رواية عاشقان يجمعهم القدر الفصل الثامن

مواضيع مفضلة

رواية عاشقان يجمعهم القدر الفصل الثامن

 

 في المشفي
كانت نور تغرق في بحر من الذكريات الاليمه التي تجعلها اسيره لها تهرب من الواقع تهرب من حياه بل حبيب من قلب بل عشق وجنون تهرب منه
تأبي ان تري الحياه بدونه
كان يجلس بجانبها اخاها فكان هو الاخر في دوامه من الفكر وحاله حزن على اخته التي تعاني حتى الان تعيش فقط للمعاناه
حتى قاطع شرودها سيلا


حسام: سيلا
سيلا: انا جيت اشوف نور واتطمن عليك
شعر حسام من نبره سيلا انها حزينه ومنكسره.

حسام مالك ياسيلا انتي كويسه
سيلا ؛ حسام ممكن اطلب منك طلب
حسام؛اكيد ياحبيبتي
سيلا بدموع: خدني في حضنك
وبالفعل اخذها حسام في احضانه فهي زوجته ويحق له
سيلا ببكاء وصوت متقطع: ادهم مات يا حسام سندي مات الا حماني سنين من اقرب الناس ليا اتحد الكل عشاني ياحسام ومن غير مقابل وانا بشكره باسم غير اسمه ومهموش
حسام: عشان خاطري ياحبيبتي اهدي مش كدا
سيلا وهي تكفكف دموعها: نور عامله ايه الوقتي.

حسام بحزن على حال اخته: لسه ذي ماهي مفيش جديد
سيلا وهي تنظر لنور: واحشتني اووي
حسام وهو يوجهه نظره لنور: واحشتنا كلنا يا سيلا
يالا عشان هروحك وهرجع البيت اغير هدومي وارتاح شويه
سيلا: اوك.

في غرفه ادم
كان ادم يجلس حزين على فقدان اخيه القوه والحصن المنيع له وكره الضعف والعجز الذي لم يمكنه ان يدافع عن اخاه مثلما دافع هو عنه
قاطع شروده دخول حازم إلى الغرفه
ادم: ايه الا جابك بدري كده ياحازم
حازم: نوي على ايه يا ادم
ادم: مش ناوي ياحازم النيه شئ والفعل شئ تاني
حازم: ادم الا بتعمله ده غلط
ادم بنظرات تملؤها الغضب: والا حصل ده الصح انه يقتل ابويا واخويا واقف اتفرج عليه.

حازم: انا مقولتش كدا اكيد هنجيب حق ادهم بس بالقانون يا ادم احنا مش مجرمين
ادم: معنديش مانع اكون مجرم عشان اجيب حقهم
حازم: ادهم بيحيب حقه بالذكاء ياادم عشان كده اسمه الصقر لازم تتعلم منه
ادم وقد ظهرت دموعه في عيناه على ادهم توام روحه
ادم: بس هو مش موجود يعلمني يا حازم وهو السبب لازم يدفع تمن الماضي
ثم اكمل بصوته المخيف: كان ممكن اسامحه بس ادني سبب واحد بخالني اسامحه اديني سبب يخالي عم يقتل ابن اخوه.

حازم بصدمه: ايه ممدوح الشرقاوي عمك اذي ادهم عمره ماقالي حاجه ذي دي.

ادم: لانه عمره مااعتبره عمه هيعتبره عمه اذي وهو اقتل ابوه وكل ده بسبب جدي الله يرحمه كان عمي مضيع فلوسه على الخمره والقمار فكتب كل حاجه باسم ابويا كان فاكر انه كدا هيجمعهم او بيحمي املاك عمي بس للاسف بسبب الا هو عامله انا خسرت ابويا والزمن راجع عاد نفسه من جديد وخسرت تاني بس المرادي خساره لا يمكن انها تتعوض ياحازم او اني اتحملها جي وقت حساب ممدوح الشرقاوي صحيح انا عاجز بس اقدر من مكاني ده بالفلوس الا هيموت عليها اني اقتله بيها.

قاطع حديثهم دخول فارس كبير حرس ادهم
ادم: جبت الا قولتلك عليه
فارس بتوتر: معرفتش اوصله مالوش اي اثر ياادم بيه ممدوح الشرقاوي اختفي تماما
ادم بصوت كالفحيح: لا شبو ليك يعني ايه مالوش اثر
فارس بخوف شديد فهو يري ادم هكذا لاول مره: انا دو
قاطعه صوت ادم المخيف: معاك 24 ساعه لو معرفتليش الحيوان ده فين صدقني هخلص عليك بنفسي سامع
فارس بخوف: سامع يا ادم بيه عن اذنك
حازم: برضو ياادم هتنفذ الا في دماغك.

ادم بعصبيه شديده: اسمع ياحازم انا الا في دماغي هعمله ومش عايز مساعده من حد
حازم: انا معاك ياادم ومش هسيب حق ادهم.

ثم اكمل ودموعه تلزمه: ادهم ده مش صاحبي ذي مانت فاكر ادهم كان كل حاجه في حياتي كان اخويا الكبير رغم ان سننا واحد بس هو دايما كان الاكبر بعقله وضحي كتير عشانا ادهم عمره ماهيموت او يتمحي من ذاكرتي ياادم ادهم موجود هنا (وكان يشير إلى قلبه )
ادم وهو يقاوم حتى يظل قويا: عارف ياحازم
اوصل حسام سيلا القصر حتى يعود إلى منزله ولكنه ارد رؤيه ادم حتى يطمئن عليه
فتحت الخادمه لهم فدلف حسام وسيلا إلى الداخل.

حسام: سيلا ممكن تشوفي ادم فين
سيلا: اكيد في اوضته تعال نطلع له
حسام: لا اطلعي نديه وانا هستني هنا
سيلا: ليه ما تيجي معيا
حسام ؛البيوت ليها حرمه ياسيلا
سيلا بستغراب: يعني ايه
حسام: هههه اطلعي نديله وانا هفهمك كل حاجه بعدين
سيلا بعدم فهم: اوك بس هقعد معاك لانك وحشتني وهبعت حد من الخدم ينديه
وبالفعل امرت سيلا الخادمه ان تبلغ ادم بان حسام بانتظاره
حسام: بتقولي ايه
سيلا بدلع: الله وحشتني بلاش توحشني.

حسام: لا كده كتير يابنت الحلال الا بتعمليه دا غلط عليكي ياماما
سيلا: هههه ايه خايف للادهم يعلقك ذي عمر ههه فجاءه شل لسانها تذكرت نعم تذكرت فقدان الدعم لها اوللجميع
تذكرت ان ادهم فارق الحياه
لم تتحدث فقط دعت دموعها تعبر عما يكن بداخلها من حزن والالام
تمزق قلب حسام عليها فهو لا يستطيع اخرجها مما هي فيه
حسام: كفيا يا حبيبتي حرام الا بتعمليه ده احنا قولنا ايه.

سيلا ببكاء: اسفه ياحسام بس مش قادره صدقني صعب اووي الله يكون في عون نور
حسام: ادعيله بالرحمه ياسيلا
سيلا: بدعيله والله
توجه حازم باصطحاب ادم إلى الاسفل باستخدام المصعد
انتبه حسام لادم فتوجه اليه
حسام ؛اذيك ياادم علمل ايه الوقتي
ادم بنبره حزن الحمد لله ياحسام
حسام: ان شاء الله خير
سيلا: اخيرا نزلت من اوضتك ياشيخ دانا قرلت انسي شكلك
ادم بابتسامه بسيطه: ماجتيش انتي ليه
سيلا: حبيت اسبك لوحدك ياادم.

شعر ادم من نبره سيلا بالحزن الشديد فعلم ان القرار الذي اتخذه صحيح
ادم: انتي كنتي بره
سبلا: ايوه كنت عند نور
ادم بلهفه: هي عامله ايه
حسام بحزن: الحمد لله ياحسام الدكتور طمني بس قال انها لازم تفوق لان الطفل في الشهور الاولي سهل تغذيته بالمحليل الا بيعلقوها بس بعد كدا محتاج تغذيه
حزن ادم بشده فهو ارد الطفلان لكي يشعر بوجود ادهم ولو قليلا تعوض له
حازم ؛ان شاء الله خير ياحسام وهتقوم بالسلامه.

ادم: لازم تتقبل موت ادهم
سيلا ببكاء: الصدمه كبيره عليها
اذي تتقبله وانا ذات نفسي مش متقباله ثم اكملت بدموع ونحيب ادهم ممكن يكون عايش ياادم ادهم قوي مستحيل حد يغلبه بالسهوله دي
ادم بعصبيه: كفيا بقا ياسيلا ارحمني وارحمي نفسك
راكضت سيلا إلى غرفتها حتى لايري احد دموعها
حسام: اهدي ياادم مش كدا
ادم: كويس انك جيت يا حسام كنت عايزاك في حاجه مهمه
حسام: حاجه ايه دي.

ادم: حسام انت شايف حاله سيلا وانا حاولت اساعدها اخرجها من الا هي فيه بس فشلت ملك الا قدرت تخرجها شويه من الا هي فيها فكنت عايزاك تسيب ملك معها هنا الفتره دي ذي مانت شايف تيتا في المستشفي ونور ربنا يقاومها بالسلامه ملك بس الا تقدر تخرج سيلا من الا هي فيه
حسام: سيلا مراتي يا ادم واكيد بتمني تخرج من الا هي فيه بس ذي مانت عارف الناس كلامها كتير ومبخلصش
ادم: عارف بس انت واقفت على فكره الارتباط.

حسام: ايوا موافق وقولتلك اما تخلص امتحانات
ادم: خلاص احنا نكتب الكتاب الوقتي وبعد امتحانتها نعمل الفرح انا عارف ان الظروف ما تسمحش بس صدقني سيلا محتاجه ملك
حسام: عارف ياادم وموافق طبعا هشوف ملك وهرد عليك استاذن انا بقا لاني هموت وانام السلام عليكم
حازم: وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
عمر: ايه ده انت هنا ياحازم وانا دايخ عليك
حازم: ليه خير
عمر بياس: لا مفيش كنت عايز اقعد معاك.

حازم بتعب: لا دانا بره البيت من الصبح هروح انام واجيلك بكره نرغي يالا سلام
عمر: سلام ياخويا
ادم: حازم
حازم ؛نعم
ادم: اعمل الا قولتلك عليه
حازم: اكيد ان شاء الله
بعد ذهاب حازم جلس عمر على الاريكه بتعب احسه ادم ولكن تعب نفسي وليس جسدي ولاحظ ادم نظرات عمر الغرببه له
ادم ؛مالك ياعمر
عمر بنبره مليه بالياس: مفيش ياادم
ادم: على بابا يالا
اكتفي عمر بالنظرات له
ادم: بتبصلي كدليه يالا مالك.

عمر ببكاء كالطفل الصغير: تعبان اووي يا ادم مش مصدق ان ادهم خلاص مات رافض اصدق
اصدق اذي وانا سامعه وشايفه اذي
ادم وقد مزق قلبه لبكاء: خلاص ياعمر كفيا الا بتعمله دا هياثر عليك نفسيا ادعيله
عمر بدموع تغرق وجهه: مش مصدق ياادم عشان ادعيله ياريت كان بايدي افديه بروحي ذي ما فدانا من حاجات كتيير اووي ثم استرسل ممكن اطلب منك طلب ياادم
ادم: طبعا
عمر: عايز ابات هنا النهارده معاك
ادم: ليه يا عمر.

عمر بدموع: عايز احس ان ادهم موجود لسه
ادم بابتسامه بسيطه وهو يحاول اضحاك عمر حتى يخرجه مما هو فيه: عشان الشكل يعني بس انا مش ذيه يالا واحمد ربنا
عمر باستغراب ليه
ادم: كان ذماني معلقك كل يوم
نجح ادم في اخراج عمر مما هو فيه
عمر: هههه انت هتقولي دانا كان بيحصل ليا حاجات والله ياجدعان
ادم: يعني علشان تحبني ذيه لازم اعلقك يعني.

عمر بعصبيه مصطنعه: مين ده الا بيتعلق ما علش ولا كان الا بعلق عمر السيوفي ثم اكمل بصوت منخفض الا ادهم عادي يعني
دا صقر بعد عنك بيسمع وبيشوف كل حاجه يعني ممكن الصوت الواطي ده يسمعه ويعلقني بقا هو فين عشان اخد حذري
تذكر عمر ان ادهم قد رحل فشرع في البكاء مره اخري
ادم: خلاص ياعمر في رجل بيعيط يخسره الرجوله
عمر: بس يالا كل ما ببصلك بحس ادهم موجود غير وشك ده
ادم: اغيره اذي انا مستلمه كدا.

عمر: ههههه مستلمه منين
ادم: قوم ياخفيف من هنا مش عايزاك تبات معيا
عمر: مانا هبات معاك لاني مطرود ومينفعش ابات عند حازم عنده زوجه يرضيك
ادم: اه دانت مرتبلها بقا
عمر: عندك مانع
ادم براحه شوبه ياخويا الا يشوفك الوقتي ما يشوفكش وانتي بتعيط شبه سعاد
عمر: انا مش سعاد
ادم: هههه طب قومي يانوسه ياختي اغسلي وشك عما الخدم يحضروا العشا
عمر: هي فيها عشا قشطه.

بعد توجه عمر إلى المرحاض اسند ادم راسه إلى المقعد وقلبه ينزف ثم تحدث بصوت يكاد يكون مسموع من الحزن الذي يشعر به
ادم: اصحابك منهرين على فرقك طب انا اعمل ايه
خانته دمعه عالقه في عيناه ابت التظاهر بالقوه
ادم: ربنا يصبرني على فراقك ياادهم
في فيلا حازم
عاد حازم إلى المنزل بعد اداء يوما شاق عليه وهو يحاول اقناع ادم ولكنه فشل فتوجه إلى غرفه نومه حتى ينعم بقسط من الراحه لكي ينفذ ما طالبه منه ادم.

ولكن تذكر شهد وانها لن تتركه ينعم بنوما مريح فتوجه إلى احد الغرف الموجوده بالطابق العلوي
ابدل حازم ثيابه وتوجه إلى الفراش ولكن وجد شهد تدلف اليه وهي في حاله غضب شديده
حازم وهو يزيح الغطاء حتى يتوجه إلى الفراش: خير
شهد بغضب ممذوج بالدموع التي جاهدت حتى تخفيها: خلاص يا حازم
حازم بعدم فهم: خلاص ايه
شهد بصوت متحشرج من البكاء: هتطلقني
حازم مش انتي الا عايزه كدا.

شهد بعصبيه: خلاص يا حازم طلقني برحتك انا اصلا بكرهك ومش بحبك ياريت تطلقني دلوقتي حالا
رفع حازم الغطاء على راسه: حاضر بكره ان شاء الله هتطلقك ممكن تخرجي عشان ان راجع تعبان وبكره هنفذلك الا انتي عايزاه
شهد ببكاء: احسن برضو لاني مش طايقه العيشه معاك
وخرجت شهد وهي منهاره من البكاء اهذا حبيبها لقد ابدله الذمان لا لحظه هي من ابدلته بغبائها نعم اخطئ ولكنه اعتذر وندم ولكن كبريائها منعها لماذا تبكي اليوم.

(نحن هكذا نرتكب الاخطاء ونطلب السماح فعندما نناله نرفض اعطاء لحد )
اخذت شهد تبكي وهي تشعر بالانكسار فقلبها يؤلمها فهي تحبه ولا تستطيع العيش بدونه
فكسرت غرورها وكبريائها وركضت إلى حبيبها كي تخبره انها تحبه وتسامحه وايضا تعتذر على ما بدر منها من اهانات له
طرقت شهد على باب الغرفه ولكن لارد فدلفت إلى الغرفه فلم تجده فبحثت عنه بباقي الغرف لم تجد له اي اثر تذكرت كلماته انه سيطلقها فاخذت تبكي وتصرخ باسمه.

شهد ببكاء وصراخ: حازم حازم
في ذلك الوقت احس حازم بصداع رهيب فتوجه إلى المطبخ حتى يصنع لنفسه فنجانا من القهوه فسمع صراخ شهد وهي تصرخ باسمه
فهرول إلى الاعلي فوجدها تجلس ارضا وتبكي بشده وتصرخ باسمه
حازم بفزع: في ايه ياشهد مالك
كأن صوته هو من انقذها من الموت التي كانت ستعيش به من دونه
فوقفت وركضت اليه نعم ركضت إلى حضن زوجها وحييبها
حازم بقلق: مالك ياقلبي انتي كويسه فيكي حاجه اتكلمي
شهد ببكاء: انت كنت فين.

حازم: كنت تحت بعمل قهوه
شهد ببكاء: متسبنيش يا حازم انا بحبك اووي اسفه سامحني
حازم وهو يجذبها بعيد عن حضنه: يعني مش عايزه تطلقي
شهد وهي تكفكف دموعها كالاطفال: لا
حازم: ولا هتقوليلي طلقني يا حازم
شهد لا
حازم بنبره مكره: بس ايه الكلام ده يارتني عملت قهوه من ذمان
شهد بعد ان تدرجت نفسها فهي تقترب منه ولفظت له بحبها فخجلت كثيرا وتخبت في احضانه
فبتسم حازم على طريقتها الطفوليه.

حازم: والله انا امي دعيتلي قبل ماتموت ان ربنا يحققلي الا بتمنه عارفه بتمني ايه ياشهد
شهد بخجل: ايه
حازم وهو ينظر لها بعشق: انتي
ونتركهم في عالم لا يوجد فيه سواهم عالمهم الخاص يعبر لها عن حبه وعشقه
في قصر ادم
تمت الاجراءت لعقد القران وحضره الجميع
كما الحت والده عمر عليه ان يتزوج ابنه خالته سرين فوافق ونجحت الحاحها ايضا في موافقه عمر ان يعقد القران مع ادم
وبالفعل تم عقد قران ادم وملك وعمر وسرين.

ادم: مبروك ياملك
ملك بخجل الله يبارك فيك ياادم
حسام وهو يقبل جبهتها: مبروك ياحبيبتي.
ملك: الله يبارك فيك ياحسام
سيلا: مبروك ياقلبي انا مبسوطه اووي انك هتكوني معيا هنا اولا وثانيا انك بقيتي مرات ادم اخويا
ادم: والله افتكرتي ان ليكي اخ بعد ايه
سيلا: انا اقدر يادوامي دانت قلبي
ادم بابتسامته الجذابه: وانتي حبيبتي ياسيلا وبعتبرك بنتي.

سيلا بنبره حزن مصطنعه: بنتك دا ايه الله ولا اقولك انا اطول العسل دا يبقا ابوي يخرشي ياناس
حسام: على فكره انا واقف من ساعتها
ملك: الحال من بعضه ياخويا لم مراتك مش عامله احترم لحد
انفجر الجميع ضاحكا على ملك.
عند عمر وسرين
سرين: مبروك عليك انا
عمر: ليه واخد اتنين كليو لحمه وانا مروح ماتلمي نفسك يابت
سرين: على سيره اللحمه فكرتني
ادم ياادم
ادم: نعم
سرين: احنا كتبنا الكتاب هنا صح
ادم: اه ليه.

سرين: ليه ايه كلك زوق مش هتعشا
ادم: هههه لا اذي ودي تيجي سيلا شوفي الخدم خلصوا الاكل ولا لسه.
سيلا: ههه حاضر.
عمر: انتي مش لسه واكله معنا قبل مانجي
سرين: انا كده لما بفرح باكل عندك اعتراض
عمر: لا والله مانا دا حازم الا معترض
حازم: هههه وانا هعترض ليه ربنا معاك ومعيا
شهد بغضب: حازم
حازم: بس يا ادم الله
ادم: ههههه ماشي ياخويا
حسام: ههههه مسيطره اشهد
شهد: امال ايه ابنك على ما تربيه وجوزك على ماتعوديه.

سرين: الله حلوه دي انتي اسمك ايه
شهد: محسوبتك شهد 40 جريمه قتل و20 سب وقذف و10 ا
حازم: تاتي يا شهد
سرين: واوو انا حييتك اووي
شهد ؛وانا حبيتك غشان بتحبي الاكل ذيي
سرين: واو كمان
شهد امال ايه دانا كنت ببعت البت نور تجبلي 10 /15 سندوتش كدا بعد الفطار
سرين: واوو
حازم وهو يجذب عمر من اقفاه واد ياعمر مراتك كل شويه تقول واو ليه هو حد قالها ان في هنا متحف للاثار.

عمر: دا امي ياسيدي الا علمتها الكلمه دي بتهيالها اني كدا هغير فكره انها بيئه
حازم: هههههههه نهار اسود هههه دا شهد رحمه وانا معرفش
ادم: نهارك اسود شهد الحقي جوزك بيقول انه بيكلم رحمه
شهد ايه رحمه مين دي يا حازم انطق
حازم: منك لله ياادم اهدي ياقلبي بس كدا النرفزه غلط عشانك
شهد باستغراب: اذي
عمر ممكن يجلك الشوجر والا حاجه
ملك ؛خلاص بقا ياشهد الله
حسام: والله العظيم كلكم مجانين اقال رحمه اقال.

سيلا: ودي مين ان شاء الله
انفجر الجميع ضاحكا وتناولوا عشائهم وسط ضكات الجميع على سرين وشهد
اما ادم فكان يغرق في دوامه الفكر للوصول إلى ممدوح الشرقاوي
مرت الايام ويبقا الوضع كما هو ادم يبحث عن ممدوح ولكن ليس له اثر
ونور كما هي ترفض تقبل الواقع فتهرب منه
ساءت حاله الجميع على فقد ادهم وعلي تدهور الحاله الصحيه لنور.

فاخبرهم الطبيب انها اذا لم تفق قبل اسبوع من الان فمن المأكد انها ستخسر ابنائها لان الطفل بحاجه إلى التغذيه وهو ترفض تقبل الواقع
كانت ملك تبكي على اختاها وتخاف ان تفقدها مره اخري ولكن هذه المره إلى الابد.

في غرفه سيلا
كانت ملك كالورده المنطفئه بالطبع فنور كانت من تضيئها وعندما ذهبت ذهب معها كل شئ
تركت الخادمه على الباب
ملك: اتفضل
الخادمه: العشا جاهز يا ملك هانم
ملك بدون نفس: مش جعانه
الخادمه: مينفعش كدا ياهانم انت مكلتيش حاجه من امبارح
ملك: ماليش نفس ادم اكل
الخادمه: لا ما اكلش وهولازم ياكل علشان ياخد الدوا بتاعه
ملك: هو فين ادم
الخادمه: في اوضته.

ملك: طب لو سمحتي حضري الاكل والدوا وابعتي حد يقوله ان انا عايزاه تحت
الخادمه: حاضر يا هانم
قامت ملك من مكانها فأحست ببعض الدوار فجلست حتى هدأ قليلا ثم خرجت من غرفتها واتجهت ناحيه الدرج
فكان ادم ينتظرها بالاسفل وهو شارد كعادته على اخاه وعلي حبيبته التائه بدون شقيقتها
جاءت ملك كي تهبط من الدرج ولكنها شعرت بدوار شديد ولم تتحمله ففقدت الوعي ووقعت ظلت تتدحرج على الدرج.

وسط نظرات ادم حتى استقرت تحت قدميه وجهها ينزف بشده وادم مكانه لا يقدر ان يفعل لها شيئاً احس بعجز كبير وخوفا اكبر على حبيبته التي تحت قدميه وهو لا يستطيع ان يفعل لها شيئ
ادم: ملك
جاهد ادم للوصول اليها ولكنه فشل فتاكد انه عاجز لا يقدر على حمايتها فكيف سيتزوجها اذا
في هذا الوقت كان حسام وسيلا عائدون من الخارج
حسام: ملك في ايه يا ادم ايه الا حصل
لم ينطق ادم بحرف واحد فحملها حسام وصعد بها إلى غرفه سيلا.

حسام: سيلا اطلبي دكتور فورا
سيلا بقلق وخوف: حاضر
بعد قليل جاء الطبيب
حسام: طمني يا دكتور
الدكتور: متقلقش حاجه بسيطه
انا عقمتلها الجرح والاغماء سببه انها عندها هبوط حاد علشان مكلتش حاجه فياريت تهتمو بأكلها شويه
حسام: حاضر ان شاء الله متشكر يا دكتور
الطبيب: العفو ده واجبي
غادر الطبيب وامرت سيلا الخادمه بإحضار الطعام إلى ملك
حسام: كده يا ملوكه تخضيني عليكي كده
ملك: اسفه ساحسام متقلقش انا كويسه.

سيلا: كنتي عايزه تسيبني اخص عليكي
ملك: ايه يابت انا ادمك اهو
حسام: سيلا خالي بالك منها لازم اروح اشوف نور
سيلا: متقلقش ملك في عيوني
حسام: تسلملي عيونك ياقلبي
ملك: احم نحن هنا ياخويا انت وهي
ضربها حسام على مقدمه راسها
حسام ؛عارف ياختي انك هنا يالا السلام عليكم
ردت ملك وسيلا السلام
سيلا: يلا يا ملك بقا كلي
ملك لا
سيلا: نعم انتي مسمعتيش الدكتور قال ايه لازم تاكلي.

ملك: هاكل بس ادم مكلش وهو المفروض ياكل علشان ياخد الدوا وانا مش هاكل غير لما هو ياكل
سيلا: يالهوي على الرومانسيه وبتتريقي علينا
ملك: بس يابت
سيلا: براحه ياختي هروح اناديه واجي.

في غرفه ادم
كان ينظر إلى النافذه شارد في القرار الذي اتاخذه ويعاود التفكير فيه
فدلفت سيلا اليه
سيلا: ادم
ادم: تعالي ياسيلا ملك عامله ايه
سيلا: ملك كويسه بس الدكتور قال ان ملك لازم تاكل وهي مش عايزه تاكل غير لما حضرتك تاكل وتاخد الدوا والهانم منشفه دماغها وهي عندها هبوط حاد
ادم: حاضر جي
اخذت سيلا ادم إلى غرفه ملك
سيلا: سلام انا علشان حسام بيتصل
ادم: سلام.

بعد ان ذهبت سيلا نظرت ملك إلى ادم فوجدته شارد وحزين فظنت ان هذا الحزن بسبب اخاه فهي تعلم كم هو يحبه فقررت ان تخفف عنه قليلا
ملك: اخس عليك يا دومي انا زعلانه منك
ادم ببرود متعمد: ليه
ملك: علشان مجتش تطمن على مراتك حبيبتك
ادم: ومين بقا مراتي
ملك باستغراب: انا يا دومي
ادم: بس انا مش هتجوزك يا ملك
ملك بضحك: هههه لا صدقتك.

ادم بجديه: ملك انا مش بهزر انا بجد قررت اننا هنطلق انا مقدرتش احميكي انهارده لما وقعتي كنتي تحت رجلي وانا معرفتش اعمل حاجه
احساس واحش اووي
ان احس اني عاجز صعب يا ملك وانا مش هقدر عليه
ملك بدموع: ادم انت بالنسبه ليا كل حاجه وجودك جمبي هو الحمايه هو قوتي وانا مش شايفاك عاجز ابدا واحنا
قاطع ادم كلامها.

ادم: مش بقا في احنا خلاص يا ملك كل واحد هيروح لحاله وانت تستهلي حد احسن مني بكتير يقدر يحميكي ويسندك لم توقعي في اي مشكله
وتركها ادم وخرج من الغرفه تارك حبه ينهار
ظلت ملك تبكي على فقدان حبيبها واختها ايضا.

عند حسام وسيلا
كان حسام يتحدث معها على الجوال ليخبرها عن نور كما طلبت هي منه
كانت دموع سيلا تهطل حزنا على اخاها وعلي صديقتها وحبيبتها نور
حسام: سيلا علشان خاطري خلاص اهدي انت عارفه ان دموعك دي بتأذيني وبتوجعني وانا موجع اصلا على نور فلوسمحتي بطلي عياط.

مسحت سيلا دموعها التي كانت على وشك الهطول حتى لا تؤذي حبيبها ومن ملك قلبها الذي قام بأرشادها للطريق الصحيح فسيلا قامت بتغير جميع ملابسها إلى ملابس محتشمه وتقربت إلى الله والتزمت بفروضها
سيلا انا بحبك اووي ياحسام وان شاء الله نور هتقوم
حسام بحزن: ادعيله يا سيلا نور محتاجه دعائك
سيلا: ربنا الا عالم اني مش بنسالها بالدعاء
حسام: طب انا هقفل عشان اشوف الدكتور
سيلا: مع السلامه ياحبيبي
حسام في رعايه الله.

دا كان فصل 22 هكمل ان شاء الله
ياتري هيحصل ايه في الاحداث القادمه
في احداث كتير اووي هتحصل هتقلب الموازين كلها على ابطالنا انتظروني قريبا في عاشقان يجمعهم القدر
مع ملكه الابداع ايه محمد.

بشكركم جدا على وقوفكم جانبي بس محدش هاجمني ككاتبه انا اتهجمت عشان بكتب على الالبوم ممنوع النشر بدون اذني
ابقا كدا انا متكبره طب انا ببقا عايزه اعرف الراويه بتتنشر فين دا ابسط حقوقي مش اكتر
ابقا كدا متكبره ايوا ياستي انا متكبره والا عندك اعمليه مادام انا بتكلم بالذوق والاحترام وللاسف بيعتبروا دا ضعف منك مش احترام.

ظلت ملك تبكي بشده على تجاهل ادم لها فهي حاولت ان تقنعه بانها تحبه ولا تره عاجز ولكنه لم يستمع لها
دلفت سيلا إلى الغرفه فوجدت ملك تخرج ملابسها وتضعها في حقيبتها
سيلا: ايه دا ياملك انتي راحه فين
ملك بدموع: همشي ياسيلا انا ماليش مكان هنا
سيلا: ليه بتقولي كدا في حاجه حصلت احكيلي في ايه
ملك بدموع: ادم هيطلقني ياسيلا
سيلا بصدمه: ايه الكلام ده ياملك انتي اكيد بتهزري صح ادم بيموت فيكي وكلنا عرفين كدا.

ملك: عارفه ياسيلا بس هو في نظره انه دا الصح انه عاجز وهعيش معاه شفقه مني مش عارفه اعمل ايه تاني
سيلا وهي تضع يدها على كتف ملك: تحاولي تاني متستسلميش بالسهوله دي ياملك دا ملكك انتي ماتسمحيش انا حد ياخد منك الحق ده فكري كويس ياملك
وتركت سيلا ملك حتى تنعم ببعض الوقت للتتخذ قرارها.

في فيلا حازم
كانت شهد تجلس امام التلفاز عندما دلف حازم
حازم: السلام عليكم
شهد بابتسامه: وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
حازم: ايه الجمال ده
شهد باستغراب: فين ده
حازم: لا متخديش في بالك
شهد: احسن برضو احط الغدا
حازم: اوك
توجهت شهد إلى المطبخ حتى تصنع الغدا ولكن شعرت ببعض الدوار فاخذ الشك يدور بداخلها فقررت ان تقطعه بعمل اختبار حمل منزلي.

ابدل حازم ثيابه وتوجه إلى الاسفل حتى يتناول غدائه ولكنه انتظارها كثيرا ولم تاتي
فتوجه إلى المطبخ حتى يري لما اخذت كل ذلك الوقت
فزع حازم عندما راي شهد تجلس على المقعد وتبكي وهي كالمصدومه فاسرع اليها
حازم بخوف: شهد مالك انتي كويسه
لم تجيبه شهد اكتفت بتحريك راسها كالدلاله انها ليست بخير
حازم بقلق: مالك ياحبيبتي انا كنت سايبك كويسه
شهد لا رد فقط تدعي دموعها تعبر عن الفرح بداخلها ولكن بطريقتها المجنونه.

حازم: يابنتي ردي عليا متقلقنيش عليكي
لمح حازم الاختبار في يداها فسحبه منها واعتلت الفرحه وجهه عندما وجد انه ايجابي
حازم بفرحه: شهد انتي حامل
اكتفت شهد فقط بتحريك راسه بمعني نعم
احتضنها حازم واحس انه يملك هذا العالم من سعادته
حازم وهو يجلس امامها: مش قادر اصدق معقول ربنا بيحبني لدرجادي يعطيني الزوجه الصالحه الا اتمنتها من الدنيا وكمان ابن بجد مش عارف اوصفلك سعادتي.

شهد بصوت ممزوج بالبكاء: ولا انا ياحازم مش مصدقه اني هيكون ليا ابن منك انت متعرفش انا بحبك اد ايه انت عوضتني عن حرماني من الاب انت الوقتي كل حاجه في حياتي
احتضن حازم شهد بشده كي يثبت لها مدي حبه وعشقه لها
واسترسلت هي البكاء فقال في محاوله لاضحكاها
حازم: مكنتش اعرف انك بتعرفي تقولي كلام حلو كدا كنت فاكرك مالكيش الا في الاكل بس
قامت شهد بنغزه في صدره
شهد: بتقول ايه ياذفت
حازم ؛ذفت دا انا.

شهد: اه وعندما وجدت وجه حازم تلون باللون الاحمر كدلاله على غضبه فلجئت للطريقه المصريه الشهيره كأي ست مصريه عظيمه
شهد: اه بطني اه متزعلش دي هرمونات حمل مش هتستحملني انا وابنك نروح عند امي لحد ما اولده
حازم: لا تروحي فين دا فيلته ياقلبي وقولي الا يعجبك هم 9شهور هيعدوا بالطول والا العرض
شهد: حبيبي يا ابو الادهم انا اصلي قررت اذا جبت ولد هسميه ادهم.

عند ذكر شهد لاسم ادهم عاد الحزن يكسو قلبه من جديد اي حب هذا الذي يظل في قلوب الجميع ولم يستطيع احد نسيانه
فلم اخطئ عندما قلت لكم انهم كالمثلث واذا اختفي ضلعا منه لايسمي مثلثا
حاولت شهد اصلاح ما افتعلت ولكنها فشلت
حازم بحزن: تعالي اطلعك اوضتك
شهد: انت كويس ياحازم
حازم: ايوا ياحبيبتي انا كويس بس محتاج اكون لوحدي
شهد بدموع: اسفه والله مااقصد طب خلاص مش هنسمي الاسم ده.

حازم: لا طبعا الاسم ده ان شاء الله لو طلع ولد هسميه
شهد بفرحه: ولو بنت هسميها نور دي هتفرح اووي لم تعرف بحملي ثم استرسلت ببكاء وحشتني اووي ياحازم
حازم بحزن على ما حدث لصاحب دربه وزوجته: ان شاء الله خير ادعيلها ياشهد ان ربنا يعدلها الفتره دي على خير هي والا في بطنها دا لو حصلهم حاجه ممكن ادم يروح فيها
شهد بدموع: ربنا يقومها بالسلامه
احتضنها حازم بحنان فهو يعلم مدي حبها لنور
حازم: يارب ياقلبي يارب.

اما ملك فاخذت تفكر في حديث سيلا وحسمت امورها واندفعت غاضبه إلى غرفه ادم
فدفعت الباب فكل ما اتيت من قوه حتى وجدته ينام على الفراش مسند ظهره إلى الوساده وينظر بشرود إلى مكانا ما بالغرفه ويبدو عليه الحزن الشديد
فزع ادم من طريقه دخول ملك
ادم بغضب: انتي مجنونه اذي تدخلي عليا كدا
ملك: ادخل براحتي انت جوزي
ادم: كنت جوزك
ملك يعدم استيعاب: يعني ايه كنت
فتح ادم احد الادراج واخرج منه عده اوراق والقها لها.

ادم: دي اوراق الطلاق انا مضيت فاضل انتي ياريت تمضيه بسرعه
ملك بدموع اغرقت وجهها مع صدمه كبيره كانت كافيان لحاله الجنان التي وصلت هي لها
ملك بعدم استيعاب وصوتا ذلزال القصر: انتي طلقتني ياادم فاكر انك كدا بتقدملي حياه افضل بس انا بحبك ومش همضي ومزقت ملك العقد
ادم: تفتكري كدا المشكله اتحلت انا خلاص ياملك قررت خلاص واقدر اعمل ميت الف عقد غيره.

ملك ببكاء وصوت متقطع: اعملهم ياادم بس مش هكون موجوده عشان امضي ابقي هاتهم لجثتي تمضيه وركضت شهد إلى الاعلي
ادم بصدمه لما سمع ماذا احبيبته ستموت لا ابدا لم يقدر ان ينطقها
اخذ ادم يصرخ باسمها حتى تقف ولكنها لا تستمع له
فزحف ادم إلى مقعده ولحق بيها باستخدام المصعد
صعدت ملك إلى اعلي المنزل وتوجهت إلى مكان بالسطح لايوجد به سور فقط يزينه باقات الورد الطبيعي قامت بالقاهم
ووقفت على حافه السطح.

جن ادم لما راي واخذ يصرخ بها
ادم بفزع: انتي مجنونه ملك اعقلي
ملك وهي تنظر له وترجع خطوات إلى الخلف تعطي ظهرها للموت ووجهها إلى معشوقها
ملك: انت الا وصلتني للمرحله دي
ادم وهو يتحرك باتجهها فتترجع هي للخلف
ادم بخوف شديد لم يعهده من قبل: اعقلي ياملك
ملك: خلاص ياادم معتش في عقل انت الا عوز كدا
متفرقش انا كدا كدا هبقا ميته بس الا هعمله الوقتي ده ارحم بكتير من الا انت هتعمله فيا.

ادم: ملك ارجعي هنا ارجوكي انا مش ناقص الا في مكفيني
ملك: ارجع ياادم مالكش دعوه بيا
ادم بصراخ: انتي مجنونه انتي كده هتكوني كافره هتكفري بالله عشان ايه
لحظه لم تقصد ملك كهذا هي فقط اردت تهديده من هي حتى تعصي الله الواحد الاحد
ظل ادم يجاهد حتى تعود ولكنها لم تستمع منه
حتى ملك ظلت تنظر له حتى يترجع عن قراره او يحدث مافي عقلها ولكنه كان يحاول تهديتها فقط.

لم تشعر ملك بانها تقف على اخر الحافه اذا تحركت حركه بسيطه ستقع
وحدث ما لم تتوقعه بالفعل غلباتها قدمها وتعسرت فوقعت
كأن احدا ما يضع تلفاز امامه لم يعد يستوعب ماحدث للتو
ما افقاه صراخ ملك باسمه
فكانت ملك تتمسك باحد فروع الازرع اذا تركتها ستلقي حتفها
ملك: ادم ادم
كان ادم كالمغيب وصوتها من اعاده.

فتوجه اليها ولكن الكرسي اللعين ابي التحرك لوجود درج مكون من تلات درجات فقد كيف سيصعد لثاني مره يشعر ادم بالعجز بسبب هذه المراءه الحمقاء
ملك بخوف شديد وفزع عندما وجدت الفرع الذي تتمسك به يقطع: ادم ادم ارجوك ياادم مش عايزه اموت كدا.

ادم متخافيش ياحبيبتي بحث ادم في جيوبه على فونه ولكنه نساه بالاسفل كره نفسه وانه عاجز فكم من الصعب ان تسمع حبيبك يستغيث بك وانت لم تقدر على مساعدته لانك عاجز سوء جسديا او ماديا او اي شئ
تحد ادم نفسه نعم تحداها وحارب كثيرا حتى يقف على قدامه وينقذ معشوقته وامام العون من الله و الاصرار والارداه
من الذي يقف امامك.

استطاع ادم بعد عدد من المحاولات ان يقف ويتحرك وان كانت حركه بطيئه ولكنها كانت كافيه لانقاذ حبيبته
اتجه ادم نحو السور التي كانت تتدلي من فروع الزرع التي تتشبس هي به
وقام بجذب الفرع وهي معه
ادم: امسكي ايدي ياملك
ملك بدموع دون ان تستوعب ما تراه فادم يقف على قدمه
ملك: مش عارفه ياادم لو سبت الفرع هقع
ادم: مستحيل اسيبك يالا حاولي مفيش وقت
الثقه.

الثقه من جعلت ملك تترك الفرع الذي كان بمثابه النجاه لها وهي تعلم ان حبيبها لن يتركها ابدا
وبالفعل استطاع ادم الوصول لملك وقام بحملها حتى سارت بين احضانه فاخرجها بقسوه
ادم: انتي مجنونه اذي تعملي كدا مش خايفه من ربنا انتي اكيد حصل لدماغك حاجه
لم تستمع ملك لاي كلمه منه فقط تنظر له بدموع وفرحه ادم يقف امامها بثبات
ادم بغضب شديد وهو يحركها بعصبيه: مش بكلمك انا ردي عليا.

ملك بصوت متحشرج من البكاء: ادم انت واقف
لم يستعوب ادم ما قالته الا عندما رددته مره اخري
ملك بفرحه: واقف على رجالك
تتطلع ادم إلى نفسه في عدم تصديق نعم انه يقف على قداماه التي حرم منها منذ سنوات
اخذ ادم يتحرك كي يصدق ما تراه عيناه
ملك: الحمد لله انا مش مصدقه انك واقف ياادم
ادم بفرحه وهو يتحرك كالعصفور الذي يتعلم الطير او الرضيع الذي يتعلم الحركه فيخطو خطوه ويقع ولكن ملك تسانده.

ملك بفرحه: لو مكنش ادهم مات كنت قولت انك هو
نغصه احتلت قلب ادم فادهم كانت امنيته ان يراه واقفا امامه وفعل كثير من اجله حتى تتحقق امنياته
سيلا: ملك انتي هنا وانا قلبت الدنيا على صدمه الجمت لسانها فهي الان بصدمتين لا يقل اهميه عن بعضهم
اهذا ادهم اما ان ادم قد استراد ماحرم منه لسنوات
ملك بدموع ممزوج بفرحه: ادم بيمشي يا سيلا
سيلا بدموع وهي تركض إلى حضن اخاها حتى انه كاد ان يقع من قوه راكضها.

سيلا: ادم حبيبي مش مصدقه الا انا شايفه انت واقف ياادم طب اذي
ادم بفرحه: معرفش
ملك بتكبر وتعالي مزيف: بسببي انا خطتي نجحت
ادم بصدمه: خطه ايه
ملك: هههه انا كنت بسرق كتب من دولاب نور واقرها عرفت ان الشلل ده ممكن نتغلب عليه بالارده والاصرار فسبكت الدور ونجحت واديك واقف ادمي بس انا مكنت ش
صفعه قويه تلقتها ملك من ادم حتى نزف فمها.

ادم بغضب شديد: بتلعبي بحياتك عشان ايه ها عشان تثبتي لنفسك انك ذكيه يعني طب مفكرتيش لو انك وقعتي بجد وموتي كنتي هتقولي لربنا ايه
وانا مفكرتيش احساسي هيكون ايه لو موتي ادمي ومقدرتش اساعدك كنت هعيش عمري كله وانا كره نفسي وحاسس بالعجز انتي قتلتني بسكينه بارده لما عملتي كدا مش هقدر اوثفلك احساسي لما شوفتك بتستغيثي بيا وانا عاجز
انت فعلا نجحتي برفو عليكي بهنيكي.

وتركها ادم وتوجه إلى الاسفل ولكن بخطوات بطئيه احس انه سيقع عده مرات ولكن لحسن حظه كان عمر وحازم في التوجه إلى غرفته فوجدوه يهبط بالدرج
صدمه وزهول احتلت عقولهم ولكن ما افاقهم ادم
ادم: حازم الحقني مش قادر اقف
راكض حازم اليه وعمر ايضا واسندوه إلى غرفته
اما ملك فظلت تبكي بشده وهي تمسك وجهها تأبي التصديق لما حدث
سيلا: معلشي ياملك
اخذت ملك تبكي بشده.

فأحتضنتها سيلا: اهدي كده غصب عنه برضو يابت بيحبك وكان خايف يخسرك
ملك بدموع: نادنيش فرصه اكمل كلامي انا مقصدتش انا اقع انا فعلا وقعت بجد انا خطتي اني اخوفه مش اكتر
سيلا: الحمد لله انها جيت سليمه وهو شويه وهيهدي يالا بقا اضحكي متضيعيش فرحتنا بقا
ابتسمت ملك فهي فرحه لرؤيه ادم انه تحد نفسه من اجلها فهذا كافي للاثبات بحبه وعشقه لها.

في غرفه ادم
عمر بفرحه: ادم انت واقفت ونزلت اذي
ادم: معرفش
حازم: انا كلمت الدكتور فورا وذمانه على وصول
عمر: ان شاء الله خير اخيرا هشوفك واقف ذيبنا دانا هفختك لف ههه مش مصدق الا شوفته ده
كان ادم يغوص في ذكرياته
ادهم: متخفش يا ادم اوعدك هفضل جنبك للاخر ثم اكمل بفرحه انت الحمد لله ابتديت تتكلم وتحرك دراعك ودا انجاز مافضلش غير العمليه بس وترجع توقف على رجلك
ادم: بلاش ياادهم انا خايف اووي.

ادهم بعصبيه مزيفه: اخو ادهم سليم بيقول خايف اذي دي
ادم بخوف منه: لا ياعم دانا قلبي حديد وراشق معاك يامعلم
ادهم: ايه راشق دي ماتتكلم عدل يالا
ادم: حاضر
ادهم: بيئه
ادم: متشنكر متشنكر
ادهم: طب ايه رايك اخليك توقف من غير عمليات
ادم بفرحه: اذي
ادهم: بطريقتي الخاصه طريقه ادم سليم
ادم بفزع: لا ياعم مستغنين عن خدماتك
ضحك ادهم بشده ثم تحدث بجديه
ادهم وهو يجلس بمحاذاه اخيه.

ياريت ياادم اخد اي حاجه تزعلقك واعطيك مكانها الفرح لو بايدي انزع فرحي واعطيه ليك والله ما هتاخر نفسي اكون مكانك عشان انا هنا بتعذب اكتر منك وانا شايفك حزين كدا
ادم بدموع: انت عندي دنيتي يا ادهم مش عايز فرح ولا حتى اقف على رجلي انا عايزك انت
انت سندي وقوتي
ادهم وهو يحتضن اخاه: انا جنبك ياحبيي ديما مادام فيا الروح عمري ماهتخالي عنك مش هيبعدني عنك الا الموت ياادم الموت.

افاق ادم من ذكرياته وامسح الدمعه التي تعبر عن اشتيقه لقوته ادهم على دلفوف الطبيب إلى الغرفه
بعد كشف الطبيب على ادم اخبرهم بانه قد استرد عفيته فقط بمارس بعض التمارين الرياضيه ويتمشي باستمرار
كما انه ابدي اعجابه بطريقه ملك التي كسرت عاجز المعجزات في الطب واولا هو توفيق من الله وامرا منه
مرت الايام وملك تحاول ان تتحدث إلى ادم ولكن لم يعطي لها فرصه واصبح ادم يتحرك بصوره طبيعيه.

واستلم جميع الاعمال التي كان يقوم به ادهم وعلم ان اخاه كان يحمل عبئ شديد وهو لا يعلم حتى جاء اليوم العسير
فنور الان في بدايه شهرها الخامس واخبرهم الطبيب بضروره استعاده وعيها حتى لا يشكل خطر عليها وعلي جنينها
في غرفه نور الطبيبه
كان يجلس كلامن حسام وادم وحازم وعمر وشهد وسيلا وملك حتى سرين كانت موجوده فهي تشعر بالحب تجاه نور دون التحدث معها
الطبيب: لازم يا استاذ حسام المدام نور تتقبل الواقع.

حسام بدموع على اخته: طب بس نعمل ايه
الطبيب: يوسفني اني اقولك ان كده ممكن تفقدهم
ملك بدموع: لا مستحيل نور مش هتسبني
ادم: اهدي يا ملك طب مفيش اي طريقه يا دكتور
الطبيب: للاسف لا
عند سماع نور صوت ادم بدات تحرك اصابعها تاره وجفونها تاره اخري
حازم: اهدوا ياجماعه خير ان شاء الله
سيلا ببكاء: يارب يارب
عمر: ربنا هيستر ان شاء الله
ادم: طب يا دكتور انا ممكن اسافرها في اي مكان المهم تقوم هي.

فتحت نور جفونها عند سماع صوت ادم ولكن لم ينتبه لها احد ظلت تتطلع له وهي تراه واقفا امامها فظنته ادهم
الطبيب: للاسف محدش هيفدك صدقني علاجها انها تتقبل الواقع
نور بضعف: اد ه م
التفت الجميع لمصدر الصوت فوجدوا نور قد استعادت وعيها وتنظر إلى ادم
حسام بفرحه: نور
ملك وهي تحتضنها: نور حبيبتي
حازم: حمد لله على سلامتك يا نور
لحظ الطبيب انها تنظر إلى ادم وتريد التحدث
نور ببكاء: ادهم.

انصدم الجميع حتى ادم عندما وجدةها تنظر اليه وتشير له بيده ظننا انها ادهم
كان عمر على وشك التحدث
ولكن اوقفه ادم باشاره يده لانه فهم من نظرات الطبيب ما يريد اخباره به
اقترب ادم منها تحت نظرات اندهاش من الجميع
فوجد نور تمد له يدها فامسكها ادم
نور ببكاء ممزوج بابتسامه ؛كنت متاكده انك عايش ممتش الحمد لله انك حي ياادهم
ادم: انا كويس يانور متحمليش هم قومي انتي بس عشان الا في بطنك.

صدم الجميع فادم استطاع بنجاح تقليد صوت ادهم كيف
نور: اكيد هقوم يادهم بس سامحني الاول اني كنت قاسيه معاك اوي كدا
ادم: مسمحك يانور
اعطي الطبيب نور ابره مهده حتى تغفو
وبالفعل استجابت نور اليها ونامت بعمق ولكنها ابت ترك يد ادم
حسام: فاهمنا يادكتور ايه الا حصل ده
الطبيب: انا الا عايز افهم هو الاستاذ يشبه حد قريب ليها
ادم: انا تؤام جوزها الله يرحمه
الطبيب: الله يرحمه بس كدا انتم لقيتم العلاج
عمر: علاج ايه.

الطبيب: هي لم سمعت صوته وشافته قاومت وقامت لازم تستمر بالتمثيل انك زوجها لحد لما تسترد عافيتها
حسام: بس
الطبيب: مفيش بس انا قولتلكم الا انا شوفته وحضرتكم عليكم الباقي استاذن انا
حازم اتفضل يا دكتور
شهد: وفيها ايه يا حسام لحد بس اما تفوق
حسام: انتم مجانين صح اذي هتتعامل معه انها زوجته انتو فاهمني يعني مثلا ممكن تقعد ادامه من غير حجابها
ملك: بس هي هترجع لينا يا حسام.

ادم: الحل بسيط اني هتحجج بالشغل وهبات بره
حازم: ادم صح فكرته حلوه
عمر: ان شاء الله تنجح رايك ايه يا حسام
حسام بياس: موافق
وبالفعل اصطحب الجميع نور إلى القصر مره اخري
وتمت الترتيبات على ان ادم هو ادهم وانتحل شخصيته حتى ينقذ حبيبته وابناءه من الموت ياله من حب اخوه
اخ ضحي بهويته سنوات لكي يحمي اخاه من الموت
والاخ الاخر ينتحل شخصيته حتى ينقذ حبه واولاده
هذا هو الحب الحقيقي خب اشقاه.

مرت الايام وبداءت نور في استعاده وعيها وصحتها كامله
ولكنها لم تعرف الحقيقه قط فسالت عن ادم
واخبرتها ملك كما اخبرها ادم ان تقول انه في الخارج يتعالج كي يقف على قداماه
لاحظت نور تغير ادهم انه لم يجلس بالمنزل فترات طويله وانه لا يختلط بها كثيرا
حتى جاء اليوم المنشود
في غرفه مكتب القصر
كان يجلس ادم وهو يرجع بعض الملفات فدخلت اليه ملك
ملك: ادم
ادم: تعالي ياملك.

ملك: مش ناوي تسامحني حرام عليك يا ادم انت مخصامني من شهر واخذت تبكي بشده انا اعتذرتلك كتير ياادم وانت مش راضي تسامحني
ادم وهو يقف ويترك المكتب ويتوجه اليها: عارفه ليه ياملك
ملك: ليه
ادم: لانك نقطه ضعفي ومش عايز اي حد يستغلها كفيا خساره ادهم مش حمل خساير تانيه
ملك بصدمه: يعني ايه ياادم هتفضل تعاملني كدا كتير خلاص انا هريحك مني وهسبلك القصر وهمشي
جاءت ملك حتى تتركه وترحل فوجدت من يقبض على ذراعاها بقوه.

احتضانها ادم بقوه كأنه يريد ان يخباها في اضلاعه
ادم: لا يا ملك كله الا انك تسيبني انا بحبك اووي يا ملك انتي مراتي وعشقي كله
كل ذلك تحت نظرات نور التي انهارت من البكاء
ادم: نور انا
نور بدموع وانكسار: انت ايه ياادم ليه عملت كدا ليه خالتني ارجع احلم من جديد ليه ما صرحتنيش بالواقع ان ادهم انتهي لييه حرام عليك على الاقل ماكنتش هتوجع اووي كدا.

وانتي ياملك اذي سبتني اغلط كدا افترضي اني اتعملت معه على انه زوجي كنت هقابل ربنا اقوله ايه
ملك بدموع: نور افهمنا
نور بصراخ: افهم ايه افهم انكم ادتولي امل جديد واخدتوه مني تاني لا مش عايزه افهم حاجه
وتركتهم نور وتوجهت إلى غرفتها تبكي بشده ونستغفر ربها ان يرحمها
اما ادم فقد احس انه عاجز مره اخري فلم يعد بامكانه التحمل
في احد المستشفيات الخاصه بنجلترا.

كان يجلس ممدوح الشرقاوي وهو يبدو عليه التعب الشديد لما تعرض له
الحوار مترجم
الممرضه: ارتاح سيدي فانت مازالت مريضا
ممدوح: انا بخير اخبريني ماهو حال ابني
الممرضه: وضعه الان لا بأس به
والطبيب اخبرنا ان معتز ابنك سيكون بخير لانه بدا يستجيب للعلاج
ممدوح باللغه العربيه الحمد لله ربنا ينجيك يابني.

ظلت نور تبكي بشده على انكسار قلبها لماذا اعطوا لها امل ثم سلبوه منها لماذا سمحوا لها ان تعيش وتبني ذكريات كاذبه
حاول ادم ان يتحدث معها ولكنها ابت ان تسمع منه حتى ملك
اما سيلا كانت تلزم نور لا تتركها رغم انشغالها بتجهيزات الزفاف التي طلبها حسام لسفره لوجود فرصه عمل في الخارج فيريد ان يتزوج قبل السفر
وعادت ملك إلى المنزل بعد عوده نور.

مر اسبوع كاملا ونور ترفض الخروج من غرفتها حتى حسام لاتريد ان تري احدا فقط تحبس نفسها كما حبست روحها في هذه الغرفه
تتطلع على كل شئ به عطره الملئ بالغرفه وملابسه وكل متعلقاته
كانت سيلا تأبي ان تتركها وبعد محاولات من الاقناع
نجحت سيلا في اقناع مور بالنزول للاسفل لوجود الجميع بالاسفل ينتظرونها لتناول العشاء
نزلت نور إلى الاسفل ببطنها المنتفخه فهي الان في الشهر الخامس ووجهها الشاحب من كثره البكاء.

ما ان راتها ملك وشهد ركضتا اليها واحتضناتها
شهد ببكاء: كدا يانور مترضيش تفتحيلي الباب ولا حتى تردي على مكالماتي
نور بحزن: اسفه ياشهد بس غصب عني صدقيني
ملك وهي تندر لاختها برجاء حتى تسامحهها
ففهمت نور واحتضنتها
ملك ببكاء: انا اسفه يانور سامحني ماقصدتش
نور: عارفه ياملك خلاص يابت مسامحاكي
حسام: وانا يانور زعلان منك اوووي بقا يابت تعملي فيا كدا معتيش تكلميني سامعه
حازم: قلبك ابيض ياحسام الله.

عمر: اتهد ياخويا ما صدقنا الوليه فكت الحصار ونزلت
ابتسمت نور على عمر
سرين: الحصار اتفك والقلعه ايه نظامها معاك
عمر: ياريت تروحي تشوفي بنفسك ويقبضوا عليكي ونرتاح
نظرت نور باستغراب لسرين
سرين وهي تقترب منها ؛انا سرين مرات عمر وحبيتك اووي معرفش اذي من غير ما اتكلم معاكي
سيلا: من احبه ربه احبه عباده
نور: شكرا ياحبيبتي
ادم: ايه ياجماعه هتفضلوا واقفين كدا كتير يالا الاكل جهز.

عندما تحدث ادم وراته نور احست بنغصه في قلبها فكلما تراه تتذكر ادهم
على السفره جلس الجميع
وكانت نور تجلس امام ملك وادم
وعيناها تأبي ان تتركها يخيل لها انه ادهم خاصه بعد ان استعاد عافيته
احس ادم بأن نور تحتنق في وجوده فنسحب بهدوء
ادم: طب ثانيه واحده بس وراجع
عمر: رايح فين يا ادم
ادم: افتكرت مكالمه مهمه
حسام: ما تعملها بعد الاكل
ادم: ما ينفعش عن اذنكم
شهد: اتفضل
حسام: عامله ايه يانور.

نور وهي تجاهد حتى لا تظهر حزنها: انا تمام يا حسام اطمن ياحبيبي
شهد: هتسافر امته ياحسام
حسام: بعد الفرح ان شاء الله
حازم: انت هتسافر ليه يابني ماتشتغل معنا وخلاص لازم تسافر يعني
حسام: انا عايز ابني نفسي بنفسي يا حازم
عمر: والله ياحسام الا ذيك قالوا خالص في الايام دي
حسام: عارف ياعمر عشان كدا في الايام دي قليل لما بتلقي حد بيتقي ربنا في عمله
نور: طب انا هطلع انام لاني مصدعه شويه
شهد بلهفه: مالك يا حبيبتي.

نور: مفيش يا شهد بس عايزه انام شويه
عمر: اتفضلي
وذهبت نةر إلى غرفه ادهم الغرفه التي تعطيها الامان إلى حدا ما.

في الحديقه
كان يجلس ادم بحزن على حال الجميع بسبب فقدان اخيه
وعذاب نور عندما تراه امامها
قاطع شروده صوت ملك
ملك: ادم انت بتعمل ايه هنا وليه قومت
ادم بحب: اقعدي ياحبيبتي
وجذب ادم ملك حتى تجلس امامه على العشب
ادم: تعرفي انك كل حياتي الوقتي
ملك بخجل وتوتر: الله بقا انا بسالك خرجت ليه تقولي الكلام ده
ادم: هفضل اقولهولك لحد اخر يوم في عمري
ملك وهي تضع يدها على فمه حتى لا يكمل عباراته.

ملك: متقولش كدا تاتي يا ادم انت سامع
ادم وهو يزيح يداها وينظر لها بحب: ليه ياملك
ملك: هو ايه الا ليه ميكفكش انك زوجي حبيبي
ادم: يانهار الكلام ده ليا
ملك بدلع: ايوا ليك
ادم: كدا طب تعالي هقولك حاجه
ملك وهي تجذب يدها منه: حاجه ايه دي قول هنا
ادم: ماينفعش
ملك: ليه
ادم بابتسامه مكر: عايز اقوالك حاجه سر مينفعش حد يسمعها
ملك: اوك.

وتوجهت ملك مع ادم إلى الغرفه المظهريه هي عباره عن غرفه في خلف الحدائق مصنوعه من الزجاج يوجد بيها جميع انوع الازهار انشاءها ادهم وكان يعتني بها
ملك: الله ايه المكان ده اول مره اشوفه
ادم: المكان ده ادهم عامله تعرفي ليه مع انه بيكره الورد بيحسه خداع بمظهره
ملك باهتمام: ليه
ادم: من اول ما شاف نور وهو عمالها المكان ده بس للاسف مات قبل ما هي تشوفه
احست ملك بنبره الحزن في صوت ادم فابدلت الموضوع.

ملك: انت قولتلي عايزني في حاجه مهمه ايه هي
ادم وهو يقترب منها بشده وهي تتراجع: عايزه تعرفي
ملك: في ايه يا ادم
ادم: في اني بحبك اووي ونفسي تكوني ليا ياملك
ملك بتوتر وخجل: ابعد
ادم بصوته الجذاب: لو عايزاني ابعد هبعد.

غرقت ملك في سحر عيونه اللنيه الداكنه التي تشبه الرمادي ولكن من يمتاز بالعينان هو الصقر الرمادي والبني القاتم اما ادم فعيناه عسلي داكن ومن يراها يقسم انه بلون الرمادي لهذا لا يستطيع احد التفريقه بينهم يوي شئ واحد وقد محي وهو اعاقه ادم اما الان فهو نسخه من اخاه
ادم: بحبك ياملك
ملك بخجل: ارجوك ياادم ابعد
ابتسم ادم لها فهو لم يرد شيئا فقط ارد ان يري حمره وجهها.

لحظه بعد ادم عنها جاءت ملك حتى تركض لتختفي من عيناه العاشقه ولكن جذبها ادم إلى احضانه
ادم بصوت حنون: غبيه مفكره اني ممكن اذيكي او حتى اتسبب ليكي في مشاكل
فجذبها خارج احضانه حتى تقابل عيناه
ادم: ملك افهمي حاجه بس ان الا بيحب حد بيخاف عليه اكتر من نفسه وانا بعشق مش بحبك تفتكري درجه حبي ليكي ايه
بكت ملك من عدم ثقتها به نعم هي تثق به حد الجنون ولكن لا تريده ان يراها وهي تبدو كالبلهاء امامه.

ادم وهو يمسح دموعها: ليه ياملك انا قولت حاجه ذعلتك
اشارت له بمعني لا
ادم امال في ايه بس
ملك: مفيش
ادم: طب عينك في عيني كدا
ابتسمت ملك على طريقته الطفوليه
ادم: ايوا اضحكي كدا بدل ما اولع في نفسي والواد عمر
عمر: وذنب عمر ايه
ملك: ياماما خضتني ياعمر
عمر: سلامتك من الخضه بتقولي ياماما ياسلام على الرقه مش ذي سرين بتقول يالهووي ناس ليها الرقه وناس ليها استغفر الله العظيم.

ادم: انت ايه الا جابك هنا ياحيوان انت وعرفت المكان دا اذي
عمر: مين تلفونك برن عليك وانت ولا انت هنا فتبعت الصوت وجيت
ادم: والله طب بره يالا
ملك: ههههه تستهل
عمر: كدا مش يا ادم ابقي قابلني ان عبرتك بعد كدا
ادم: مش قولنا غور
عمر: مانا هغور بس الهانم مرات ساعتك اخوعا عاوزها عشان هيمشوا
ادم: وانت المحامي بتاعه
عمراه
ادم: طب ثانيه واحده
عمر: ايه
ادم: ولا حاجه هضربك بس
عمر وعلي ايه برحتك خدي راحتك يا سنوريتا.

وخلع عمر
في غرفه نور
كانت تحتضن ملابسه وتبكي
تبكي على حالها فعندما احبته غادر كانت تتمني ان تخبره انها تعشقه ولكن سرقه الموت منها لم تتمكن من اخبره بمشاعرها تجاه لم تنسا انه دافع عنها لاخر نفس لديه انه ظل يصارع الموت حتى تنجي هي منه
حينها علمت بصدق مشاعره لها وانه نادم على ما فعله ولكن مهلا حتى عذاب قسوته لها كان حمايه لها ورغم ذلك لم تسامحه وتمنحه فرصه اخري.

بكت نور بشده وعلمت انها هنا في عذاب ويلزم البعد عنه فحزمت حقائبها وعزمت على الرحيل مع اخاها
توجهت نور إلى الاسفل فلم تجد احدا سوي سيلا التي تجلس بالاسفل وتتحدث بالهاتف
في هذا الوقت كان ادم يخرج من غرفته فوجدها امامه ومعها حقائبها
ادم بخوف: انتي راحه فين يانور وايه الشنط دي
نور وهي تضع عيونها إلى الارض: انا همشي ياادم هرجع بيتنا ما بقاش ليا حاجه هنا.

ادم بصوت عالي سمعته سيلا وصعدت على الفور: انتي مجنونه صح مالكيش حاجه اذي وكل الاملاك دي باسم ادهم وهو الا تعب فيها واساسها لوحده
نور بدموع وصراخ وهي تنظر له: مش عايزه مش عايزه املاك وفلوس انا عايزه ادهم بس مش عايزه حاجه
ادم: بس دا حقك وحق اولادك يانور
نور وهي تضع يدها فوق بطنها المنتفخه: اولادي.

اولادي اتكتب عليهم انهم يكون يتاما من قبل ما يشوفوا الدنيا ياتري لو سالوني على باباهم هقولهم ايه ياادم استرسلت بدموع ارجوك سبني امشي انا بتعذب هنا
سيلا: نور ايه الشنط دي وعذاب ايه الا بتتكلمي عنه.
كانت نظره نور لادم كفيله بان يعلم لما تتعذب ولها الحق فهو نفسه عندما يقف امام المرأه يتذكر ادهم فما حالها لذلك قرر يقطع معانتها
ادم: خلاص يانور الا يريحك بس هترجعي تاتي سامعاني
نور: حاضر.

ادم: ممكن اوصلك بقا ولا دي كمان فيها عذاب
فضحكت نور لانها فهمت ما قصده
ادم: ايوه كدا اضحكي يابنتي في فرق بينا جامد انا كيوت وبهزر وهو ابو زيد الهلالي مش كدا يا سيلا
سيلا: ايوا ادم عسل
ادم شوفتي
سيلا: بس ادهم احلي
ادم: ماشي يا سيلا عارف انك على طول معاه انتم كده الشعب المصري مش بيجي غير بالضرب على اقفاه يالا يابنتي يالا
نور: ههههههه طب خد
ادم: ايه دا
نور: شيل الشنط امال انا الا هشيل يعني.

ادم: لا ميصحش ياختي انا كان ايه الا خرجني من اوضتي الساعادي بس
سيلا: هههه هذا قدر ونصيب يابني
ادم: ساوصلها وسأعود اريكي ماهو القدر وما هو النصيب
سبلا: عندما تعود لن تجديني ساكون اختفيت
فتوجه ادم إلى الاسفل بالحقائب ووقفت نور مع سيلا قليلا ثم توجهت إلى الاسفل
وخرجوا من القصر وتوجهوا إلى
منزل نور
دق ادم الباب ففتحت ملك وكانت ترتدي بيجامه كرتونيه وتترك العنان لشعرها.

ملك وهي تضغط على عيناها بنوم دون رؤيه من يقف امامها
: كل يوم اخرج وانسي المفتاح خدمه امك انا عارفه
تفاجئات ملك بأن كن يقف امامها هو ادم وليس اخاها
نور: مساء النوم مش هطبطلي الخصله دي
كان ادم يتطلع لها بحب وغضب في انآ واحد فركضت ملك إلى الغرفه
حسام: مين ياملك وبتجري كدليه يابت
نور: حسام
حسام: نور ايه الا جابك في الوقت المتاخر ده في حاجه
ادم: اطمن ياحسام مفيش حاجه نور حابه تغير جو مش اكتر.

حسام: ادم تعال اتفضل واقف عندك ليه ادخل
ادم: لا سيلا لوحدها مش هينفع اسيبها دي بتترعب شوفت بقا محفظلك على الامانه بتاعتك اذي
حسام: وانا برضو محفظلك على امانتك يعني خالصين
ادم: ههه ماشي ياعم غالتني هستلم الامانه امته بقا اصل صاحبك خلاص فاضله تكه
حسام: هههههههههه حدد الوقت الا انت عايزه عههههه
ادم: الله عليك يابو نسب
نور باستغراب: امانه ايه دي
حسام: لا ما تخديش في بالك
ادم: طب استاذن انا بقا.

حسام: اقعد ياادم
ادم: يابني قولتلك سيلا لوحدها يالا سلام ياعريس
حسام: سلام يا حبيبي
بعد خروج ادم توجه حسام إلى نور التي تجلس بحزن شديد
حسام: مالك يانور
نور ببكاء: مخنوقه اووي ياحسام حاسه بيه يا حسام حاسه انه عايش
حسام: لا حوله ولا قوه الا بالله العلي العظيم يانور ياحبيبتي اتقبلي بقا الواقع انه ادهم مات
نور بصراخ: اما هو مات ليه دا لسه بيدق ليه ذكرياته رافضه تسيبني ليه بسمعه كل يوم وهو بيردد اسمي ليييه.

دخلت نور إلى غرفتها واغلقتها عليها وشرعت في البكاء فمر اشهر ولم تستوعب موت ادهم.

بعد مرور عده ايام
لم يحدث فيهم جديد يوي عمل التجهيزات لزفاف حسام وسيلا
في صباح يوما جديد ملئ بالمفاجئات
كان الجميع يتجمع في قصر ادهم سليم لاجل زفاف حسام وسيلا
كانت نور ترتدب الاسمر وترفص ان تخلعه كما ان وجهها امتلئ بالحزن على حبيبها وبدءت نوعا ما تتقبل انه رحل عن هذا العالم
كانت سيلا ترتدي فستان من اللون الابيض سواريه وتضع جحابها وتضع القليل من مسحيق التجميل فكانت جميله.

وكانت شهد ترتدي فستان من اللون الافويت الواسع لظهور بطنها
وكانت سرين ترتدي دريس من اللون الازرق ولاول مره ترتدي حجابا عندما اخبرتها نور عن اهميته وعن امر الله عز وجل بارتداءه
وكان حازم وادم وعمر وحسام قد اعدوا احتفالا صغير فقط لهم فهم مازالوا مهمومين على ادهم ولم يشعروا بالفرحه من قط
قاطع هذا الاحتفال دخول جميع افراد الشرطه إلى القصر
ادم: في ايه انتم اذي تدخلوا هنا
المقدم: انت ادم سليم.

ادم: ايوا انا ليه
المقدم: مطلوب القبض عليك
ادم: عليا انا ايه الجنان دا بتهمه ايه بقا ان شاء الله
حازم: اهدي بس ياادم خالينا نفهم في ايه
حسام: هو عمل ايه
المقدم: ادم سليم متهم بقتل اخوه التؤام ادهم سليم ومعنا الا يثبت ده
ادم بعصبيه شديده: انت مجنون صح انت اذي تقول كدا انا هقتل اخويا اذي
مني: ذي الناس ياادم
ادم بصدمه: انتي
مني بابتسامه شماته: ايوا انا
سيلا بدموع: ماما.

تحولت عين نور إلى الاحمر من الغضب فادهم قد قص لها عن هذه المرأه لا بل النساء رحميات عنها هي شيطان متمثل بهيئه انسان
مني باستفزاز: ايه ياادم كنت مفكر انك هتقتل اخوك وهتكوش على الثروه دي لوحدك
ادم بعصبيه شديده: انتي ايه الا جابك هنا اصلا واذي الحرس سمحوا للاشكال دي انها تدخل هنا
حسام: حد يفهمني مين الست دي
مني بتكبر وغرور: انا حرم سليم الشرقاوي وانا الا هسجنك ياادم مدي الحياه.

كانت ملك تبكي بشده فاقتربت من ادم وتمسكت بيده كمن ياخذ منها حياتها
مني: هههههه ايه ياحلوه ضاع عليكي الملايين انتي واختك الا هي فين صحيح لازم اعزيها بنفسي
نور: والا زيك دول يعرفوا يعزوا ولا بس انهم يدخلوا في حياتهم اتنين في وقت واحد
مني بعصبيه شديده: انتي بتقولي ايه يا زباله انتي
عمر: لا دانتي كده اتخطيتي حدودك
المقدم ؛ما ينفعش كدا يا هانم ممكن تسكتي وانا هعرف اجبلك حقك
ادم ؛حق ايه دا الا تعجبهولها.

مني: منك انت مكفاكش انك تقتل اخوك كمان بتكدب ديما كدا بتسقط من نظري
ادم: قتل ايه انتي اتجننتي
المقدم: الكلام ده تقوله في النيابه اقبضوا عليه
حسام: لحظه بس لو سمحت انا محامي وحابب اعرف ايه الا خالك تقول انه هو القاتل
المقدم: اولا ان ادهم سليم كاتب انه في حاله وفاته كل حاجه هتعود لاخوه ادم سليم.

فمين الا ليه مصلحه في موته غيره خصوصا بعد اما طلب تغير الوصيه عشان مراته يكون ليها ورث في ممتلكاته فتقتل اقبل الواقعه بيوم واحد بس.

حسام: اه فده بقا خالك تقول انه قاتله صح
مني: لا ادهم اعترفلي قبل ما يموت ان ادم الا قتله وكمان بصملي على الورق ده
حازم: ايه الورق ده
مني بابتسامه تكبر: دا تنزل بكل املاكه
شهد: والله بس ادهم بيعرف يكتب بصملك اذي
مني: لانه كان بيموت معرفش يمسك قلم
ادم: والله بس ادهم اتحرق دخلتي معاه وقولتيله ابصم بسرعه والا ايه النظام
المقدم: انت بتهزر.

ادم بصوت عالي: هي الا بتهزر مش انا ادهم اتختف هو ونور وبعدين نور رجعت لينا واحنا لقينا ادهم محروق ومكنش حد موجود غيرنا في المكان
مني: مين قالك اني كنت موجوده ادهم بصمالي على العقد وانا استخبيت بعد كدا وشوفتك وانت بتحرقه وهربت
ادم: هههههههه وعملت كل ده اذي وانا مشلول
مني: وانت واقف اذي الوقتي
عمر: انتي عايزه تقولي ايه.

مني الكلام واضح انت اصلا مش مشلول انت عملت كل ده عشان الاملاك الا هتتحرم منها وهتقضي عمرك كله في السجن
سيلا بدموع: كفيا يامامي حرام عليكي انتي ايه
مني: متدخليش انتي
المقدم ء: اظن سمعتوا الاداله وكل حاجه اقبضوا عليه
مني بشماته: زمن العجايب اخ بيقتل اخوه
نور: انتي بني ادمه ذباله اووي يا سياده المقدم انا كنت مع ادهم وقت الحادث والا كانوا بيهاجمونا هو معتز وممدوح الشرقاوي مش ادم.

المقدم: حد كان معاكي يشهد بالكلام ده
نور بياس لا مكنش معيا غير ادهم
مني بتريقه: ههه روحي بقا صحيه يجي يشهد انه مش ادم الا قتله
ادهم: وتصحيني ليه انا موجود ادمك اهو
صدمه الجمت الجميع بكاء فرحه خوف كان الجميع في حاله اعجز عن وصفها
المقدم: انت مين
ادهم بكل فخر: انا ادهم سليم ثم اكمل موجها كلامه ونظراته الصقريه القاتله لمني ايه كنتي مفكره انك هتخلصي مني بسهوله كدا.

كانت مني كمن ادلق عليها ماء كالثلج صدمه كبيره اعتلت لها ولايفرق حال الجميع عنها
ادهم بقوته المعتاده: اما انت بقا حسابك معيا انا
المقدم بعصبيه: انت بتكلمني انا
عيون ادهم البنيه القاتمه استعوذت عليه: صوتك ده ميعلاش فاهمت انت هنا في قصر ادهم سليم اعتذر من ادم فورا على اسلوبك الذباله ده والا وقسمن بالله لتخرج من هنا على نقاله.

ابتلع المقدمه ريقه في خوف شديد فواضح ان ادهم هذا قوه ساحقه يهابه الجميع فالكل يعلم من هو ادهم سليم
اعتذر المقدم من الجميع وغادر بخوف شديد من الصقر
فجاءت مني حتى تخرج معهم ولكن يد قويه منعتها يد الصقر
ادهم: مش تستني نعمل معاكي الواجب عيب ودفشها ادهم إلى المقعد
ادهم بصوته الفحيحي: شوفتي الزمن انتي الوقتي ادمي مذلوله وممكن اقتلك في اي لحظه بس الموت ارحم ليكي من الا انا هعمله
ادهم بصوته المخيف: فارس.

فارس: نعم ياادهم بيه
ادهم: اكرم الهانم مينفعش حد يخرج من بيت ادهم سليم من غير واجب الضيافه
اخذها فارس وهي تستغيث ولكن هي لم ترحم احد من لا يرحم لا يرحم
توجه ادهم بنظره إلى الجميع فهم في صدمه حقيقه الكل ينظر له ولا احد يتحدث
وادهم ايضا صدم
صدم بحبيه قلبه وعشقه
وجهها يبدو عليه الحزن الشديد وانطفقت واصبحت كالورده الدباله
ونظر بحب إلى بطنها المنتفخه التي تحمل قطعه منه.

وصدم عندما وجد ادم يقف على قداماه حتى انه بكي من السعاده
فقط نظرات الجميع من تتحدث حتى كسرت نور هذا الصمت واتجهت اليه في عدم تصديق اخذت تتطلع اليه نفس القوه والطاله الرجوليه الجذابه لم يخسر وسامته بل ذات مع هذه اللحيه الخفيفه
ظلت تقترب منه وجسدها ينتفض وهو واقف امامها بشموحه كأنه يثبت للكل انه بنفس القوه انه عاد مجددا الصقر عاد من جديد.

كادت نور ان تتعثر في مشيتها ولكن يد الصقر الذي اعطي لها وعدا بحمايتها دائما قد حالت بينها وبين الارض
اخذت نور تتطلع اليه بحزن شديد دعت دموعها تخرج ما بها من الالام
شعر هو بها ولكنه كان مجبر على البعد
اخذت نور تلمس وجهه بيدها كأنها تحفرها بقلبها نعم هو مميز
نور بدموع شديده وصوت يكاد يكون مسموع من البكاء: ادهم انت حي
ادهم: ايوا ياحبيبتي انا عايش وعدتك هرجعلك ورجعت.

بكت نور بصوت مسموع مزق قلب الجميع لم تعد تحملها قدماه فسقطت على الارض وهي تبكي بشده
فجلس ادهم بمحاذاتها
ادهم وهو يكفكف دموعها: ليه ياعمري انا رجعتلك اهو
نور بدموع: كنت واثقه انك عايش ياادهم
ادهم: وقد بكت عيناه على منظر حبيبته
انا عايش ياحبيبتي ومش هسيبك تاني
نور ببكاء وهي تحتضنه بشده دون ان تدرك وقوف الجميع
كانت كالموتي ومن اعطي له الحياه
بكي ادهم عندما راها تتشبس به كهذا وهي تبكي كالطفل الصغير.

نور ببكاء: انا كنت واثفه انك عايش وعارفهانك هترجع واستانيتك
ادهم: ورجعت ياحبيبتي
نور بدموع: متعملش فيا كدا تاتي ياادهم
ادهم حاضر ياقلبي
ظلت نور باحضانه تأبي ان تتركه كأبن الذي يتعلق بابيه لم تتركه الا عندما ذهبت في نوم عميق
فحملها ادهم وسط نظرات ذهول الجميع
وضاعها ادهم في احد الغرف وتوجه إلى الخارج
ليلتقي باخبه وهو ينظر له
القي ادم نفسه في حضن اخاه الذي افتقده وشرع في البكاء كالطفل.

ادم بدموع: ادهم الحمد لله انك عايش
ادهم بوجع يدريه بابتسامه: سبك مني اهم حاجه انك واقفت على رجلك من اول وجديد كدا
اقترب حازم وعمر وحسام وسبلا
حازم: ادهم
ادهم بابتسامه ومازال يحتضن ادم يأبي ان يتركه
عمر ببكاء: ادهم الحمد لله
عمر اوعي ياادم عايز احضنه
ادم بنبره طفوليه لا اما احضنه انا الاول
ادهم بابتسامه جذابه: اوعي يالا انا حضن ابن اختي
ادم: اتريق برحتك بس مش هسيبك النهارده.

ادهم: هسلم على الكل وهرجعلك ياحبيبي وكان يتحدث بسخريه على اخاه الذي يظل كالطفل الصغير
ارتمي عمر باحضانه وبكي هو الاخر وايضا حسام ادمعت عيناه على بكائهم وتأكد ان القوه تكمن في الصقر
حازم وهو يحتضنه: ايوا كدا انا قولت الصقر مستحيل ينتهي بالسهوله دي
ادهم: والصقر رجعلكم ياسيدي
شهد: ايه دا انا بشوف واحد مسافر ورجع وواحد تعبان وفاق انما واحد مات ورجع تاني وواردتش عليا دي
سرين: عليا النعمه انا حاسه ان ده شبح.

سيلا بخوف ايه ليه
سرين: بينه يابت بصي هو في حد بالجمال ده
شهد: تصدقي يابت صح
اقتربت ملك من ادهم وظلت تنظر بحيره اليه والي ادم
ادهم: في ايه ياملك دوختني اثبتي في ايه
ملك بحيره: طب انا هعمل ايه الوقتي
ادهم باستغراب في ايه
ملك: هعرفكم من بعض اذي بقا بعد. كدا
ادهم بابتسامه: وعايزه تعرفينا ليه
ملك: مش جوزي ياجدع الله
ادهم باستغراب: مين ادم
ادم: ايوا ياادهم انا كتبت الكتاب
عمر وانا
شهد وانا حامل
عمر وانا.

حسام: هههه الف مبروك ياحسنيه يا ختي
عمر بس يالا
سرين: انا مرات عمر
ملك: وانا مرات ادم
ادهم لا دا فاتني كتير احكولي بقا
حسام ؛لا احكيلنا انت الاول اذي اتحرقت وموت وعشت افهم بقا
ادهم بغضب شديد: مش عايزه اتكلم الوقتي بكره هحكيلكم كل حاجه اوعدكم
حسام: وانا منتظر
عمر وانا متشوق
حازم: وحشتنا يا صقر
ادهم بابتسامته الرجولبه الجذابه: كلكم واحشتوني
لاحظ ادهم ان سيلا لم تاتي له ولم تتحدث.

ادهم باستغراب: سيلا مالك مش مبسوطه برجوعي ولا ايه
سيلا بدموع: انت عارف انا بحبك اد ايه وربنا الا عالم انا عملت ايه عشانك
ادهم: طب مالك
سيلا: محروجه اووي من الا ماما بتعمله فيك وفي ادم وانت بتحميني لحد الان بدون مقابل ماخدتش منها غير القسوه والجحد بس
ادهم وهو يحتضنها اذي تقولي كدا انتي اختي يابت
سبلا بدموع: انت وحشتني اووي يا ادهم انا كنت بموت من غيرك
ادهم: سلامتك من الموت ياقلبي.

ادم وهو يقلد سيلا: انا كنت بموت من غيرك ياادهم طب وانا يابت
ماشي صبرك عليا بس
حسام: ليه ياخفه مالهاش زوج يحميها ولا ايه
سيلا: وفي اكتر كمان الصقر ياخفه
تبسم ادهم لهم
ادهم: هو انتم اتجوزتوا كمان
حسام: ههه النهارده ياصقر حاجه على الضيق كدا
ادهم: وليه على الضيق دي اخت ادهم سليم
سيلا: مين يجيله نفس يفرح من غيرك يا ادهم
عمر يبقا كدا نعمل فرح جماعي
ادم: وانا معكم
شهد: وانا يا ادهم
ادهم: نعم انتي ايه كلم ياحازم.

حازم: بس ياماما كفيا الكرش الا
ادامك ده
حسام: ايه حصل ياادهم ومين الا اتحرق ده واذي السلسل بتاعك كان هناك
ادهم: مصمم ياحسام
ادم: اكيد عايزين نعرف
ادهم وهو ياخذ نفسه بالالم شديد الجثه الا اتحرقت دي جثه معتز
ذهل الجميع
ادم: مين حرقه
حسام: وانت كنت فين الشهور دي
حازم: واذي هربت من هناك وكنت فين
عمر: وممدوح الشرقاوي فين
ادهم الموضوع ان لم
لم يستطع ادهم اكمل شئ لسماعه صراخ نور
فركض اليها
فوجدها تبكي بشده.

ادهم: نور حبيبتي مالك
نور بفرحه ممزوجه بالدموع: ادهم انت موجود انا مبحلمش
ادهم وهو يقترب منها لا ياعمري مش بتحلمي
انسحب الجميع من الغرفه تاركين لهم بعض الخصوصيه
اقتربت نور منه ودفنت نفسها في حضنه كي تستشعر بالامان الذي حرمت منه
نور بدموع: سامحني ياادهم اني مسمعتش منك واقسيت عليك
اخرجها ادهم من احضانه
ادهم: مش عايز اسمع حاجه.

نور: لا سبني اتكلم انا بحبك اووي ياادهم انت كل حاجه ليا معرفتش قمتك غير لما اتحرمت منك
ادهم: وانا بعشقك يانور
نورببكاء: كل ما افتكرك وانت بتهربني وبتتوجع بس بتبين انك قوي عشان انا مضعفش ببكي ياادهم انا سبتك وكأني سبت روحي انا بحبك اووي ارجوك متبعدش عني ياادهم
ادهم: انا بعشقك يانور ومستحيل ابعد عنك ابدا الا لو مش بيدي ذي الموت بيد الله
صرخت نور به: لا متقولش كدا تاني حرام عليك الا حصل فيا.

ادهم بنظرته العاشقه وهو يمسك ذراعها التي ترتطم به بصدره
تاهت نور في عيونه الرماديه التي اشتاقت لها
ادهم بصوته الجذاب: وحشتيني
خجلت نور من قربه المهلك لها
ادهم: انا عديت كل لحظه عشان اشوفك يانور قاومت وقومت من جديد عشان ارجعلك انا عديت مرحله حبك من ذمان انا بعشقك كنت بسمعك وانتي بتنديني وبحس بيكي وانتي بتتالمي
وقاومت وفي الاخر انا اهو ادمك
يانوري انتي نور قلبي الا رجعه للحياه
نور بخجل: بحبك ياادهم.

ادهم: وانا بموت فيكي يا قلب ادهم
ظل يقترب منها وهي تنظر بعشق له فابتسم ابتسامته الجذابه لان عيناها لمعت بعشقه
قبلها ادهم قبله طويله يبث بها لها مدي اشتياقه لها ومدي المعاناه التي تعرض هو لها بدونها
كذلك نور اردت ان تخبره انه اصبح كل شئا لها
وذهبوا معا في عالم ملئ بالحب والعشق الذي لا يعرفه سوهم فقط
ادهم ونور
ياتري ايه هيحصل لمني؟
وايه هو سبب اختفاء ادهم وايه هو اللغز؟

 

تااااابع ◄ 

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف