاني اللي عمره ما خدني في حضنه وقلي كلمة حلوة وبالعافية لما يدخلني البلد عشان أشوفه ليه كل ده؟ ذنبي إيه أنا؟ مش هي اللي خدتني ولا أنا اللي مشيت معاها؟ أنا زهقت ومش عايز أعيش هناك تاني ومحدش قابلني هنا طب أعمل إيه؟

ضغط قُصيّ على كتفه وهتف بجدية: أنت عارف كويس أوي أن عمّار بيحبك بس تصرفاتك هي اللي بتخليه يتصرف معاك بالطريقة دي وعنده حق لأنه معندوش غيرك وأنت بدل ما تنزل عشان تقعد معاه بتسافر تُعط ومش عاجبك والمشكلة أنك مش بتعمل حاجة مفيدة تخليه يطمن عليك! لأ أنت بتروح تضيع البنات وتمشي يعني ومش ضامن حياتك حتى؟ افرض حد من البنات الكتير اللي ضيعتهم واحدة عملتلك فخ وجابتلك أهلها؟ دي فيها موت دي مش هزار! وشكلك جربت كمان وطول ما أنت كده خليك عارف مش هتشوف غير العنف، والبلد أنت عارف الحكاية خايفين عليك..

احتج معترضا بكل ما أوتي من تهكم: قولتهم يعلموني مسك السلاح وضرب النار بيضحكوا عليا لما أقول كل ما أقول كده!

ابتسم قُصيّ وبرر موقفهم: طب ما عندهم حق! إنت فاكر الإنه في مسك السلاح وخلاص! لأ يا حبيبي الموضوع أكبر من كده وأنت طايش وكُلنا عارفين هتاخده تلعب بيه ويمكن تقتل بيه الفراخ كمان، أما ابوك ده بقي معرفش أقولك إيه بصراحة عشان أنا شاكك إنه مش بيحب نفسه هو شخصيًا فا متزعلش منه هو كده، ولو على عمّار متظلموش معاك عشان هو مش مبسوط أوي كده أبوك مِمَرر حياته و مش سايبة في حالة تخيل بيطفى السجاير في وراكه..

ضحك آسر بخفة وضرب كتفه بانزعاج بسبب مزاحه وهو يخبره بـ مأساته ثم عقد يديه أمام صدره وهتف بجدية باغضًا تلك الحقائق التي تُسمم حياته كابحًا رغبةً شديدة في البكاء تجتاحه مجددًا: لو عمّار شايف إن حياته وحشة أوي تبقي قوله إن الفلوس اللي بيبعتها لما أطلب منه طبعًا بعد ما يديني كلمتين و يقولي بتصرفهم على القرف بتروح لـ أمه أمه الجميلة هي اللي بتاخدهم عشان تلعب بيهم قمار، قوله الهانم اللي أنت زعلان عشان سابتك لوحدك من غير ما تحن عليك أنا كُنت معاها عشرين سنه ومش بتحن عليا ليه؟ عشان زعلانه عليك، قوله إن أمك مش بتفتكر أن عندها إبن غير في حالتين بس لما تبقي مبسوطة أوي وده لما تكسب فلوس، ولما تبقي حزينة أوي وده لما تخسر وتيجي تطلب فلوس، ابتسم بسخريه واستطرد بنبرة مرتجفة والعبرات تتلألأ داخل مقلتيه: قوله إنها لما خدتني معاها خدتني مش عشان بتحبني لأ عشان تضمن الفلوس اللي بتاخدها بحجة وجودي معاها، عرَّفة إن حياتي مقرفة ومفيهاش حاجة حلوة بسببه ورغم كل ده عمري ما فكرت أكره بالعكس أنا بحبه أكتر من أبويا نفسه لأنه رغم كل ده حنين عليا، وانا طول الوقت ببقى مستني مكالمة بس مكالمة واحدة يقولي إرجع بس مش بيقول، هتقولي أبويا قاسي ومش بيحب حد بس بيسمع من عمّار لو عمّار عايزني كان رجعني وأقنعه بس هو مش عايزني، كور قبضته ولكم كتف قُصيّ بمزاح ليس في محله: واضح كده إنك أنت وآدم مش مخليينه محتاج أخوه و كده احسن، انا راجع للقرف تاني طمنه وقوله إني مش هرجع هنا تاني ولا هضايقه ولا هتصل بيه وهغير رقمي وكمان متخليهوش يبعت فلوس كده كده مش بستفاد منها، سلام، وتركه ومضى في طريقه مكسور الخاطر مثل كل مرة لكن هذه ليست كأي مره مطلقا..

صاح قُصيّ بتفاجئ عندما ذهب حقًا: آسر تعالي هنا يا حمار أنت غلط اللي بتقوله ده غلط!.
ردَّ صائحًا وهو يتابع سيرة: قوله إن ذوقه حلو وعجبتني..
قهقهة قُصيّ وسأله بفضولٍ قاتل: طب اشمعنا نادين؟
هذا السؤال استوقفه وجعله يستدير على عقبيه هاتفًا بقلة حيلة وهو يهز كتفيه: بريئة وانا جربت كُله إلا البراءة، وتابع سيرة دون أن يلتفت مجددًا..

همس قُصيّ وهو يضيق عينيه ونظرة معلق عليه: فاجر أوي الواد ده، تنهد واستدار يسأل عمّار الذي جلس أرضًا بعد سماع كل هذا منهُ بهذا القدر من الألم والقهر: هتفضل قاعد كده كتير؟
وقف ببطء بملامح يكتسيها الحزن لـ يمد قُصيّ يديه إليه قائلا بـ مواساه: حضني جاهز تعالي، ولمَ لا لن يتمنع و يأبي..
همس بأقصى درجات اليأس وهو يعانقه بقوة: انا عايز تربه أدفن نفسي فيها دلوقتي..

ربت قُصيّ على ظهره بقوة كانت بمثابة ضربات خفيفة وهو يشجعه: لأ يا وَحش لسه التقيل جاي ها هتخيب بسرعة ولا ايه اهدي كده و اسمعني..
ابتعد عنه وسأله بجزع: في ايه؟

تحتحم قُصيّ يجلي حنجرته وهو يضم قبضتيه معًا خلف ظهره ولا يعرف من أين يبدأ لـ يقول بضيق وهو يعقد كلا حاجبيه: بص يا عمّار أنا مش عارف أبدأ منين طالما اليوم نكد فا نكد بنكد بقي ماهو كده كده كُنت هتعرف وكمان محتاج حد يشجعني عشان أنا مش عايز أعمل كده حقيقي بس بردو مش عايز اسيبكم فاهمني؟
أوصد عمّار جفنيه بنفاذ صبر وهو يكور قبضته في الهواء والدماء تغلي في عروقة من الإنفعال..

همس بتحذير بسبب ضغط أعصابه التي سيفقد سيطرته عليها قريبا: قُصيّ متجننيش واتكلم على طول في ايه؟
زفر قُصيّ وصارحة بقوله سريعًا كان وقعها عليه كـ قذيفة حرب: عمّار أنا عندي سرطان والمفروض أسافر النهاردة عشان في عملية هعملها تيجي معايا؟
صمت هنيهة ونظر إلى وجهه بتمعن يبحث عن مزحةٍ ما لكنهُ لم يجد فـ تمتم بدون وعي وهو يهز رأسه ونظرة خطيرة تتلألأ في عينيه كأنه يسأله لمَ أنت مريض: نعم؟

أجاب قُصيّ بتوجس عِندما رأي نظرته: هو اللي جالي يا عمّار أنا مالي؟ شكلك مش هتيجي بقـ، عاجلة بلكمة عنيفة جعلت وجهه يلتف للجهة الأخرى وهو يتنفس بانفعال صارخًا به بحدّة: ودي محتاجه سؤال وتفكير؟
صاح قُصيّ شاكيا بيأس وهو يقف يمسد فكه بألم على حافة البُكاء: بهايم يا ربي بهايم، ربنا رزقني بأصحاب مبيعرفوش يعبروا عن مشاعرهم ليه كده يارب ليه، ده بيأذيني عشان خايف عليا ده يرضي مين ده؟

إبتعد إلى الخلف بتوجس عِندما انفجر عمّار في وجهه وهو يتقدم بعصبية ووجه مكفهر: ده امتي وازاي وبتقول دلوقتي ليه حالتك اتأخرت؟ وربي لو اتأخرت وأنت عارف ومطنش عارف هعمل فيك إيه؟
هتف قُصيّ بابتسامة سعيدة وحبه لهُ يتفاقم: طب والله بحبك وطالما حياتي مهمة هتعالج عشانك..
سحبه من حاشية ملابسه وقد عيل صبره منهُ، وعنفه صائحا باستنكار: أنت بتهزر؟ أنت فاكر نفسك هتاخد حُقنة؟

غمغم قُصيّ بلا مبالاه وهو يحرر نفسه: متكبرش أنت الموضوع بس وتديله أكبر من حجمه، لو هتسافر معايا جهز نفسك على بليل لأني ماشي النهاردة وهقول لآدم قبل ما أمشي لأني هسيبله الشغل..
ـ تقولي ايه؟.
هتف باستفهام بعد أن وقف أمامهما، بعد انتهائه أخيرا من الشيخ واعتذاره بلباقةٍ بالطبع..

تبادل قُصى النظرات مع عمّار وسرعان ما أخبره بمرضه و بالخطة، تشاجر معهُ ووبخه وعنفه وشتمه بألفاظ نابية وهو يكذبه حتى كاد يجذبه ويضربه لكن المشكلة لم تكمن هُنا بل كانت في احتجاجه وعدم رضاه: واشمعنا عمّار يروح معاك وأنا لأ؟

ارتفعت زاوية شفتيه بسخرية رغمًا عنه وأردف بتعجب: احنا رايحين نلعب يا آدم؟! أنت عارف عمّار مش بيفهم في الشغل بتاعنا والشغل كتير ولمار مش هتعرف تشيله لوحدها انا بعتلها رسالة وقولتلها بجد علشان الشغل كتير مش عشان تتعلق أنت بيها؟
هتف بعدم رضي وهو يعقد يديه أمام صدره: عايز ابقي جنبك انا التاني مش مهم الشغل يتحرق كله..

تنهد قصي وهتف بتعب: تصدق بالله انا هقعد و مش هتحرك وسيبوني أموت جنبكم بقي، ده إيه شغل الاطفال ده؟
نظر إليه آدم بدون تعبير ثم تركهما واستقل السيارة وغادر..
زفر قُصيّ وظل مراقبًا ابتعاد السيارة متمتمًا بحزن: زعل، انا لازم أصالحه قبل ما أمشي تكون أنت ودعت حبايبك..
سأله باستنكار مفاجئ كان أقرب للنبذ: حبايبي! معنديش حبايب أنا!..
أشر قُصيّ على منزل ليلى وهتف باستفهام: وليلي هتسيبها؟

أومأ وهو يتحاشى النظر إليه كي لا تفضحه عيناه شاغلا نفسه بـ حل أزرار قميصه العلوية لـ يباغته قُصيّ بسؤالٍ آخر: ولما ترجع مش هتجيلها؟
هزَّ رأسهُ بنفي وبرر وهو يرفع كمية: الصراحة إحنا مش متفاهمين هستناها لما تتم أربعين الأول يمكن نفهم بعض أكتر بعدها..
ضحك قُصيّ وهو يضرب كفيه معًا وسخر منهُ: أنت هتمثل عليا يا عمّار؟ أنت هتنطلها زي الفرقعلوز لما ترجع بلا نيلة وأنت مهزق كده..

قهقهة عمّار وقبض على رقبته وسأله بتهكم عندما تذكر: أنت قُلت ابويا بيطفي السجاير فين؟
هتف بتلقائية وثقة: في وراكي انا طبعا..
ضحك عمّار وهو يحرره لـ يسأله بفضول وهو يبتسم بصوت يشي بالحماس: عمّار انا بجد هموت لو معرفتش مين اللي دفع حق القاعة..
نظر إليه عمّار نظرة خاوية ثم أردف بندم: ما هو مكنش المفروض بردو أدوس فرامل اوي امبارح واسيبك تعيش اكتر من كده..
هتف من بين ضحكاته: بتموت فيا أنا عارف..

توقف آدم بجانب الطريق متأففًا عِندما صدح صوت رنين هاتفه، حدق في الرقم الغير مُسجل باقتضاب راغبًا في الإغلاق لكن شيءً ما داخله حضه على الرد: ألو، عمي أزيك؟ انا الحمد الله كويس..
أتاه صوته الهرم: انا جمعتلك الأوراق وشهادة الميلاد بتاعتك قابلني عشان تاخدهم يا ابني..

ابتسم آدم واتسعت مقلتيه التي أشعت ببريق مميز، وهتف بطاعة وهو يستمع إلى عنوانه: حاضر يا عمي مسافة السكة وهكون عندك مع السلامة، دار بالسيارة وغيَّر وجهته وهو يبتسم بإشراق بعد تعكر صفوه فيبدو أن وجوده وعدم سفرة لن يضر..

تقلبت في الفراش وهي تهمهم بنعومة، حركت جفنيها وأفرجت عن مقلتيها بابتسامة عذبة، عانقت شقيقتها الغافية بجانبها بحنان ثم نزلت عن السرير واتجهت إلى الخارج بعد ان اغتسلت كي تحضر فطور عائلي، لقد اشتاقت إليهم كثيرًا..
تحركت بـ آليه ودلفت إلى المطبخ البسيط مثله مثل شقتهم الصغيرة التي ملؤها الدفء وبدأت بتحضير الطعام..

استيقظت والدتها التي يناهز عمرها الخمسون بعد بعض الوقت، تقدمت من المطبخ كي تحضر طعام لأنها تأخرت اليوم في الاستيقاظ اليوم..
دلفت إلى المطبخ بتكاسل لتصرخ بذعر ووضعت يدها على قلبها من الخضة وهي تستعيذ من الشيطان الرجيم..
ضحكت لمار بصخب وهي تترنح في المطبخ ثم عانقتها بقوة واشتياق هاتفة من بين ضحكاتها بحب: حبيبتي يا ماما وحشتيني أوي..

عقدت كلا حاجبيها وأمسكت ذراعيها و ابعدتها عنها بعدم استيعاب ثم شملتها من أعلاها لأخمص قدميها بتفحص بعينا متسعة تتأكد أنها هي..
أدمعت عينيها وهتفت بعدم تصديق مُزِج بلوم: لمار! أخص عليكِ كُل دي غيبة؟ جيتى امتى؟
ضمتها لمار إليها بحنان وهتفت بأسف وحزن عميق: متزعليش مني عارفة أني مقصرة معاكم بس مشاغل الحياة بقى، جيت امبارح بليل وأنتِ نايمة وهقعد معاكم اسبوع تعويض في مكان ليا؟

ضربت ظهرها بغيظ بسبب سؤالها الذي بلا معنى وهتفت مؤكده: في طبعا ده كلام، البيت مضلم ومفيهوش روح من غيرك وحشتينا أوي يا حبيبتي..
همست بافتقاد شديد وهي تدس نفسها بأحضانها: أنتوا أكتر والله يا ماما، وحشتوني جدًا..
مسحت على شعرها بحنان وسألتها باستفهام: جوزك مجاش معاكِ ليه يا حبيبتي؟!

تبدلت ملامحها لأخرى منزعجة فـ فصلت العناق ثم شغلت نفسها بإخراج اواني الطعام وهي تقول بكذب متحاشية النظر إلى عينا والدتها كي لا تكشفها: مسافر يا ماما في شغل مرة تانية أبقى اجيبه معايا، يلا ادخلي اقعدي مع بابا في البلكونة عقبال ما احضر الفطار..
احتجت باعتراض ودفعتها خارج المطبخ وقالت بحنان وهي تربت على وجنتيها: لأ روحي أنتِ واقعدي معاه ده مكانك أنتِ وأكيد وحشك يلا روحي..

أومأت بابتسامة مشرقة ثم دلفت الشرفة إلى والدها..
تبادلا معًا أطراف الحديث بسعادة في الشرفة المُطلة على المقهى الشعبي أسفل المنزل..

توقفت عن الضحك وسط انغماسها في الحديث وتبدلت ملامحها لأخرى مهمومة ولمعت عينيها بالحزن وشردت لحظة تفكر في آدم ليس من المفترض أن تتعلق به أكثر من هذا وهو لا يكترث، تنهدت بيأس وهي تملئ صدرها بهواء نقي، تراقب التجمعات في الأسفل بهدوء لتشهق بتفاجئ وتجحظ عينيها مما ترى! فركت عينيها بقوة وهي تقف تاركة مقعدها وأمسكت بحافة السور وهي تدقق النظر في الأسفل على أحد طاولات المقهى الخارجية بفاه فاغر ونصف جسدها يخرج من الشرفة تقريبا مع التواء رقبتها، فماذا يفعل آدم هُنا مع صديق والدها؟.

سألها والدها المتعجب باستفهام: في ايه يا بنتي واقفه كده ليه هتقعى دخلى جسمك؟
هزَّت رأسها بنفي ونظرها معلق عليهم ثم قالت فجأة وهي تنظر إليه: مش ده صاحبك يا بابا ده قاعد تحت شوف..

التفت ونظر إلى الأسفل في الوقت الذي كان آدم يأخذ الأوراق من بين يديه بامتنان ليقول الرجل بحنين وهو يتطلع حوله: الحته اتغير اوي بعد ما أبوك مشي منها يا آدم حتي العمارة اللي كان قاعد فيها اتهدت وبنوها من الاول وجديد بس اجي للحقيقة الرجولة والشهامة لسه موجودين..

أومأ آدم وهو يستمع إليه بابتسامة بينما يرتشف قهوته ليستطرد وهو يضحك عندما لوح إليه والد لمار علامة كي يصعد إليه: ايه ده؟ مرحش الشغل النهاردة..
التفت آدم ورفع رأسه كي يري من هذا لتختبأ لمار في الداخل ويتابع بابتسامة وهو يقف: ده زميلي وكان يعرف أبوك كمان تعالي أما أعرفك عليه..
وقف آدم أمامه واعتذر بأسف: بجد مش هقدر لاني مش فاضى ممكن مرة تانية..
ردَّ عليه بنبرة لائمة: بقي أول طلب أطلبه منك ترفضة؟

تنهد آدم وانصاع إليه وأعرب عن موافقته بإيماءة بسيطة وسار خلفه مستسلما لأي شيء لأنهُ مديون إليه بالكثير حقًا..
هتف من بين أنفاسه المتلاحقة بتعب وهو يصعد الدرج: عنده بنتين ماشاء الله جمال ايه و أخلاق ايه، لو كُنت لسه عايش هنا كُنت جوزتك الكبيرة اللي اتجوزت بس يلا مفيش نصيب، ابتسم آدم وأومأ دون التعقيب وتابع صعودة خلفه..

قفزت لمار من محلها خلف الباب عِندما سمعت صوت الجرس وبدأت ترقص بسعادة وانتصار وهي تضحك ببلاهة حارصه على عدم رفع صوتها أكثر..
استعادت رباطة جأشها عِندما رنَّ الجرس مجددًا، رتبت غرتها ومسحت على شعرها الفحمي المنقسم للجانبين المسترسل فوق كتفيهل بنعومة كالحرير هامسة لنفسها بتحفز بكل عبارات الانتصارات والسعادة..

فتحت الباب بهدوء ليبتسم في وجهها ببشاشة وتعتلي الصدمة وجه آدم أثناء سؤاله عن أحوالها: لمار أنتِ هنا؟! ازيك يا بنتي وعاملة إيه مع جوزك؟
تدرج وجهها بألوان قوس قُزح السبع وهمست بتوتر بسبب وجود آدم: كـ، كـ، ويسة الحمد لله..
أومأ بابتسامة راضية ودلف وهو يتمتم: يستاهل الحمد..
ابتسمت ابتسامة باهتة وطلبت منهُ الدخول بتهذيب وهي تتنحى للجانب كي يمر: اتفضل يا عمي واقف ليه اتفضل..

دلف الرجل وآدم الذي تزاحمت الأفكار داخل رأسهُ خلفه يفكر بتشوش وهو يتلفت حوله، فكيف انتهي بها المطاف هُنا؟ ظن أنها من عائلة غنية!، لكن لقد أخطأ صديق والده في قوله وهو يصعد قال جمال وأخلاق! أي أخلاق هذه التي تجعلها تذهب إلى منزله و حتى لو كان لغرض الحديث فقط؟ ولمَ يسألها عن زوجها ألا يعرف أنها مُطلقة أم أنها تكذب على الجميع؟!

تأفف معنفًا نفسه وهو يستقر فوق المقعد أمام والدها بعد أن ألقي التحية ورحب به والدها بحفاوة، فهو لن يتدخل بها أو حتى يتحدث لن يفعل فهي ليست مهمة بالنسبة إليه فلتفعل ما تريده وتهواه..

كانت النية أن يتعرفوا ويذهب آدم سريعًا لكن جلوسهم معًا كان مسلي لدرجة جعلت آدم يجلس بأريحية متناسيا كل شيء يستمع إلى بطولاتهم والحديث عن الذكريات الغابرة كل تلك الاعوام بشغف حتي مرَّ الوقت وصدح آذان العصر، فصمت الجميع احتراما واستعد العجوزين إلى الذهاب والصلاة في الجامع في الوقت الذي أتت به لمار من الداخل بالقهوة للمرة الثانية بعد تقديم الشاي والعصير..

أجَّلها والدها ريثما يعودان وذهب بعد أن صاح ينبهه: الصلاة يا آدم تعالي..
أومأ آدم وقال بطاعة وهو يأشر إلى لمار كي تقترب: وراك على طول جي..
أخذت شهيقا طويلا ثم تقدمت لكن ليس لأجله بل كي تجمع الأكواب من فوق المنضدة الدائرية ليقوم بتحيتها بهدوء: أزيك يا لمار..
رفعت رأسها وردت التحية بثبات وبرود دون تلهف: الحمدلله كويسة..
استدارت كي تذهب لكن أوقفها سؤاله الذي لم يتحكم به: مش قايلالهم ليه أنك مطلقة؟

وضعت الأكواب من يدها بابتسامة لم يستطع معرفة كنهها إن كانت حزينة أم سعيدة أم متهكمة، تقدمت ووقفت بجانبه وأشارت إلى الجزار الذي يُقطع اللحوم في الأسفل بقوة وهي تقول بهدوء: شايف الجزار ده؟

نظر إليه بتفحص ثم عاد بنظراته إليها لتستطرد: ده بيحبني من وأنا في ثانوي تقريبًا، اتقدملي كتير بس رفضته كان هيفرشلي الأرض ورد بس أوافق، لكن موفقتش وقابلت جوزي في الجامعة حبينا بعض واتجوزنا بعدها هو اتجوز، دلوقتي معاه عيلين ومتجوز اثنين وبيبدل في التالته والرابعة لأنهم مش مخلفين منه، أخوه هيتجوز أختي آخر الأسبوع ولو انا قُلت اني اطلقت إحتمال أكون عروسته الجديدة..

هز رأسهُ وهتف بتهكم: وده ميدكيش الحق انك تكذبي على أهلك؟ وعلى فكره باباكي متفهم وبياخد ويدي وشايف الوضع قدامه اكيد مش هيجوزك جوازة زي دي؟!

ردت بشرود وهي تحدق في الأسفل: يمكن يكون عندك حق، بس أنا مش صغيرة ومطلقة ومش وحشة بردو، هرجع أعيش هنا ولسان الناس مش بيسكت وانا مش هستحمل أي كلام ولا زعل أمي عليا وغصب عني هوافق عشانهم، علشان كده فضلت بعيدة أحسن أكيد هقولهم في يوم الايام بس مش دلوقتي، وعلى فكره انا مش مطلقة بقالي كتير يعني فا ريح نفسك ونظراتك اللي بتتهمني من خلالها بكل اتهام واتهام عشان مش عارف تتحكم فيها، وتلا قولها حمل صينية الأكواب وذهابها إلى الخارج..

تأفف بضيق وهو يقبض على السور ثم ألقي نظرة أخرى على ذلك المتجهم المنغمس في تقطيعة بعباءة بيضاء مليئة بالدماء ومتسخة بغير الدماء..
تحرك للذهاب بعد أن ظل وحده في الداخل، أوقفته والدتها بقولها قبل أن يخرج من الباب: على فين أنت منورنا يا ابني..
ابتسم آدم وحرك شفتيه للرد لكن لمار هي من ردت بدلا عنه بدون ذوق: ده يادوب يا ماما يلحق صلاة العصر معاهم..

وكزتها والدتها في ذراعها بسبب قلة الذوق هذه وهي تبتسم في وجهه بتذبذب فبادلها ابتسامتها البشوشة بأخرى وتحرك من مكانه لكن توقف وسألها باستفهام: هاتيجي الشغل؟
هتفت مستفسرة بعدم فهم: شُغل إيه أنا في اجازة؟
نظف حلقة ثم بدأ حديث ولا يعرف لمَ: قُصيّ مكلمكيش في حاجة؟
هزت رأسها بنفي وقالت بهدوء والقلق بدأ يساورها: ليه في حاجة انا موبايلي قفلاه..

تنهد وقال بنبرة حزينة: قُصيّ تعب شويه و مسافر هيعمل عملية ومحتاج حد يمّشي الشغل..
أجتاحها حزنا عميق وبدي الخوف على ملامحها وهي تسأله بلهفة: هيبقى كويس؟ أنا هتصل بيه واكيد هاجي لو محتاجني في أي حاجة..
أومأ بتفهم ثم تحرك وقال قبل أن يغادر: مكانك موجود مع السلامة..
ـ مع السلامة، ردت عليه والدتها عِندما صفنت الأخرى بحزن، أغلقت خلفه ثم سألتها برفق وهي تضع يدها على كتفها: مين قُصيّ ده يا حبيبتي؟

همست بحزن: زميل وصديق، صديق شغل يا ماما
واستها برفق وهي تربت على ظهرها: ربنا يشفيه ويرجعه بالسلامة..
همست بتمني وهي تتحرك إلى الغرفة: أمين، أمين..

استقل آدم سيارته بعد إنتهاء الصلاة واستعد للانطلاق وهو يلعن نفسه وتصرفاته الغبية! فهو كان معترضًا على وجودها و كارها هذا، ماذا دهاه كيف يقف يسألها وهي لا تعرف حتى! والأنكى أن يخبرها أن مكانها شاغرا يعني فلتأتي دون تفكير؟! ستأتي الآن بفضله هو وليس بفضل قُصيّ، أحمق.

في منزل قُصيّ..
تساقطت عبراتها وهمست بحزن وهي تدس نفسها داخل احضانه: هتسيبني تاني يا بابي وهتتأخر عليا..
نفي وهو يمسح على شعرها بحنان وقبضته تشتد حولها بقوة: لأ يا حبيبتي مش هتأخر عليكِ والله على طول مش هتحسي أني مشيت وماما وريمة هيلعبوا معاكِ وهيفسحوكِ لحد ما أرجع اسمعي الكلام ومتتعبهمش اتفقنا؟

أومأت في بحركة بسيطة من رأسها وهي تضم قبضتها الصغيرة حول رقبته بقلة حيلة كأن قبضتها ستمنعه عن الذهاب، قبَّلها بقوة وأخذ شهيقًا ملئ برائحتها الطيبة فهو سيذهب فقط ليصبح بخير لأجلها هي..
وقف بهدوء ونظر إلى جـنّـة التي كانت تطرق برأسها بخجلٍ منهُ وهي على حافة البُكاء، مدَّ انامله أسفل ذقنها ورفع رأسها كي تنظر إليه وأوصاها برفق: خلي بالك منها..

أومأت و شفتيها ترتجف رامشة بشكلٍ متكرر كي تكبح عبراتها عن الانهمار لكنها فشلت، رق قلبه وهو يراقبها فعانقها بحنان وأخذ يربت على ظهرها بنعومة هاتفًا بخفوت: وخلي بالك من نفسك متتخانقيش أنتِ وريمة على غرام قُدامها..

حاوطت خصره بقوة وأعادت هز رأسها قبل أن تدسها بين رقبته وكتفه، أبعدها قليلًا وحدق في عبراتها بتعجب غير متجاهل شحوب وجهها المصفر ثم هتف وهو يجفف تلك العبرات بأنامله: بتعيطي ليه انا راجع مش ماشي خالص! مش هسيبلك الجمل بما حمل يا جـنّـة!
ضحكت، ضحكت بالرغم من نبرة التحدي التي استشفتها لكنها ضحكت وهي تنظر إليه بعشق، فهي لا تحتاج سوي وجوده معها فقط لا تُريد الإبتعاد..

داعبت وجنته بنعومة وهمست بهيام وهي تبتسم: ربنا يرجعك لينا بالسلامة يا حبيبي، متتأخرش علينا عشان عملالك مفاجأة..
نظر إلي ابتسامتها بعدم راحة ثم اغتصب ابتسامة لنفسه ولثَّم جبهتها بحنان لم ترتح لهُ مطلقًا وتركها واتجه إلى ريمة التي كانت تلومة بنظراتها الحزينة بسبب ذهابه..
ضمها إلى صدره بحنان لتهمس بندم: قُصيّ أنا آسفـ..

أصمتها عِندما قبل قمه رأسها واحتضن وجهها بين يديه وأردف بابتسامة حانية: متتأسفيش انا مش زعلانه، ولو عايزة تروحي لصاحبتك كام يوم روحي معنديش مانع..
هزَّت رأسها بنفي وهمست: لأ خلاص مش هروح، ممكن أبقي أروحلها في نص الاسبوع كام ساعة وارجع وهاخد غرام معايا..
أومأ بابتسامة وهو يتأملها و اوصاها برجاء: أنتِ عاقلة ياريمة بلاش خناقات ها..

ابتسمت ومسدت ذراعيه صعودا ونزولا بحركة ناعمة وأردفت مشاكسة: لما ترجع هتحكيلي كُل حاجة لأني مش مصدقة قصة الشغل ده ها؟
أبتسم وقرص وجنتها وهمس بطاعة: من عنيا..

بعد مرور أسبوع، في أحد المستشفيات في ألمانيا..
داخل غرفة العمليات..
كان قُصيّ مُسطح يرتدي ملابس المستشفى والأجهزة موصله بجسدة و عينيه تجول بين الطبيب الأجنبي والطبيب الخاص بوالده الذي أتي به إلى هُنا بتثاقل..
سأل ممتعضًا بعدم رضا: أنت بتعمل ايه هنا مش أنت اللي هتعمل العملية؟
ردَّ ساخرا وهو يبتسم أثناء ارتدائه القفاز الطبي: أنت شايف ايه هتفرج طبعًا..

تنهد بثقل وقال بانزعاج: مبحبش حد يتفرج على أعضائي لو سمحت سيب الدكتور يشوف شغله..
هزَّ رأسهُ بيأس وابتعد يتابع بعض الأشياء ليتقدم الطبيب الأجنبي من قُصيّ بعد أن أستعد ثم سأله بهدوء: هل هُناك في حياتك شخصًا مبهج؟
عقد قُصيّ كلا حاجبيه وهو يفكر وحرك شفتيه للنفي لكن توقف ولاحت ابتسامة مميزة على شفتيه عِندما خطرت لهُ المجنونة فجأة ليقول ببهجة عكس ما يشعر به من توتر: بالطبع يوجد..

ابتسم الطبيب وهو يومئ و استطرد وهو يقرب قناع الأكسجين من أنفه: حسنا سوف نقوم بالعد إلى عشرة معًا ثم ستقول إسم الشخص..
أومأ قُصيّ وهو يأخذ شهيقًا طويل من قناع الأكسجين لـ يثقل جفنيه أكثر وهو يعد مع الطبيب: واحد، إثنان، ثلاثة، أربعة..
أخذ شهيقا أطول بين كل رقم والآخر حتى غاب عن الوعي نسبيا: ثـ، مانية، تسعة، عشـرة، لـ، لمار..

وغاب نهائيًا عن الوعي وبدأت الجراحة في الوقت الذي كان عمّار يدور به حول نفسه في الخارج بقلق وهو يدعو لهُ أن يصبح بخير و يتعافي سريعا دون أن يتألم ويعاني من هذا المرض الخبيث..
مر أسبوع، أسبوعين، ثلاثة..
ـ هيا تمدد أرجوك..
طلبت منهُ الممرضة بيأس كي ينتهي من بقية فحوصاته، لكنهُ ظل جالسًا فوق جهاز الرنين يفكر فيما يحدث بريبة هناك ما لا يفهمه في حالته ويشك في ذلك الطبيب اللعين..

طلب منها برجاء وهو يشير إلى الخارج: صديقي في الخارج أريد أن أخبره شيئا يجب أن أراه أولاً أرجوكِ..
هزت رأسها بنفي وهتفت بتعب بسبب تملصة كالأطفال: أرجوك أنت نحن لا نمزح هنا يجب أن تكمل الفحوصات وبعدها ستذهب إلى صديقك لن تراه فقط..
تمدد بانصياع مستسلمًا وهو يفكر بتعب..
وفي هذا الوقت تحديدًا في غرفة الطبيب..

تنهد عمّار واعتدل في جلسته وهو يفكر كيف يخبره بهذا لكنه وحسم أمره وسأل الطبيب بعدم فهم: دكتور ده صحيح مش تخصصي بس حاسس إن في حاجة غلط بتحصل! يعني فين الكيماوي والإهتمام انا شايف انك بتتعامل مع الموضوع عادي وسايب قُصيّ يعمل كل اللي هو عاوزه ولا كأنه لسه عامل عمليه ومش أي عمليه كمان؟

ضحك الطبيب بصوتٍ مرتفع أصابه بالضيق وظهر بتجلي على وجهه جعل الطبيب يتوقف، تحمحم بخفه ثم تحدث بابتسامة بسبب نجاحه و إيقاع قُصيّ بالفخ: مين قالك كده يا عمّار؟ هنا بيهتموا بالمرضي جدًا بس على حسب خطورة الحالة وقُصيّ زي ما أنت شايف كده كويس..
هتف بتهكم وهو يهز قدميه بتوتر: مش فاهم؟ يعني ايه كويس؟
ابتسم الطبيب باتساع وأردف بسرور: قُصيّ معندوش سرطان، ده كان ورم حميد مش أكتر..

ابتسم عمّار باتساع من الأذن للأذن حتى بدت نواجذه وصاح بعدم تصديق: بتهزر!

ضحك الطبيب ونفى وهو يبتسم: قُصيّ لما جالي وهو تعبان و اشتبهنا في سرطان وقولتله حسيت باللاة مبالاة وعدم اهتمامه، فا حبيت ألعب عليه لأنه استسلم وخصوصا ان ابوه مات بنفس المرض تقريبا فا قال انا هموت انا التاني ومش مهم بقى! كُنت عارف إنه مش هيبص في النتايج بتاعته ولا هيجبها ولو جابها مش هيبص فيها فا هيصدق أي حاجة أقولها عشان كده شديته وجبته هنا عشان نخلص من المرض نهائى لأنه هيتحول لخبيث لو فضل وكان قُصيّ هيطنش عليه عارف انا الأشكال دي..

ـ لأ براڤو، براڤو، يا دكتور البهايم..
صدح صوت تصفيق قُصيّ عقبة قوله المتهكم..
راقب الطبيب تقدمه بابتسامة وهو يضجع على مقعده وهتف بابتسامة استفزته: أنت أول بهيم أعالجة حمد الله على السلامة..
كزَّ على أسنانه بنفاذ صبر وجلس مقابل عمّار وصاح بازدراء: بقي جايبني هنا عشان ورم حميد لا راح ولا جه..

ردَّ عليه ممتعضًا مستصغرًا إياه: الورم اللي لا راح ولا جه ده كان بيخليك تتمرغ زي الحمار من الوجع، اشكرني يا عديم الذوق والتربية..
قهقهة قُصيّ وصاح بتعجب: انا بتمرمرغ زي الحمار؟
ركل عمّار ساقة وحضَّه على الشكر: أشكره و إديله حضن يا حيوان أنت!
ابتسم قُصيّ وقفز من فوق المكتب وعانقه بقوة وصاح بامتنان: متشكر جدًا كُنت هموت من غيرك..
أبعده عنه بسخط وصاح باستياء: بتتريق بتتريق شُفت صاحبك!

قهقهة عمّار وبرر موقفه: معلش أنت عارفة هو مبسوط بيك بس زي ما تقول كده ربنا رزقك بواحد مش بيعرف يعبر عن مشاعره زي أصحابه بالظبط..
قهقهة قُصيّ وأزاح الأوراق بعيدًا وجلس فوق المكتب وربع قدميه وسأله عن وجهتهم القادمة: هنروح فين بقي دلوقتي؟
سأل عمّار الطبيب أولا: كده مفيش خطر عليه تاني يرجع لحياته الطبيعية و ياكل ويشرب عادي صح؟

أومأ الطبيب وقال مؤكدا: هو كده تمام خد وقته وبقي كويس و مفيش أي حاجة بس كُل سِت شهر يروح يحلل ويعمل فحوصات شاملة زي أي إنسان طبيعي ويرحمنا بقي..
أومأ عمّار بتفهم ووعده: متقلقش من النقطة دي انا هاخده بنفسي..
أومأ الطبيب وهو ينظر إلى قُصيّ ثم سأله بفضول: مين لمار دي يا قُصيّ..
قهقهة قُصيّ وقال بصدق: دي عصير مانجة فريش دخل حياتنا جديد صح يا عمّار؟

نظر إليه عمّار بعدم فهم وقبل أن يُجيب أجاب هو بدلا عنهُ وهو ينظر إلى الطبيب: أيوه صح هو قال آه، يلا نمشي بقي عشان زهقت..
استقلا السيارة معًا بعد بعض الوقت..
ربط قُصيّ حزام الأمان حول خصره ثم رفع رأسهُ ينظر إلى عمّار عِندما لم ينطلق، ابتسم عِندما رآه يبتسم في وجهه وهتف باستفهام: ايه؟
صفعة عمّار بخفة وعانقته بقوة هاتفا بامتنان: هتعيش يا حيوان، شعرك مش هيقع ومش هضربك على قرعتك زي ما تخيلت..

ضحك قُصيّ وهو يضرب ظهره بتوبيخ: وتضربني وتتنمر عليا ليه يا خرَّاب أنت؟ ياريت تعرف قمتى وتهتم بيا اكتر من كده وتتجوز..
دفعه عمّار عنهُ وهتف بحنق: وأنت مالك ومال جوازي الله!
احتج معترضًا عندما بدأ يقود بعدم إهتمام: ليا طبعا عايز أطمن عليك وأشوف عيالك الله؟! وهتروح فين لما نرجع مصر؟

قال بهدوء وهو يحدق في المرآة الخارجية: البلد هرجع البلد لأني من ساعة ماجيت معاك وأنا قافل التليفون والمفروض ابويا هيحج ومعرفش راح ولا لأ ولو راح لازم أرجع..
تبدلت ملامحه للضيق بسبب عدم رضاه عما يفعل ثم سأله: وليلي؟
مطّ شفتيه تزامنا مع هزَّ كتفيه وهتف بعدم اهتمام غير محنك البتة: مالها؟ اهي عايشة!.

نظر إليه قُصيّ بخبث لا يصدق أيا مما يقوله ليزفر بحدّة واستطرد بعصبية وغضب من نفسه: أنا زقتها ووقعتها يا قُصي تخيل!
رفع قُصيّ كلا حاجبيه بتفاجئ وسخر بصوتٍ مرتفع: لأ والله؟ زعلان عشان زقتها ومش زعلان عشان ضربتها بالقلم قبل كده وجريت وراها في الشارع حافي؟

هزَّ رأسهُ بنفي وهتف مبررًا والحزن بدأ بكتسي ملامحه: ده كان في وقته وكان زمان وندمت وقتها بردو مكنتش مبسوط، بس دلوقتي يا قُصيّ الوضع أتغير بقيت ضعيف معاها وبتعب من كلامها وهي لسانها عامل زي المبرد، كل مرة تقولي كلمة بتأثر فيا أكتر من اللي قبلها كأني بسمعها منها لأول مرة رغم إنها بتتكرر كتير فا أنا تعبت منها ومش هعرف أقرب دلوقتي خالص..

تنهد قُصيّ وهو يفكر في حلا لهُ لكنهُ استسلم وتركه دون أن يضغط عليه فهو يتحمل الكثير والنساء تحتاج مجهودا جبارًا في الطبيعة كي تستطيع التعامل معها وهذه مختلفة ويعرف أنها مستفزة يحتاج للابتعاد فترة كي يفكر بذهن صافي، فكر في آسر بتردد ثم سأله باستفهام: طيب وآسر مش هتصالحه؟

أجاب بجمود وهو يفكر في والدته: لأ هصالحه وهرجعه يعيش معايا كمان بس مش دلوقتي، وبطل زن بقي عشان هتضرب وخليك في نفسك وفكر في المفاجأة اللي مراتك عملهالك مش كُنت عايز تعرفها قبل ما تموت..
ضحك وخلل أنامله داخل شعره وأردف بتفكير وهو يريح ظهره على المقعد: أنا متشوق جدًا حقيقي ومتحمس لرجوعي بسببها..

في مصر الآن في منزل آدم...
كانت شهيرة تجلس ترتشف قهوتها بمزاج رائق خالي من الهموم وهي تبتسم بخبث، لقد حبكت خطتها النهائية ولن تفشل أبدًا مهما حدث ولن تسمح لها بالفشل، تلك ستكون النهاية لا محالة..
وضعت قدح القهوة من يدها فوق المنضدة عِندما رأت ينزل الدرج بالملابس الرسمية من أجل العمل..
صاحت بإسمه كي ينتبه على وجودها: مصطفي، صباح الخير يا حبيبي.

ابتسم مصطفي وغير وجهته واقترب منها، قبل رأسها بحنان ورد التحية: صباح النور يا ست الكُل..
ربتت على يده بخفة وطلبت برفق: أقعد يا حبيبي في حاجة مهمة عايزة أكلمك فيها..
اذعن وجلس بجانبها لتبتسم بتوتر متعمدة حتى تذبذبه وتبدلت ملامحها للأسف وهمست: مصطفي يا حبيبي أنت عارف أنا بحبك قد ايه عشان كده كان لازم أقولك مقدرش اشوفك متغفل أكتر من كده، عقد جبيته ونظر إليها باهتمام خالص لتستطرد: مصطفى تالين حامل..

ارتفع كلا حاجبيه و افترقت شفتاه عن ابتسامة رائعة وهتف بعدم تصديق: بجد يا ماما دي تغفيله فعلاً أنا لازم أروح أجيـ..
ـ حامل من آدم..

باغتته بقوله بقسوة دون رحمة ولا استحياء من الكذب وطعن شرف المسكينة بتلك الطريقة، تجمد محله وطل يحملق بها بصمت وقد لجم لسانه غير قادرا على الحديث لتستطرد مستغلة الفرصة كي لا يسأل كثيرا وتخبره بما تريد بحنكة: آدم بيحبها من زمان وجوزهالك وهو بيحبها وطول الوقت أنت مأمنه عليها وهمه بيخونوك من وري ضهرك يا مصطفي، تعرف أنه كان قاعد معاها طول الفترة اللي فاتت وأهلها جم الشقة قبل ما تروح أنت بيوم واحد بس تخيل؟ كذب عليك ولامك عشان تأنب نفسك ويفضل هو برئ؟ اهو دلوقتي ماشي مع بت شغالة معاه اسمها لمار وشكلها زي سالي ووقعته وهيفضل معاها بعد ما خانك وخان شرفك؟

تخضنت عيناه وشحب وجهه وهز رأسه بهيستيريا وعدم تصديق وصدره يعلو ويهبط بعنف انفعالي، ينظر إليها بنظرات مكذبة هامسًا بضياع وهو يبتلع غصة مؤلمة: لو كان بيحبها كان اتجوزها من الأول ليه يجوزهاني ويخوني بعد كده؟
تبسمت شهيرة وهمست بـ شر وكره شديد: عشان مش أخوك عرفت ليه؟

نظر إليها بصدمة مضاعفة وعينا جاحظة غير مستوعب كم المصائب هذه لتستطرد وعيناها تومض بالشر موسوسة كـ شيطان: ايوه أخوك من أبوك بس مش ابني، وفاكر أن دي فلوسه وكُل حاجة ملكة وبتاعته ومن حقه هو وبس، عايز يقتلك ويخلص عليك باتفاق مع تالين عشان ياخد كُل حاجة نسيت إنه هو اللي عرفنا عليها؟ وأهي واحدة لافت عليه وساب مراتك حامل منه وهيخليك كمان تربي إبنه بكل بجاحة شُفت؟!

اعتصر رأسه بين يديه بقوة وهو يخلل أنامله في شعره و صدرة يهتز بانفعال، وجسده متصلب كـ حجر، اكفهر وجهه و أحمر من فرط الغضب شاعرا بدمائه تغلي داخلة ليأتي دورها الأمومي المواسي تربت على كتفه هامسة بحزن شديد كـ حرباء تتلون:.

لو مش مصدقني رجعها وخليها تعمل تحليل DNA مش عايزه اكون ظلماها يا حبيبي، بس والله بقالى شهر بدور وراهم وببحث هنا وهنا لحد حا عرفت بس هنديها فُرصة رجعها وروحوا اعملوا التحليل وانا هديك عنوان العيادة اللي تروحها الدكتور اللي فيها شاطر اوي وعشرة عُمر روح شوف مش هنخسر حاجة، تساقطت عبراتها وهمست بنبرة مرتعشة متأثرة كي تتمم درامتها: يا ميلة بختك يا ابني يارب اطلع غلط وميطلعوش خاينين يارب..

في عمل قُصيّ في هذه الأثناء..
كان آدم يجلس فوق الأريكة في مكتب قُصيّ يدقق النظر في الأوراق التي بيده ولمار تجلس بجانبه تهز قدميها بتوتر ومن المفترض أنها تعمل لكنها كانت تضع الهاتف على أذنها و تقضم أظافرها وهي تحدق في السقف والتوتر يحوطها من كل إتجاه..

حاول تجاهل قدمها التي جعلته يتوتر هو الآخر لكنه عجز عن هذا، يعترف أنها جميلة، وخفيفة الظل، وبريئة وربما ظن بها سوء بسبب تصرف أهوج بدر منها لكنها مختلفة، هادئة كـ حمل وديع وثرثارة في بعض الأحيان، مزيج من أشياء جميلة رُبما تكون حلوه أو لاذعة لكنها هكذا لن تعرف سوى عِند الاقتراب، وهو آسف لن يقترب هي لا تحرك به شعره حتى! تالين تسيطر عليه بطريقة هو يتعجب منها كُلما رأي إمرأة جميلة ولا يتأثر..

سألها من بين أسنانه بنبرة نافذة: في ايه؟
تحدثت بحزن وسرعة وهي تنزل الهاتف عن أذنها كأنها كانت تنتظر السؤال لتنطلق: قُصيّ من ساعة ما سافر وانا بحاول اتصل بيه عشان أطمن عليه لكن كل ما اتصل ليكون مشغول او مقفول مش عارفة أوصله خالص، من ساعة ماشوفت رسالته تقريبا على الحـ..
قاطعها بحنق وليد اللحظة كي تتوقف عن الثرثرة وقد لاحظت هذا: بكره الصبح بالكتير هيكون وصل هو وعمّار متقلقيش نفسك..

أومأت بتفهم وهي تبلع غصتها ثم قالت بتهكم وهي تنظر إليه: على فكره ممكن تتكلم بطريقة أحسن من دي! ومتنساش أنك أنت اللي سألتني متقطعنيش وأنا بتكلم!.
ثم وقفت وحملت حقيبتها وهي تستطرد بدون تعبير: خلصت الشُغل اللي معايا وهمشي مع السلامة..
غادرت وأغلقت الباب خلفها، ليبرم شفتيه ورفع كلا حاجبيه ثم تمتم وهو يهز رأسهُ بلا مبالاه أثناء وضع الأوراق على فخذيه بعد أن وضع ساق فوق الأخرى: مع السلامة مع السلامة...

مرَّهذا الشهر على الجميع دون حدوث شيءً يذكر، ورُبما قد حدث ورُبما توقفت الحياة عند نقطة معينة وأصبح كل شيء يتكرر في حياة أحدهم، لكن الأكيد والشيء الحقيقي أن هُناك ماسيتغير في حياة قُصيّ عِند عودته، وربما عمّار، وربما آدم، كل ماهو متوقع أتٍ..
عاد عمّار إلى منزله في القاهرة، لم يعد بعد إلى الصعيد لكنه تحجج بالتعب وأنه سيذهب غدًا او بعد غد لا مشكلة لا أحد يركض وراءه..

أما الآن، قد عاد قُصيّ إلي المنزل، ولا يستطيع وصف ما يشعر به حقًا، ما حدث لطفًا كبيرًا ورحمةً من ربه، چل ما كان يفكر به أنه سيخوض الجراحة ويظل بخير لبعض الوقت ومن ثم سيكتشف أن الورم إنتقل إلى مكانٍ آخر وبقية حياته سيقضيها صراعاً مع المرض حتى الموت و للغرابة كان متقبلا كل هذا بصدرٍ رحب دون تذمر أو اعتراض، غريب لكنه كان مُريح كان سيعرف ما سيحدث في نهاية المطاف وكيف ستنتهي حياته لكن الآن هو سعيد و شاكرًا وحامدًا أنه بخير، لكن حياته إن استمرت على هذا المنوال سيتمنى المرض كي يموت ويرتاح، رُبما يكون الصراع مع المرض قد انتهى لكن صراع الحب والحقد لم ينتهي دائرة الإنتقام التي دخلها ستؤدى بحياته وحياة من يُحب في النهاية..

خرج من شروده على صوت يهمس بإسمه بالكاد التقطته أذنه وبصعوبة بالغة، توقف عن البحث عن مفتاح المنزل في الحقيبة ووقف باستقامة وأخذ يتلفت حوله وهو يعقد كلا حاجبيه بانزعاج..
أجزم أنه يهذي وانحنى على الحقيبة من جديد يبحث بتركيز ليجفلة صياحها بإسمه وهي تقفز خلفه: مفاجأة يا فوزي..
استدار بسرعة ليفرغ فمه ويبتسم بعدم تصديق عِندما رآها تقف خلفه، المجنونة كيف جاءت؟

ضربت كتفه عِندما طال تحديقة وهتفت باستياء وهي تضع باقة الزهور البيضاء في أحضانه: حمد الله على سلامتك..
ضحك والذهول مازال يسيطر عليه ومقلتاه تومض ببريق مميز، حمل باقة الورود وهتف بابتسامة صادقة وهو يقلبها بين يديه: أول مرة حد يجيبلي ورد..
ابتسمت نحوه برقة وعرضت عليه عرضًا بلكنه مميزة وهي تضع سبابتها وابهامها فوق ذقنها بتفكير: معنديش مانع كل يوم ابعتلك وردة مش خسارة فيك..

ابتسم وشكرها بامتنان: دي كانت مفاجأة جميلة بجد شكرًا لإهتمامك..
ابتسمت نحوه واندفعت وعانقته بقوة وحنان صادق، ليسقط فكه أرضًا وهو يقاوم رغبة جامحة في الضحك شاعرًا بتلك الذبذبات المضطربة داخله لكن سرعان ما بادلها عناقها وهو يسأل بتعجب: هو أنتِ اجتماعية مع كل الناس كده دايما يا لمار؟

فصلت العناق وهي تهز رأسها بنفي ثم هتفت بنبرة مرتجفة وأعين دامعة متأثرة: أنا بجد كُنت قلقانة وخايفة عليك، لما حد بيدخل حياتي أيا كان مين محبش اعرف عنه حاجة وحشة ولا يمسه أذى لأني بحزن، أهون عليا أموت الأول قبل الناس اللي بحبها..
تقلصت ملامحه بتأثر وهتف بنبرة دافئة وابتسامة حانية تعتلي ثغرة وهو يبعد خصله متمرده خلف أذنها: والناس اللي بتحبيهم حقيقي محظوظين بيكِ وبوجودك في حياتهم..

تبسمت برقة وهتفت بثقة وهي تستنشق ما بأنفها الوردية: عارفة..
ضحك وضرب جبهتها براحة يده وعرض عليها الدخول بسرور: تعالي ادخلي نشرب حاجة..
هزت رأسها برفض وقالت بأسف وهي تزم شفتيها: لأ وبما أن عمّار رجع فأنا رايحة عند ليلى افوقها واقولها أن عمّار رجع وكده لأني حزينة من اللي حصل..
أومأ بتفهم ووعدها بصدق: و وعد مني اني افوقلك آدم لما أشوفه..

ابتسمت بحزن وقالت بنبرة يائسة وهي تلوح بيدها: ولا تفوقه ولا متفوقهوش مفيش فايدة فيه، حمد الله على سلامتك مره تانية مبسوطة أنك كويس وبخير..
ابتسم وهتف بفرحة اجتاحته منذُ رؤيتها وهو ينظر إليها: والله انا اللي مبسوط جدا اردهالك في الأفراح ان شاء الله..
لوَّحت مودعه وغادرت سريعا كما جاءت صائحة بقوة جعلته يقهقه: مع السلامة يا قُصيّ..

راقب ذهابها بابتسامةٍ بلهاء ثم نظر إلى باقة الورود البيضاء وهتف لنفسه كي يوقظ زير النساء اللبق داخله: ورد، هي اللي جابتلك ورد يا قُصيّ، أنتِ خسارة في الرجالة والله..

تنهد وضغط الجرس لكن لم يأته رد، تأفف ومال يبحث في الحقيبة من جديد حتى وجده أخيرًا، وثب إلى الداخل بابتسامة رائعة إختفت عِندما وجد الهدوء يعم المكان، حطّ الحقيبة أرضًا ثم تقدم إلى غرفة الجلوس وعينيه تجول في المكان باحثا عنهم، أبصر جـنّـة تغفي فوق الأريكة، تقدم منها والابتسامة مازالت تعتلي ثغرة..

جلس على المنضدة أمام الأريكة وتأمل هيئتها قليلا، مازالت ترتدي منامات عارية حتى في عدم وجوده، تُحب هي أن ترتديها وهو كان يُحب هذا سابقًا أيضًا، من يراها وهي نائمة بتلك البراءة لا يصدق أنها هي نفسها وهي تتحدث عن عشق، مسح على شعرها بنعومة مستمعًا إلى غطيتها لينتقل بأنامله إلى وجنتها الناعمة يتحسسها ببطء وذكرياتٍ جميلة بينهما تطارده، تمر أمام عينيه كشريط ليختلج قلبه ويلكُم قفصه الصدري بعنف..

أبعد يده عنها كالملسوع لتهمهم بنعومة وهي تفرق بين جفنيها ببطء، طرفت قليلا وهي تنظر إليه تستجمع تركيزها واستيعابها لتبتسم بخمول هامسة بنعومة: قُصيّ إنت جيت؟
همهم بخفة وعادت أنامله تداعب وجنتها لتحرك رأسها بنعومة ضد راحة يده هامسة باشتياق: وحشتنا اوي يا قُصيّ..

ابتسم ولم يرد عليها لتبصر الورود في يده، فتنبهت حواسها أكثر ورفعت جسدها وجلست نصف جلسة وهي ترتكز على راحة يدها تصدر كتفها المتهدل عليه شعرها إليه وسألت باستفهام: الورد ده ليا؟
أومأ بثقة وقدمه إليه بصدرٍ رحب هامسًا بحب زائف: طبعا ليكِ اتفضلي..
أخذته منهُ بابتسامة رقيقة أثناء سؤالة وهو يتلفت حوله: فين ريمة وغرام؟

أجابت بهدوء وهي تسير بأناملها فوق رأس الورود ناظرة إليه بحنان: راحت لصحبتها وأخدت غرام معاها..
أومأ بتفهم لتسأله برقة وهي تبتسم بعذوبة: اشمعنا ورد أبيض يا قُصيّ؟
هتف بمشاعر جياشة عامدًا إلى السخرية وهو يمسح على شعرها: أبيض شبه قلبك يا حبيبي، حقيقي لو كان في لون أبيض من كده كُنت جِبت..

برمت شفتيها وقالت باستياء: براحتك يا قُصيّ اتريق براحتك، واتسعت ابتسامتها الناعسة فجأة مع ارتفاع كلا حاجبيها الكثيفان واستطردت بحنين: بس بردو وحشتنا..
سأل مستفسرا وهو يهز رأسهُ بسبب صيغة الجمع في حديثها: أنتوا مين محدش هنا؟
توهجت عينيها ببريق لا يراه كثيرًا ثم قامت بثني ساقيها أسفلها و امتدت يدها وأخذت كفه ووضعته فوق بطنها وهمست بسعادة غامرة وابتسامتها تتسع أكثر فأكثر: قُصيّ أنا حامل..


- كلما رفعتها إلى سابع سماء أنزلتني إلى سابع أرض
ألا يمكنها أن تكون حنونة قليلاً
ألا يمكن أن تبدل خناجرها السامة ببعض سهام العشق
هل تفلح محاولاتي في إذابتها..
هل تفلح قسوتي أم يفلح اللين..
طالما آمنت أن الحب ترياق للحياة حتى لو لم تجربيه أنتِ
حتى لو لم أره في عيناكِ..
لكني أؤمن أنه بداخلك..
حتى لو كان للحب مفهوم آخر عندكِ
لكن لا تقسِ عليّ كل تلك القسوة
فلكل جوادٍ كبوة، ومثل البحر.

هيجاني و امواجي، عاتية، تلك الأمواج قاعها عشق كالثقب الأسود ستغرقين فيها شئتِ أم أبيتِ
فقد أقسمت إن لم تمنحيني الحب
فحتماً سأمنحه لكِ، سأعافيكِ من هذه الحياة
سأعافيكِ بعشقي، أشفق عليكِ من قناع القسوة والجمود الذي تلازمينه حتى أصبح وجهاً آخر ولكنه سيُزال حتماً سيُزال، لكن لا تلوميني على طريقة الإزالة، -
ندي علي..

إختلج صدره وجفَّ حلقة وهو ينظر إلى كفه الموضوع فوق بطنها بعدم إستيعاب، طفلا آخر بتلك السهولة دون إعتراضٍ منها؟ اللعنة على تلك الليلة التي لا يذكر منها شيئًا، كان يُجب أن يسأل قبل أن يأخذ أي أقراص دواء كالغبي..
حركت يدها فوق كفه بنعومة تنتشله من صفونه بهمسة ناعمة طغى عليها السعادة: قُصيّ أنت مش سامعني؟ أنا حامل يا قُصيّ حامل هجيبلك بيبي جديد شبهك يا حبيبي..

أومأ بحركة بسيطة متباطئة دون أن يبدي أي سعادة أو حزن ولا حتى بأي تعبير بسيط يُريح قلبها ويجعلها تعرف طبيعة شعوره في هذا الوقت تحديدًا لأنه كان مبهمًا، لكن هو فقط كان مذهولا أكثر من كونه سعيد..

تبدلت ملامحها لأخرى حزينة وهي تنظر إليه بلوم حقيقي شاعرة بالخذلان لأنها تلك المرة حقًا سعيدة وكانت متحمسة لرد فعله أكثر من أي شيء آخر لكن كم هو شعورًا بشِع ما تشعر به الآن، تدرك الآن ماهية الخذلان وما شعر به بسببها أكثر من مرة دون أن تضع نفسها محله..
اغرورقت عيناها بالدموع وهمست بحزن: أنت مش مبسوط يا قُصيّ؟!

خرج من صفونه ونفي وهو يبتسم ببهوت: لأ خالص بالعكس ده أجمل خبر ممكن أسمعه، انا بس متفاجئ شويه مش أكتر..
تساقطت عبراتها وهي تنظر إليه لتتنبه حواسه و يقوم بتجفيفها سريعا وابتسامته تتسع قائلا بحنو: صدقيني مبسوط جدًا لدرجة اني عايز أأكلك الورد ده..
هتفت بنشيج وهي تبعد يده عن وجهها: قصدق عايز ترميه في وشي صح؟

هزَّ رأسهُ بنفي وابتسم بخفة ثم وقف وأحاطها وأوقفها معهُ برفق هامسا وهو يأخذها معه إلى الأعلى: تعالي غيري هدومك عشان نروح للدكتور..
علا صوت نحيبها أكثر جعلته يتعجب وهو ينظر إليها بعدم فهم لتقول بحرقة: إنت مش واثق في كلامي صح؟ مش مصدقني؟!

تنهد بتعب وقد أعترف أنها حامل حقا لا تكذب، نوبات البكاء ووصلات النكد هذه يعرفها جيدا، مال ووضع يديه أسفل فخذيها والأخرى خلف ظهرها وحملها برفق قائلا بهدوء: لأ هنروح عشان أطمن عليكِ وأفهم طبيعة حالتك أنتِ عارفة أني بهتم بالحاجات دي عشان لما تتعبي أعرف أتصرف..
توقفت عن النحيب وهي ترى الصدق يشِع من مقلتيه، لفت يديها حول رقبته وأراحت رأسها فوق كتفه هامسة بخفوت: أنت لسه راجع من السفر ومُرهق..

نفي بابتسامة وهو يثب إلى الغُرفة: لأ مش مرهق ولا حاجة هاخد دُش سريع تكوني جهزتي أنتِ تمام..
ردت بابتسامة سعيدة: تمام
بعد مرور ساعات..
داخل العيادة الطبية...
تحدثت الطبيبة بابتسامة وهي تنظر إليهما: حامل في شهر وكام يوم بس، ربنا يقومك بالسلامة..

تبسمت جـنّـة برقة وهتفت بسعادة وحماس كان جلي أمام مرأى من عينيه التي كانت ترصد جميع حركاتها بتدقيق: ربنا يخليك يا دكتورة، هو في حاجة معينة أو تمارين ممكن أعملها وتفيدني؟
أومأت الطبيبة وهتفت مؤكده: أكيد طبعا في بس أهم حاجة تاخدي بالك من أكلك وتتغذي كويس وقدام شويه في تمارين تبقي اعمليها لأنها مفيدة جدًا..

أومأت بحماس وهي تنظر إلي قُصيّ بابتسامة حانية ليبادلها بأخرى وهو يقف وأوقفها معهُ ممسكا بيدها بين يديه وودع الطبيبة وغادر..
تعلقت في ذراعة وهي تسير معهُ هامسة بدلال وهي تضع رأسها فوق كتفه ناظرة إليه ببراءة: قُصيّ أنا جعانة مفطرتش..
أحاط خصرها وهتف بابتسامة مبتسرة: بس كده؟ هناكل دلوقتي في أجمل مكان في مصر عشان خاطر أم العيال..
ضحكت بسعادة وهمست بهيام: ربنا يخليكِ ليا يا حبيبي..

ربت على وجنتها وذهب معها متضررا، وتناول الطعام ببطء كالمسموم وهو يبتسم كل برهة وأخرى في وجهها والشك يساوره.

في الشرفة أسفل ضوء الشمس الساطعة في كبد السماء، كانت الأشعة الذهبية تنير وجهها الحزين وهي تحدق تجاه النهر تراقب هدوء المياه واستقرارها، تدرك الآن فقط وبعد مرور ذلك الشهر دون رؤية آدم أنها لا تحبه ولا تفكر بأن تحبه يوما، لقد دخلت حياتهم خطأ ما كان يُجب عليها أن توافق على هذا الزواج من البداية، سببها الوحيد كان فقط من أجل التخلص من هم الفقر لتصاب بـ همٍ آخر أقوي منهُ وهو عدم راحة البال ولا حتى الاستقرار، والانكي عدم حصولها على زوج يحبها ويهتم لأمرها كثيرًا كما ظنت..

لا ترى لنفسها مستقبلا معهم ولا مع غيرهم، رُبما تحصل على الطلاق بعد التخرج وبعد إيجاد عمل مناسب في أحدى المستشفيات، ترى أنه سيكون من الأفضل أن يحيا طفلها معها وحدهم دون والده أفضل من أن يكونوا معا في مكان واحد وحياتهم تسير على هذا المنوال..

اغرورقت عيناها بالدموع وأخذت تحرك يدها برقة فوق بطنها وهي تتعهد لنفسها قبل أن تعده بأنها لن تسمح بأن يحيا حياة مثل التي عاشتها، ستفعل المستحيل كي تكون حياته كريمة رغدة تملؤها الرفاهية، لا تعرف لمَ تفكر به كـ ذكر لكنها تشعر أنها ستنجب فتى وليس فتاة وتأمل أن يتحقق هذا كي لا تنجب فتاة تملك مثل حظها التعيس..
ـ سرحانه في ايه يا جميل..

انتفضت محلها بخضة ورفعت رأسها سريعًا تنظر إلى شقيقتها التي تصغرها بكم عام فقط بوجه شاحب، ضحكت حياة بنعومة ثم قبلت وجنتها بحنان وجلست مقابلها على المقعد وهتفت بحزن وهي تضع الكُتب من يدها: اهو عدى علينا شهر وآدم مجاش خالص وانا زعلانة ونفسي أشوفه..
تنهدت تالين وسألتها باستفهام: و نفسك تشوفيه ليه؟ اشمعنا؟

توردت وجنتيها ودلكت عنقها بخجلٍ جلي قائلة أصله عاجبني اوي الصراحة، ومن ساعة ما عرفناه تقريبا وهو مبيتكلمش غير معاك أو مع بابا وماما وأنا كأني مش موجوده خالص..
هزّت تالين رأسها وهي تناظرها بتعجب ثم هتفت وهي تضيق عينيها: حبيبتي آدم مش مُتكلم اوي و بعدين أنتِ طول الوقت في دروسك بره والمفروض كل همك يكون دراستك مش الكلام الفارغ ده! ركزي عشان السنة دي هي اللي هتحدد مُستقبلك..

ابتسمت حياة باتساع ثم قالت بتمني: ان شاء الله أدخل طب عشان ابقي زيك يمكن ألفت نظره ولا حاجة..

أمسكت تالين يدها وضغطت عليها بقوة وهمست بحزن لكنهُ بدي كتأنيب لأنها تمنت مثل هذه الأمنيه: ربنا يوفقك وتبقي أحسن مني، اوعي تتمني تبقي زيي يا حياة عشان هتتعبي اوي، توقفت قليلا تراقب بريق عين شقيقتها المراهقة التي تعرف توابعه جيدا لتستطرد: حبيبتي أنتِ عندك 18 سنه لسه الحياه قدامك متعلقيش نفسك بـ حبال دايبة وتوهمي نفسك أنتِ بالنسبة لآدم مش اكتر من طفلة..

عبست حياة وتغضن وجهها و نزعت يدها من يد تالين وهتفت بجدية: فرق السن مش مهم بالنسبالي أبدًا يا تالين طالما في حُب وبعدين آدم بيهتم بينا وبيبعت فلوس، طبعًا أنتِ عارفة أن معاش بابا قُليل وبيكفينا بالعافية وأنتِ من ساعة ما سبتي البيت مبقاش معاكِ فلوس فـ آدم هو اللي قايم بينا وبكل حاجة يعتبر وإني أحبه دي حاجة قليلة ومش هنقدر نكفيه حقه خالص مهما عملنا..

نظرت إليها تالين باستنكار بسبب أفكارها وحديثها الجاد وهي تتساءل عن جدية قولها هذا، إنها مراهقة وتفكيرها محدود ليس أكثر..
استطردت حياة بابتسامة عابثة وهي تهز كتفيها، وتراقص كلا حاجبيها، تلف أحدي خصلاتها حول سبابتها بتفكير: لسه هحلو اكتر ولما أدخل الجامعة هتشوفي الفرق وهتعرفي أني حلوه و أقدر اخليه يحبني وبفرق السن كمان..

ابتسمت تالين ببهوت وهي تنظر إليها لتقف حياة وتقبل وجنتها هامسة قبل أن تخرج: هدخل أصلي بقي وادعي اني اشوفه قريب ويبقي من نصيبي وبعدين أذاكر ولو لسه متعرفيش يا تالين فا الرجالة الكبيرة هي اللي بتعرف تدلع كويس اوي..

أومأت تالين بفاه فاغر و مازال التعجب يسيطر عليها، كيف تسطيع صغيرة مثلها أن تفكر بتلك الطريقة؟ يبدر أنها البلهاء والصغيرة الوحيدة وليس شقيقتها، شقيقتها هذه تذكرها بالفتيات التي تنال من الحياة ولا تجعل الحياة تنال منها.

توقفت سيارة الأجرة أمام المبنى..
ترجلت لمار بعجله من أمرها وهي تحمل معها طعام، هرولت إلى الداخل ومن الردهة إلي المصعد ومنهُ إلى الأعلى مباشرةً دون تضييع وقت..
ـ استني عندك هنا رايحة فين؟
كان هذا سؤال رنا المستنكر عِندما رأتها تدير المقبض كي تدخل إلى ليلى دون استئذان..
دخلت لمار وهي تبتسم باستفزاز لتندفع خلفها رنا موبخه بحدّة: أنتِ مين سمحلك تدخلي من غير إذن؟

اكفهر وجه لمار وطفح الكيل منها فضمت قبضتها وحركت شفتيها للتشاجر لكن صوت ليلى الهادئ اوقفها: محصلش حاجة يا رنا لمار مش محتاجة استئذان شكرا ليكِ تقدري تتفضلي..
أومأت بطاعة مزيفة ثم سارت إلى الخارج لتضرب كتف لمار بكتفها عن قصد أثناء مرورها وهي ترفع كلا حاجبيها بتحدي..

عضت لمار شفتيها بـ غل ووضعت الحقائب من يدها فوق المنضدة وذهبت خلفها كي تجذبها من ذلك الشعر المصفف بعناية شديدة فهي سوف تفتعل مشكلة معها، لكن صوت ليلى الذي أقترب أكثر أوقفها: ولا يهمك يا لمار سيبك منها..
ابتسمت لمار واستدارت على عقبيها وعانقتها بقوة هاتفه بشوق: وحشتيني..
تبسمت ليلى وربتت على ظهرها بحنان وقالت بنعومة: أنتِ أكتر، عاملة ايه تعالي أقعدي..

جلست معها فوق الأريكة ثم رفعت أكياس الطعام بحماس وهي تسمع قرقعة بطنها، أخرجته ووضعته أمامها وهي تتحدث بشهية وجوع: انا عارفة ان أكلك قليل جدا بس لازم تاكلي معايا بردو عشان تفتحي نفسي و أنا أصلا جعانة..
ابتسمت بسخرية ونفت قولها وهي تخلع سترتها السوداء ووضعتها بجانبها: لأ بقيت أكل كُل حاجة في أي وقت كمان متقلقيش أنا اللي هخلص الأكل..

ضيقت لمار عيناها وهي تشملها بنظراتها بتدقيق مراقبة لامبالاتها التي ظهرت على وجهها الباهت الخالي من مساحيق التجميل المكتسب بعض الشحوب، وشعرها المتموج الذي تركته دون تصفيف بالإضافة إلى.

ملابسها السوداء المكونة من بنطال أسود وكنزة صوفية سوداء أدخلتها داخله وسترتها الأنيقة ذات الأزرار الذهبية واللون الأسود التي اكتملت بها هيئتها، إنها متغيرة وحزينة عكس كل مرة تراها بها، عكس أناقتها ورتابتها المعهودة وأختيار الألوان و تنسيقها معًا، حتى الطعام تأكله بشراهة دون اكتراث!
سألتها باهتمام وتردد: لي لي أنتِ عندك إكتئاب؟

أومأت وهي تبلع الطعام مع غصتها دون أن ترفع رأسها كي لا تري عبراتها التي تهدد بالهطول في أي لحظة، إنها تفتقدة وبشدّة ولا تستطيع البوح بهذا، ظنت أنه سيعود بعد يوم، اثنين، ثلاثة، أسبوع، لكن مرَّ شهر ولم يأتي، إنه يتعمد إيلامها والإختفاء لأنهُ يعرف أنها تحبهُ، يعذبها وهي تكرهه وهي تحبهُ..
توقفت عن تناول الطعام ونظفت حول شفتيها بمنديل ورقي واسندت ظهرها على الأريكة وظلت تنظر تجاه مكتبها بأعين دامعة..

راقبتها لمار بتعجب بسبب حالتها المشابة لمن فقد عزيزا والآن في فترة حدادها، أسوأ فترة قد تمر في حياتها..

حركت لمار شفتيها للتحدث لكن ليلى من تحدثت بنبرة خفيضة وهي تكبح عبراتها بصعوبة: عمّار كان بيقعد الكرسي ده وبيفرد رجله على الطربيزة دي لما بيجي، هددني هنا، واتخانقنا هنا، وحبيته هنا، كُنت بكرهو وبخاف أفتكر اي حاجة تخصه أو ليها علاقة بيه، قلبي كان بيتقبض لما بشوفة داخل عليا، كُنت بتخنق لما ريحته كانت بتوصلي، ودلوقتي بتمني لو يرجع يوم واحد من الايام دي، عشان انا غبية لدرجة مثيرة للشفقة..

وأجهشت في نوبة بكاء مريرة وهي تغمر وجهها بين راحتي يديها هامسة بقلبٍ مضني: وحشني أوي..
تنهدت لمار بحزن وسألتها بعدم فهم وهي تمسح على ظهرها بحنان: أنتِ ليه بتتكلمي بيأس اوي كده؟ كأنه أختفي خلاص ومش راجع؟ ما تروحيله وقوليلي الكلام ده بنفسك!
رفعت رأسها من وسط بكائها وهتفت بحرقة: اروحله فين؟ نادين بقالها شهر بتحاول تكلمه كل يوم وموبايله مقفول وحتى لو، اروحله بأي وِش؟!

ابتسمت لمار وهتفت بعبث وهي تضع أناملها أسفل ذقنها كي تنظر إليها: هتروحي بالوش القمر ده هتروحي بإيه يعني! عمّار موجود هنا في بيته ومرجعش لسه..
توقفت البكاء لثوانٍ وهتفت بلهفة: عرفتي منين شوفتيه أو اتكلمتي معاه؟

هزَّت لمار رأسها بنفي وهتفت بهدوء: لأ قابلت قُصيّ قبل ما أجيلك، وهو طول الشهر اللي فات كان مع قُصيّ بره مصر لأن قُصيّ وزي مافهمت كان تعبان وعمل عملية وعمّار كان جنبه عشان كده بس موبايله كان مقفول وهيتفتح أكيد، لو كان بايع مكنش رجع هنا تاني حتي لو كان رجع البلد ده مش معناه إنه بطل يحبك واتخلي على فكرة عادي؟!
أسبلت جفنيها وهتفت بتعب: هو خلاص زهق وملْ مني..

قهقهت لمار وسألتها بخبث: وفي الحالة دي الست المفروض تعمل ايه لما الراجل اللي معاها يزهق ويمل؟
هزَّت كتفيها بجهل وتمتمت: مش عارفة..
صاحت لمار بحماس: نزهقة أكتر ونكرهه حياته طبعا أنتِ بتقولي ايه؟

ابتسمت ليلى وجففت عبراتها التي لا تتوقف لتستطرد لمار بنبرة مطمئنة: متقلقيش هو مزهقش ولا حاجة مفيش واحد بيحب واحدة ويزهق منها، ممكن يزعل ويضايق لكن مش هيزهق لأنه حب مش لعب عيال، كُل الموضوع إنه أكيد دلوقتي قاعد مع نفسه شويه وده الوقت المناسب أنك تروحيله فيه، لأنك لو روحتي هيعرف أنه مُهم عندك وفارق معاكِ حتى لو متكلمتيش، لكن لو مروحتيش هيعرف انه مالوش قيمه عندك وهتخسريه بجد..

ردت بقلة حيلة وهي تهز رأسها: انا خسرته لما حطيته قدام الأمر الواقع وكُنت هجوزه نادين..
مسدت لمار جبينها وهتفت بنبرة نافذة: أنتِ مش شايفة أن كل اللي بيحصل علامات و اشارات ليكِ عشان توافقي بقي؟ لسه مش مُدركة أن عمّار بتاعك أنتِ ومش هيبقي لغيرك؟ ولو أنتِ وافقتي إنه يبقي لغيرك هو مش هيقبل! محتاجة كلام وحوارات تاني عشان تصدقي؟

همست بنبرة مرتعشة كانت مختنقة أدت لأنهيارها: لمار الكلام سهل لكن أنتِ متعرفيش انا بواجه إيه! انا طول عمري عايشة وراضية عن نفسي وعن حياتي كُلها لكن دلوقتي بقيت أكره نفسي لأني أكبر منه، كل يوم بسأل نفسي أنا ليه مش صغيرة؟ ليه لما الاقي الشخص اللي أحبه يبقى أصغر مني ليه؟ أنا أكبر منه ومش هنفعله وده اللي هو مش عايز يفهمه، حاولت أكرهه فيا من ساعة ما قبلته ومفيش فايدة وانا اللي اتنيلت وحبيته، ده همه كام سنه بس وهيبقي عندي أربعين سنة، الست طبيعي بتكبر قبل الراجل وانا أكبر منه متخيلة الوضع هيبقى عامل ازاي بعد كام سنه؟ انا اللي هكبر قبله وهيمل مني وهيزهق أكتر لما مخلفش، انا مش ضامنة إني أخلف ومش جاهزة لأي حاجة بس هو جاهز ومستعد ومن حقة يتجوز واحده صغيرة جميلة تديله كل حاجة مش أنا...

زفرت لمار وهي تبعثر شعرها ثم صاحت وجسدها بدأ يشتعل وهي تتعرق بسبب انفعالها: كلام جميل ومنطقي بس بالنسبالك لوحدك ومن وجه نظرك أنتِ، ونص الكلام ده مش وقته ده يجي بعدين مش دلوقتى خالص، ومفيش حد هيرد عليكِ ولا هيريحك غير عمّار لأنه هو اللى هيتجوز واللي هيخلف وهيشاركك حياتك فهمتي؟

هزت رأسها بهيستيريا وصاحت بعصبية مفرطة: لا مفهمتش مفهمتش، عمّار صعيدي وابوه مش هيسيبه ده عايز يجوزه مخصوص بس عشان يخلف له حته عيل، هنقول اني اتجوزت وخلفت بس طلعت بنت هيحصل ايه؟ هيقولوا تمام وكل اللي ربنا يجيبه حلو وهمه مقهورين من جواهم، هخلف تاني افرضي جبت بنت تانية هضمن اني أخلف تالت ولا رابع؟ هل سني هيسمح وصحتي هتبقي كويسة؟ لأ فا هيجوزوه وهياخدوه مني عشان يخلف ولد وانا مستعدة أموت ولا اني يحصل فيا كُل ده وواحدة تاخده مني، مش هسمح اني ابقي من غير قيمة وبالنسبالهم مجرد معون، انا عايزة استقر واعيش بهدوء من غير مشاكل وتوتر وحياة عمّار مش هدوء خالص مش هدوء..

تنهدت لمار وتوسلت إليها كأنها لم تسمع أيا مما قالت: طب قومي روحي لـ عمّار بالله عليكِ وحياة نادين عندك تقومي تروحيله واتكلمي معاه كُل المشاكل دي حلها عمّار هو مش هيعمل كده ده كويـ..
قاطعتها ليلى صارخة في وجهها بانفعال: تعرفي أنتِ منين عمّار عشان تتكلمي عنه بثقه اوي كده؟

حركت لمار أهدابها بتفاجئ بسبب صراخها العصبي المجفل، فتمتمت بتعجب وهي تهز رأسها: أعرفه من كام شهر واتكلمت معاه بما فيه الكفاية وأقدر أحكم عليه وأعرف شخصيته وأنتِ عارفة، واللي انا شيفاه إن عمّار مش الراجل اللي في دماغك مش أكتر! آسفة لو بتدخل في حاجة مليش فيها بس حبيت أساعد..

أوصدت ليلى جفنيها بقوة وهي تتنفس بانفعال تستعيد رباطة جأشها، موبخة نفسها بسبب عصبيتها التي تضاعف كُلما تحدثت عنهُ كأنها تعرفه منذُ سنوات، فرقت بين جفنيها ببطء ثم أمسكت بيد لمار واعتذرت بندم: أنا آسفة يا لمار مقصدش أزعقلك خالص والله..

أومأت لمار بتفهم وهي تبتسم بنعومة ثم قالت برفق وهي تربت على ظهر يدها: ولا يهمك عارفة ومقدرة موقفك، وضمت شفتيها قليلا ثم استطردت بعبث: بس هو ده زعيق غضب ولا غيرة عشان أفهم بس؟
ازدردت ريقها ودحرجت مقلتيها في أنحاء الغرفة متحاشية النظر إليها بارتباك عاجزه عن الرد لتضيق لمار عينيها ثم غمزتها وصاحت بخبث: كمان بنغير، لأ بقي أنتِ لازم تروحي مقدرش أسيبك أكتر من كده..

تنهدت بتعب ورفضت بهدوء: نادين لوحدها في البيت لازم أروح..
فتحدثت لمار مقترحة: ممكن أروح أنا بدالك أقعد معاها لحد ماترجعي وهي هترحب بالموضوع جدًا ها ايه رأيك؟
نظرت إليها ليلى بتردد دون الرد ثم بدأت تلملم الطعام وتضعه داخل الأكياس قبل الذهاب لتوقفها لمار: لا سبيهم سبيهم مش رنا السكرتيرة سبيها تلمهم زي البوبي..

قهقهت ليلي بخفة وأخذت حقيبتها وحملت السترة في يدها واستعدت للذهاب لتسألها لمار بتعجب: دلوقتي؟ هتمشي دلوقتي؟
اماءت بخفة وشرحت إليها السبب الحقيقي الذي دفعها للإتيان إلي هُنا: أنا مش جاية اشتغل، انا من ساعة يوم كتب الكتاب وانا منزلتش الشغل وبفضل قاعدة مع نادين طول الوقت وبروح معاها كل حته تقريبا، أنا بس النهاردة جيت ابص على حاجة كده وكُنت ماشية..

أومأت لمار بتفهم وسألتها باستفهام: أنتِ لسه بتثقي في رنا اوي وسيبلها كُل حاجة كده؟
تنهدت ليلى بـ هم وهتفت بإرهاق: لأ مش بثق فيها بس مفيش قدامي غيرها حاليا، بقالي فترة بدور على حد ياخد مكانها بس مفيش وأنتِ في أجازة دلوقتي ومعنديش حد وهي ما غلطتش عشان اطردها فجأة بردو عشان كده سيباها..
همست لمار لنفسها بغيظ: بكره نكشفها ونشوف هتعمل ايه..
ـ بتقولي حاجة؟

نفت وهي تضحك ببلاهة: لأ لأ كُنت بس بسأل أنتِ بتلبسي أسود من امتي؟
نظرت ليلى لملابسها قليلا تقيم هيئتها ثم قالت بهدوء: ده صُدفة مش أكتر..
بعد مرور نصف ساعة..
توقفت ليلى بالسيارة أمام منزلها واطفأت المحرك وأستعدت إلى النزول لكن لمار منعتها: لأ خليكِ روحي لـ عمّار أنتِ خلاص وصلتيني ومش هسيب نادين ثانية روحي بقي تعبتيني؟

ابتسمت ليلى بامتنان وقالت شاكرة: انا بجد مقدرة موقفك وخوفك بس انا مش جاهزة ومش عارفة هقول إيه أصلا!.
تجاهلتها لمار وحدقت من النافذة بعدم رضي
عاقدة كلا حاجبيها وهي تكتف يديها أمام صدرها لتبصر نادين قادمة من بعيد يبدو أنها كانت تشتري شيء ما، تنبهت حواسها وأخرجت رأسها من النافذة وصاحت بإسمها بصوتٍ مُرتفع: نادين نادين، تعالي بسرعة..

تبسمت نادين وهرولت بقية خطواتها المتبقية حتى وصلت أمام السيارة فخرجت لمار سريعًا مندفعة قبل ليلى التي ترجلت وتخصَّرت بعدم رضا في الجهه الأخرى وهي تسمع وشايتها بها: ألحقي يا نادين، عمّار هنا ورجع ومش راضية تروح تشوفه وتدي للعلاقة فرصة ثانية بالرغم انه لسه هنا ومرجعش عشانها شوفتي الجبروت؟!

شهقت نادين واتسعت عينيها مُنذُ الجملة الأولي ثم نظرت إلى والدتها لكن لم تكفيها النظرة بل ذهبت إليها، توقفت أمامها وحركت شفتيها كي تتحدث تتوسلها بنظراتها لكنها لم تترك لها المجال لقول شيء بل احتضنت وجنتيها براحة يدها وسألتها برفق مستفهمة: كنتِ فين؟

تمتمت بحزن: كنت بجيب شويه حاجات من السوبر ماركت، أومأت ليلى بتفهم و زال القلق عنها لتترجاها نادين بأعين دامعة: أنتوا لو مرجعتوش مش هسامح نفسي أبدا وهفضل شايلة الذنب ده طول عمري عشان خاطري روحي
صاحت بفقدان صواب وهي تشد على شعرها: هو الراجل المفروض هو اللي يجي مش أنا اللي أروح افهموا بقي؟!

هتفت لمار بتهكم وقد طفح الكيل منها: يعني لو روحتي أنتِ هيقول لأ مثلا؟ وبعدين إنتِ اللي رفضاة و لازم تبدأي بالخطوة الأولى لأنه مش هيشم على ضهر ايده.
تنهدت وهي تعض شفتيها بتفكير، تستعيد تلك الذكري عندما صفق الباب في وجهها وذهب بها إلى سياراتها وطردها شر طرده من أمام منزله، مخطئة هي قالت سابقا آسفة هذه المرة من المفترض أن تقول أحبك هناك فرق شاسع وواضح! لكن من قال إنها حتى إن ذهبت ستعترف بشيء ما؟!

خرجت من شرودها على همستها الباكية: عشان خاطري روحي ولو مش عارفة تبدأي ازاي كلام قوليله جاية تعتذري عشان نادين كذبت عليك..
نظرت إليها باستنكار وكادت تنفجر صائحة أن الخطأ خطأ شقيقة وليس خطئها هي لكن نادين أمسكت يدها وضغطت على يدها أوقفتها كأنها عرفت ما ستقول لتهز رأسها بحركة سريعة تحثها على الذهاب هامسة: نفسي اشوفكم مع بعض حققيلي رغبتي مش أنتِ مش بترفضيلي طلب..

أدمعت عيناها بتعب بسبب قلبها الملتاع وعقلها الذي يأبي بينما قلبها يصرخ بالموافقة، فأومأت موافقة وهي تضغط على كفيها بقوة تستمد منها قوة وهمية ثم حررتها واستقلت السيارة كي تذهب، لكن ليس لأجل نادين تلك المرة بل كان لأجلها ولو لمرة واحدة فقط..
اطمأنت نادين وزفرت براحة وراقبت تحركها عن كثب بابتسامة لتتنهد لمار بتعب ثم همست ظافرة بالنصر: تقيلة أوي ايه ده!.

باغتتها هي الأخرى تلك الذكري السيئة في شقة آدم لتعبس وتهمس لنفسها بحزن: ياريتني زيها، غبية..
في منزل عمّار في هذا الوقت، تحديدًا في غرفة النوم..
كان يغط في نومٍ عميق دافنًا رأسه أسفل الوسادة براحة وانغماس خافيا ابتسامة كانت ترتسم على محياه وتزول باستمرار إثر الحلم المجهول الذي كان يراه الآن..

انتفض فجأة وجلس نصف جلسة وهو يمسح الغرفة بنظراته بتعبير خاوي فارغ ناعس لا يدرك مايحدث حوله، ظل متصلب لدقائق ينظر حوله بتشتت حتي إستحضر معلوماته وبدأ في الاستيعاب ليرتسم على وجهه تعبير الخيبة والحزن في آنٍ واحد بسبب استيقاظه من حلم لطيف وجميل مثل هذا، لقد داعب حواسة وذلك الشعور الذي أجتاحه كأنه كان حاضرا، هزَّ كيانه ويريد تحقيق هذا الحلم الآن..

مسح وجهه بكفه وهو يتحسر على حاله ثم دلف إلى المرحاض يغتسل كي يستيقظ كُليا، استغرق بعض الوقت حتى انتهى ثم ارتدي ملابس بيتية ثقيلة مكونة من سروال مريح يعلوه كنزته الملحقة به، مشط شعره واتجه صوب الأسفل كي يحضر فطور لنفسه..

بدأ بتحضير الأطباق بتركيز بعد أن رفع أكمامه قليلا وما كاد ينغمس حتى سمع جرس المنزل يصدح، تجاهل هذا ظنا أنهُ آدم لأنه يملك مفتاح المنزل ويُحب أن يضايقة ويجعله هو من يفتح لهُ الباب، صدح صوته مجددًا ليزفر ويترك ما بيدة وسار متجها ناحية الباب بعصبية كعاصفة حارة هوجاء..

قام بفتح الباب وهو يغمغم بغضب: إنت مش معاك المفتـ، توقفت الكلمات بحلقة واهتز صدره باضطراب وومضت عينيه ببريق مميز، وتوقف عقله عن الاستيعاب، و تباطئت أجهزته الحيوية عدى قلبه الذي استمر في الخفقان بتلك القوة، ذُهل لوهلة وهو ينظر إليها بسبب إتيانها إليه في هذا الوقت تحديدا بعد إختفائه لشهر، وظهورها بعد عودته مباشرةً ماذا يعني هذا! هل كانت تنتظره وتعرف؟

سعيد أنها بخير رغم حزنها وشحوبها الجلي لكنها ستظل رائعة وأنيقة، من الجيد أنها مازالت تتذكره..
طالعته بابتسامة حانية وهي تحرك أهدابها ببطء كانت تحتضنه من خلالها بنظراتها العاشقة المتلهفة التي لم تستطع التحكم بها ولا عبراتها فيتضح كل شيء أمام عينيه لتهمس متسائلة بخفوت وهي تبتسم في وجهه بتأثر: إزيك يا عمّار؟

خرج صوتها الناعم العازف على أوتار قلبه أخيرًا، كان شفاءا لجراحة، كنسمات هادئة مداعبة هدأته وأطفأت نيران قلبه المتأججة و أذابت جليد قلبه الذي صنعه لنفسه كي لا يتألم مجدداً بسببها..
أومأ بخفة دلالة لكونه بخير وهو يزدرد ريقه باضطراب و خضراوية تجول عليها من أعلاها لأخمص قدميها بشوق وحزن عميق كان جلي في عيناه التي تتطلعان إليها بشغف..
ارتبكت أكثر من نظراته وضمت سترتها إليها سائلةً بخفوت: مش هتدخلني؟

بسط كفه وأشار لها بالدخول وهو يتنحى جانبًا تاركا لها المجال دون النطق بحرفٍ واحد، دخلت وسارت خطوتين ثم توقفت ليغلق الباب خلفها ثم تقدم عليها في السير لتتحرك خلفه وهي تحدق في ظهره حتى وصلت إلى غرفة الجلوس..
أجلي حنجرته متحمحمًا ثم سألها بصوتٍ أجش: انا كنت بعمل فطار تاكلي؟
هزت رأسها بنفي وقالت بابتسامة بسيطة: لأ لسه واكله متشكرة جدًا ممكن أشرب عصير..

أومأ وتحرك تجاه المطبخ وهو يكبح نفسه عن الاقتراب وعدم التوتر، لينبطح في الداخل على الأرضية وبدأ في ممارسة رياضة الضغط كي يخفف من توتره قليلا، بينما في الخارج وضعت الحقيبة والسترة من يدها فوق الأريكة وأخذت تتفحص المنزل بنظراتها باهتمام حتى توقفت عِند باب الغرفة الموارب قليلًا على بُعد خطواتٍ قليلةٍ منها..

كادت تبعد نظراتها بسبب فضولها الذي يحثها على أن تقف وتدخل إليها لكن توقفت وارتفع كلا حاجبيها بتفاجئ عِندما أبصرت معطفة الطبي معلق في الزاوية يظهر من تلك الفتحة البسيطة، حركت رأسها ونظرت إلى المطبخ بتردد ثم عادت بنظرها إلى الباب بفضول ووقفت وسارت بخطواتٍ حثيثة متسللة إلى الغرفة..

توقف يلتقط أنفاسه بلهاث ثم وقف ووضع رأسه أسفل صنبور المياه لاهيا نفسه عن زخم أفكاره المتضاربة التي تخبره بألف سببٍ وسبب كي تأتي إليه، لكنه كبح جموح خياله وأوقف سقف تأملاته كي لا ترفعه إلى سابع سماء ويسقط إلى سابع أرض على رقبته عِندما يسمع حديثها فهي لا تتوقع بتاتًا..

سارت بأناملها فوق أسمه المنقوش ببراعة على معطفه الطبي فوق ذلك الجيب الصغير وهي تبتسم ابتسامة حزينة، تستطيع تخيل كم سيبدو رائعا جذابا وهو يرتديه، ستجعله يعود للعمل بطريقةٍ ما بالتأكيد، سيعود ويرتدي معطفه الطبي الذي هجره من سنوات رُبما وسوف تحرص على هذا..

نظرت إلى مقعده المريح قليلا ثم جلست فوقه واضجعت عليه بأريحية وأرخت رأسها إلى الخلف، جالت بنظراتها في أرجاء الغرفة، مرتبة، منظمة، كـ غرفة طبيب لبق منظم عكس عمّار الذي تعرفة..

ابتسمت بنعومة وتحركت للذهاب لكن توقفت عيناها فوق الكتب المصفوفة فوق بعضها البعض على سطح المكتب، عدلت جلستها وأخذت الكتاب المفتوح من المنتصف الذي كان يكفيه كي يتابع قراءة من مكان ما توقف بين الفقرات، أدب أنجليزي! هذا مفاجئ يبدو كـ قارئ جيَّد ويعلق على الفقرات أيضًا باللون الأحمر..

قهقهت على بعض تعليقاته الساخرة لتكتفي وتترك الكتاب وتأخذ غيره لتجده يخص الجراحة والطب، تركته وأخذت غيره لتجده كتاب طبي آخر فوضعته جانبا بابتسامة رقيقة وعزمها على إقناعه بالعودة يزداد فهو إن لم يكن مهتم لمَ سيحتفظ بالمعطف ويعلقه ويحرص تنظيفه! لمَ سيقرأ في الطب إن كان لا يكترث عمّار ستعود للعمل وسنري.

توقفت وقطبت مابين حاجبيها بتعجب عِندما رأت روايتها وسط مجموعته، لقد نستها في منزله تذكرت هذا الآن لمَ لم يعيدها إليها؟، تفحصت أوراقها باهتمام حتى نهايتها لتستوقفها مقولته التي نقشها في الورقة الأخيرة بخطٍ منمق: وما عشت يا إنسان في الدنيا في النهاية ستموت، أنت الآن مع أهلك، سيأتي يوم تفقد فيه أهلك أو سيفقدك أهلك، النهاية ليست محبطة كثيرا بل كانت متوقعة.

كانت هي المقصودة بهذا لأنها أبدت حزنها بإحدي الجمل المحبطة، يبدو أنه كان سيعيدها إليها لهذا كتب..

قذفت الرواية من يدها بعصبية وهي تتأفف، هل هو مجنون أم أنتزع قلبه القاسي هذا من محله كي يقول أنها متوقعة! لقد مات بطل الرواية الذي أحبته هل يمزح معها؟ لقد عاشت معه في أجواء الحب والحزن والخيبة والألم حتى جفَّ حلقها من انتظار النهاية السعيدة وفي النهاية يموت! هذا ليس عدلا أبدًا! هذا البارد لا يشعر أم أن الغيرة بسبب علاماتها على مقولات الحب خاصته أحرقته وكان سعيدًا بموته كي لا يشاركة أحدًا الحب، يمكنه أن يصل إلى تلك المرحلة هذا المريض..

خللت اناملها داخل شعرها بتفكير حتى شعرت بمرور الوقت فقامت بجمع كتبه بنفس الترتيب ووضعت فوقهم الرواية كي ترجعها مكانها، لكن انزلقوا وسقطوا من يدها سهوا، واختلج قلبها بعنف عِندما أبصرت ذلك الدفتر القديم ذا اللون الأخضر الباهت، إنه يخصها!

بينما في الخارج، أنهي عمّار جميع تمريناته الرياضية التي عرفها خلال فترة حياته كي يلهي نفسه ولا يقابلها الآن، زفر وجفف عرقه وصدره يعلو ويهبط بعنف ففي النهاية سيقابلها ماذا يؤجل هو، سكب عصير المانجو الطبيعي مثلما تحبه وتشربه دائما في أحد الاكواب وهو يلهث وعقله لم يتوقف قط عن فرض أفكاره الغبية، تنهد واستسلم وحمل العصير وذهب إلى الخارج، توقف في غرفة الجلوس متعجبًا من خلوها من ليلي هل تركته وذهبت!، لكن أين ستذهب وتترك حقيبتها وسترتها!، هزَّ كتفيه وكاد يبحث عنها في الخارج لكن إستوقفه صدوح صوت وقوع شيء قوي داخل الغرفة، التفت سريعا ليسمع صوت قرقعة رقبته، شتم من تحت أنفاسه وهو يغمض عيناه بعنف شديد ثم ساقته قدماه إلى الداخل..

زاغت عيناها وهي تمد كفها الذي أخذ في الارتجاف بعدم استيعاب، هذا، هذا أول دفتر مقوي حصلت عليه بعد أن كانت تستخدم كراسات رقيقة، انهمرت عبراتها بغزارة شوشت عليها الرؤية وهي تفتحه تتأكد منهُ رُبما مشابهًا لهُ، علا صوت بكاءها وهي تقلب الصفحات فتحدث تلك الخشخشة المألوفة التي كانت تحب سماعها، استعادت جميع ذكرياتها وتألم قلبها أيما تألم وهي تتذكر ذلك اليوم، تتذكر بشاعة تلك الأيام وشغفها بالدراسة، لقد كان يعرفها منذ زمن لم يكذب كما كانت تظن، كيف حصل عليه؟!

تنهدت تنهيده حارة وهي تضع كفها فوق قلبها المضني تقرأ قائمة أمنياتها وعيناها تفيض من الدمع، توقف برهة تستوعب علاماته المتكررة فوق أحد أمنياتها كأنه كان مصرًا على تحقيقها حتى حققها لتهمس بإسمه بلوعة وعدم تصديق وهي تهز رأسها: عمّار، عمّار..

ازدرد ريقه بصعوبة بالغة، مراقبا إياها بحزن مستمعا إلى نحيبها المتألم، تقدم من المكتب بخطواتٍ ثابتة ثم توقف ووضع الكوب بخفة على سطح المكتب فأصدر صوتا لترفع رأسها إليه ويعتصر الألم فؤادة من هيئتها، تركت المقعد بسرعة وهرولت إليه وهي تشهق باختناق..
توقفت أمامه ومازالت تنتحب، تنظر إليه نظرة مختلفة ملؤها الحنان.
سألته بأنفاس مرتجفة وهي تلتقط أنفاسها: أنت، أنت، بقيت دكتور ليه يا عمّار؟

ابتلع ريقة بمرارة وملامحه تتقلص بتأثر عاجزًا عن الرد ومقلتاه ترصد تلك العبرات التي لا تتوقف أبدًا، ألا تعرف أنه لا يضعف ولا يرق قلبه لأحدٍ سواها كي تبكِ كل هذا البُكاء! إن عبراتها أثمن مما تتخيل، إنها لا تهون عليه..
توسلته بتضرع وهي تمسك بكفه كي يرد عليها ويريحها لتنتفض دواخله إثرها: رُد عليا يا عمّار أنت ليه بقيت دكتور؟

حاول الرد سريعا وبإيجاز لكن الكلمات هربت منهُ، لأول مرة يشعر بكل هذا الارتباك أمامها وتهرب الإجابة دون أن يسعفه ردا آخر..
همست بتعب: عمّار!
أجلي حنجرته وأجاب بثبات وعيناه تتحاشاها متهربًا منها لكن نبرته كانت مهزوزة طغى عليها التعب رغم هذا: عشانك، عشان احققلك امنيتك..
سألته متلهفة: ليه؟.

ليأتيها رده بشغف بعد صمت دام ثوانٍ قليلة آسرا إياها وهو يهز كتفيه بقلة حيلة: عشان بحبك أكتر من أي حد في الدنيا ومستعد أعمل المستحيل عشان ترضي بيا..
سألته بحرقة ولوم وهي تبكِ بفتور: ليه مقولتش من الأول؟ ليه مش بتدافع عن نفسك وبتقبل أنك تكون شخص مش كويس؟

إبتسم بحنان ورفع كفه يجفف حبات اللؤلؤ المتساقطة من أعين الغزال خاصتها بإبهامة هامسًا بهيام: عشان لو حبتيني وأنا وِحش زي ما أنتِ شايفة وقبلتي بيا في أسوأ حالاتي مفيش حاجة في الدنيا ممكن تفرقنا لأني معنديش حاجة أخبيها عنك ممكن تزعلك مني بعدين، كُله ظهر قُدامك..
سألته باستنكار بجفنان تورما وأعين حمراء: أنت إيه؟

توقف إبهامه عن التحرك فوق وجنتها الناعمة وأنتقل كفه إلى مؤخرة رأسها يحثها من خلاله على النظر داخل خضراوية التي تنضخ بحبٍ أكبر ومال نحو وجهها وابتسامة عذبة لم تراها قبلا اعتلت محياه أسقطتها في حبه للمرة الألف هامسًا بشغف: أنا اللي كِبرت على حُبك وأنتِ مش موجودة، أقسمت إني لما ألاقيكِ مش هتكوني غير ليا، أمنياتك أحلامك كل اللي نفسك فيه هنحققه مع بعض، أبوكِ والله هخليه يركع عند رجلك يطلب السماح على اللي عمله فيكِ، أنتِ الأولي والأخيرة وهتفضلي لحد ما أموت، مفيش واحدة غيرك تملي عيني ولا لسه اتخلقت، النظر لغيرك معصية وأنا مش قدها..

ومن الغبية التي تستطيع الرفض بعد كُل هذا؟

ارتمت في أحضانه تنتحب وهي تحوط خصره بقوة وقلبها يكاد يخرج من قفصها الصدري من قوة ضرباته، لتدفع بنفسها لأحضانه أكثر تحتمي به من الحياة التي نالت منها تبحث عن أمانها المفقود، ليضمها إلى صدره برغبةٍ متوحشة في أن تبقي هكذا إلى الأبد دون الإبتعاد عنهُ، ويده تعتصر جسدها دون أن تتألم دون أن تشعر أنها مكبله بقدر شعورها بالأمان و بنجاحه في احتوائها وابعاد تلك الهواجس التي تطاردها وتمنعها من الإقتراب منهُ..

هدأت قليلًا وانخفض صوتها بل بحّ ليفصل العناق دون أن يترك بينهما مسافة لمرور الهواء ثم رفعها من خصرها بغته لتضع يديها فوق منكبه بتلقائية من تفاجئها، أجلسها فوق سطح المكتب ورفع رأسها كي تنظر إليه وترجاها بتضرع لم يصدر منهُ يومًا بملامح أضنتها الأيام: اسمعيني وافهميني ها أفهميني الله يخليكِ..

أومأت بحركة سريعة وهي تراقب حالته بقلبٍ مفتور، لترتفع يدها تربت على وجنته فيهتز كيانه ويغمض عينيه زافرا بقوة مستشعرًا نعومة بشرتها على جلده الشائك بسبب ذقنه التي استطالت كأنه حصل على أجمل انتصاراته الآن، طبع قبلة رقيقة على باطن كفها ارتجفت اوصالها إثرها ليمسكها بنعومة ويضعها فوق قلبه المتقافز سائلا إياها: سامعة قلبي؟ سامعاه؟

أومأت وهي تقضم شفتيها كي لا يخرج صوتها وصدرها يهتز بحدّة ليهمس بيأس راغبا في الإقناع بسبب بكائها وعدم ردها عليه وهو يضغط فوق كفها: أنا هسعدك ومش هزعلك والله ماهزعلك انا مصدقت لقيتك ومش هضيعك..
أمسكت يده بيديها الاثنتين وحاولت الصمود دون البكاء لكنها خسرت وهتفت بنشيج وهي تهز رأسها: عمّار، انا مش رفضاك عشان عيب فيك، العيب عندي انا مش أنت أنت تستاهل واحده أحسن مني تحـ..

قاطعها بحدّة وهو يمسك ذراعها بقوة هازا إياها بعنف هاتفا باستنكار: مفيش حد أحسن منك؟ أنا عايزك أنتِ، أنتِ الأحسن بالنسبالي! انا عمري ما اترجيت حد في حياتي؟ أنتِ ليه بتعملي فيا كده؟ ليه مش مصدقاني؟

صاحت في وجهه بحرقة وهي تلوح بيدها أمام صدره بقدر ما استطاعت: عشان أنا منفعكش إفهم بقي مننفعش لبعض، المشاكل مش هتقف لو اتجوزنا، أنا أكبر منك والكلام علينا مش هيخلص لو ارتبطنا، مننفعش لبعض ولو اتجوزنا علاقتنا مش هتستمر بسبب أبويا مش هتستمر..
كانت ترفض بينما عيناها تقول شيءً آخر، تبتعد وهي لا ترغب سوى في الاقتراب، تتمنع وهي راغبة، تجرحه بحديثها وهي تتمزق كُليا، إن حديثه لا يزيدها سوى حُبا وتقديرا..

أرخي يديه عن ذراعيها وتركها تبكِ متسائلا بنفسه عن كم اللذة التي تشعر بها وهي تراه ذليلا أمامها يترجاها بتلك الطريقة وهي ترفضه بينما تنظر داخل عيناه؟ تلك القسوة وذلك الرفض لا يعرف كيف يستخدمه في موقفٍ كهذا، فهو لا يرى سواها ويتمنى فقط سماع كلمة مكونة من ثلاثة أحرف منها هل هذا كثير عليه؟ نعم ما الصعوبة في نطقها!

قست ملامحه وسألها لمرةٍ أخيرة بدون تعبير كي لا يبقي مجالا لهُ كي يندم عِندما يذهب: لآخر مره هسألك تتجوزيني ولا لأ؟

نظرت إليه بألم وقررت الذهاب دون عوده بعد خروجها من هنا، ستسافر إلى الخارج وينتهي كل شيء ستنسي النسيان دواء كل شيء، حسمت قرارها للرفض أمام نظراته المترقبه و عينيه اللامعة وهزَّت رأسها بنفي بنظراتٍ آسفة لتهتز مقلتيه باضطراب وتتلاشي قسوته، حركت شفتيها للرفض لكنهُ وضع كفه فوق شفتيها يمنعها من قولها هامسًا بعذاب: متقوليهاش مش عايز أسمع ردك دلوقتي فكري براحتك انا مش مستعجل بس مترفضيش وحياة نادين عندك مترفضيش انا عمري ماهخليكِ تندمي لو وافقتي، انا تعبان ومحتاجلك..

انهي قوله بنبرة حملت في طياتها كل الألم والعذاب الذي عايشة في حياته، فرفعت يدها وأبعدت يده من فوق شفتيها سائلة بنبرة متذبذبة: ولو فكرت وبردو لأ هيحصل إيه؟

طغى الحزن ملامحه أكثر وهو ينظر إليها بخيبةٍ لن تنساها يومًا، فهي قاسية لا تشعر به لأنها لم تحبه بهذا القدر، أدرك الآن أنه فقط كان موهوم يوهم نفسه كي يبرر أفعاله وإذلال نفسه بتلك الطريقة المغزية أمامها، فإن أحبته لم تكن لترفضه بهذا الشكل، لا يعرف إنهُ يحزنها عليه بطريقةٍ مؤلمة وطلبه ليس سهلا عليها..

أستطرد بتضرع مزق نياط قلبها وقلبه شاعرا بكونه يحادث حجرا وليس بشرا وهو يحتضن وجهها بين يديه هاتفا بهيستيريا وانفعال كي تعرف مدى صدقه وعيناه تتوسل إليها بطريقةٍ أخرى: هفضل مستني لحد ما يكون آه، انا عندي أستعداد أستني سنين لحد ما توافقي وأنتِ مقتنعة وواخدة وقتك في التفكير براحتك معنديش مانع بس، بس أنتِ أغلي عندي من اني ألمسك أو أمسكك وأنتِ مش مراتي وحلالي، أنتِ غالية أوي وأنا عايز ربنا يباركلي فيكِ لأني مستعد أخسر أي حاجة إلا أنتِ..

نظرت إليه بعشق وقلبها يلكم قفصها الصدري بقوة كالمضخات، بمشاعر مبعثرة بفضل كلماته التي لا يعرف كيف تؤثر عليها وتجعلها تريد أن تطلب هي الزواج وليس هو، حركت شفتيها للتحدث لكنه استطرد برجاء وهو يسند جبينه فوق جبهتها: صدقيني لو وافقتي هتلاقي حد تاني مختلف عن عمّار اللي أنتِ شيفاة، فكري إوعديني تفكري بس فكري فيا وفيكِ مش في الناس ورأي الناس محدش هينفعنا..

أومأت بتفهم وهمست بصوت مبحوح صادق وهي تسبل جفنيها: أوعدك..

تنفس الصعداء وتنهد براحه ليختلج صدرها إثر صوته المعذب، ابتعد عنها مبتسما رغم الهم الذي يطبق فوق صدره لأنه تقريبا لم يتقدم خطوة معها سوى أنه منحها وقت والإجابة ستتكرر لا محالة، لكن لا يهم تلك كانت فرصةً لهُ لأنه كان عازمًا على الذهاب نهائيا، لكن رؤيتها أمامه جعلت غضبه يتلاشي ويتبدل إلى لهفة وشغف بسهولة وقد عاد في قرار السفر أيضًا، فلن يفرط بها مهما حدث وإن أذلته أكثر لن يتركها..

أبعد يده عن وجهها وحمل كوب العصير ووضعه بين يدها المرتجفة كي تهدأ لأنها بحاجته وبشدّة، شكرته بامتنان وأخذت ترتشف منهُ على مهل دون أن ترفع رأسها إليه مجددًا لكنها كانت تستنشق رائحته القريبة التي أدمنتها وهي تغمض عيناها باستمتاع، لقد أشتاقت إليها كثيرًا، وقوفه أمامها دون الإبتعاد يشعرها بالأمان والاحتواء..
رفعت رأسها بعد دقائق وطلبت منهُ ببحه إثر البُكاء: ينفع أخد الكشكول؟

ليجيب باسما بطلبٍ آخر: ينفع ما تخديهوش؟
ابتسمت بنعومة وأومأت موافقة ثم سألته باستفهام: أنت خدته إزاي؟
بادلها ابتسامتها بأخري من أعماقه متمنيا أن يتحقق قوله رغم حزنه وضيق صدره: لما نتجوز هقولك، هقولك حاجات كتير..
تحمحمت مظهرة عدم التأثر وهي تتحاشى عيناه بينما جميع حديثة مازال يرن داخل أذنها.

، إنه يرضي غرورها ويصيبها بـ قشعريرة لذيذة تثير أنوثتها عِندما تتعمق في فهم تلك المشاعر أكثر، فهي موافقة، فمن الغبية التي ستجد من يحبها بهذا القدر وترفضه بسهولة! هي فقط تحتاج أن تفكر قليلًا و تتريث في الاجابة..
هتفت بهدوء وهي تنزل من فوق المكتب ووضعت فوقه العصير: انا لازم أمشي لأني سايبة نادين لوحدها في البيت..
أومأ بتفهم وهتف سريعًا وهو يتحرك في مكانه: ثواني أجيب الرواية عشان تاخديها..

منعته عن التحرك بقولها بابتسامة جمدته محله: لأ خليها لأن دي مش أخر مرة هاجي فيها هنا، ماذا قصدت بهذا؟.
تركته متصنم وغادرت، فلا تستطيع الذهاب وتركه ضائع بتلك الطريقة، إنها باتت تعشقه ولا يهون عليها أن تكون سبب في شعورٍ سيء اجتاحه، فالقليل من التفاؤل والأمل لن يضر، إنهُ معشوقها..

استفاق بعد خلاء الغرفة منها ليركض إلى الخارج خلفها كي يلحق بها قبل الذهاب وقلبه يقرع لأن أذنيه أصابهما شيئا ما، لكنها كانت قد أدارت المقود وغادرت، هو لم يشرد كثيرا بل هي من ركضت بسرعة قبل أن يلحق بها وتعجز عن الرد أمامه..

ابتسم باتساع وهو يحدق في السيارة أثناء ابتعادها ليستمع إلى صوت همسات خافته تأتي من خلف إحدي الاشجار، استدار على عقبيه واتجه ناحيتها بريبة فوجدها فارغة، تنهد وهزَّ كتفيه بتعجب ثم عاد إلى داخل المنزل بسعادة وهو يضع يديه في جيب بنطاله، يفكر في كثيرًا من الأشياء..

عادت إلى المنزل، تبتسم بزهو ووجهها مضيء من السعادة، دخلت وأغلقت الباب خلفها لتتوقف محلها متعجبة جلوس لمار ونادين معا في صمت مهموميتين في انتظارها بالخبر المنشود و الكآبة تسيطر على المكان.
تنحنحت تجذب الإنتباه لتندفع كلتيهما إليها سريعًا وفي فمٍ واحد وأعين ثاقبة سألا: عملتي ايه؟
تبسمت بنعومة وتوردت وهي تهمس بسعادة: طلبنى للجواز..

دوي صوت صرخاتهما الحاشية بالحماس وكلتيهما تقفزان فرحًا وسعادة، لتتوقفان فجأة وتتبدل ملامحهما عِندما تابعت ليلى بتردد: قلت له هفكر موافقتش.
صاحت لمار بغلظة ونفاذ صبر: عشان أنتِ بومة بوووووومة، أنا ماشية بس.
طرفت ليلى بتعجب وهتفت مبررة: انا موافقة بس لسه مقولتش!
أخذت لمار حقيبتها وحذرتها بنبرة نافذة قبل أن تذهب: تتصلي بيا على الفرح بس مش عايزة أعرف عنكم حاجة غير كده ده أنتوا نكد.

ضحكت ليلى بوجه مُشع سعيد كأنها لم تحمل همًا يومًا بعد ذهاب لمار، ليسقط نظرها على نادين الباسمة في وجهها بحب، ملاحظة الفرق وتأثير تلك الزيارة عليها بإيجاب، إقتربت ليلى وعانقت نادين بحنان أمومي هامسة بحب: أنتِ حبيبتي.
ضحكت نادين بسعادة وهمست تخبرها: عيد ميلاد عمّار الأسبوع الجي متهيألي تردي عليه ساعتها كـ هدية.

في هذه الأثناء في الإسكندرية..
كانت تجلس فوق الكرسي الخشبي، تضع ساق فوق الأخرى وتميل فوق اللوحة بنصفها العلوي تفرد منكبيها دون أن تنحني قط منغمسة في رسم تلك الشجرة الضخمة في اللوحة بتفانِ..

طوال الشهر الماضي كانت تأتي، تعرفت عليه في مرة، ومرة أخرى تجولت في المكان، ومرة أخرى جعلته يرسم أمامها إحدي اللوحات، فهي تحرص على الإتيان والعودة مبكرا كي لا تتصادم مع جـنّـة عند عودتها لأنها تأخذ غرام معها، والآن هي من ترسم.
أنهت ريمة رسمتها التي رسمتها بقلمها الخاص دون أن تستخدم ألوان جاسم أو أيًا من أدواته الخاصة سوي اللوحة فقط، وبفخر واعتزاز بنفسها استدارت وسألته باستفهام: ايه رأيك؟

خرج من شروده في تلك اللوحة على قولها الهادئ ليبتسم إليها بخفة وهو يترك مقعده وأخذ في الأقتراب من مجلسها بخطواتٍ هادئة وسألها مستفسرا بتعجب وهو يسند مرفقة فوق اللوحة عِندما توقف أمامها: ايه ده يا ريمة؟ شجرة! جاية ترسمى شجرة؟ بس رسمك حلو جاية تتعلمي ليه؟!
ابتسمت وهي تحدق في اللوحة وعيناها تومض بالحماس، ثم وقفت وقامت بالنقش فوق تلك الشجرة بخطٍ عريض واضح أمامه بتاريخ يجهله ويجهل سبب قيامها بهذا!

تمتم وهو يعقد كلا حاجبيه: 1980؟
أومأت وهي تنظر إليه بنظرة ذات مغزى لم يعرف غايتها ولا إلى ماترمى لتهتف هي بهدوء مشيرة إلى اللوحة: في قصة قديمة نفسي احكيهالك أوي، حاجات حصلت سنة 1980..
هزَّ رأسهُ بجهل وهو يحدق في الرقم كالأبله الذي لايعرف القراءة دون أن يفهم أي شيء من أقوالها لتستطرد: القصة دي يا جاسم لازم أنت اللي تعرفها عشان أنت الوحيد اللي تقدر تغير نهايتها لو فهمتني..

طرف بجفنيه بشكلٍ متكرر وهو يفكر في قولها ناظرا بينها وبين اللوحة بحيرة ثم هتف بعد وقتٍ: طيب ما تحكِ القصة ايه المشكلة؟
ابتسمت في وجهه وهي تغلق القلم الذي بيدها، تتلفت حولها تبحث عن حقيبتها كي تذهب وقد عرف من حركتها لتقول بهدوء بعد أن وجدت ضالتها: انا رسمت الشجرة المرة دي، المرة الجاية هلونها والمرة اللي بعدها هحكيلك القصة..

ارتفع كلا حاجبيه بتهكم وسأل مستفهما: هاتيجي من القاهرة عشان تلونيها وبعدين تيجي تاني عشان تحكِ قصة خمس أو عشر دقايق؟
اومأت بحماس وهي تبتسم بكل سهوله جعلته يغضب وجسده يغلي من الأنفعال ويبغض ابتسامتها المزعجة..
هتفت مودعة برقة وهي تسير معهُ حتى باب الغرفة كي تذهب: اتبسط حقيقي النهاردة لأن رسمي عجبك وحبيت المكان أكتر لأنه مريح وكان نفسي اطول بس للأسف انا لازم امشي.

أومأ بتفهم مغتصبا ابتسامه صفراء خاوية وهو يضم يديه معا خلف ظهره يعتصرهما معا بقوة مراقبا ذهابها بنظراتٍ كارهة، فهي مستفزة كشقيقها ولا تخجل كي تأتي إليه بقدميها وتتلاعب به وتعبث معهُ!.
همس بوعيد وهو يرصد ذهابها بنظراتٍ عميقة حملت بطياتها ألف معني ومعني وهي تخرج من المعرض حامله غرام بين يديها بابتسامة حانية: ما شي يا بنت رشدان..

استدار على عقبيه وحدق اللوحة بتركيز، ليجذب انتباهه إمضائها في زاوية اللوحة في الأسفل، نظر إليه بتمعن وتدقيق مستذكرا توقيع جـنّـة في الورق عِندما كانت تدرس معهُ، يبدو أن جميع عائلة رشدان يملكون تلك العادة.

عاد إلى المنزل والأفكار تتدافع في عقله وجميع ذكرياته مع جـنّـة عِندما كانت في قبضته تتوافد على عقله دفعة واحدة تشوشه أكثر، هي زوجة قُصيّ وريمة شقيقته، إذا من تلك الطفلة التي تسحبها خلفها طوال الوقت؟
وما دخلهم بعشق وعائلته؟! هؤلاء الملعونين دمروا عائلته وسعادته.

صف السيارة بعد عناء بسبب عدم وجود مكان فارغ، صعد إلى شقته وأغلق الباب خلفه بهدوء وسار متسللا مثل كل يوم كي لا يتصادف مع والدته ويتحدث معها، مازال يتهرب منها كي لا يتواجه معها، لكن اليوم مختلف كانت تجلس تنتظره كي تحادثه وتراضيه مهما كلفها الأمر فهو من بقي لها في هذه الحياة.
ـ جاسم.
استوقفه همستها بنبرة حزينة ملؤها التعب.

تنهد وعاد أدراجه وجاورها في الجلوس لتمسك يده بين يديها هامسة بأعين دامعة: لسه مش عايز تكلمني يا حبيبي؟
قبَّل جبينها بحنان لتعانقه بقوة، تبكِ بحسرةٍ من قلبها وبداخلها تدعو على عشق بسبب التفريق الذي حصل بينها وبين عزيزها، ربت على ظهرها بحنان وهو يبتسم باتساع مطلقا تنهيده حملت بطياتها كُل الراحة، فعناق والدته لا يضاهيه عناق.

فصلت النعاق واحتضنت وجهه بأيدٍ مُرتجفة وقبلته بحنو وأعادت ضمه إلى صدرها بافتقادٍ شديد هامسة بتعب: متزعلش مني يا حبيبي انا ميهمنيش غيرك وغير سعادتك.

رفع جسده ومسد ذراعيها بحنو هاتفا برفق وحنان: عارف طبعا يا أمي وأنا مقدرش ألومك على حاجة معرفش حقيقتها لسه، ولا اقدر اجبرك إنك تحبي عشق، ولا أنك تعيشي معاها غصب، بس أقدر أقولك إن فلوسها من حقها ومش من حقك حتى لو عايزه تعاقبيها، وأقدر أقول كمان إني راجع القاهرة بعد كام يوم و عايزك معايا تيجي؟ أنا مقدرش اسيبك لوحدك وأنتِ عارفة.

أومأت موافقة سريعا دون أي إعتراض أو تفكير وهي تمسك يده بقوة قائلة بطاعة: موافقة طبعًا وعشق هتاخد كل حاجة كمان لو عايز بس متبعدش عني تاني يا حبيبي.
أومأ وهو يجفف عبراتها برقة ثم سألها سؤالا كان يطرحه على نفسه طوال الطريق جعل عقلها يعجز عن التفكير كي تجيبه: سنة 1980 كُنتِ فين يا ماما؟
تلاشت ابتسامتها السعيدة وتعجبت من هذا السؤال الغريب الذي أعادها لذكرياتٍ إندثرت داخل عقلها!

أجابت بكل هدوء: متهيألي كُنت في الجامعة يا حبيبي بتسأل ليه؟
رد بسؤالٍ آخر: كان مين معاكِ في الجامعة؟
حررت يدها منهُ وهي تفكر بارتباك لكن ليس في الإجابة بل في السبب الذي دفعه للنبش في الماضي.
أجابت بهدوء وهي تنظر إليه بتدقيق: كُنت مع جوز خالتك وزمايل تانيين!
سألها مشدودا وهو يعتدل جلسته: مين زمايلك التانيين، وخالتو مكنتش معاكِ ليه؟

ردت بنفاذ صبر كي تغلق هذا الموضوع: يا حبيبي خالتك كانت الصغيرة نسيت ولا ايه؟ وزمايلي مش هتعرفهم زمانهم ميتين دلوقتي او الله أعلم بحالهم غيّر السيرة دي بقي، انا هدخل أصلي وبعدين نتعشى سوى متنامش.

أومأ وراقب ذهابها بهدوء وهو يفكر في هذه القصة المعقدة، لكنهُ صبور أكثر مما يتخيل الجميع، سوف ينتظر ريمة هي تحمل جميع الإجابات التي يبحث عنها، الصبر فقط ما يحتاجة، فالصبر هو الموصل إلى تحقيق الأماني وبلوغ الغايات.

في القاهرة الآن..
توقفت عشق أمام باب عيادته المفتوح تراقبه بابتسامة رقيقة وهو منغمس في عمله لتطرق فوق الباب ثلاث طرقات عقبها قولها بابتسامة: ممكن أدخل؟
ابتسم وليد باتساع ورحب بها: عشق، اتفضلي
وثبت إلى الداخل، تحمل بين يديها قهوة جاهزة لأجلهما وأكياس طعام، جلست مقابله مراقبة حيرته وانشغاله بمراجعة مواعيده مع مرضاه لتضع كوب القهوة البلاستيكي أمامه سائلة باستفهام: لسه ملقتش مساعدة بردو؟

هزَّ رأسه بنفي وهو يمسد جبينه ثم إضجع على كرسيه بتعب هامسا بحنق: مش لاقي أي حد خالص يشتغل معايا متعرفيش حد؟
هزَّت رأسها وهي تفكر بعمق وهتفت: لأ للأسف، بجد لو انا مكنتش بشتغل كُنت جيت انا بس عندي شُغل.
أومأ بتفهم ثم سألها عن الحقيبة التي تنبعث منها روائح طيبة جعلته يشعر بالجوع وهي تضعها فوق المنضدة: هو ايه ده يا عشق؟

نظرت إليها بهدوء ثم إليه وقالت بـ هم: ده أكل المدير طلب مني اوصله لمراته لأنه بيثق فيا وكلام كتير كده قعد يقوله.
سأل مستفسرا: وده المفروض هتوصليه امتي؟
أجابت بهدوء وهي تلوح بكوب القهوة: بعد ما أشرب القهوة، البيت مش بعيد اوي قريب من هنا.
أطبق الصمت قليلا على المكان عدي من صوت الرياح الهادئه المتسللة من النافذة وكلًا منهما غارق في زخم أفكاره، يرتشفان القهوة بهدوء..

قطع اللحظة سؤاله: جاسم عامل ايه؟ لسه مجاش؟
تبدلت ملامحها واعتلي الحزن تقاسيم وجهها حتى تجعد جلد بشرتها وبدت كـ عجوز سقيم وهي تقول: كل يوم بيتصل بيا يطمن عليا، انا مسألتهوش لأنه قلي من كام يوم إنه مشغول في حاجة مهمة هيخلصها وهييجي على طول، وانا مرضتش أسأله وأضغط عليه لأني مش هجبره يجي سيباه براحته، انا خلصت القهوة لازم أمشي..

وقفت كي تذهب ليقف معها فناظرته بعدم فهم ليتحدث سريعا بعجله وهو يحمل حافظة أمواله وهاتفه ومفتاح سيارته: انا كمان عندي مشوار صغير كده هعمله.
أومأت بتفهم وذهب كلًا منهما في طريقة.
وصلت عشق إلى المكان المطلوب، وثبت داخل الحديقة عبر باب الڤيلا الرئيسي حتى وصلت إلى الباب الداخلي، ضغطت الجرس بهدوء وهي تتنهد بثقل حتى فتح الباب أخيراً.

رسمت ابتسامة بسيطة على محياها وهي تقدم الحقيبة إلى الخادمة، لتموت ابتسامتها فوق شفتيها عِندما رأت نظرات الخادمة المستحقرة التي شملتها من أعلاها لأخمص قدميها..
عقدت كلا حاجبيها بتعجب وانزعاج لتتنحي الخادمة تاركه لها المجال كي تدخل فهتفت عشق باستنكار وهي تراقب جمودها ونظراتها الجارحة كأنها هي الخادمة: هو المفروض أدخلكم أنا الأكل ولا ايه؟ مش هو ده العنوان المظبوط وده بيت أستاذ شوقي ومراته كاميليا؟

ضحكت الخادمة بصخب مجللة في المكان ثم كتفت يديها أمام صدرها وهتفت بسخرية: أستاذ شوقي؟ كويس والله إنه أسمه أتبدل من قوَّاد لأستاذ..
هتفت عشق بجهل وهي تهز رأسها: يعني ايه الكلام ده؟، راقبتها الخادمة بسخرية وتسلية لتستطرد عشق بجدية وحزم: لو سمحتي انا جايه أوصل الأكل مش أكتر اتفضلي خُدي الأكل..

ابتسمت الخادمة وجاراتها في الحديث ظنا أنها أحدي العاهرات التي تتصنع الأخلاق الكريمة لتهتف بسخرية مطلقة: بما أن أستاذ شوقي هو اللي باعتك فا لازم تدخلي الاكل بنفسك لمراته قبل ما تشتكي وتخليه يطردك مش صح كده ودي الأصول؟

أومأت عشق بنفاذ صبر ودخلت لتغلق الخادمة خلفها وتقف خلف الباب كالحارس عليه، تقدمت عشق من غرفة الجلوس باضطراب وقلقٍ لا تعرف مصدره اجتاحها، توقفت في منتصف الغرفة فوق بُساط دائري وجحظت عيناها وهي تبصر تلك المرآة تجلس فوق كرسي وثير ترتدي منامه عارية وتجاورها فتاة تجلس فوق يد الكرسي تميل بجسدها عليها، تطعمها الكرز في فمها هامسة بجانب أذنها بكل ماهو وقح وبذيء حتى صدح صوت ضحكات رقيعة تخص الفاجرة المسماه بكاميليا وهي تقلب كأس الخمر بين أناملها.

سقطت الحقيبة من يد عشق وشحب وجهها حتى تشابهت بالموتى وزاغت عيناها وقلبها بدأ بالتقافز داخلها رعبًا وخوفًا، فما هذا الذي أوقعت نفسها به؟ اللعين فليحترق في الجحيم لهذا الفعل الجائح.

توقف كاميليا عن الضحك عِندما لاحظت وجودها، أشارت للفتاة كي تبتعد عنها، فأذعنت منصاعة بطاعة كالجرو الأليف وابتعدت، لتقف هي وأخذت في التقدم منها وابتسامة عابثة تعتلي ثغرها وعيناها مرتكزة عليها تشع بإعجاب وهي تميل برأسها تفحصها بنظراتٍ تقيميه راغبة غير بريئة بالمرة، توقفت أمامها وامتدت يدها إلى ذقنها وحركت شفتيها الملونة بأحمر الشفاه الداكن هامسة بخفوت سائلةً: تعرفي أنا بحب شوقي جوزي أوي ليه؟

اهتزت مقلتيها وهي تزدرد ريقها بحلق جاف وقبلها يختض داخلها، فصفعت يدها من فوق ذقنها بحدّة وصدرها ينقبض وينبسط بعنف.
ابتسمت كاميليا بعبث وتفاقم حماسها وحدقت على راحة يدها المعلقة في الهواء واستطردت بامتنان يعود على زوجها: عشان عارف ذوقي كويس و عارف أنا بفضل إيه، مستنياكِ من شهر ياعشق، تعرفي إن هو الوحيد اللي استحملنى وكمل معايا رغم كُل حاجة؟

تضاعف خوفها أكثر وحركت شفتيها المرتعشة وهمست بتقتير: أنـ، أنـ، متجوزة وبحب جوزي وعيلتي، الأكل جبته زي ما طلب مني مقدرش افيدك بأي حاجة تانية..
قهقهت بصوتٍ انثوي مغري ورفعت الكأس ترتشف منه بعدم اتزان ثم هتفت مستخفة بعقلها ورائحة الكحول تنبعث من فمها: وأنتِ لسه مفهمتيش لحد دلوقتي هو بعتك ليه؟

استدارت على عقبيها بسرعة كي تذهب دون الرد لتجد الفتاة تقف خلف الباب ومازالت نظرة الأستحقار تعتلي وجهها، مشمئزة منها أيما اشمئزاز، أدمعت عيناها واستدارت تنظر إلي كاميليا بتوسل ثم تحدث مترجية إياها: لو سمحتي سيبيني أمشي أنا مش كده؟
زمت كاميليا شفتيها بعبوس وتقلصت ملامحها بتأثر متعاطفة معها وهتفت بحزن: أوكيه موافقة اتفضلى امشي..

نظرت إليها بعدم تصديق متعجبة تلك السهولة وشعورًا سيء يساورها، وسريعا هرولت إلى الباب لتدفعها الخادمة من جسدها للخلف بقوة وتنفجر كاميليا ضحكًا صائحة بسخرية: كلهم بيقولوا كده.
تساقطت عبراتها بذعر وأخذ جسدها في الانتفاض وقدميها تحملها بصعوبة فكانت قاب قوسين أو أدني من الانهيار، لكنها حثت نفسها على الصمود فلا يُجب عليها أن تنهار وهُنا، هل انتهى أمرها وسيتم اغتصابها من قِبل إمرأةٍ الآن؟

هرعت إلى الخادمة وعبراتها تنساب متوسلة إليها باختناق كي تبتعد: أرجوكِ خرجيني أنا معرفش حاجة عن الموضوع ده والله، أنا شغالة في المطعم جديد والمدير هو اللي بعتني للأكل بس والله العظيم أنا معرفش حاجة خرجيني من هنا أرجوكِ..
نظرت إليها بتذبذب وخاصتًا عِندما لمحت دُبلتها الذهبية في بنصرها لتستطرد بتوسل وهي تجهش فى البكاء: أنتِ بنت زيي حرام عليكِ خرجيني..

نظرت إليها بتردد ودفعتها مجددًا لكن ليس بنفس القوة السابقة لتعاود للاقتراب منها والتوسل وعيناها تفيض من الدمع: أنتِ مصدقاني صح والله مليش ذنب خرجيني.
رفعت الخادمة رأسها تنظر إلى كاميليا لتحذرها بنظراتها كي لا تتركها تفلت بين يديها لتستغل عشق تشوشها واضطرابها وقامت بدفعها بقدر ما استطاعت وفتحت الباب ولاذت بالفرار برؤية مشوشة بسبب دمعاتها..

ضحكت كاميليا مجلجلة وهي ترفع رأسها ترتشف ما بقي في كأسها وهي تترنح ثم صرخت بها بصوت رفيع مزعج دوي وهي تضرب الكأس في الحائط ليتهشم: سبتيها تهرب لــيــه؟ هتاخدي مكانها أنـتِ؟
فكت الخادمة مريول المطبخ من حول خصرها بحدَّة واشمئزاز ثم قذفتها أرضا بقوة وبصقت عليها وتركت المنزل وغادرت بدون عودة تلك المرة، لتنفجر كاميليا ضاحكة وهي تنحني تسند راحة يدها فوق ركبتيها بثمالة..

رفعت جسدها بعد وقتٍ وسارت حافية القدمين تتلفت حولها هاتفه بإسم تلك الفتاة كـ حيوانٍ أليف: شو شو، شو شو روحتي فين يا شو شو.

كانت تركض بذعر بأنفاس متلاحقة هاربة منها، بكل ما أوتيت من قوة خوفًا من أن يكون قد لحق بها أحدهم، دون أن تنتبه أين وصلت، رُبما قطعت نصف الطريق ركضًا من الخوف.
ـ قُصيّ..
همست جـنّـة بدلال جواره جعلته يشد قبضته فوق المقود بعصبية ونظر خارجا عبر النافذة يخفي وجهه المكفهر من الضيق، هل سيظل ثمانية أشهر صامتا هادئا يستمع ويبتلع حديثها دون إهانتها لمرة واحدة؟ هذا كثير عليه.

أعاد نظره للطريق وهمهم إليها باهتمام لتهمس بنعومة: أنا نفسي فـ، آآآه
صرخت عشق بذعر وهي ترى إقتراب السيارة التي تتقدم بسرعة متأكده من كونها سوف تسحقها..

تحولت بقية كلمتها لآهه خافته عِندما ضغط قُصيّ المكابح بقوة وانعطف بالسيارة على جانب الطريق إرتدت جـنّـة إثرها إلى الأمام وكادت رأسها تصطدم بزجاج السيارة الأمامي لكن يد قُصيّ حالت هذا عِندما مدَّ ذراعة أمام منكبها وثبتها فوق المقعد بسرعة بديهية وهو يوقف السيارة.
زفر بانفعال وصدرة ينقبض وينبسط بعنف ثم سألها بقلق: أنتِ كويسة؟

أومأت وهي تأخذ شهيقًا طويلا وقلبها يخفق بخوف، لينظر من السيارة إلى تلك الغبية التي ظهرت من العدم ليختلج قلبه وتتسع عينيه بانفعال هامسًا بعدم تصديق: عشق؟

تنبهت حواس جـنّـة وانتفضت في جلستها كأن صاعقة كهربائية ضربتها، تهجمت ملامحها وحركت يدها إلى مقبض الباب كي تخرج تلقنها درسا قاسي لكن قُصيّ أمسك ساعدها أوقفها وهتف بنبرة آمرة حازمة كانت محذرة أكثر وهو يرفع حاجبه إليها أثناء ترجله من السيارة: خليكِ هنا.
ورغمًا عنها انصاعت كي لا ينقلب عليها ويعود للحدَّة، وراقبته يترجل والحقد ينهش أحشائها بضراوة.

ارتخى انكماش كتفيها إثر السكون عدي من صوت زمجرة الرياح، وفتحت عيناها عِندما لم تصدمها السيارة، جففت عبراتها سريعًا وهي تستدير لتتوقف أناملها عن الحركة وتهمس إسمه بلوعةٍ وهي توشك أن تفقد الوعي: قُصيّ..
ـ عشق.
هتف حروف إسمها بشغف دون أن تسمعه، وهرول إليها لتركض إليه بلهفة كمن وجدت منقذها وملاذها أخيرًا.
ضمها إلى صدره بقوة، يدسها داخل أحضانه.

لتلف يديها حول خصره بدورها تبكِ على صدره بحرقة وهي تنتفض تشكِ إليه همومها وضياعها من دونه دون أي حديث، ونظرات جنّـة القاتلة تخترقها بلا هوادة، مسح فوق ظهرها صعودا ونزولا بحنو هامسًا بنعومة تخصها وحدها: مالك ياعشق؟ بتجرى كده ليه في ايه؟
رفعت رأسها وهتفت بانهيار وهي تشهق بحالةٍ مزرية من قهرها: الحقير صاحب المطعم باعتني لمراته بـ أكل وهي شاذة وبتحب البنات.

كان يمسد ذراعيها بحنان وهو يستمع إلي صوتها الناعم بشغف متأملا وجهها الشاحب الحزين ليطرف عدة مرات بأهدابه بعد سماع قولها الأخير ليتمتم باستنكار: بتحب البنات؟ هي الرجالة قصرت معاها في حاجة؟

توقفت عن النحيب واتسعت عيناها بانفعال إثر قوله وهي تنظر إليه بانكسار، لتصرخ في وجهه بشراسة وهي تبكِ: أنت بتهزر؟ عارف كان هيحصلي ايه لو مهربتش؟، شدت شعرها بفقدان صواب وضحكت بسخرية واستطرد زاجرة نفسها بحدّة: عندك حق، أنا الغبية بكلم مين أنا، هتفضل زي ما أنت قُصيّ و عمرك ما هتتغير أبدا.

نفضت يديه عنها بعنف عقب حديثها واستدارت ذاهبة لكنه أحاط خصرها وقربها إليه وأعتذر بندم: آسف متزعليش مني مش قصدي والله دي بس حاجة مش سائدة في مصر ومقبلتهاش قبل كده مش أكتر، أنا معاكِ في اي حاجة عايزاها ولو عايزة أسجنه هسجنه ولو عايزاني أضربه هضربه بس طمنيني عليكِ.

أطرقت رأسها وظلت تبكِ أمام نظراته المتأسية لأجلها والحزن يغمره، وهي فقط تفكر في ذلك الشهر الذي امضته في محاولات بائسه كي تنساه لكن جميعها باءت بالفشل وعرفت هذا الآن، راجعت نفسها في تلك الثوانِ رُبما ألف مرة قبل أن تفكر في طلب المساعدة والعون منهُ ورؤيته أمامها طوال الوقت، وللعجب أنها لا تتعظ ومازالت تهفو عليه، ربما لا تسامحه لكنها لم تتوقف عن حبهُ بعد، چل ما كان يحزنها هو تعب وليد الذي لم يأت بثماره أبدًا.

رفعت رأسها وحركت شفتيها للتحدث متهربة من نظرات الوله خاصته، ليتوقف كُل شيء حولها وينشطر قلبها لنصفين مجددا وهي تبصر جـنّـة معهُ.
نظرت إليه بعدم تصديق ثم ضربت صدره بقبضتها بقهر صارخةً به بجنون: بتفرجها عليا؟ جايبها تتشفي فيا؟ بتوريها عشق الرخيصة اللي بتترمي في حضنك بسهولة؟ أنت بعمل فيا كده ليه؟ ها ليه؟

هزَّ رأسه بنفي مستنكرا قولها وأحضتن وجهها بين يديه كي تهدأ وهتف بحنو وهو ينظر داخل عيناها الحمراء المرهقة التي بالكاد كانت تفتحهم: شششششش إهدي، دي صُدفة، أنا معرفش إني هقابلك ياعشق وجـنّـة مراتي طبيعي تشوفيها معايا.
انسلت عبراتها بحسرة وهمست بصوتٍ مبحوح لائم: أنا الأولي، ده مكاني، المفروض أنا اللي اكون موجوده مش هيا، أنا بكرهك و عمري ما هسامحك مش هسامحك.

ضمها إليه والندم ينهشه بسبب تلك الثقة، وهي لم تكن يوما الأولي قط، كُلما يقابلها ويري حالتها يخاف من البوح بالحقيقة أكثر، لكنها ستكشف في النهاية، و إن لم تكن من خلاله سيفعل غيرة.
أبعدته عنها بقوة وسارت خطوتين مبتعدة عنهُ ليسحبها من ساعدها بحدّة أعادها أمامه صائحًا بغضب: رايحة فين؟ مش هسيبك وأنتِ في الحالة دي؟
صرخت بقوة وهي تحرر يدها منهُ بضعف: أنت بجح أوي مش مراتك اللي جوه دي؟.

عقب قولها بذهابها، ليصرّ على أسنانه بغضب وتمتد يداه تلك المرة إلى خصرها لكن منعته تلك اليد القوية التي وضعت فوق يده قبل أن تصل إليها سائلا بابتسامة ساذجة: في حاجة يا عشق؟
وكأنه طوق نجاتها وقد أتي في معاده كي لا يتسغل قُصيّ ضعفها معهُ وتندم فيما بعد.
نظر إليه قُصيّ بعدم فهم، شاعرا بكونه مألوف ليستذكر أحداث روسيا على مهل و تتوافد على عقله واحدة تلو الأخرى عندما رآه عن قُرب، لكن ما دخله بها؟

كان وليد يطالعه بنظراتٍ أشد من نظراته تعجباً، واستفهام، وذهول، متسائلا عن هويته، بالتأكيد لن يكون قُصيّ الـ، توقف عن التفكير واتسعت عيناه ورنين كلماته ترن داخل أذنيه: قُصيّ رشدان رجل أعمال ، اللعنة عليه إنه متزوج ويملك طفلة هل تعرف عشق بهذا؟
ابتسمت بعدم تصديق وهرولت إليه وتوقفت خلف ظهره مستغيثةً به بطلبها ببعض التوسل: وليد ممكن تروحني؟

أومأ بهدوء وهو يتحرك للذهاب معها ومازالت عيناه معلقه على عينا قُصيّ بتحدٍ، ليستقلا السيارة أمام نظراته الخاوية الباردة أثناء حفظة رقم لوحة السيارة الخلفية.
انطلق وليد سريعًا دون النظر خلفه كما جاء، فهو كان عائداً ومن ضجره من عيادتة أخذ يتجول بالسيارة في الطريق حتى رآهما وما كان له سوى أن يتدخل.

أخرج قصي هاتفه من جيب بنطاله وهاتف أحد معارفه المهمون ليأتيه الرد في أقل من ثانية: ألو، هبعتلك رقم عربيه عايزك تعرفلي مكانها وعنوان البنت اللي هتنزل منها شويه كده، تمام مع السلامة..
أغلق الهاتف وأخذ شهيقا قويًا طويلا كي ينتقل إلى المرحلة الثانية مع الثائرة التي في الداخل قبل أن تفتعل مصيبة بسبب ما رأت منهُ.

صعد إلى السيارة بهدوء وجلس قليلا صامتا ينتظر حديثها لكنها لم تنبس ببنت شفه، حانت منهُ إلتفاته ليجد عبراتها تتساقط بغزارة وهي تنظر إليه بلومٍ مُزِج بعتاب، هي معها حق فزوجها كان يعانق عشيقته في الخارج ماذا من المفترض أن تفعل غير البُكاء..

تنهد واحتضن وجهها وهمس بحنو وهو يحرك إبهامه فوق وجنتها بنعومة: ده كان وداع مش حاجة تانية يا جـنّـة، خلاص عشق خرجت من حياتي ومالهاش رجعة تاني وأنتِ أوعديني دلوقتي إن مفيش انتقام ولا هتعملي حاجة تفرقنا وهنفضل مع بعض نربى ولادنا سوى، توعدينى؟!
هزَّت رأسها موافقة دون تفكير وهمست بنبرة ملتاعة عاشقة: أوعدك طبعًا موافقة..
ابتسم بحنان وهمس بشغف: هاتي حضن بقي.

ضحكت بنعومه وعانقته بقوة لتختفى ابتسامتها ويشع الحقد من عيناها وهي تفكر في خطتها التي ستنفذها ومبكرًا أكثر، عشق ميتة لا محالة، وهو هو كان يحدق في الفراغ بنظراتٍ خاوية عميقة و يده تمر فوق ظهرها ببطء وما يخطط لهُ سيفعله.
كل واحدًا منهما يملك خطته الفردية، والإثنان يكذبان، هي لن تتوقف قط وهو لن يودع عشق فالنهاية ليست معلومة، وكلا منهما يُنفذ في صمت وهدوء دون إحداث جلبه، لكن تلك المرة ستحدث جلبه.

فصل العناق مبتسما لتعود ابتسامتها الناعمة هي الاخرى، فقبل جبينها بحنان ثم أدار تحرك السيارة وانطلق عائدا إلى المنزل.
بعد نصف ساعة، توقف أمام المنزل وانتظر ترجلها لكنها لم تتحرك، نظر إليها بتعجب وسألها مستفهما: مش هتنزلي؟
ابتسمت بعبث ثم ضمت شفتيها وهمست بخفوت: في سلمتين في طريقي مش خايف عليا أقع وانا ماشية والبيبي ينزل..

سحق شفتيه سحقا ورغبه جامحه تحثه على تطبيق وجهها هذا وهو ينظر خارج السيارة، إنها تستفزه يا إلهي.
ابتسم بعصبية وصدره يعلو ويهبط بانفعال شاعرًا بدمائه تغلي داخل عروقه، يجزم أنهُ سوف يصبح مريض ضغط بسببها، نظر إليها لتطرف ببراءة وضمت شفتيها وبعبثٍ بعثت إليه قبله هوائية ليرفع كفيه معًا بتلقائية ويلتقفها بابتسامة سعيدة ويضمها إلى قلبه بهيام ويكاد ينجلط من هذه الحركات.

ضحكت بسعادة وهي تراقبه ليصيح بنبرة تشي بالحماس وهو يترجل من السيارة: ده كلام بردو! عيوني لـ أم العيال..

واستدار حول السيارة وفتح الباب الخاص بها وحملها برقة ودخل من بوابة المنزل الحديدية لتلف يديها حول رقبته بابتسامة عاشقة وأناملها تداعب أطراف شعره الناعم، تلامس بشرته ببطء، بحركاتٍ حسية ناعمة جعلت القشعريرة تدب في أوصاله وهو يتوقف بها أمام الباب يبتلع ريقه بحلق جاف، أنزلها برفق أمام الباب وحثها على الدخول بهدوء: اتفضلي حضرتك تقـ، ابتلعت بقية كلماته بين شفتيها المكتنزه عِندما قبلته بشغفٍ وحميمية كما تعلمت على يديه وهي تجذب رأسهُ إليها دافنه أناملها فى شعره بيد والأخرى أحاطت خصره تقربه إليها محكمةً عليه رغم قصر قامتها كي لا يهرب ويبعدها عنهُ وراحة يدها تجيل على ظهره ببطءٍ مغري، متعمدة أن تسيطر عليه وتخضعه تحت تأثيرها أكثر دون مجهودٍ يُذكر، تعرف أن كُل ما تفعله يحبهُ ويروقة ولن يبتعد رغما عنهُ حتى لو أراد لأنها تعرف كيف تروضه، لأنها حرباء متلونة تستطيع أن تتشكل بأيًا مما يُريد..

أحاط خصرها بيديه الاثنتين بخشونة وهو يبادلها قبلتها بهمجية دافعا بها إلى الباب المغلق متناسيًا نفسه، دون ضغط أو مخدر، دون أن يفقد وعيه ولا يدري بما يفعل، إنه يدري و متيقظ لا يملك حجة كي يتهمها باستمالته وسرقته إلى الفراش.

كادا يختنقان من نقص الهواء الشديد حتى نبهته بضغطه من أناملها فوق ظهره جعلته يفصل القبلة دون أن يبتعد لاهثًا بشدّة وهو يسند جبينه فوق جبينها يتنفس معها أنفاسها باضطراب يتقاسمانِ الهواء سويا، ثملا يلملم شتات نفسه المبعثرة، حركت وجهها بخفة تداعب أرنبه أنفها بأنفه وهي تغمض عيناها مستمتعة بما تفعل به، تضع يدها فوق صدره وأخرى حول رقبته بحميمية هامسة بنبرة أنثوية بحتة وهي تحرك وجنتها ضد وجنته بحركة ناعمة مُدللة: أنا بحبك يا قُصيّ، متبعدنيش عنك وتحرمني من ريحتك.

حرك جفنيه وأفرج عن قدحي قهوته الممتلئة بالرغبة وراح يحدق في شفتيها القريبة وصدرها الذي يعلو ويهبط فوق صدره بعنف محتكا به لترفع رأسها وتقبله دون أن تبخل عليه، فهي تعرف أنهُ منتشي ورغبته من تتحكم به الآن بعد أن أشعلتها، مدت يدها إلى جيب بنطاله تخرج مفتاح المنزل منهُ، فبحثت بأناملها حتى رفعته بين يدها وفصلت القُبلة واستدارت تفتح الباب بسرعة بأعصاب تالفة بعد فشلها مرات عديدة وهي تمسك بكفه معها بإصرار فتح الباب، ليفتح معه عقله المغيب ويعود لرشده وهو يري نفسه كيف ينساق خلفها بغزي.

توقفت عِندما لم يتحرك واستدارت تسأله بتعجب بنبرة سريعة لاهثة: إيه يا قُصيّ مش هتدخل؟
حرر كفه منها وترك يدها تتهدل بجانبها وقال بهدوء وهو ينظف حلقة محمحما: هحصلك لسه ورايا كام حاجة..
عادت أمامه و سألته بتودد وهي تمرر يدها فوق صدره المضطرب: وهو ده وقته يا قُصيّ بس! مالك في ايه؟
أنزل يدها ببعض الحدّة وهو يكبح رغبته بصعوبة متحدثا من بين أسنانه بنبرة محتدة: جـنّـة أدخلي ريحي نفسك وبعدين نتكلم..

ارتمت داخل أحضانه وهتفت بألم وهي تنظر إليه بعذاب وعبارتها تلمع داخل مقلتيها: أنت ليه بتعمل فيا كده؟ إنت عارف اني بحبك و وحشتني كل ده مش فارق معاك؟ بتعذبني بيك ليه؟ ليه؟ مش كفاية بُعد عني بقى! مش كفاية؟ نفسي أنام في حضنك كل يوم وأبقى مطمنه زي زمان فاكر يا قُصيّ؟
هتف بدون تعبير وهو ينزل يدها من فوق صدره وعيناه مرتكزتان على عيناها التي تخبأ الكثير عنه خلفها: زمان يا جـنّـة زمان، اتفضلي ادخلي..

ظلت متجمدة محلها وباءت جميع محاولاتها معهُ بالفشل، لقد سئمت هذا وتُريد حل، استفاقت على نفسها عِندما تحركت بخفه إثر سحبها معهُ دون أن تنبس ببنت شفة، تركها خلف الباب وأخذ المفتاح وأغلق الباب خلفه بعد أن ألقي عليه نظرة أخيرة فكانت تبكِ.

هزَّت رأسها بوعيد وهي تأسف لإهانه أنوثتها، شاعرة بالحسرة وقلبها يحترق لترفع هاتفها وضغطت على رقم والدها بأنامل مرتجفة وحدثته بانهيار وهي تذرع بهو المنزل ذهابًا وجيئة باكية: ألو، أيوه يا بابا، أنت لازم تيجي وتشوفلي حل أنا مش قادرة أستحمل خلاص، مستنياك..

أرخى قُصيّ رأسه فوق مقعد السيارة وشرد بملامح مقتضبة، لاعنا نفسه بسبب ما حدث وبسبب رغبته التي توقعه بالمشاكل، يصغي جيدًا إلى صوت حنان التي تتحدث معهُ في الهاتف عبر مكبر الصوت: متقلقش يا قُصيّ حبيب مش هيخطر ليه أني ممكن أكون هناك مش هيلاقيني، صدقني هو محتاج يتعالج ده مريض.

هتف بـ هم وهو يمسد جبينه بقوة: ميهمنيش مريض ولا مش مريض، كل اللي شاغل بالي دلوقتي هعمل ايه بعد ما طلعت حامل، ده أنا كُنت هطلقها دلوقتي هستني تمن شهور تاني لسه؟
أتاه صوت تنهيدتها الطويلة الحزينة قبل أن تقول: أنت عارف أن جـنّـة ضحية حقد أبوها يا قُصيّ.

قهقهة بخفة لتتحول قهقاته إلى ضحكات ساخرة لأقصي حد ووافقها بقوله: أه ضحية جداً، صمت قليلا يفكر واستطرد بتعجب: طب ما أنا ضحية وعشق ضحية كُلنا ضحايا نقطع في بعض بقي؟
زفر وغمغم باستياء ضاربا المقود بحدّة واستطرد: مش مهم، كده كده هبدأ في إجراءات السفر لـ ريمة وغرام..
سألت مستفسرة: هتسفرهم تاني لوحدهم؟

همهم بإيجاب وهتف معدلا قولها وعيناه تجول في المكان: مش لوحدهم هسـ، توقف عن الحديث عِندما أبصر عمه حبيب يدخل إلى المنزل ليتأفف بغضب مغمغما بقرف: ناقصة أهلك هي؟
ــ في إيه يا قُصيّ؟
سألت مستفهمة ليرد بهدوء قبل أن يغلق الهاتف: ده جوزك هشوف جي ليه وابقي اكلمك تاني مع السلامة.
أغلق معها سريعا وكاد يترجل من السيارة لكن الهاتف صدح برقم الرجل الذي يبحث في أمر السيارة.

أجاب سريعا: ألو، أيوه، تمام تمام، ابعتلي العنوان، اتسعت ابتسامته وهو يستمع إلى عنوانها بسرور وقلبه هذا اللعين الذي لا يفهم لهُ شيء يتقافز داخله بسعادة.

أغلق الباب واتجه إلى داخل المنزل بتردد لأنه لا يُريد أن يراه لكن استسلم إلى فضوله القاتل كي يعرف سبب الزيارة التعيسة وولج، كان الهدوء يعم المكان وهما يجلسان يتسامران في غرفة الجلوس بكل هدوء دون أي مشكلات، تنهد ووقف يراقبهما قليلا بتدقيقٍ وشك وهو يضع يديه داخل جيب بنطاله لبعض الوقت حتى ملّ.
تحرك للصعود إلى غرفته لكن أخترق أذنه صوت صرختها القوية و ارتطام جسدها في الأرض بقوة.

قبض حبيب على شعرها بقوة كاد يقتلعه وهو يوقفها معهُ هادرا بتهديد: تلغي إيه يا بنت الـ(، )؟! ده أنا أدبحك وأقطعك وأرميكِ للكلاب!
نظر إليهما قُصيّ بعدم استيعاب لمَ يحدث، ليلطم حبيب وجهها مرة أخرى بقسوة، وكور.

قبضته وسددها إلى معدتها بضراوة، اتسعت عينا قُصيّ بهلع وهرع إليها وقلبه يخفق بذعر فلم تصل قبضته إليها بفضل قُصيّ الذي أمسكها بقوة ودفعه بعيدًا جعله يترنح إلى الخلف وأحاط جـنّـة حاميا إياها من براثنه كـ عاشقٌ ولِهٌ صارخا فيه بقوة: في إيه؟ بتضربها ليه؟ دي مراتي ملكش حق تضربها؟

تجهمت ملامح حبيب وكاد يرد لكن جـنّـة سارعت بالقول وهي تشهق باختناق متشبثة في قميصه بقوة جعلته يلتفت مشفقا عليها بحزن: كـ، كـ، ل ده عشـ، عشان قُلت له مش عايزة أكمل الخطة وأنتقم..
نظر إليه قُصيّ بكره وهدر بنبرة جهورية غاضبة وهو يلوح بيده كـ أحد الهمج: اه مش هتكمل، وملكش دعوه بيها، ومتجيش هنا تاني واتفضل إطلع بره بقي..
هدر بعصبية جنونية مفرطة ووجه يحمر غضبا: بتطردني من بيت أخويا بتطردني؟

ردّ عليه بسخريةٍ وحزم: أولا ده مش بيت أخوك، ثانيا لو أخوك كان عايش مكنش دخلك بيته، إتفضل بره قبل ما انسي انك عمي..
ليهدر بعصبيةٍ سائلا جـنّـة: أنتِ تختاري دلوقتي يا أنا يا هو؟
انكمشت على نفسها واختبأت خلف ظهر قُصيّ دون أن تظهر وجهها لوالدها ليعرف الإجابة، لقد تخلت عنه ببساطة، احتواها قُصيّ بيده ولوح بيده الأخرى إلى عمه مشيرا على مكان الباب هاتفًا بانتصارٍ أحمق: اتفضل بره..

نظر إليهما حبيب بحقد وهو يشد على نواجذه بنظراتٍ متوعدة وتحرك إلى الخارج، لترتمي جـنّـة في أحضان قُصيّ باحثة عن أمانها ودفئها المفتقد تبكِ بعويل، ليضمها إليه بقوة مربتا على ظهرها بحنان كي تهدأ.

توقف حبيب أمام الباب وحانت منهُ إلتفاته، ليبتسم بخبث وهو يراه يحتضنها بهذا الشكل الحميمي، فغمزها بتواطئ لنجاح خطته، فترد إليه غمزته بتواطئ مماثل مع قبلة هوائية طائرة صامته وهي تبتسم بجانبية، تبدلت ملامحها وأسقطت وجه السعادة بأخر حزين وتابعت بكائها الهستيري وفصلت العناق هامسة برعب ومقلتيها تتسع بانفعالٍ جلي كمن فقد عقله وهي تتشبث في قميصه بقوة: خُفت اوي يعمل للبيبي حاجة متخليهوش ياخذني يا قُصيّ هيموتني أنا خايفة أوي، خايفة..

لثَّم جبينها بحنان يبث داخلها دفئه كي تهدأ ثم حملها كـ عروس وذهب بها إلى الأعلى كي ترتاح قليلا يكفي إجهاد وتعب وانفعال عليها لليوم.
أسفل البناية التي تقطن بها عشق..
سألها وليد الهدوء وهو يناولها زجاجة المياه عِندما طالت نوبه بكائها: ممكن تشربي وتهدي، أنتِ بخير وكويسة وربنا سترها معاكِ قولي الحمد الله.

هزَّت رأسها بإيجاب، داعمة قوله كل الدعم وهي تجفف عبراتها ومازالت تنهنه هامسة بنبرة مرتعشة تدمي القلب: الـ، الحمد، الله..
تنهد وليد وقال برفق: اطلعي ارتاحي ونتكلم بكره تكوني هديتي أنا هكون في العيادة من بدري لو حبيبتي تيجي..
أومأت بتفهم وترجلت من السيارة بترنح ليسألها باهتمامٍ: محتاجة مساعدة ولا هتعرفي تطلعي لوحدك؟

اماءت وهي تلتفت إليه راسمة ابتسامة هادئة فوق شفتيها وتابعت سيرها ودلفت من وبوابة البناية الرئيسية حتى وصلت إلى المصعد واختفت عن وقع أنظاره.
إضجع على مقعده وشرد في قصتها الغريبة، ليهز رأسهُ بحيرة وهو يفكر في قُصيّ؟ هذا غريب!
أدار محرك السيارة وهو يزفر بعجز وقام بإدارة السيارة وذهب إلى عيادته المقابلة التي يفصل بينها وبينه الطريق فقط..

فتحت عشق شقتها وهي تكتم أنينها وولجت وأغلقت الباب خلفها، فسقطت محلها أرضًا وأخذت تبكِ بعويل وهي ترفع ركبتيها إلى صدرها، تحتضن ذراعيها بخوفٍ حقيقي وعينان زائغة تتحرك في أرجاء الشقة باضطراب متوجسة، منكمشة على نفسها كأن أحدهم سيخرج إليها من أحد الغرف فجأة، فما يحدث إليها لا تستطيع تحمله، لا تعرف ما الخطب معها هي ليست جميلة بذلك القدر كي تعاني بهذا الشكل، سامي يرغبها، وجاسم يحبها وقُصيّ حصل عليها بالفعل، والآن وقعت مع ذلك الديوث عديم الرجولة، وهي فقط كل ذنبها أنها أحبت بصدق وتمنت لو تكون زوجته أمام الجميع لكنها منبوذة.

وصلت ريمة إلى المنزل في وقتٍ قياسي..
ترجلت من السيارة وحملت غرام ودخلت بهدوء دون علم بأن قُصيّ قد عاد في الوقت الذي كان قُصيّ يُجدد حمامه في المرحاض، وجـنّـة تجلس في الخارج فوق الفراش تعبث في هاتفها بابتسامة اختفت عِندما رأت هاتف قُصيّ يومض..

نظرت تجاه الباب بتركيز وهي تضيق عيناها تستمع إلى صوت انصباب المياه في الداخل لتشعر بالأمان وتبسمت براحة وحملت الهاتف بتريث وعبثت به كيفما تشاء، فأجمل ما تحبه في قُصيّ أنهُ لا يغلق الهاتف بأي رموز سرية، ماتت إبتسامتها فوق شفتيها عِندما قابلتها صوره عشق الباسمة، عضت على شفتيها بعنف وبدأت في التهامها بعصبية وهي تقبض فوق الهاتف بقوة ونظراتها تزداد حقدًا وكرهًا وسبابتها تفقأ عينانِ عشق من فوق شاشته، انتفخت أوداجها وارتفع ضغط دمها وأحمر وجهها وصدرها أخذ ينقبض وينبسط بعنف من فرط العصبية، فقذفت الهاتف من يدها وعضت على سبابتها بتوتر وانفعال وعقلها بدأ في خوض رحلته الطويلة من الأفكار السامة التي تملكها..

ابتلعت ريقها وتشجعت وقست على نفسها وقلبها كما تعلمت من والدها، حملت الهاتف من جديد وحدقت في صوره عشق وهي تبتسم بزهو وتحدي كأنها تقف أمامها كي لا تتأثر بها، ارتجفت ذقنها وحركت أهدابها بسرعة ورفعت رأسها للسقف كي لا تسقط عبراتها لكنها لم تصمد وتساقطت بمهانه، تجولت بين الصور لتزادات بكاءا فوق بكائها وهي تكتم شهقاتها بكفها بألم..

توقفت عن البُكاء وجحظت عيناها عِندما رأت نتيجة فحوصاته أمامها، قرأتهم جميعا وبدأت ملامحها تتبدل للذعر والقلق عليه مما تقرأه وبعض الاسئلة كـ كيف حاله، وكيف أصبح، وهل تم علاجة، كانت تساورها، قامت بإرسال جميع الصور إليها خلسة ومسحت محتوى الرسائل بعد هذا.

أغلقت الهاتف وقذفته سريعًا عِندما سمعت صوت إغلاق الباب، تصنعت محاولاتها للنوم وأخذت تتقلب بعدم راحة ليسأل قُصيّ باستفهام وهو ينظر إليها: مش عارفة تنامي؟
انتصبت جالسة ومسحت وجهها بسرعة وحركت شفتيها للرد لكن تم مداهمة الغرفة بلطف وعلا صوتها الطفولي المحبب إلى قلبه وهي تركض تجاه جـنّـة: مامي، مامي، مامي..

تبسمت جـنّـة وفتحت ذراعيها على مصراعيه تستقبلها بحفاوة لتقفز عليها غرام وتعانقها بقوة وهي تضحك، قبلتها بحنان وهي تضمها بقوة هامسة بدفء: حبيبة مامي، وحشتيني الحبه دول..
أراحت غرام رأسها على صدرها وهي تلف يديها حول رقبتها تحدق في أرجاء الغرفة رامشة بلطف وهي تزم شفتيها لتشهق بتفاجئ، ثم صرخت بحماس وهي تقفز على قُصيّ: بابي..

تعلقت في رقبته بسعادة ليقهقة بحنان وهو يدور بها في أرجاء الغرفة مغرقًا وجهها بوابلا من القبلات الحانية التي لا نهاية لها، راقبتهم جـنّـة بحنو لتتقدم ريمة وتنتضم إلى هذا العناق الحميم ليقبل رأسها وتكتمل عائلتهم الصغيرة الدافئة الخالية من جـنّـة، وهذا ما كانت جـنّـة تفكر به بعمق.
أنزل غرام برفق وهمس بحنان وهو يلامس وجنتها الناعمة: خليكِ مع مامي شويه عشان عايز عمتو ها؟

أومأت بطاعة وجلست بأحضان جـنّـة ليحوط هو خصر ريمة ويأخذها معهُ إلى الخارج تحت أنظار جـنّـة المشككة التي تعلم أن هُناك خطبا ما به، هي قلقة عليه فقط، لاتشك أنهُ قد يتركها أو شيء من هذا القبيل.

ألمتها رأسها من كثرة التفكير في إيجاد حلًا لنفسها ومعرفة ما سيحل بها لتحسم أمرها وتركت الشرفة وخرجت قاصدة والدها كي تتحدث معهُ..
ابتسم والدها ببشاشة في وجهها عندما توقفت أمامه، فربت بكفه فوق الأريكة يحثها على الجلوس والتسامر معهُ كـ أب وإبنته مثل سابقا.

جلست تالين جواره وبدأت في التحدث مباشرةً بجدية ووضوح أنها لن تتراجع عما قررته: بابا إحنا لازم نمشي من هنا، آدم مش ملزوم بينا ولا بمصاريفنا ومش من حقه يتكفل بينا، ولا من حقنا نوافق على كده؟ هنرجع شقتنا وهشوف شغل مؤقتا وكُل حاجة هتتحل..

تبدلت ملامحه للحزن وشعر بالانكسار لكونه والدها وهي من تعيل عائلتها بدلا عنهُ، فهتف بأسي وهو يمسك يدها بين يديه: أنتِ عندك حق يابنتي وعارف إننا تقلنا عليكِ من ساعة ما إتجوزتي، بس أنتِ عارفة الظروف وصحتي بقِت على قدي دلوقتي، وباخد علاج كتير، انا نفسي أشتغل وأروح وأجي زي زمان بس خايف تعبي يزيد، وعلاجي يكتر وأطلب منك أكتر من اللي بتدهوني كُل شهر.

مالت وقبلت يديه بالتناوب بإبتسامة ممتنه وهتفت بأعين دامعة: إنت تعبت علينا وشقيت طول عمرك، حياتنا كانت دايما صعبة، هنقدر نستحمل زي ما كُنا بنستحمل زمان صدقني.
هو موافق، بالطبع موافق لكن الثانوية العامة الخاصة بشقيقتها التي تعود إلى المنزل متأخرة كل يوم بسبب دروسها مُكلفة..

وكأنها قرأت أفكاره عبر تعابيره المشوشة لتطمئنه برفق: متقلق على حياة، أنا هبيع الشبكة بتاعتى، كبيرة و تمشينا كام شهر لحد ما ألاقي شُغل كويس، وسقف البيت هنصلحه أول ما نرجع وهنعيش زي زمان..
سألها باستفهام: وفين شبكتك دي يا بنتي؟
تركت يده ورفعت جسدها لتجلس باستقامة عاقدة كلا حاجبيها بتفكير، لقد نسيت هذا الأمر، إنها تفكر في شيءٍ لا تملكه لأنها تركت كل شيء خلفها في المنزل، كيف ستأتي بها؟

فكرت كثيرا حتى توصلت لحلٍ كان يغيب عن عقلها لأنها غبية، تنهدت وهتفت بهدوء شاعرة ببعض الراحة لأنها ضمنت أن ذهبها سيكون بين قبضتها: مش معايا، هتصل بـ آدم يا بابا وهيجيبها، أنا عارفاه.

أغلق آدم الهاتف متعجبًا من هذا الطلب الغريب الذي طلبته ومن نبرتها الأغرب دون أن تطيل معهُ في الحديث، فقط اكتفت بأبسط الكلمات لا أكثر، بل شعر أنها انتقت كلمات معينة قصيرة أيضًا: آدم الشبكة بتاعتي فى أوضة نومي ممكن تجيبها؟

ووافق وأنهت المكالمة دون أن تسأله عن حالة، أو ماذا كان يفعل طوال الشهر المنصرم دون أن يمر عليهم مرة واحدة، لمَ لأنها لا تهتم وهو لا يفهم ويكابر مُصمما على هذا الحب الأعمى، الذي لن ينال منهُ سوى الخراب.
أخذ حاجياته وترك العمل وذهب إلى المنزل كي يأتي لها بما أرادت، يكفي أن تأمره فقط وينطلق هو ويفعل لها ما تريد وتتمنى..

توقف في منتصف الطريق بسبب الزحام المروري المُمل، المسبب الأول للضجر، فتح النافذة عِندما شعر بالضيق، لتداعبه نسمات الهواء الرطبة لتشعره بقليلٍ من راحة النفس وتخفيف التوتر الذي يقلص معدته.

تنهد ونظر من النافذة الأخرى ليبصر رجلًا هذيل بعض الشيء غزى الشيب رأسه يجلس يبيع الذرة، إبتسم باتساع وأخذته ذكرياته إلى تلك الأيام في منزل عمّار، راقبه بتسلية بملامح خالية من الهموم وهو يلوح بـ قطعة كرتونية قوية فوق الذرة..
تحمس آدم وصف سيارته وترجل وذهب إليه بابتسامة، جلس القرفصاء أمامه وطلب بهدوء: ممكن واحد؟

أومأ الرجل دون أن ينظر إليه منغمسا بما يفعل، وأخذ يقلب الذُرة المصفوفة أمامه فوق الفحم المشتعل، ليمسك آدم يده فجأة جعله يرفع نظره إليه متعجباً تصرفة!
تحمحم آدم وطلب منهُ برغبةٍ شديدة لفعل هذا: ينفع انا أشوى لنفسي؟ أشوي أنا؟

لم يرد عليه الرجل وهزّ رأسهُ بيأس دون أي إهتمام ظنا أنه أحد المتنمرين وسوف يهينه مجرد ما أن يوافق، لكن إمساك آدم ليده مجددا وقوله برفق جعله يتردد في الحكم عليه: انا عايز أشوي بتاعي بجد، ريح دراعك شويه تسمحلي؟!.

تردد قليلا قبل أن يتركها إليه ليأخذها منهُ بسرور وجلس بجانبه فوق الأتربه دون إهتمام وربع قدميه وبدأ يحركها باستمتاع كـ طفل شغوف إنه يُحب فعل هذا، تطلع إليه الرجل بتعجب بسبب تصرفاته الغريبة لكنهُ صمت وتابعه. بل ورحب به أكثر عِندما كثُرت الزبائن وخصوصًا الفتيات منهم.
هتف بتعجب وهو ينظر إلى كم الفتيات الملتفة حولهما بطريقةٍ مُلفتة: أنت وِشك حلو عليا..
قهقهة آدم وهتف بغرور: وشي حلو فعلاً..

شوي الكثير حتى اسودت يداه، ليسمع الصوت الذي لم يتوقعه يرغب في الشراء: عايزة واحد لو سمحت..
عقد آدم حاجبيه مكذبا نفسه ورفع رأسهُ ليتضح وجهه المتعرق قليلا إليها وتحوله للأحمر بسبب الحرارة، وشعره الناعم المبعثر بإهمال.
تفاجأت وهتف الأثنين معًا بتعجب: آدم، لمار؟
ابتسمت بعدم تصديق وتنحنحت وسألته باستفهام وهي تجلس القرفصاء أمامه: إنت بتعمل ايه هنا؟

ردّ بهدوء وثقة كأنه يجلس في سيارته المكيفة وهو يلوح أمام وجهه من الحرارة: زي ما أنتِ شايفة، أنتِ ايه اللي جابك هنا؟
أجابت بهدوء وهي تجلس جواره كـ متسولة جعلته يضحك بخفة: كُنت بتمشي لقيت لمه قُلت اشوف في ايه لقيت دُرة وانا بحبها بس، أومأ بتفهم وتابع ما يفعل ويحاول كبح نفسه كي يقف ويذهب لأنه يتسلي بشكلٍ لا يوصف، قطعت وصلة إستمتاعه عِندما مدت يدها إلى قطعة الكرتون وهتفت بطفولية: ما تجيب أهوي شويه؟!

أبعد يدها وحدجها بدون تعبير مغمغما بامتعاض: لأ، وخلاص اصلا انا ماشي هخلص دي وهمشي..
هبّت واقفة تنظف بنطالها المتسع ليتهدل شعرها الطويل أمامها وهي تنحني فكاد يلامس الفحم ويحترق لكن آدم أمسك أطرافه وأبعده سريعا و وبخها بانفعال: أنتِ مستغنيه عن شعرك ولا إيه؟

وقفت باستقامة وهي تطرف بتعجب ثم جمعته والقته خلف ظهرها لينساب كالحرير، انتهي آدم ونظف يديه، وشكره ممتنًا للوقت الممتع الذي قضاه بفضله، ووقف وبدأ ينظف ملابسه هو الآخر وتحرك للذهاب لكن الرجل ناوله كوزين من الذرة بينما يقول بابتسامة: ده عشان تعبتك معايا و عشان الأمورة..

أخذهما آدم بابتسامة وشكره بلطف وقبل أن يعطي لمار وجدها تلقائيا تأخذ الخاص بها من يده وهي تضحك بسعادة ليسألها باستفهام ملامحظا بريق عيناها المميز: بتضحكِ عشان خدتي دُرة؟
نفت بهز رأسها وقالت بسرور: لأ عشان قلي أمورة..
إنها تافهة ياإلهي، ابتسم آدم برزانة وهزَّ رأسه وسار معها بهدوء خطوتين لا أكثر تتبعها سؤاله: أنتِ رايحة فين دلوقتي؟
هزَّت كتفيها وقالت بلامبالاة دون تخطيط: بتمشي وبعدين هروح، تتمشي معايا؟

نظر إليها عازما على الرفض لأنه ليس متفرغ، لكنه أيضًا لم يحبذ فكرة إحراجها فوافق مشترطا: همشي معاكِ لحد الدرة ماتخلص بس.
أومأت بابتسامة وسارت بجانبه بهدوء، تأكل وهي تفكر في كيفية فتح حوار معهُ ليريحها عندما سألها هو بفضول: شُفتي قُصيّ؟
أومأت وهي تمضغ ما بفمها مبتسمة باتساع وأضافت: أه، روحت شُفته واطمنت عليه.

أومأ بتفهم ورفع الذرة كي يقضم منها فوجدها تنتزعها منه هاتفة بصرامة لطيفة: مش هتاكل مش أنت هتخلصها وهتمشي مش هتخلصها بقى.
ابتسم ظنا انها تمزح وبسط كفه طالبا برفق: هاتي الدُرة عشان هتبرد ومش بحبها باردة.
رفضت وتقدمت عليه في السير، فهرول خلفها صائحا بازدراء: لمار مبهزرش هاتي الدُرة بتاعتي!

توقفت فجأة ليتوقف هو الآخر خلفها ناظرا إلى ظهرها لتستدير تنظر إليه بجدية هاتفه باستسلام: موافقة خُد، ورفعت ذراعها وتصنعت قذفها عليه ليتحرك باندفاع وهو يفرد ذراعيه بتوجس، لتركض وهي تضحك ساخرة..
زفر بحنق وعقد يديه أمام صدره بضيق دون أن يتحرك خطوة واحدة، ليضحك فجأة بتشفي عندما التوى كاحلها وسقطت..

هرول إليها خافيا ابتسامته السعيدة وساعدها بالوقوف ممسكا ذراعيها ليجدها تبكِ بصمت، فقام بسؤالها بقلق وشفقة: لمار إنت كويسة؟
شقهت بحرقة وصاحت وهي تحدق في الذرة الساقطة بحسرة: الدُرة اتوسخت..
أخذ وقتا حتي إستوعب قولها تلك الطفلة، ثم هزَّ رأسهُ وهتف بقلة حيلة: هجيبلك غيرها متضايقيش نفسك يلا..

سارت أقل من خطوة لتدوي صوت صرختها المتألمة وهي تقف ترتكز على قدم واحدة هامسة بألم وهي تبكِ كالأطفال: رجلي بتوجعني أوي، مش قادرة أمشي..
أشفق عليها وأحاط خصرها ومال قليلا كي يصل إلى فخذيها في محاولة فاشلة لحملها، لكنها كانت أثقل من اللازم عليه، ضغط على أسنانه بقوة محاولا حملها لكنهُ فشل فشل ذريع، انتصب واقفا يلهث وهو يبعد شعره إلى الخلف مبللا طرف شفتيه وهو يتخصر بتفكير.

سألها مستنكرا وزنها الثقيل بينما الظاهر إليه هو جسدها المتناسق: أنتِ كام كيلو؟
هتفت بنشيج: مش عارفة بس باكل كتير..
تنهد وأعاد المحاولة وهو يحثها على التمسك به: طب أمسكي رقبتي..

أحاطت رقبته بتردد وأنتظرت أن تتحرك قيد أنمله لكن عظم ظهره هو من تحرك وهو يحاول رفعها، احتقن وجهه ونفرت عروقه محاولا باستماته، ليرفعها بين يديه وماكاد يبتسم حتى جحظت عيناه وهي تنزلق منهُ وسقطا معًا، إنفجر ضاحكا وهو يفرد ذراعيه في الأرض متمتما وعيناه معلقة على النجوم: انا لازم اروح جيم لازم أروح الجيم.

توقفت عن البُكاء وتناست وقوعها وتأملت ضحكاته بابتسامة ناعمة حتى توقف ونظر إليها لتختفي ابتسامتها ظنًا أنه سيلقي عليها بعض الحجارة من فمه الذي لا يتفوه سوى بها، لكن خاب ظنها واتسعت ابتسامتها وهي تستمع إلى قوله: مش المفروض لما تعجبي بحد تعجبي بواحد هيقدر يشيلك على الأقل؟
ضحكت بنعومة وهتفت بخفوت شوب بخجل طفيف: ده مش ذنبك أنا تخينة أوي أوي، أنت بطل..

زادت ضحكاته الرجولية وهو يقف، مدركًا تماما أنها تجبر بخاطرة فهي شخصية نادرة.
هتف وهو ينحني يوقفها معه برفق: تعالي عربيتي قريبة من هنا هوصلك البيت، واسندي عليا بقي وأمرك الله..
أومأت وهي تترفق ذراعه، ترتكز عليه في خطواتها وهي تبتسم حتى وصلا للسيارة.

بعد نصف ساعة كان يقف أسفل بنايتها ينتظر أن تترجل بهدوء، نظرت إليه وحركت شفتيها للتحدث لكنهُ قاطعها بقوله بتسلية: عارف شقتك في الدور التالت الشقة اللي على اليمين.
هربت قهقهاتها الخافتة وهتفت بتعجب تبرأ نفسها: بس أنا كنت هقولك شكرا بس.
إبتسم ورد عليها بلطف دون فظاظة: الشكر الله ده واجبي، مع السلامة..

أدارت المقبض وهي تهز رأسها دون أن توقف ضحكها، فهو يطردها بلباقة وهي أرادت أن تسأله لمَ هو واجبه لكنها صمتت.
وصل إلى المنزل بعد بعض الوقت، دخل بهدوء دون أن يلاحظ وجوده أحد متجها مباشرةً صوب غرفه تالين كي يأخذ الذهب.
وجده بعد بحث طال في خزانة ملابسها حتى أمسك بالعلبه المختارة، أخذها دون تفكير دون أن يفتحها ويرى ما بداخلها وذهب..
ـ رايح فين بالعلبة دي؟
استوقفه أنكر الأصوات التي تلوث أذنيه.

توقف وأجاب بهدوء: حاجت تالين ورايحة لـ تالين.
ضحكت بسخرية وهتفت بتهكم: وهي فين تالين دي عشان تاخد حاجة؟ هي مش سابت البيت يبقي ملهاش حاجة ولا أي حاجة!
ردَّ متهكما هو يقلب عيناه: ودي حاجة متخصكيش أصلا! ولا خدت حاجة منك عشان تقولي ليها ولا ملهاش.
وقفت عن الأريكة وتقدمت منهُ قائلة بصوتٍ مرتفع متقصدة: وأنت مالك محموق عليها ليه؟ أنت لسه بتحبها؟

ارتفعت زاوية شفتيه بسخرية وهتف بمقتٍ شديد: ده على أساس أنك متعرفيش؟، بصي بقي يا شهيرة واسمعيني كويس..
رفعت كلا حاجبيها وهتفت بتعجب وهي تكتف يديها أمام صدرها: شهيرة مرة واحدة؟ طيب يا آدم بيه أتكلم سمعاك!

هتف بنزق بعد أن استشف السخرية في حديثها: السؤال الصح المفروض يكون هو إنت هتبطل تحبها إمتي؟ ويسعدني أني أقولك عمري ماهبطل أحبها سواء فضلت مع مصطفي أو إطلقت منهُ، وحتى لو اتجوزت بعده مش هكرهها هتفضل حُبي الوحيد سلام يا يا ماما.
قال قوله الأخير بسخرية قبل أن يغادر وكرهها وحقده عليها يتفاقم داخل قلبه..
ابتسمت بانتصار قائلة بهدوء وهي تحرك رأسها للجانب: سمعت وصدقت ولا لسه؟

خرج مصطفى من زاوية في الجانب كان يختبأ خلفها منذُ أن عاد آدم، أومأ بملامح مكفهرة وهو يجلس فوق الأريكة منهزما، فهو يُحب شقيقة وهذه خيانة لا تغتفر، هو فعل مثل هذا الشيء معهُ رُبما لكنهُ كان يعرف أن الوضع لن يستمر ولن يتزوج سالي، حتى إن كان هو حقيرًا ويعترف أنه حقير لكن، لمَ شقيقة أيضًا
حقيرًا بهذا الشكل؟

ظل نصف ساعة جالسا ووالدته تشحنه بالأقوال بقصد وبدون قصد، لم تخوض حديث دون أن تأتي بسيرة آدم حتى فاض به.
أخرج هاتفه بعصبية وهاتف آدم وهو يهز قدميه بتوتر كان قد وصل إلى تالين في هذا الوقت: ألو، آدم عايز أشوفك، تمام هقابلك هناك..
أغلق آدم الهاتف متعجبًا ثم نظر إلى تالين التي أرادت أن تتحدث معهُ على إنفراد باهتمام.

تحدثت شاكرة بامتنان: شكرا ليك يا آدم، بجد انا لو فضلت طول عمري أشكرك مش هوافيك حقك، أنت ساعدتني كتير و عمري ما هنسي، بس لحد هنا كفاية يا آدم، إحنا هنرجع بيتنا ونقدر ترجع شقتك تاني وتعيش براحتك.
لم يبدي أي رد فعل، ولم يأتها ردًا منهُ كذلك كان جامدًا لتسأله باستفهام: مش بترد عليا ليه يا آدم؟

تنهد بتعبٍ وقال بقلة حيلة وابتسامة حزينة ترتسم فوق شفتيه: معنديش حاجة أقولها، براحتك مش هسألك بتعملي ايه أو ليه تاني حياتك وأنتِ حُره فيها.
هزت رأسها بتفهم وتابعت: لو شُفت مصطفى تبقي قوله اني حامل، من حقه يعرف حتى لو مش هيقبله في حياته..

وافق بإيماءة من رأسهُ وغادر بهدوء كـ هدوء حضوره، فهو يشعر بتأنيب الضمير، يحمل نفسه مسؤولية تخريب حياتها، هو السبب، هو المخطئ من البداية لأنه إعترف بحبه وتخطي حدوده معها، هو السبب بكل شيء، أي ضرر سوف يصيبها سيكون المسؤول عنه لأنه من أفسد حياتها.
صرخ مصطفي بعصبية وهو يقود السيارة بسرعة ضاربا المقود بقوة: أجيلك فين دلوقتي ياسالي! بقولك رايح أقابل آدم لازم اقابله!

هددته بقولها بشراسة وتحدٍ مهددة: رُبع ساعة لو ملقتكش قُدامي هختفي ومش هتشوفني في حياتك تاني يا مصطفي فاهم ولا لأ؟ أخوك مش هيطير! أنا أهم منه؟!
لعن من بين أسنانه بغضب ثم انعطف فجأة بالسيارة وغيّر وجهته لأجل عيون سالي التي سيموت من دونها إن أختفت.

وصل بعد بعض الوقت والغضب يتأجج داخل صدره بسبب الأمر الواقع الذي تضعه أمامه دوما، حمل حقيبة عملة من فوق المقعد الخلفي بحدّة لأنهُ يضع بداخلها كل ما تحتاج إليه سالي..

صفق باب المنزل خلفه بعنف، لتأتي سالي مهرولة من الداخل بهيئة تخطف الأنفاس سلبت لُبه، رائعة كما إعتاد منها دوما، قذف الحقيبة من يده أرضا بعنف صارخا في وجهها بعصبية مفرطة: اهي الأوراق اللي هتموتى عليها، ورق الأسهم اللي بإسمك و ورقة الجواز كمان خلاص ارتاحتي؟
تمنت لو تركض على الحقيبة وتتفحصها وتطمئن قلبها وتظفر بالنصر لكن رضاه أهم، والنصر لم تحصل عليه بعد، فكلما رضي عنها كُلما أعطاها أكثر..

تقدمت منهُ تسير بغنج ودلال فطري، ترسم ابتسامة ناعمة فوق شفتيها والعبث يشع في عيناها، ألقت بنفسها عليه تعانقه بحميمية وهي تقبل أنحاء وجهه بنعومة شتته عن ما يزعجه ويثقله، حرك يده كي يبعدها عنهُ قبل أن ينسي نفسه لأن لديه مقابلة. لكنها منعته و أمسكت بكفة ولفته حول خصرها هامسة بدلال: متبعدنيش، هنسيك كل اللي تاعبك وشاغل بالك، وهذا ما حدث وساقته إلى الفراش دون مجهود.

بعد وقت، أخذ شهيقًا طويلا من سيجارته ونفثه أمامه وظل يحدق به بغموض لتهمس سالي وهي تريح رأسها فوق صدره العاري، ترسم رسمة وهمية بأناملها فوقه هامسة بحب: بس ده مش حل يا مصطفي؟
نظر إليها باهتمام لتستطرد بخبث: يعني لو حقيقي الكلام ده مينفعش تقابله وتسأله أنت بتحب مراتي و حامل منك ولا لأ؟ لأنه طبيعي هينكر الكلام ده يا بيبي وبعدين ده شرفك؟!

أطفأ السيجارة في المطفأة بانفعال ساحقا إياها سحقا أسفل ابهامه سائلا باستفهام وهو يستقيم جالسا: اومال اعمل ايه؟
همست بفحيح كـ أفعي وهي تعتليه بعبث: تقتله يا حبيبي تقتله..
زفر آدم بعصبيه وحمل هاتفه بحنق وترك المقهى وغادر فهو لن ينتظره حتى الصباح لقد ملّ..

ذهب إلى منزل عمّار، فتح الباب وولج يبحث عنهُ بأنظاره باهتمام حتى لمح باب غرفة مكتبه مفتوحة، اتجه إليها وهو يبتسم لتتحول إلى قهقهات مرتفعة عِندما وجده يمدد ساقيه فوق المكتب ويضجع على الكرسي بأريحية، خافيًا وجهه بوضع كتاب فوقه كي يبعد الضوء عنهُ.
رفعه آدم من فوق وجهه يقرأ العنوان ليقهقة بخفة هامسا وهو ينظر إليه: بقيت رومانسي يا عمّار بركاتك يا ست ليلى..

أغلقه ووضعه فوق المكتب ليلفت نظره الدفتر ذا اللون الأخضر، فمد يده بهدوء كي يفحصه ليجد كف عمار يسقط فوق ظهر يده كـ حجر مدبب لكنه لم يؤلمه بقدر فزعه..
صاح بخضة و استياء وهو يلتقط أنفاسه: يخربيت كده ما أنت كُنت نايم؟
هتف بتهكم وهو يفتح عينيه بصعوبة بسبب الضوء المتسلط فوقه: الكشكول ده قدك مستوعب؟ إزاي تحط إيدك عليه؟ ده مقدس بالنسبالي شيل إيدك..

صاح بحنق وهو يقذفه بالأقلام الخاصة التي تفترش المكتب: شيل المرزبة اللي على إيدي الأول وأنا أشيل إيدي!
رفع عمّار يده وحمل الدفتر ووضعه داخل أحد الأدراج بحرص واهتمام شديد كأنهُ يعامل مولود حديث الولادة ثم أغلق الدرج ورفع رأسه لآدم الذي يراقبه بخبثٍ لم يخفي لمعه الحزن داخل عيناه ولا الإنكسار البادي عليه.
كاد يسأله عن ماهية هذا الدفتر لكن عمّار سبقه بالسؤال: مالك؟ حصل حاجة؟

ابتلع آدم غصته وتبدلت ملامحه، فكانت أسوأ ممن تعرض للخيانة، بل أسوأ ممن قُتل له قتيلا، أغرورقت عيناه بالدموع من فرط القهر وجلس على الكرسي بل ألقي جسده فوقه بانهزام لأنه منهزم حرفيا ومنهك، فرك عينيه بأنامله كي لا تتساقط عبراته حتى احمرت وتحول بياضها لدماء..

انتظر عمّار أن يتحدث ويخبره خطبه وهو يراقب انفعالاته بقلق وحزن، فهو يظل يكتم في نفسه ولا يعرف نهاية ذلك الكتمان ماذا ستكون، لن تكون جيدة بتاتًا سيأتي معهُ طوفان.
همس بنبرة مرتعشة وهو يقف بعد أن قرر الكتمان: أنا، أنا، هنام، وبجد اتمنى لو مصحاش الصبح، وتلا قوله خروجه من الغرفة وصعد كي يغفي.

زفر عمّار وقذف كل ما وجده أمامه بغضب ضاربا المكتب بقوة، إنه الحب من فعل به هذا، كان متفائل والبسمة لا تفارق وجهه قبل أن تدخل تلك اللعنة حياته، اللعنة على جنس حواء أجمع إنهم لعنة تسير في الأرض.
إن أحبوك ستجد الجـنّـة متجسدة أمامك وكلها ملكك، وإن كرهوك سيتم نبذك حتى من نفسك، إنهم لعنة.

صباح اليوم التالي..
في الثانية عشر ظهراً..
صاحت عشق باحتجاج وهي تسير خلف وليد الغضبان في الشارع في طريقة إلى المطعم: يا وليد مش هينفع كده! مش هنستفاد حاجة من ضربة خالص والله الحقير هيفضل حقير ربنا يسهله!
توقف عن السير فجأة فاصطدمت بظهره العريض وارتدت إلى الخلف، وقفت باتزان متنحنحه ثم قالت بوتيرة منخفضة وهي تسبل جفنيها عِندما رأت نظرته الخطيرة إليها: مش عايزاك تتأذى بسببى ويطلع عليك سمعة.

تنهد بعصبيه وصاح بغلظة وانفعال: أولا أنا مش بعمل كده عشانك بس، لأ عشان في بنات غيرك كتير وقعت في الفخ ولسه في كتير بنات هتقع بسببك لو سكتنا!، مينفعش نسكت على حاجة زي دي أبدا أبدا يعني!
أومأت ليعود للسير مجددا وهي خلفه بانصياع، ولج إلى المطعم ومنهُ إلى غرفة المدير مباشرتًا دون أن يسأل أو يستأذن، فكانت عشق تدله على الطريق.

فتح الباب بعنف ليتوقف ذاهلا أمام الباب دون أن يتقدم خطوة جعل عشق تتعجب موقفه، تسللت عشق من خلفه لتشهق بخضة وفزع سرعان ما تحول ابتسامة متشفية عِندما فهمت ما حدث معهُ..

فكان مديرها ساقطا والدماء تسيل من كُل إنش في وجهه، ملابسهُ ممزقة بشكلٍ مُغزي، مسطحًا غير قادر على الوقوف أو السير أو حتى الحديث، فلم تعد تتبين ملامحه من الكدمات والدماء، نظر وليد إلى خط الدماء الذي في الغرفة ليستنتج زحفه من خلف المكتب حتى منتصف الغرفة كي يُلفت النظر.

نظر إليها ذلك الشوقي ذات الوجه المدمي والشعر اللزج الملتصق فوق بعضه من الدماء، بأنفاسٍ ثقيلة وجفنيه يرتجفان بخوف مكملا زحفه كـ دودة وهو يدفع نفسه بنفسه حتى وصل لقدميها، فخنع وأمال رأسه وقبّل حذائها الرياضي بشفتيه المشققة لتبتعد إلى الخلف خطوتين بتعجب.

ليبدأ في البكاء والعويل أسوأ من النساء غير قادرا تحمل تلك الآلام المبرحة: سـ، سا، سامحيني، أرجوكِ سامحيني، أنا آسف، والله آسف، أرجوكِ سيبي دليل يثبت أنك سامحتيني، هيرجعولى تانى بليل وكُل يوم، أبوس رجلك سامحيني عشان يبعدوا عني، مش هعمل كده تاني تُبت والله تُبت سامحيني..

هزَّت رأسها تحاول استيعاب كلماته التي عجز عن إظهار بعضها. ، توقف عن الحديث وترك رأسهُ تسقط على الأرض بضعف لعجزه عن رفعها أكثر من هذا وهو يشهق كالأطفال بقوة، تطلعت إليه بنظراتٍ شمولية ولا تعرف أتفرح وتتشفي أم تطلب الإسعاف قبل أن يموت من كثرة النزيف، لكنها حسمت أمرها وستفرح، سوف تفرح دون أن تتشفي فقُصيّ من فعل هذا من أجلها كيف لن تفرح، إنه يُصبح شخصًا آخر عِندما يرغب في أذية أحدهم، تنتزع الإنسانية من قلبه رغم رقته التي تعرفها جيّدًا، إنه يجعلها تُهيم به عشقا حتى الآن، هي لا تعرف ما هذا الغباء الذي تملكة.

لكن الجميع يملك كرات دمٍ بيضاء وحمراء عداها هي، هي تملك بيضاء وحمراء و قُصيّ، فقُصيّ يشكل نوعا ثالث من كرات الدم لديها نوعا ثالث تحتاج إليه كي تستقيم حياتها وتحيا دون سقم.

ابتسمت باتساع وقلبها يخفق بضرباتٍ رقيقة تتمنى عناقة الآن، كان هذا تحت أنظار وليد الواجمة، فهي لا تتقدم خطوة واحدة معهُ، يضيع كل مجهوده معها كُلما ظهر حتى لو لثانية خاطفة، لا بل إن ذكر إسمه فقط تضطرب ولا تكون عشق التي تريد أن تنساة بل عاشقة تستغيث كي يعود إليها قصي، ينقصها فقط أن تكون واضحة وصريحة وتطلب منهُ أن يجد لها طريقة كي تعود إليه!
هتف بعصبية بسبب ابتسامتها البلهاء: هتمشي ولا هتديلة دليل..

خرجت من شرودها ورفعت رأسها هاتفه بتيه: ها؟، لالا همشي همشي، وتتبع قولها بخروجها من الغرفة بابتسامة.
ليصيح شوقي بذعر وهو يتلوى بخوف محاولا التحرك: لأ، لأ، استني، لأ..

زفر وليد وراقب حالته المثيرة للشفقة، إن كان شخصا آخر لأشفق عليه لكنهُ يستحق وحدث لهُ أكثر مما كان سيفعل هو. ، فاستدار على عقبيه وذهب بغضب جامح مشتعلا من ذلك القُصيّ اللعين ليستوقفه في الخارج سؤال رجل طويل القامة قوي البنية بعد أن توقف أمامه: إنت دكتور وليد..

أومأ بهدوء ليناوله الرجل ورقة مطوية ثم تركه وغادر، نظر إليه بتعجب عاقداً كلا حاجبيه بانزعاج شديد فهو لايحب هذا الغموض، فتح الورقة يقرأ ما بداخلها بجدية ليكتشف التفاهة المنقوشة: عليك واحد يا ليدو.

كورها بين قبضته بغضب جامح بسبب هذا المُستفز، هل يظن أنهُ خصمه و يستطيع منافسته عليها؟ هل يظن أنهُ يحبها حتى؟، يستطيع فضحه الآن و إخبارها أنه يملك طفلة لكنه لن يتحامق لأنها لن تصدقه، سوف تلتمس له الأعذار وأكثر سيتريث فقط.
قذف الورقة في القمامة وخرج بخطواتٍ جحيمية ووجه مكفهر وهو يلعنه بعصبية، إن وجوده حوله بهذه الطريقة تستفزه اللعين ماذا يظن نفسهُ؟

عاد إلى عيادته ليجد عشق تجلس تمارس عملها الذي اتفقت عليه صباحًا، أخبرته أن تعمل معهُ لأنه يتم انهاكه ولا يستطيع التوفيق بين المرضى وترتيب المواعيد وهذا الطلب كان نجدته فوافق دون تفكير.

دلف وجلس بهدوء على المقعد مقابلها وظل شاردا يفكر، بينما عشق راحت تنظر إليه بترقب مُنتظرة حديثة لأنها تعرف أنها مخطئة لا تستطيع إخفاء ردود فعلها وهذا ما يجعلها سهلة القراءة دوما، خيم الصمت قليلا على المكان وعِندما رغب في الحديث تداخل صوتا ثالث ناعم من الخارج: مساء الخير..
استدار ينظر والتفتت عشق لتشهق صائحة بتفاجئ: ليلى! مش معقول؟!

وثبت ليلى إلى الداخل بابتسامة متفاجئة لتقف عشق وتتقدم منها بدورها، عانقتها ليلى بابتسامة سعيدة برؤيتها تمسد ظهرها برفق هاتفه بحنين: كُنتِ في بالي وكُنت عايزة أكلمك، عاملة ايه؟
فصلت عشق العناق ومسدت ذراعيها برقة وسارت بها إلى الأريكة الجلدية بينما تقول بابتسامة وهي تجلس: أنتِ أكتر والله يا ليلى، أنا كل الشهور اللي فاتت كانت صعبة عليا و انشغلت عن كُل حاجة.

ربتت ليلى على كتفها بحنان وهتفت مواسيه: كُلنا عندنا مشاكل بس الحمد الله بتعدي.
أومأت عشق وقالت متنهدة: الحمد الله.
أسند وليد ذقنه على راحة يده وتابع الحديث الذي يدور بينهم كـ الدخيل.
سألتها عشق مستفسرة: أنتِ محتاجة دكتور؟
هزَّت ليلى رأسها بنفي وقالت: لأ أنا كُنت بدور على شقة وشُفت إعلان الشقة اللي جنب دي بس ملقتش ارقام ولا أي حاجة لقيت عنوان بس فا حبيت أسأل لأني محتاجاها.

اندفع وليد وتدخل وسط الحديث أفزعها فهي لم تنتبه عليه جيدا: صاحب الشقة سايب معايا رقمه و المفتاح ممكن افرجك عليها.
رحبت بالفكرة بابتسامة قائلة بلطف وعيناها تجيل على العيادة: ياريت لأني هخليها عيادة فا لو تكون زي دي هتبقي حلوه اوي.
أخرج وليد المفتاح من درج المكتب بينما يقول: هي زيها فعلا ويمكن أوسع شويه وفيها بلكونة كبيرة على الشارع كمان، تعالى معايا.

ذهبت خلفه بحماس وهي تفكر بـ عمّار الذي أهملته وتركته يدور حول نفسه لأسبوع، لتلقي عليها نظرة عن قُرب وتنال اعجابها بعد تدقيق وتفحص جيّد.
سألت باستفهام: هي دي ممكن تجهز في خلال أسبوع؟

تفحصها وليد بتدقيق وقال بهدوء ليتردد صوته في الشقة: تخلص في أقل من أسبوع كمان، دي لسه متشطبة جديد وصاحبها سايبها غصب عنه كمان لأنه مسافر، هي بس ناقصها الفرش عشان تظهر أكتر، انا هتصل دلوقتي بصاحبها يجي و تتفقوا لو آه، وكل حاجة هتمشي كويس ومتقلقيش من السعر.
أومأت براحة وشكرته بامتنان: بجد متشكرة جداً.
ردّ ملاطفا ثم سألها: ده واجبي، أنتِ الدكتورة؟

هزَّت رأسها بنفي وقالت وابتسامة تلقائية ترتسم فوق شفتيها: لأ مش أنا ده دكتور عمّار الصعيدي.
أومأ بتفهم وعاد معها إلى العيادة وبدأ بالبحث عن رقم الهاتف لتستغل عشق انشغاله وتسألها باستفهام: عمّار عمّار اللي احنا نعرفه؟ الهمجي ده؟
أومأت ليلى وهتفت بتحذير وهي تشدد فوق حروف كلماتها كي تلفت نظرها بسبب قولها الأخير: ده هيبقى جوزى ودي هديه عيد ميلاده.

فهي تنعته بأي شيء لكن لا تفعل إمرأة غيرها، فما أجمل نسبتها إليه والتحدث بملكيته أمام الغرباء خصوصا.
صاحت عشق بذهول واستنكار: بتهزري؟
نفت بهز رأسها وأكدت عليها وابتسامتها تتسع: لأ بجد..
هزَّت كتفيها بعدم رضي وذكرتها كي ترفض: ده كان هيخليكِ تمسحي فاكرة؟
ضحكت ليلى بصوتٍ خافت ونفت بمزاح: لأ مش فاكرة امتى ده؟

طرفت عشق بتعجب ونظرت إليها بتمعن وتدقيقٍ أكثر لتدرك جديتها وسقوطها في الحب سهوًا بلا هوادة، وما كان لها سوى أن تعانقها وتهنئها من قلبها بحب: ربنا يسعدك ويفرح قلبك إنتِ تستاهلي، وأقولك على سِر كمان!
أومأت ليلى باهتمام لتهمس عشق: مكنش لايق على نادين خالص خالص يعنى كده حلو.
تبسمت ليلى وقرصت وجنتها بخفة ليصيح وليد أخيرا بانتصار: لقيت الرقم وهتصل بيه.

بعد مرور أسبوع..
دخلت نادين إلى غرفة والدتها باندفاع صائحة بحماس: يوم التنفيذ أخيرا.
قهقهت ليلى ووقفت أمامها تسألها عن هيئتها بقليلٍ من التوتر: ها إيه رأيك حلوه؟
جالت عينان نادين اللامعة عليها من بداية قميصها الكريمي الذي أدخلته في تنورتها السمنية وارتدت فوقها حزام كريمي رقيق، وعلقت حقيبتها الصغيرة فوق كتفها، وتركت شعرها مموجًا دون تصفيف، ولم تضع أي مساحيق تجميل.

صاحت بانبهار: زي القمر، قمر بس ناقصك ميك آب.
هزَّت رأسها بنفي ورفضت لتأخذ نادين أحمر الشفاة الوري وترجتها قليلا: مورد للشفايف بس شويه صغننين بليز مورد.
أومأت مستسلمة لتباغتها برسم خطين فوق وجنتيها وهي تبتسم بانتصار لتضيق ليلى عينيها بانزعاج، فتبرر نادين وهي تطبع قبلة فوق وجنتها: عشان تبقي خوجة يا روحي.
ضحكت بنعومة وقبلتها بحنو واستعدت للذهاب.

أما في هذا الوقت الذي تتجهز فيه ليلي كان عمّار يستعد للذهاب.
أغلق أزرار قميصه الأسود بنفاذ صبر كاد يقطعه ثم إرتدي سترته فوقه ومال يغلق حقيبة ملابسه وهو يغمغم بكلمات غير مفهومة وأقسم على الذهاب، لا يُريد ردًا لا يُريد أي شيء سيعود إلى الصعيد ويدعو أن تصيبه أي رصاصةٍ طائشة كي تقتله ويرتاح، لن يتذلل هو لن يتذلل، يكفيها يومين لمَ كُل هذا التأخير؟!

أسوأ أسبوع مرَّ عليه طوال حياته، أن يجلس ينتظر تحديد مصيرة، وعقله لا يكف عن التفكير بسلبية مسببا له أرق وتوتر طوال الوقت دون فائدةٍ تذكر؟ لمَ من المفترض أن يحترق من الشوق والإنتظار وهي لا؟، لمَ هو الذي يهتم ومستعد لتقديم أي شيء تطلبه وهو ينتظر أيام دون أي حركة منها! هل عذابه شيءً مسلي بالنسبةِ إليها؟ هل هو مثير للشفقة كثيرًا أم تتلاعب به؟

هتف آدم بضيق وهو يحاول امتصاص غضبه: رايح فين أنت دلوقتي استني يومين كمان مش هيحصل حاجة؟
انفجر صارخا بغضب وهو يحمل الحقيبة: لأ مش هستني أكتر من كده، انا دمي اتحرق و قاعد على أعصابي ومش بنام وحاجة آخر قرف وزهقت، دي حتى معبرتنيش بالتليفون؟ خلاص هي رفضت اعملها ايه؟
هتف آدم بتهكم: مش لما تفتح تليفونك تكلمك؟ أنت قافله يا بيه فوق؟ زمانهم قالبين عليك الدنيا وأبوك هيتجنن عليك..

توقف ورفع جسده وهتف بندم بسبب تقصيره: انا عايز أكلمه من بدري بس هيقُلي إرجع وانا بهرب منه لحد ما اعرف هعمل ايه الاول، ومش عارف إذا كان سافر ولا لأ، ولا عارف أطمن على أمي حتى بسببها وبكل برود مفيش رد!، لو هي عايزاني هي عارفة البيت وسبق وخدت الرقم الارضي بتاع البيت من قُصيّ وممكن تاخذه تاني دلوقتي بس هي مش عايزة وانا مش هفرض نفسي عليها أكتر من كده..

وحمل حقيبته وأخذها واتجه صوب الأسفل، زفر آدم وهرول خلفه وهو يفكر في إنقاذ هذا الوضع وتصليح الأمور بينهما، جلس عمّار أمام كرسي المطبخ وأخذ يتناول الشطيرة التي حضرها بشراهة وغضب، لينظر آدم إلى هاتفه المتروك فوق الأريكة بإهمال وتحرك كي يأخذه ويفتحه لكن رنين الجرس أفسد كل شيء عِندما صدح والتفت عمّار وذهب كي يرى من.
فتح عمّار الباب ساخطا ليتهدل ذراعة بجانبه وتتبدل ملامحه لأخري نافذة منزعجة حانقة.

عِندما رفعت رأسها وتطلعت إليه بابتسامة، لن يبتسم في وجهها لن يفعل هل تذكرته الآن؟، لكن لمَ تفجرت الألعاب النارية داخل رأسهُ فجأة، وتحرك ذلك الساكن في يسار صدره باضطراب، وشعر بالرطوبة والهدوء يجتاحه عوضًا عن ثورانه وتلك النيران التي كانت تحرقه.
مسح وجهه بكفه بشكلٍ مُتكرر ثم نظر إليها بترقب لتخونه ابتسامة حانية اعتلت شفتيه، فرؤيتها تبتسم لا تقاوم وهو ليس مؤهلا لتجاهلها بعد..

تقدمت منهُ خطوتين وطلبت بخفوت: ممكن تيجي معايا؟
طغي التعجب على ملامحه وسألها باستفهام: أجي فين؟ مش المفروض إنك جاية تديني إجابـ، أمسكت يده وتابعت الحديث بدلا عنه وهي تسير به إلى السيارة: عارفة أنا جاية ليه، بس لازم تيجي معايا الأول..
نظر إلى كفه الذي تحتضنه بيدها، تسحبه خلفها كـ طفل مستنكرا وضعه، فهذا كثير، كثير.

أخرجت مفتاح السيارة ليأخذه من يدها مغمغما بعدم رضي: ما انا مش همشي معاكِ زي الأطرش في الزفة وكمان أنتِ اللي تسوقي اركبي..
أومأت دون اعتراض وهذا جعله يتعجب وما فاجئة ابتسامتها وهي تهرول إلى الجهة الأخرى وصعدت إلى السيارة برحابة صدر، لا يعرف لم يريحه بتاتا مايراه.
سألها عندما بدأ في القيادة بانزعاج بسبب سيارتها الضيقة: هتروحي فين؟ وإيه الكرتونة اللي أنتِ بتسوقيها دي؟

كتفت يديها أمام صدرها وهتفت بازدراء: بتتريق على عربيتي؟
هتف مؤكدًا: أه بتريق مش عجباني ورجلي مزنوقة كمان..
هتفت بإستياء وهي تنظر إلى قدمه: عشان أنت طويل ده مش ذنبي! وادخل يمين وبعدين شمال، ودلوقتي إركن على جنب بقى.

صف السيارة على جانب الطريق بتعجب بسبب إتيانها إلى هنا والمكان يبعد عن منزله رُبما عشر دقائق سيرا على الأقدام وخمس دقائق بالسيارة، ترجل من السيارة بهدوء وتطلع حوله بتعجب ليبصر المطعم فظن أنها أتت به إلى هُنا كي تتحدث أثناء تناول الطعام لهذا سألها باستفهام: كُنا ممكن نتكلم في البيت على فكره وهأكلك بردو؟

ابتسمت بنعومة ووضعت الحقيبة في السيارة من النافذة بعد أن أخذت منها شيءً، ليجلس عمّار على مقدمة السيارة ينظر حوله باقتضاب عاقدًا يديه أمام صدره بعدم رضي منتظرًا أن يعرف سبب حصوله على شرف إيصالها إلى هُنا.
توقفت أمامه بنفس الابتسامة الناعمة التى ستعجله يلتهمها إن لم تتوقف عن هذا، بللت طرف شفتيها وهتفت بنبرة رزينه لكنها كانت متحمسه: عمّار بُص فوق كده على العمّارة اللي جنبك؟

سحق شفتيه سحقا وأخذ شهيقا يحث نفسه على الصبر والهدوء، ثم رفع رأسهُ مثلما أرادت لتنفك عقدة يديه ويقف باستقامة مكذبًا عيناة فهي لن تفعل هذا لأجله، بلع غصة مؤلمة وهو يقرأ إسمه على اللافتة، وهبط بأنظاره إليها وسألها متصنعا عدم التأثر: ده تشابه اسماء مش أكتر.

زفرت أنفاسها المرتعشة بتأثر، كابحة عبراتها عن التساقط وهي تراه يقاوم، اقتربت منهُ أكثر وأمسكت كفه برقة ووضعت داخله مفتاح الشقة وهنئته بعيد مولدة بهمس وعينيها مرتكزتين على عيناه بحنو: كل سنة وأنت طيب يا عمّار..

خفق قلبه بعنف ونظر إلى المفتاح مطولا وفي رأسه ألاف الأسئلة يطرحها على نفسه، لمَ المبالغة في الهدية؟ معرفتها أن اليوم يوم ميلادة بمثابة هدية بالنسبةِ إليه، هل لأنها سترفض الزواج تعوضه بهذا؟ هو لا يُريد لن يعود طبيبا، لقد أغلق هذه الصفحة من حياته وللأبد. لا يُريد شفقتها ولا أي شيء منها.
ابتلع غصته وحسم أمره ووضع المفتاح في يدها وخرجت نبرته مهزوزة رافضًا بكل هدوء: مش ده اللي أنا مستنيه شكرا.

نظر بالاتجاه الأخر بألم عاجزًا عن إضافة المزيد بقلب مضني، فالحديث أنتهي.
تأوهت بحزن وهي تنظر إليه ثم مدت كفها إلى وجنته وأدارت وجهه كي ينظر إليها، فلم ترى سوى الألم والعذاب يستعمرها.
همست ببطء وهي تحرك اناملها فوق وجنته بنعومة: أنت مسألتنيش ليه خدتها قريبة من بيتك؟
نظر داخل عيناها المشعة بالحب الذي كذبه وسألها: ليه؟

ابتسمت بحنو وانسابت عبراتها رغما عنها وهمست بشغف وعيناها تجيل على ملامحه الآسرة: عشان أنا واحدة تحب أن شُغل جوزها مايبقاش بعيد عن البيت.
تفجر الأدرينالين داخل جسده، وتنبهت حواسه، واختلج صدره بعنف، واتسعت مقلتاه هازا رأسهُ بعدم تصديق.
لتضحك بنعومة ووضعت يدها على صدره النابض واستطردت بنبرة مفعمة بالحب: موافقة، و بحبك..
ـ بتهزري؟
قال بتيه وهو يهز رأسهُ بعدم استيعاب وقد توقف عقله عن التفكير.

فضربت صدره بخفة بسبب جموده وجربت أن تقولها مرة أخرى هامسة بشغف: بحبـ..
صرخت ضاحكه عِندما حملها بعد استيعابه ودار بها في وسط الطريق لتهتف بإسمه برقة من بين ضحكاتها السعيدة وهي تحوط رقبته بنعومة وشعرها يرفرف حول وجهها: عمّار..
انزلها أمامه وهو يضحك بسعادة شديدة غمرته، فيال فرحة قلبه وسعادته بها، إن قلبه منشرح قارب على التوقف من شدة ضرباته.

تأملها بعشقٍ جارف وأعين باسمة تشع منها السعادة، ولا يعرف بماذا يبدأ أو يقول سوي إنها ثمينة بقدرٍ لا تتخيله.
أحتضن وجهها وهمس بمشاعر جياشة: أنتِ قلبتي حياتي في كلمتين بس، أنتِ خطر جميل مش عارف اسيطر عليه، ليلى..
همهمت بنعومة وهي تحرك أهدابها بخفة صانعة تواصلا بصريا معهُ، متبسمة بعذوبة ليهمس بسعادة قبل أن يضمها إلى صدره: النهاردة أجمل يوم في حياتي.

أغمضت عينيها براحة واستكانت في أحضانه بينما تريح رأسها على صدره ليبث داخلها كُل أنواع الدفء والاحتواء مشددا قبضته حولها بلهفة وهو يمسح على شعرها بلمساتٍ حانية رقيقة تطمئن النفس.
رفعت رأسها ونظرت إليه ليبعد شعرها الصقيل كالمعدن خلف أذنها مستمعا إلي سؤالها بابتسامة: عجبتك هديتي؟
دفع بها لأحضانه أكثر وهمس بعبثٍ أثناء تأمله لوجنتيها المتوردة: أنتِ هديتي.

أسبلت جفنيها وعضت على شفتيها بابتسامة زاهية لم تنجح في إخفائها عن نظراته الثاقبة، لتعاود سؤاله بحزنٍ طفيف: يعني مش هتاخدها؟
هزَّ رأسهُ بنفي وهمس بدلال وهو يداعب وجنتها بنعومة: هاخدك أنتِ.
اخفضت رأسها بخجل، تضم قبضتها فوق المفتاح بقوة، فمد يده ورفع يدها اليسري الخاوية وطبع قُبلة رقيقة فوق بنصرها الذي سيزينه دبلته قريبًا قائلا وعينيه مرتكزه على عيناها كأنه يتأكد منها: هنتجوز؟

أومأت مؤكده بهيام: هنتجوز.
تنفس الصعداء براحة وهو يبتسم، وقد زال الثقل الجاسم فوق صدره، فأصبح خالي من الهموم، فمال وقبل يدها اليمنى كي لا تحزن، وحثها على الذهاب كي يتحدثان في مكانٍ آخر: يلا اركبي..

أومأت وسارت معهُ ليتقدمها ثم فتح إليها باب السيارة لتصعد وهي تبتسم بسعادة، هل هذا هو طعم السعادة الحقيقية حقًا! هل هذا هو شعور الانتصار بعد أن ظفرت بحبها؟! يا إلهي لو تدوم تلك الراحة فقط لن ترغب في شيءً آخر.

تااااابع ◄ 

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف